fbpx
الرضاعةالطفولة

التهاب الرئة عند الأطفال | الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

يحدث الالتهاب الرئوي في جميع مراحل العمر؛ لكن أحيانُا  نلاحظ حدوث التهاب الرئة عند الأطفال بكثرة؛ لذلك من المهم الحرص على الطفل وتعقيم الأدوات الخاصة به، والمحافظة عليه من العوامل الخارجية، لكن يا ترى ما هي أهم أسبابه وأعراضه، وهل هو بالفعل مرض معدي؛ سوف نعرف الإجابة معًا في السطور القادمة.

التهاب الرئة عند الأطفال

الكثير من الأشخاص يعتقد أن الالتهاب الرئوي له علاقة مباشرة بتقدم العمر، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، فهو يصيب الأطفال وحديثي الولادة أيضًا، وقد يصبح خطيرًا في بعض الحالات، وهو عبارة عن التهاب الحويصلات الهوائية في الرئتين أو في أحدهما، حيث يتخزن الصديد أو السوائل في الحويصلات مما ينشأ الالتهاب.

هل الالتهاب الرئوي عند الأطفال معدي؟ 

قد يكون التهاب الرئة عند الأطفال نتيجة عدوى فيروسية أو بكتيرية عبر استنشاق جزيئات الرذاذ بالهواء عند سعال شخص قريب مصاب أو عند العطس، وقد يصاب به الأطفال من دم الولادة أو من البيئة والأماكن الملوثة.

أسباب التهاب الرئة عند الأطفال

أسباب التهاب الرئة عند الأطفال

يوجد أسباب مختلفة ينتج عنها التهاب الرئة عند الأطفال في مختلف الأعمار، والتي يمكن تجنبها وحماية الطفل إذا أدركناها؛ وأهم هذه الأسباب ما يلي:

  • تسبب عدوى بكتيريا المفطورة الرئوية التهابات، حيث أنها تتواجد في الجهاز التنفسي وتنتقل من خلال العدوى، وهي تظهر في التغير المفاجئ في درجات الحرارة.
  • كما تؤدي الفيروسات في الجهاز التنفسي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي، بالأخص فيروس المخلوي التنفسي.
  • البيئة والأوضاع الصحية في البيئة تساهم في زيادة خطر تعرض الأطفال لالتهابات في الرئة، مما بسبب العدوى.
  • تقلبات الطقس السريعة تسبب أيضًا هذه المشكلة الصحية.

عوامل تزيد خطر تعرض الأطفال لالتهابات الرئة

يزداد خطر إصابة الأطفال بالتهابات الرئة عند وجود بعض المشكلات عندهم؛ مثل التالي:

  •  في حال وجود ضعف في جهاز المناعة.
  • يتعرض الطفل أيضًا للإصابة بالالتهابات إذا كان مصاب بالتليف الكيسي أو الربو.
  • أيضًا يزداد الخطر عند تعرض الطفل لمشاكل صحية في الشعب الهوائية أو الرئتين.
  • عند تعرض الأطفال الأقل من عام لدخان السجائر.

أعراض التهاب الرئوي عند الأطفال

هناك مجموعة من الأعراض تلاحظها الأم والأب عند إصابة طفلهما بالتهاب الرئة، لذا يجب الذهاب إلى الطبيب فور ظهور هذه الأعراض:

  • ارتفاع درجة حرارة الطفل (الحمى).
  • الغثيان والتقيؤ وعدم اشتهاء الطعام.
  • تعرض الطفل للصداع المزمن.
  • صعوبة في التنفس.
  • شعور الطفل بألم في الصدر أو المعدة.
  • القشعريرة.
  • الإسهال عند الأطفال.

تشخيص التهاب الرئة عند الأطفال

يتبع الطبيب في تشخيص الأطفال الذين يظهر عليهم أعراض التهاب الرئة خطوات عدة للتأكد من إصابتهم، وكذلك معرفة السبب الحقيقي من أجل تقديم العلاج المناسب وللحفاظ على صحة الطفل؛ وتشمل مراحل التشخيص التالي:

المرحلة الأولى في التشخيص

يبدأ الطبيب في هذه المرحلة بسؤال الأهل عن التاريخ العائلي الصحي، وعن الأعراض التي تظهر على الطفل، وهل ابتلع بذور أو شيء صلب، وهل يعاني من الربو، ويطلب صورة أشعة للصدر للتدقيق والكشف عن الالتهابات.

المرحلة الثانية 

في هذه المرحلة يجري الطبيب فحص منظار للرئة؛ حيث يختبر جهاز التنفس عبر التنظير الضوئي، ويكشف عن مشاكل التنفس، وبالطبع يعمل على تخدير الطفل قبل هذا الفحص، ولا يشكل الإجراء خطورة أو أي ألم للطفل، فهو يحدد الانسدادات في الجهاز التنفسي الناتج عن الصديد أو نتيجة الضغط الخارجي، وقد يعرف أيضًا نوعية الفيروس أو البكتيريا الموجودة حتى يحدد السبب الحقيقي لالتهاب الرئة.

المرحلة الثالثة 

قد يلجأ الطبيب إلى عمل فحوصات للكشف عن سلامة الرئتين من التشوهات الخلقية، وذلك من خلال الفحص المقطعي المحوسب، ويستطيع الطبيب من خلال هذا الإجراء معرفة مرحلة تروي الدم للرئة، وأيضًا التهوية وتحديد سبب اضطرابات الرئتين، وتشمل الفحوصات أيضًا اختبار الدم  للفحص عن الأمراض وللتأكد من عدم وجود ضعف في الجهاز المناعي، وكذلك الكشف عن مرض التليف الكيسي.

هل التهاب الرئة عند الأطفال خطير؟

تختلف خطورة التهابات الرئة بين الحالات عند الأطفال، حيث قد تكون من خفيفة إلى خطيرة، خاصة عند الصغار المصابون بمشاكل في المناعة أو يعانون من أمراض مزمنة؛ ويمكن معالجة الالتهاب والتقليل منه عبر الالتزام بتعليمات الطبيب، والكشف عن الإصابة في البداية قبل تطور الحالة.

علاج الالتهاب الرئوي عند الأطفال

علاج الالتهاب الرئوي عند الأطفال

لا بد أن يعرف الطبيب السبب الحقيقي وراء حدوث الالتهاب الرئوي عند الطفل حتى يتسنى له تحديد العلاج المناسب له من خلال الفحوصات التي ذكرناها؛ ومن أهم العلاجات التي قد يقدمها الطبيب ما يلي:

  • يصف مضاد حيوي للطفل، حيث يؤخذ من الفم أو يتم حقنه بالوريد، وهذا العلاج يقدم للحالات المصابة نتيجة العدوى البكتيرية.
  • أيضًا يتم العلاج عبر مضاد ضد الفيروس، حيث يصف الطبيب هذا الدواء عند التهاب الرئة بسبب التعرض للبرد والإنفلونزا.
  • كما يتم استعمال دواء الپاراسیتامول لخفض درجة الحرارة، ولتخفيف أعراض الحمى نتيجة الإصابة بالالتهابات في الرئتين.
  • لا تستخدمي أي دواء دون وصفة طبية من قبل الطبيب المختص في علاج تلك الحالات.

نصائح للوقاية من العدوى والتهاب الرئة عند الأطفال

على الأم اتباع الإرشادات والنصائح للوقاية من العدوى التي قد تصيب الأطفال وتسبب لهم مخاطر عدة خلال هذه المرحلة؛ ومن هذه النصائح المهمة ما يلي:

  • تجنب مشاركة الأدوات بين الأطفال؛ مثل الأطباق والفوط والأكواب وغيرها.
  • إبعاد الأطفال عن الطفل المريض أو المصاب بالعدوى حتى لا تنتقل إليهم.
  • غسل اليدين جيدًا قبل وبعد الطعام، وأيضًا يجب الاهتمام بغسل يديكِ قبل إطعام طفلك.
  • تنبيه طفلك بضرورة غسل يديه، بالأخص عند استعمال الحمام.
  • تقديم الإرشادات لطفلك حول طرق المحافظة على النظافة الشخصية بشكلٍ صحيح.
  • تجنب لمس الأماكن الملوثة؛ مثل الأسطح المليئة بالغبار والأرض كونها تنقل العدوى.
  • حافظي على نظافة ألعاب طفلك لأنها قد تكون السبب في نقل البكتيريا والفيروسات له.
  • احرصي على غسل الخضروات والفواكه جيدًا قبل تقديمها لصغيرك.

في ختام موضوعنا، نشكركم على حسن المتابعة ونتمنى السلامة لطفلك خلال مراحل حياته، وننوه لكِ بضرورة استشارة الطبيب عند ملاحظة الأعراض والعلامات التي تشير إلى التهاب الرئة عند الأطفال وتقديم الأكلات المفيدة والغنية بالمعادن والفيتامينات له.

زر الذهاب إلى الأعلى