الرضاعة

التهاب الحفاضات عند الرضع | الأسباب والأعراض وكيفية علاجها

تزيد حالة التهاب الحفاضات عند الرضع مقارنةً بغيرهم حيث أن الجلد في هذه المرحلة يكون رقيق جدًا وأكثر حساسية لأي مؤثرات خارجية، وهذا يزيد من فرص الإصابة بهذه المشكلة في السنوات الأولى من عمر الطفل، مما ينتج عنه بعض الأعراض السيئة مثل الألم والاحمرار بالجلد وغيرها، لذلك سنوضح لكِ أهم الأسباب والأعراض وطرق العلاج المناسبة للتخلص من وجود الالتهابات، كل هذا ستجدينه عند متابعتك للسطور التالية.

أهم أسباب التهاب الحفاضات عند الرضع

قد ينشأ التهاب جلد الطفل الرضيع من بعض العادات غير الصحيحة في التعامل مع الطفل الصغير أو أن الرضيع بشرته حساسة كثيرًا مما يؤدي إلى ظهور تسلخات وطفح جلدي ويسبب الكثير من الإزعاج والألم في الكثير من الأوقات، وهذا الأمر يؤثر أيضًا على نفسية الأم عندما ترى طفلها يعاني من هذه المشكلة، ولذلك سنوضح لكِ عزيزتي الأم أهم أسباب التهاب الحفاضات عند الأطفال حتى تتمكني من تجنبها وهي كما يلي:

الأنواع الرديئة للحفاضات

توجد في الأسواق مجموعة كبيرة من أنواع الحفاضات الخاصة بالأطفال ولكن ليست جميعها جيدة، فهناك بعض الأنواع يوجد بها مواد معطرة مما يؤثر على بشرة الرضيع كثيرًا ويؤدي إلى ظهور تسلخات واحمرار بها، لذلك عند شراء الحفاضات ابتعدي عن الأنواع المعطرة أو الرديئة واحرصي على شراء ماركة معروفة وآمنة حرصًا على صحة جلد طفلك الرضيع.

إصابة الطفل بالإسهال

عندما يصاب الطفل بإسهال ستزيد عدد مرات التبول لديه، مما يؤدي إلى إصابته أيضًا بالتهاب الحفاض، ولذلك إن كان طفلك يعاني من مرض معين يسبب له الإسهال، يجب عليكِ استشارة الطبيب وتناول العلاج المناسب لضبط حركة الهضم حتى تعود حالة طفلك إلى طبيعتها، مع ضرورة معالجة الالتهاب بذات الوقت حتى يتعافى سريعًا.

تبلل جلد الطفل

إصابة الطفل ببلل متكرر يؤدي إلى ظهور التهاب الحفاضات عند الرضع، فالطفل حديثي الولادة يتبول كثيرًا خلال اليوم وجميع الحفاضات حتى الأنواع الجيدة منها لا يمكن أن تجعل جلده جاف طوال الوقت، وإن كانت بشرة الرضيع حساسة فسيكون أكثر عرضة إلى الإصابة بالتهاب وتسلخات متكررة مقارنةً بغيره، لذلك احرصي على أن يبقى جلد طفلك جاف ونظيف حتى تقللي من إصابته بهذه المشكلة.

أسباب أخرى لالتهاب الحفاضات عند الرضيع

هناك أيضًا أسباب أخرى متنوعة تؤدي إلى التهاب جلد الطفل من الحفاضة تعود إلى حالات مرضية معينة يعاني منها الطفل أو نتيجة الروتين اليومي الذي تمارسه الأم مع طفلها، مما يزيد من فرص حدوث مشكلة التهاب الحفاضات عند الرضع، وهي كالتالي:أسباب أخرى لالتهاب الحفاضات عند الرضيع

  • تناول الطفل للمضادات الحيوية من الممكن أن يؤدي إلى ظهور الفطريات على جلد الطفل كأثر جانبي لها.
  • ارتداء الطفل الصغير لملابس ضيقة أو حفاضات حجمها صغير يمكن أن تؤدي إلى احتكاك والتهاب بالجلد.
  • إن كان الطفل يعاني من حساسية بالجلد أو أكزيما ستظهر لديه التهابات الحفاض.
  • الإصابة بالبكتيريا أو الفطريات بشكل متكرر.
  • استعمال مستحضرات العناية بالطفل مثل الصابون والكريمات وغيرها بالمناطق الحساسة بشكل مبالغ فيه.
  • استخدام الحفاضات البلاستيكية قد يؤدي للإصابة بالتهاب.
  • إدخال أنواع جديدة من الطعام للنظام الغذائي الخاص بالطفل، مما يسبب مشاكل بالهضم ويُعرض الطفل للالتهابات.
  • تناول الأم لأطعمة معينة خلال الرضاعة الطبيعية مثل الألبان قد ينتقل تأثيرها إلى الطفل، مما يسبب حساسية بالجلد ويؤدي لالتهابه.
  • ترك الطفل لفترات طويلة دون عناية أو تنظيف خصوصًا بعد التبول أو التبرز.

أعراض التهاب الحفاضات عند الرضع

تتنوع أعراض التهاب الحفاضات بين أعراض بسيطة يمكن علاجها منزليًا بسهولة مثل الاحمرار أو الالتهاب البسيط بالجلد دون أن يرافقه اي شيءٍ آخر وقد تكون أيضًا الأعراض شديدة كإصابة الطفل بدمامل أو حبوب وطفح جلدي وغيرها مما يحتاج علاجها إلى مراجعة الطبيب للاطمئنان على حالة الطفل وتناول العلاج المناسب لحالته الصحية، وسوف نوضح لكِ تفصيلاً أهم هذه الأعراض سواء كانت طفيفة أو شديدة فيما يلي:

الأعراض الشائعة لالتهاب الحفاض

تظهر أعراض التهاب الحفاضات عند الرضع خصوصًا في فصل الصيف مع شدة الحرارة وترك الطفل دون عناية لفترات طويلة، ومن أهمها ما يلي:

  • عدم شعور الطفل بالراحة والحركة الغريبة والمستمرة خصوصًا عند تغيير الحفاض.
  • البكاء الشديد عند لمس جلد الطفل في المناطق الحساسة.
  • ظهور احمرار أو تورم في منطقة المؤخرة أو حول الأعضاء التناسلية للرضيع.الأعراض الشائعة لالتهاب الحفاض

الأعراض الشديدة لالتهاب الحفاض

هناك أيضًا بعض الأعراض التي تظهر على الطفل في حالة تطور الأعراض، وعندها يجب عليكِ الرجوع إلى الطبيب لوصف علاج مناسب بعيدًا عن العلاجات المنزلية العادية، وأهم هذه الاعراض كالتالي:

  • ظهور حبوب أو دمامل صغيرة في منطقة الحفاض بالإضافة إلى الطفح الجلدي.
  • إصابة الطفل بصديد وإفرازات من شدة الالتهاب.
  • تطور الطفح الجلدي إلى الفخذين.
  • حدوث ارتفاع بدرجة حرارة الرضيع.
  • صعوبة في النوم بشكل ملحوظ وألم وبكاء متكرر طوال اليوم.

أنواع التهابات الحفاض للاطفال

هناك نوعان من التهاب الحفاضات عند الرضع، منها التهاب الحفاض التلامسي التهيجي الاعتيادي، ويعتبر من الأنواع البسيطة التي يمكن علاجها بسهولة باتباع سبل العناية اللازمة للطفل، وهناك أيضًا التهاب الحفاض الفطري، وهذا يكون أكثر صعوبة في علاجه لأنه ينتج عن الإصابة بالفطريات، كلا النوعين مميزة بخصائص معينة تفرقه عن غيره، وهذا على التفصيل الآتي:

أولاً: التهاب الحفاض التلامسي التهيجي

يعد هذا النوع من الالتهابات الأكثر شيوعًا بين معظم الأطفال، وفي الغالب يكون ناتج عن اختلاط البول بالبراز وتلامسه مع جلد الطفل بشكل مباشر، مما يؤدي إلى نشاط بعض الإنزيمات الموجودة بإبراز، ويؤدي هذا الأمر لتهيج واحمرار بمنطقة الحفاض بشكل عام.

ثانيًا: التهاب الحفاض الفطري

يحدث هذا الالتهاب نتيجة الإصابة بفطر المبيضات فهذا الفطر عادةً يوجد بشكل طبيعي داخل أمعاء الطفل أو فمه، ولكن عندما يصيب منطقة الحفاض فقد تظهر بعض الأعراض مثل الاحمرار والطفح الجلدي، وظهور قشور في الجلد مع ظهور إصابات بالمناطق الدقيقة بطبقات الجلد، وفي بعض الأحيان تظهر أيضًا بثور تحتوي على مادة صديدية.

كيف يمكن علاج التهاب الحفاضات في المنزل

حتى تحافظين على جلد طفلك ووقايته من التهاب الحفاضات، يجب أن تهتمي بتنظيفه بشكل منتظم والحفاظ عليه جاف ودون بلل، بالإضافة إلى اتباع بعض التوجيهات البسيطة التي تساعدك في التخلص من مشكلة التهاب الحفاضات إن كان في حالته البسيطة، وأهم الاحتياطات التي يجب مراعتها كالتالي:كيف يمكن علاج التهاب الحفاضات في المنزل

  • إن كان طفلك يعاني من التهاب الحفاض بالفعل، يفضل التقليل من ارتداء الحفاضة حتى يجف الجلد ويعود إلى طبيعته.
  • ابتعدي بقدر الإمكان عن مقاسات الملابس الضيقة، فيفضل أن تكون مريحة بقدر الإمكان.
  • احرصي على اختيار حفاضات طبية ذات نوعية جيدة ومقاسها مناسب لطفلك.
  • اغسلي الأعضاء التناسلية لطفلك بالماء الفاتر فقط وابتعدي عن استعمال الصابون أو المواد الأخرى إلا بحالة الضرورة حتى لا تزيد حالته.
  • ابتعدي عن المستحضرات المعطرة لجسم الرضيع حتى لا تتفاعل مع الجلد وتؤدي لإصابته بالتهاب.
  • تأكدي من نظافة جلد طفلك، ثم ضعي له طبقة من كريم طبي ملطف لعلاج التسلخات والالتهاب.
  • يجب عليكِ تغيير الحفاضة لطفلك بعد كل تبول أو تبرز حتى يبقى جلده نظيف ويقلل من ظهور الالتهابات.

علاج التهاب الحفاضات الشديد

في بعض الأحيان تكون التهابات الحفاضات عند الرضع شديدة إلى حدٍ ما، وهذا يحدث عندما تكون بشرة طفلك حساسة ولا علاقة لها بمدى اهتمامك بالطفل، وفي هذه الحالة يكون أمامك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن أن تساهم في التقليل من هذه المشكلة وعلاجها مع الوقت، فيجب أن تهتمي باستعمال نوع حفاضات جيد ذو امتصاص عالٍ حتى تقللين من مقدار الرطوبة الموجودة بمنطقة الحفاض.

بالإضافة إلى ضرورة استعمال مراهم خاصة بالتسلخات أو استبدالها ببعض الزيوت الطبيعية المعروفة بقدرتها على تقليل الالتهابات مثل زيت الزيتون، والحرص على تغيير الحفاضة الخاصة بطفلك بانتظام عندما يتبول أو يتبرز للتقليل من الفطريات، ومع ذلك إن لاحظتِ عدم شفاء طفلك بعد تجربة كل هذه الأمور، يفضل استشارة الطبيب للتعرف على العلاجات المناسبة لحالة طفلك الرضيع، حرصًا على سلامته ووقايته من حدوث أي مضاعفات صحية لا قدر الله.

كيفية علاج التهاب الحفاضات الفطري

إن كان طفلك يعاني من عدوى فطرية قد تسببت في ظهور التهابات الحفاض، فقد يوصي الطبيب باستعمال أحد الأدوية المضادة للفطريات، ويجب عليكِ عند معالجة الطفل اتباع تعليمات الطبيب حول كيفية استعمالها ومدة العلاج اللازمة للتعافي من الالتهابات الفطرية، وإضافةً إلى ذلك هناك بعض الاشياء الأخرى عليكِ مراعاتها للتقليل من حدة الالتهاب الفطري أثناء العلاج وهي كالتالي:

  • احرصي على استعمال مستحضرات العناية بالطفل الخالية من الروائح.
  • تغيير حفاض طفلك بشكل منتظم بعد أن يتسخ أمر ضروري للشفاء.
  • استعملي قطعة قطنية لتنظيف المناطق الحساسة المصابة بديلاً عن المناديل المعطرة لأنها تزيد من الالتهاب.
  • احرصي على تهوية منطقة الحفاض بشكل متكرر خلال اليوم حتى تبقى جافة وتشفى سريعًا.كيفية علاج التهاب الحفاضات الفطري

كيفية اختيار الحفاض المناسب لجلد طفلك

 

توجد في الأسواق العديد من أنواع الحفاضات الخاصة بالأطفال منها الحفاضات القطنية أو الحفاضات البلاستيكية التي تستعمل لمرة واحدة، وعادةً تكون الأم حائرة بين اختيار الحفاضة المناسبة لطفلها إلا أن الوظيفة الحقيقية للحفاض هو بقاء جلد الطفل جافًا دون بلل.

فإن قمتِ باختيار الحفاضات القطنية يجب عليكِ تنظيفها باستمرار بشكل جيد حتى لا تؤدي إلى التهاب الحفاضات عند الرضع، أما إن اخترت الحفاضات التي تستخدم لمرة واحدة يفضل تغييرها بانتظام بعد التبول حتى لا تسبب أي فطريات أو التهابات، ويمكنك أيضًا استشارة الطبيب حول أنواع الحفاضات الخالية من المعطرات والمواد الضارة بجلد الطفل، حتى يحدد لكِ المناسب حرصًا على سلامة طفلك الرضيع.

أخيرًا سنوجه لكِ نصيحة هامة جدًا للتخلص من التهاب الحفاضات عند الرضع وهي ضرورة العناية الدائمة والمستمرة بنظافة الطفل وتغذيتة بشكل سليم لتقوية مناعته في محاربة البكتيريا والفطريات، فهذا الأمر يؤدي إلى التخلص من هذه المشكلة وينعكس أيضًا على صحة الطفل بشكل عام ويحميه من الإصابة بالأمراض.

المصادر:

هيلث لاين

ميديسين نت

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى