الرضاعة

التطعيم الخماسي وقاية لطفلك من خمسة أمراض مزمنة

إذا كنتِ أم جديدة؛ فأنتِ بالطبع تعرضتِ لحالة من الهلع والتوتر عند تلقي طفلك للجرعات الأولى من تطعيماته، ومنها التطعيم الخماسي، ولكن عليكِ بعدم القلق خاصةً حينما تعرفين أهمية هذا اللقاح لرضيعك، فقائمة اللقاحات المقدمة إليكِ من وزارة الصحة من عمر يوم وحتى عمر الخمس سنوات تحمي طفلك من خطر الإصابة بأمراض خطيرة أبرزها التيتانوس، شلل الأطفال، السعال الديكي والأنفلونزا، وسنوضح لكِ عزيزتي كل ما تحتاجين معرفته حول فوائد هذا النوع من التطعيم، جرعاته وكيفية التعامل مع الأعراض الجانبية المزعجة له.

ما هو التطعيم الخماسي؟

يتمتع أطفالنا الصغار بمناعة ضعيفة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة ببعض الفيروسات والأمراض التي يمكن أن تتصدى لهم مناعة الكبار، لذا أدرجت وزارة الصحة المصرية جدول التطعيمات المقررة للأطفال من عمر يوم واحد فقط وهي تطعيمات مجانية، ومنها اللقاح الخماسي، والسؤال الأهم هنا للكثير من الأمهات كيف يحمي هذا اللقاح أطفالهم؟ إذ من فوائد تطعيم الخماسي حمايتهم من خمسة أمراض خطيرة يعاني منها الكثيرين حول العالم وهما كما يلي:

مرض الدفتريا (Diphtheria)

يعرف باسم مرض الخناق نتيجة تسبب بكتيريا الخناق الوتدية في الإصابة به والتي تصيب الأنف والحلق، وهو من الأمراض المعدية التي تنتقل عبر لعاب الطفل إلى طفل آخر وعن طريق التلامس بالجسد، وتعتبر أكثر انتشارًا بين الأطفال قبل سن الخمس سنوات، ويتسبب في حدوث بعض الأعراض المزمنة مثل أمراض القلب والتهاب الأعصاب والعضلات، بالإضافة إلى أنها تؤثر سلبًا على أداء الكلى والشلل النصفي.

السعال الديكي (Pertussis)

السعال الديكي أو الشاهوق مرض بكتيري شديد الخطورة ينتقل عن طريق الإصابة ببكتيريا السعال الديكي، وخطورته الأكبر تكمن في سهولة انتقاله من شخص لآخر عن طريق الرذاذ الخارج من الفم عن طريق العطس أو الكحة، ومن أخطر أعراضه السعال الجاف الشديد والذي يعقبه شهقة قوية تشبه صياح الديك، كما يتعرض الطفل لصعوبة التنفس مما يمنعه من تناول الطعام أو الشراب، بالإضافة إلى التهاب الرئة والتشنجات.

التيتانوس (Tetanus)

يعرف بالكُزاز أيضًا نتيجة تسبب البكتيريا الكزازية في الإصابة به، وتتواجد في أماكن مختلفة وهو ما يجعله من الأمراض الأشد خطورة، فيمكن أن يتواجد في المواد المعرضة للصدأ مثل المسامير، أو في التراب أو لعاب المصاب أو فضلات الإنسان وروث الحيوانات أو نتيجة عضة حيوان مثل الكلاب أو القطط والفئران، ويتسبب التيتانوس بالعديد من الأعراض الفتاكة بالإنسان مثل تشنجات شديدة بالعضلات وأعصاب الرقبة والفك والظهر، وتصل إلى الوفاة في بعض الحالات.

التهاب الكبد الوبائي ب

مرض فيروسي يتسبب فيه فيروس الكبد الوبائي ب، وهو من الأمراض الوراثية التي تنتقل من الأم إلى الجنين، ومن أخطر أعراضه الإصابة بأورام الكبد والوفاة، لذا يحمي التطعيم الخماسي للأطفال من انتقال فيروس الكبد الوبائي ب إليهم من الأم.

الانفلونزا البكتيرية

تعرف أيضًا باسم أنفلونزا الهموفيليس ب، وهي أشد انتشارًا بين الأطفال الأقل من خمس سنوات، وتنتقل عدوى الأنفلونزا عن طريق السعال أو العطس أو لعاب المريض، بالإضافة إلى الاقتراب من الشخص المريض بمسافة قريبة، ويمكن أن تصل مضاعفات المرض إلى الإصابة بالالتهاب السحائي، إلى جانب التهاب الغشاء الدماغي وحدوث تسمم الدم لنسبة كبيرة من الأطفال المصابين بها ومن ثم الوفاة.

أعراض تطعيم اللقاح الخماسي

أعراض تطعيم اللقاح الخماسي

يترتب على تلقي اللقاح الخماسي للأطفال عدد من الأعراض الجانبية؛ يوجد الطبيعي منها والشائع، ويوجد غير الشائع الذي يحتاج إلى استشارة الطبيب، وبوجه عام لا تمثل معظم أعراض تلقي اللقاح الخماسي أي خطورة على الطفل، حيث تنبئ بتعامل الخلايا المناعية للجسم مع المصل، ولكن يجب الانتباه لمدة ظهور الأعراض واستجابة الجسم لها لاستشارة الطبيب على الفور في حالة استمرار الأعراض لأكثر من 3 أيام، أو ظهور الأعراض غير الطبيعية للمصل، ومن الأعراض الطبيعية لتلقي لقاح الخماسي:

الأعراض الشائعة

هذه الأعراض طبيعية للغاية بعد تلقي التطعيم الخماسي شهرين وأربعة أشهر وستة أشهر، حيث تزول في اليوم التالي على الفور، أو بعد ثلاثة أيام على أقصى تقدير، وتعني ظهور هذه الأعراض يعني تعامل الجسم مع اللقاح بالصورة المرغوبة، ومنها:

  • تورم منطقة الحقنة في فخذ الطفل.
  • احمرار منطقة الحقن مع وجود ألم يتراوح بين البسيط والحاد بحسب حالة الطفل.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالألم والصداع والإعياء الذي يظهر على الطفل.
  • اضطراب النوم للطفل والقلق المستمر.
  • الإسهال بصورة مستمرة.
  • البكاء المستمر بسبب الشعور بالألم والتعب.
  • فقدان الشهية.

الأعراض غير الشائعة

تعد هذه الأعراض من التغيرات غير الشائعة وغير الطبيعية التي يتعرض لها عدد نادر من الأطفال، ولكن يجب الانتباه لها من الأم وسرعة التوجه إلى الطبيب، ومن هذه الأعراض:

  • ارتفاع مستمر في درجة الحرارة يصل إلى أكثر من 40 درجة لا تستجيب لخافض الحرارة أو الكمادات.
  • وجود تشنجات مصاحبة لارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور أعراض تحسسية شديدة، ترتبط بانخفاض مستوى ضغط الدم وضيق التنفس.
  • البكاء المستمر الذي يصل إلى الصراخ والتهيج.
  • تورم الشفاه واللسان.
  • القيء المستمر.
  • شحوب الجلد أو تحول لونه إلى الأزرق.
  • الهبوط الحاد والإعياء المستمر.

موعد تلقي جرعات التطعيم الخماسي

تلقي جرعات لقاح الخماسي للأطفال يكون في العام الأول من أعمارهم، حيث يتم تلقيه عن طريق ثلاث جرعات، وتختلف مواعيد تلقيه بحسب البلد الموجود به الطفل، أما عن جدول تطعيم الخماسي للأطفال في مصر فهو:

  • اللقاح الخماسي شهرين: وهي حقنة عضلية تؤخذ في الفخذ من الأمام في عمر شهرين، بجانب تطعيم شلل الأطفال الذي يكون عن طريق نقط فموية.
  • التطعيم الخماسي أربعة أشهر: في سن 4 شهور من عمر الطفل.
  • اللقاح الخماسي ستة أشهر.

مزايا لقاح الخماسي للأطفال

مزايا لقاح الخماسي للأطفال

يتميز التطعيم الخماسي في السنة الأولى من عمر الطفل بالعديد من الفوائد التي تجعله من أهم الأمصال التي يحتاجها الطفل، إن لم يكن أهمها مع تطعيم شلل الأطفال، فمن أهم مزاياه أنه:

  • يحمي الأطفال من خطر الإصابة بخمسة أمراض خطيرة ظلت تهدد البشرية لسنوات.
  • تم مزج الخمسة لقاحات في حقنة واحدة لتجنب تعرض الطفل للألم أكثر من مرة، مما يقلل عدد مرات التطعيم للطفل.
  • يتيح لمناعة الطفل ما تحتاجها لمواجهة الأمراض في سن مبكرة.
  • يتميز تطعيم الخماسي بأنه يقلل عدد مرات التطعيم، مما يجنب الآباء والأمهات القلق والخوف المستمر في كل مرة تطعيم.
  • يتميز أيضًا بأن أعراضه الجانبية أقل بكثير من تلقي كل لقاح بمفرده.

نصائح عند تلقي التطعيم الخماسي

يجب عليكِ كأم أن تعرفي أن جدول التطعيمات المرفق مع أوراق طفلك ليست للرفاهية، وإنما تحدد بصورة كبيرة قدرة ومناعة طفلك على التصدي للأمراض البكتيرية والفيروسية الموجودة في البيئة المحيطة، لذا من المهم أن تحرصي وبشدة على تلقي التطعيمات في موعدها المحدد دون تأخير، بالإضافة إلى الانتباه لهذه النصائح عند تلقي جرعات التطعيم الخماسي للأطفال:

  • الانتباه لحدوث أي رد فعل تحسسي من اللقاح لدى طفلك، واستشارة الطبيب عند ظهور أي أعراض تحسسية.
  • أعراض تلقي اللقاح الخماسي ليست خطيرة، بل تعني تعامل جسم طفلك مع اللقاح بفاعلية.
  • استخدام كمادات الماء الدافئة عند ارتفاع درجة الحرارة مع تلقي خافض للحرارة مناسب لعمر طفلك.
  • عمل كمادات ماء دافئة على موضع الحقنة لتجنب التورم وتقليل الالتهاب.

ختامًا، من المهم أن تحرصي على تلقي طفلك للجرعات المحددة من اللقاح الخماسي في مواعيدها المحددة قبل عمر السنة لحماية طفلك من خطر الإصابة بأمراض فتاكة قد تمثل عائق أمام نموه الطبيعي وأمام امتلاكه لحياة بدون مشكلات صحية.

المصادر:

ان سي بي اي 

ايريس

جورنال

زر الذهاب إلى الأعلى