أمراض الحمل والولادة

التهاب الدم للحامل وما مدى خطورته على الحمل والجنين؟

لا شيء يثير خوف وريبة المرأة خلال أشهر حملها سوى تعرضها لمضاعفات الحمل الخطيرة، والتي من أهمها مشكلة التهاب الدم للحامل التي تُعرف بكونها خلل مناعي يحدث خلال تأدية المناعة لوظائفها الحيوية، لذلك إذا كنتِ ممن يرغبن في معرفة المزيد عن تلك المشكلة حتى تتمكني من تجنبها مستقبليًّا أو خلال فترة حملكِ، تابعي السطور الآتية.

ما هو التهاب الدم للحامل؟

التهاب الدم للحامل أو ما يُعرف بتسمم الدم أحد أشهر مضاعفات الحمل الخطيرة، وهو عبارة عن خلل في مجرى الدم يحدث بسبب إفراز المناعة لعدة مواد كيميائية؛ بهدف حماية جسم الحامل وجنينها من الإصابة بالالتهابات والعدوى الفيروسية الناشئة عن الجهاز البولي للحامل، أو ما قد تتعرض له من فيروسات في تلك الفترة، حيث يحدث الخلل كرد فعل لإفراط المناعة في إفراز المواد المقاومة للعدوى.

في أغلب الحالات قد ينتج عن التهاب الدم للحامل ما يُعرف بتخثر الدم، وهي حالة تتسبب في تكّون جلطات تعيق تدفق الدورة الدموية لأعضاء الجسم الحيوية، وبالتالي يضعف إمدادها بالدم والعناصر الغذائية والأكسجين، مما يسبب ارتفاع احتمالية تعرضها لخطر التلف المزمن، ومن ناحية أخرى قد يؤدي التهاب الدم للحامل لحدوث الوفاة بسبب قلة ضغط الدم الناتج عن ضعف تدفق الدورة الدموية داخل الجسم.

لكن كيف يمكنكِ ملاحظة إصابتكِ بالتهاب أو تسمم الدم؟ بالطبع، هناك مجموعة من الأعراض التي تكون بمثابة مؤشرات على حدوث تسمم الدم لدى كل حامل تجدينها بالفقرة التالية.

أعراض تسمم الدم عند الحامل

أعراض تسمم الدم عند الحامل

في الواقع تتشابه الأعراض الناتجة عن متلازمة التهاب الدم للحامل مع نفس علامات الحمل، ومع ذلك قد تختلف بعض الشيء عنها من حيث فترة استمرارها ومعدل حدوثها، وبصفة عامة تتمثل أعراض التهاب الدم للحامل في السطور الآتية:

  • ألم حاد أسفل منطقة البطن.
  • الإفرازات المهبلية المتكررة وذات الرائحة غير المحببة، ولون غريب.
  • القشعريرة، وارتفاع درجة حرارة الحامل.
  • النزيف المهبلي المستمر.
  • الإحساس بالتوتر وتشوش الرؤية.
  • زيادة معدل التنفس عن المعدل الطبيعي.
  • هزلان وإجهاد.
  • انخفاض حاد بمعدل ضغط الدم.
  • الإسهال.

هل التهاب الدم يسبب دوخة؟

نعم، يتسبب التهاب الدم للحامل في الدوخة المتكررة، وقد تؤدي في بعض الحالات إلى فقدان الوعي.

هل التهاب الدم يسبب صداع؟

في الواقع تختلف الأعراض الناتجة عن التهاب الدم للحامل عن الفيروسي، حيث يتسبب تسمم الدم الفيروسي في إصابة الحالة بالصداع الحاد وآلام الرأس مقارنة بتسمم الدم عند الحامل الذي لا يتسبب في الصداع على الإطلاق.

أسباب التهاب الدم عند الحامل

من الممكن أن تتعرض الحامل لتسمم الدم خلال فترة الحمل، بعد الولادة، أو عند حدوث الإجهاض، وقد يحدث نتيجة سببين فقط؛

  • كأن يظهر ميكروب في الدم عند الحامل مباشرةً بسبب إصابتها بالعدوى البكتيرية.
  • أو انتقال العدوى إليها عبر الجهاز البولي خلال الولادة بنوعيها، أو عند تناول الحليب غير المبستر ومشتقاته.

الحالات الأكثر عرضة لتسمم الدم

بجانب أسباب التهاب الدم عند الحامل السابقة، هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من فرص تعرضها لتلك الحالة المرضية، وهي كما يلي:

  • المصابات بداء السكري.
  • من يعانين من ضعف المناعة.
  • المصابات مسبقًا بالتهاب الحوض.
  • من يعانين من أمراض الكبد، أو خلل القلب الاحتقاني، أو داء الذئبة الحمراء.
  • المصابات بالمكورات العقدية، لاسيما مجموعة (ب).
  • من تعرضن للعدوى والالتهابات باستمرار: كعدوى الملاريا، التهاب المشيمة والكيس الأمنيوسي، التهاب الجهاز البولي، والالتهاب الرئوي.
  • الخاضعات للتدخل الجراحي سابقًا.
  • من تعرضن مسبقًا لـ الإجهاض أو ولادة جنين ميت.
  • المصابات بفقر الدم خلال فترة الحمل.
  • من يعانين من السمنة المفرطة.
  • الخاضعات مسبقًا لجراحة تطويق الرحم بغرض الحفاظ على استمرار الحمل.
  • من يعانين من التهاب الثدي.
  • الخاضعات باستمرار لفحوصات وإجراءات الحمل.

هل التهاب الدم يؤثر على الجنين؟

نعم، يتسبب تسمم الدم في التأثير على الجنين، فمن الممكن أن يؤدي لإجهاضه أو زيادة فرص ولادته مبكرًا، وفي كلا الحالتين قد يتسبب في خسارته.

مضاعفات تسمم الدم 

ذكرنا مسبقًا أن تسمم الدم لدى الحامل قد يؤدي لحدوث الوفاة، ومع ذلك هناك مجموعة من المضاعفات المحتملة الأخرى الناتجة عن تلك الحالة المرضية، وهي:

  • الصدمة الإنتانية، نتيجة ارتفاع نسبة التهاب الدم عند الحامل.
  • إصابة الحامل بعدوى شديدة بعد الولادة.
  • نقص التأكسج، وهي حالة تتسبب في انخفاض معدل الأكسجين في جسم الحامل، أو ارتفاعه بصورة تعقد من استيعاب الجسم له.
  • إصابة الحامل بحموضة الدم.

هل التهاب الدم يؤثر على الحمل؟

قد يكون تسمم الدم خطيرًا للغاية كما ذكرنا في السابق؛ فمن المحتمل أن يؤدي لانخفاض حاد بمعدل ضغط الدم لدى الحامل، وبالتالي خلل متعدد لجميع أعضائها الحيوية، وفي حالة إهمال المشكلة وعدم العمل على علاجها قد تزداد فرص اللجوء للولادة القيصرية.

طرق علاج التهاب الدم للحامل

طرق علاج التهاب الدم للحامل

من السهل علاج التهاب الدم للحامل؛ حيث يوصي بضرورة التوجه للاستشارة الطبية بمجرد ملاحظة الأعراض الناتجة عنه؛ وذلك لاتخاذ الإجراء اللازم لمعالجته، ومن المحتمل أن يوصي الطبيب بما يلي:

  • العمل على حقن الحامل بالسوائل؛ للحفاظ على ديناميكية الدم.
  • مراعاة سلامة الجهاز التنفسي والمعدل الطبيعي من الأكسجين داخل الدم، بحيث يصل معدل تركيزه في أطراف جسم الحامل إلى 95%.
  • اللجوء إلى المضادات الحيوية عن طريق الوريد، كطريقة علاج مباشرة لتسمم الدم لدى المرأة الحامل.
  • التأكد من استقرار معدل السكر داخل الدم لدى الحامل، بحيث يكون قريب من 150 مليجرام لكل ديسيلتر.
  • استعمال مادة الكورتيكوستيرويدات عند تعرض الحامل لحالة الصدمة الإنتانية، على ألا تتجاوز مدة استعمالها 1 أسبوع.
  • اللجوء إلى نقل الدم للحامل عند تغير في المعدلات الحيوية لدى الجنين، وكذلك في حالة اللجوء الاضطراري للولادة.

طرق الوقاية من تسمم الدم 

في الواقع يوجد بعض الطرق التي ينصح الأطباء بالالتزام بها لتجنب تعرض الحامل لتسمم الدم خلال مدة حملها، وقد تساهم أيضًا تلك الأساليب الوقائية في الحد من إصابة الحامل بتسمم الدم مستقبليًّا، وهي تكون كما يلي:

  • مراعاة الاستحمام بصفة يومية؛ بهدف الحفاظ على صحة ونظافة المهبل والمنطقة التناسلية.
  • الالتزام بتجفيف المهبل بلطف، من الأمام (المثانة) وإلى الخلف (المستقيم)؛ للحد من انتشار الفيروسات.
  • الحرص على تغيير الفوط بحد أقصى 3 مرات خلال اليوم؛ لاسيما بعد الولادة مباشرةً.
  • الابتعاد عن استعمال السدادات القطنية بعد الولادة، حتى يسمح الطبيب للمرأة بذلك.
  • الاهتمام بالرعاية الصحية للحامل خلال فترة حملها.
  • الحرص على غسل يدي الحامل لمدة 20 ثانية بالماء الدافئ والصابون، وذلك قبل التوجه إلى الحمام وبعده.
  • مراعاة استعمال المعقم الطبي.

قد يكون التهاب الدم للحامل خطيرًا في بعض الحالات ويؤدي إلى الوفاة، لكن بلا شك يمكنكِ التغلب على أي مضاعفات صحية خلال فترة حملكِ؛ وذلك عبر الالتزام بإرشادات الطبيب والاستشارة الدورية للاطمئنان على صحتكِ وجنينكِ، حيث يبدأ الحمل الصحي من اهتمام الحامل وحرصها على صحتها وبالتالي الحفاظ على جنينها.

زر الذهاب إلى الأعلى