الرضاعة

كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني بصورة صحيحة

كيف أتعامل مع طفلي في الشهر الثاني؟، هو سؤال يتبادر إلى ذهن كل أم تمر مع طفلها بهذه المرحلة، الشهر الثاني من عمر طفلكِ من أكثر الشهور المرهقة بالنسبة لكِ، ففي هذا الشهر يعبر الطفل عن حاجته بالبكاء والصريخ، فهو الآن يمر بمراحل نمو متصارعة بين حاجته وبين ما لا يعرف كيف يعبر عنه، وعن كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني نتحدث اليوم، هيا بنا لنتعرف على هذا في السطور القادمة.

ما هي كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني؟

لازلتِ في مرحلة النقاهة من الولادة وآلامها، وفي نفس الوقت ملزمة بالاهتمام بشخص صغير لا يعرف في العالم كله سواكِ، وهو طفلكِ، في هذا الشهر على الأغلب قد ذهب كل من حولكِ ومن يساعدونكِ في الاهتمام به، ويتوجب عليك أن تقومي بهذا الأمر بمفردك أو بمساعدة زوجك فقط، وأنتِ الآن بالطبع تتساءلين كيف أتعامل مع الرضيع في الشهر الثاني، وكيف ستمر هذه المرحلة الصعبة من حياتي؟ سنشرح لكِ بالتفصيل أهم طرق التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني، وهي كالآتي:

مراجعة الطبيب بصفة دورية

هذا الأمر يعتمد على الحالة الصحية للطفل، فهناك بعض الأطفال التي تحتاج لزيارة واحدة للطبيب خلال الشهر الأول ومرة أخرى في الشهر الثاني، وذلك كمتابعة دورية للاطمئنان على حالة الطفل الصحية، ولكن هناك بعض الحالات الصحية للأطفال في هذا السن تحتاج للمتابعة بصورة مستمرة، مثل الأطفال المصابون بالصفراء الفسيولوجية أو الصفراء المرضية، فكلاهما يحتاجان للذهاب للطبيب على الأقل مرتين أسبوعيًا للإطمئنان على نسبة الصفراء بالدم، وبالطبع هناك بعض الأمراض الأخرى التي تحتاج للمتابعة المستمرة مع الطبيب وهذا يحدده الطبيب لكِ.

اللقاحات 

مع نهاية الشهر الثاني من الحمل هناك بعض التطعيمات الإجبارية التي يجب عليكِ متابعتها في مراكز الصحة، كما أن هناك بعض التطعيمات الإضافية التي تؤخذ عند الطبيب في العيادة، ومن أهم اللقاحات الواجب أخذها في هذا الشهر هو تطعيم الكبدي الوبائي ب وتطعيم الأطفال ضد الشلل والروتا وغيرهم من التطعيمات الأخرى؛ الواجب تناولها في هذا الشهر لحماية طفلكِ من الأمراض.

عزيزتي الأم لا تقلقي إذا لاحظتِ  بعض الأعراض الجانبية على الرضيع عند تناوله اللقاح، مثل ارتفاع درجة حرارة الرضيع والبكاء المتواصل والتهيج مكان الحقن، فهذا كله أمر طبيعي ونتيجة لفعالية اللقاح في الجسم، عليكِ فقط إعطاءه خافض الحرارة بانتظام ومتابعته بصورة دورية.

تغذية الطفل في الشهر الثاني

تقتصر تغذية الطفل في الستة أشهر الأولى من عمره على الرضاعة فقط سواء كانت الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية، فاللبن هو الغذاء الأمثل للطفل في هذا السن، أي أنه لا يحتاج إلى الماء أو العصير أو إلى أي أنواع أخرى من السوائل أو المأكولات.

تغذية الطفل في الشهر الثاني

إدخال مثل هذه الأطعمة والمشروبات في هذا السن قبل 6 أشهر له العديد من الأضرار الصحية على الطفل في المستقبل القريب والبعيد، ويسبب له الكثير من المشاكل الصحية فيما بعد، أبرزها مرض السكري.

يحتاج الطفل في هذا العمر إلى رضعة واحدة كل ساعتين أو ثلاثة ساعات على الأكثر، أو كلما شعرتِ أنه جائع، ويمكنكِ ملاحظة هذا من خلال بعض العلامات التي تظهر على الرضيع وهي مص الإصبع ومد الأيدي والتمدد وتنتهي بالبكاء والصراخ.

هل لاستحمام الطفل بصورة دورية فوائد؟

من أهم طرق معرفة كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني هو معرفة كيفية استحمام الرضيع أو عدد المرات التي يجب أن يستحم فيها، في الحقيقة إن طفلكِ يحتاج إلى الاستحمام من مرتين إلى ثلاثة مرات أسبوعياً، هناك بعض الأمهات التي تحمم طفلها يومياً ولكن هذا بالطبع أمر خاطئ فكثرة الاستحمام قد تؤدي إلى جفاف الجلد، ولكن في المقابل لا بد من تغيير الحفاضات بصورة مستمرة فور ابتلالها والتنظيف الجيد مكانها حتى لا يصاب الطفل بالتسلخات، كما أنه ينبغي استخدام الشامبو المخصص للأطفال، ولا يجب استخدام أنواع الشامبوهات التي تحتوي على الكيماويات فهي مضرة جدَا لهم.

النوم عند الرضيع في الشهر الثاني

يحتاج الرضيع في الشهر الثاني للنوم مدة لا تقل عن ستة عشر ساعة يوميًا، فهو لا يزال يشعر أنه داخل الرحم، ودوركِ في هذا الأمر أن توفري النوم الهانئ لطفلكِ بجعل الإضاءة خافتة مع تعميم الهدوء في المكان، وإزالة كل ما يعيق أو يضايق نوم طفلكِ في المهد، فهذه الأمور البسيطة تساعده على النوم بهدوء وسلام.

التواصل المستمر مع الطفل

عن كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني يجب عليكِ التواصل معه دائمًا، وقومي بالتحدث معه وحاوريه عن يومكِ وكيف يسير، حدثيه أنكِ تحبينه كثيراً، كل هذه الأمور تجعله يكتسب الثقة بنفسه مبكراً، وحتى إن لم يكن يفهمها فهو يشعر بها جيدًا، كما أنها تنمي المهارات اللغوية لديه في سن مبكر.

المراقبة المستمرة

عزيزتي الأم نحن نعلم جيدًا أنها مرحلة صعبة للغاية ولكن الله لم يكن ليختارك لهذه الوظيفة السامية، إلا إذا كنتِ تقدرين على حمل هذه المسؤولية، الطفل في الشهر الثاني يحتاج للعناية الدائمة والمراقبة المستمرة له ولتصرفاته، وعلى الرغم من أن كل طفل يختلف في قدراته عن الطفل الآخر إلا أنه يبقى هناك معايير محددة يجب أن يكون عليها كل طفل.

المراقبة المستمرة

بالإجابة عن تساؤلكِ كيف أتعامل مع الرضيع في الشهر الثاني، نجد أن الإجابة الأمثل لهذا هي المراقبة الحثيثة لتصرفاته وحركاته، إذا وجدت عزيزتي الأم أي تصرف غير مألوف من الطفل، أو مثلاً تأخر شديد في تحريك أطرافه أو رقبته، فإنه يجب استشارة الطبيب بأسرع وقت، فإن هذا الأمر قد يشير إلى وجود مرض هستيري.

الألعاب

في هذا السن المبكر من عمر الطفل يلفت نظره كل ما هو ذو ألوان جذابة، لذلك يأتي دوركِ في توفير هذه النوعية من العاب الرضع، قومي بتقديم الألعاب ذات الألوان المبهجة وخاصة الألعاب التي تتحرك امامه، وقومي باللعب معه فهذا كله يزيد من سمات التطور والتفاعل الجيد.

عزيزتي الأم لست بحاجة إلى التساؤل كيفية التعامل مع الرضيع في الشهر الثاني؟ الأمر لا يحتاج أكثر من أن تحبيه وتعطيه كل الاهتمام والرعاية والحنان، فهو الآن لا يعرف شخص غيركِ فأنت الذي اعتاد على سماعها طوال التسعة أشهر، وهذا العالم بالنسبة له هو عالم غريب عنه، وأنت التي تضعين له حجر الأساس في هذه الدنيا، فكوني على قدر هذه المسؤولية بكل ما تملكين من قوة.

المصادر:

ريزينج تشيلدرن نت

وات تو إكسبكت

جرو باي ويب إم دي

زر الذهاب إلى الأعلى