الولادة

التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية | أسبابه وطرق الوقاية منه

نعرف جيدًا مدى التغيرات التي تحدث للحامل خلال فترة الحمل، ولا سيما وجود تغيرات من نوع آخر في مرحلة ما بعد الولادة مثل التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية، فهو من أكثر المضاعفات التي تصيب المرأة في تلك الفترة، وعلى الرغم من صعوبة الأمر، إلا أنه ينبغي عليها إفراغ المثانة كلما تثنى لها ذلك؛ كي لا يحتبس البول أو ينجم عنه أي التهابات، لذا سنتعرف على هذا الالتهاب، والأسباب المؤدية له، وكيف يمكن علاجه بأسهل الطرق.

التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية

في حال الاستماع إلى عبارة التهاب مجرى البول بعد العملية القيصرية أو عدوى المسالك البولية، فقد نعتقد أنه مجرد التهاب في عضو المثانة، المتسبب في الرغبة المستمرة للذهاب إلى التبول مع الشعور ببعض الحرقة في البول، ولكن الأمر لا يقتصر على ذلك فقط، فقد تصيب تلك العدوى أي جزء من المسالك البولية، بما فيهم الكليتين؛ فهو أساس تكوين البول، أو عضو الحالب المسئول عن مرور البول من المثانة، أو الإحليل؛ وهو عبارة عن أنبوب قصير يحمل البول خارج الجسم.

فالمرأة تكون أكثر عرضة لالتهابات البول أكثر من غيرها تحديدًا بعد الولادة أو ما تسمى طبيًا “عدوى الجهاز البولي”، خاصةً إذا تم تركيب قسطرة لها في المثانة، فهي عادةً لا تؤدي إلى أضرار ومشاكل بالغة على المدى البعيد بخلاف الحمل، فعند الإصابة بها خلال أشهر الحمل؛ يزيد من خطر الإصابة بالولادة المبكرة، أو انخفاض وزن المولود عن الوزن الطبيعي، وفي الحالات النادرة يسبب الوفاة للجنين.

أسباب حرقان البول بعد الولادة القيصرية

أسباب حرقان البول بعد الولادة القيصريةعادةً ما يحدث التهاب المسالك البولية بعد الولادة القيصرية بسبب انتقال بعض أنواع البكتيريا من المخاض أو من فتحة القيصرية أو غيرها من العوامل المحيطة بها إلى القناة الخاصة بمجرى البول، نتيجة لقصر هذا المجرى عند النساء، فهو يبلغ 4 سم فقط، ومن أبرز تلك الأسباب ما يلي:

  • الضغط الذي ينتج عن دفع الجنين خارج الرحم خلال الولادة الطبيعية؛ فيحدث شلل مؤقت ويزول بعد فترة.
  • قد ينتج التهاب مجرى البول لقلة الحساسية عند المرأة؛ فتسبب صعوبة مؤقتة خلال التبول بعد الولادة القيصرية.
  • الخوف الشديد من الولادة؛ ينجم عنه التهاب مجرى البول.
  • العضلات الخاصة بقاع الحوض تحافظ على استمرار غلق مجرى البول؛ فلا يتم تسرب البول خلال الولادة أو المخاض.
  • قد يكون أحد الأسباب؛ تعرض عضلات أو أربطة قاع الحوض لصدمة عند تحركها خلال الولادة أسفل منطقة البطن، وعندها تفشل في التبول أو إيجاد صعوبة في ذلك.

أعراض التهاب مجرى البول بعد العملية القيصرية

هناك مجموعة من العلامات فور ظهورها عليكِ في مرحلة ما بعد الولادة من المحتمل إصابتك بالتهاب المسالك البولية بعد الولادة القيصرية، تعرفي معنا على تلك الأعراض، وكيف يمكن علاجها، وفور ظهورها يجب التوجه فورًا إلى الطبيب النسائي:

الشعور بآلام خفيفة في مرحلة ما بعد الولادة

يحدث هذا بسبب تعرض الأم للخياطة خلال الولادة القيصرية في المنطقة الحساسة، فإنها تشعر ببعض الآلام خلال التبول في المرات الأولى ما بعد العملية، بالإضافة إلى أن مرحلتي الولادة والمخاض قد ينتج عنهما بعض التورمات التي تؤدي إلى صعوبة في التبول، يمكنكِ استعمال مخدر موضعي في تلك المنطقة، حسب توجيهات وإرشادات الطبيب؛ للحد من هذه الآلام، ولكن لا داعي القلق؛ فهذا الشعور يختفي تدريجيًا في كل مرة تذهب فيها الأم للتبول إلى أن تعود إلى طبيعتها.

الإصابة بسلس البول

من أكثر مشكلات التبول التي تواجه المرأة بعد الولادة، هو عدم قدرتها على التحكم في التبول، فرغمًا عنها يتسرب البول بدون أن تدري من المثانة، ولا تستطيع السيطرة عليه، وبذلك؛ فعضلات الحوض تحتاج إلى مدة تصل إلى ثلاثة أشهر حتى العودة إلى مرونتها الطبيعية قبل الحمل، الأمر الذي يحسن من شعورها كثيرًا؛ بسبب قدرتها على السيطرة على البول، وبذلك فهي أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالتهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية.

صعوبة الغسل بالماء

ومن أهم الأعراض التي يستدل منها على التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية، أنه وأثناء أول أسبوعين في مرحلة ما بعد الولادة لا تستطيع المرأة استعمال شطاف الماء أو أوراق التجفيف الخاصة بالمسح؛ نظرًا لحساسية تلك المنطقة، فالبديل الأفضل لكِ هي البخاخة المحتوية على ماء، ثم يتم رشها على منطقة البول، ويوصي باستعمال المطهرات الخاصة بمنطقة المهبل أثناء الغسيل، لتقليل الشعور بحرقان البول بعد الولادة القيصرية، بل ومعالجة تلك الالتهابات البسيطة خلال الولادة.

غازات ما بعد الولادة القيصرية

عند الولادة القيصرية ينبغي على الأم محاولة التخلص من أي غازات في الجسم، وهذا الأمر يطلبه الطبيب منها، ولن يمكن السماح لكِ بتناول المشروبات والأطعمة؛ إلا بعد قيامك بهذا، كذلك يجب الحرص على التبرز، والقيام بذلك فور الشعور به، والسبب في ذلك عدم استقرار الجهاز الهضمي بعد التخدير، لهذا الأمر يوصي الطبيب بتدرج تناول الأغذية، ويمكنكِ طلب المساعدة من أي من المقربين سواء الزوج أو الأم.غازات ما بعد الولادة القيصرية

أسباب أخرى

هناك بعض الأعراض الأخرى التي لا تقل أهمية أبدًا عن ما يسبقها، تعرفي عليها:

  • مواجهة المرأة باستمرار الرغبة القوية في الذهاب على التبول، مع أنها لا تتوافق تمامًا مع كمية البول.
  • التعرض لحرقان وتشنجات أثناء التبول.
  • التهابات في المثانة، أو مجرى البول.
  • آلام عامة في الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة والتعب الشديد.
  • الرائحة غير المستحبة للبول.
  • ظهور بعض نقاط الدماء في البول.

التهاب المسالك البولية بعد الولادة القيصرية

التهابات المثانة أحيانًا تظهر بعد ولادة الطفل، وما يزيد الأمر خطرًا عند إجراء تطبيق قثطار داخل المثانة؛ لتقليل تجمع البول خلال مرحلة الطلق وبعدها، تحديدًا في حال تركه في موضعه فترة زمنية معينة، حيث تنتج هذه العدوى من انتقال الجراثيم والميكروبات المتواجدة في المثانة إلى الكليتين بعد انتهاء الولادة، تتأخر ظهور الإصابة أثناء فترة الحمل وعدم ظهور أي أعراض إلا بعد انتهاء الولادة، وتظهر بنفس شكل الأعراض الخاصة بالتهاب مجرى البول، وكذلك ستتم معالجتها بنفس الكيفية، وفيما يلي سنتعرف على علاج كلاً منهما.

علاج التهاب مجرى البول بعد العملية القيصرية

يمكنكِ علاج التهاب البول بعد القيصريه بواسطة استعمال أحد المضادات الحيوية، ولكن بتوجيه من الطبيب، كي لا يسبب الأذى أو الضرر أثناء الرضاعة الطبيعية، وبذلك فيعطيكِ دواء يتناسب مع حالتك ولا يضر بالجنين، ويمكنكِ علاج الحالات البسيطة منه من خلال مجموعة من الطرق، تعرفي عليها معنا:

التبول عند الحاجة

من أبرز الطرق التي تساهم في علاج التهاب المسالك البولية بعد الولادة القيصرية، الذهاب إلى التبول فور الشعور بالرغبة في ذلك، فهي تقضي على كل البكتيريا الموجودة داخل المثانة والمسببة للإصابة بتلك الالتهاب، وبالتالي تقلل من الاحتكاك مع المسالك البولية، وتحد من الالتهاب.

استخدام البروبيوتيك

البروبيوتيك متواجد بنسبة كبيرة في اللبن الزبادي أو ما يسميه البعض بالروب؛ فهو غني بالكثير من الفوائد العظيمة للجسم، ونخص هنا السيدات اللاتي يقمن بالرضاعة، فهو يعتبر من مصادر البروتينات والكالسيوم، حيث يلعب دورًا هامًا في محاربة التهاب مجرى البول، فلقد أثبتت الدراسات فاعلية اللبن في إحضار البكتيريا الصحية والنافعة إلى منطقة المهبل، ومساهمته الشديدة في محاربة البكتيريا والجراثيم المسببة لحدوث العدوى بسبب غناه بمادة بيوكسيد الهيدروجين، فهو يمنع البكتيريا من الالتصاق على المسالك البولية، كما أنه يقلل درجة الحموضة المتواجدة في البول، فتكون البيئة أقل تناسبًا لنمو العدوى والبكتيريا فيها.

الوقاية من التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية

هناك مجموعة من التدابير الوقائية التي تساهم بشكل كبير في الحماية من مشكلة حرقان البول بعد الولادة القيصرية، ومن أهم تلك التدابير ممارسة رياضة المشي، فهي مهمة جدًا خلال المراحل الأولى ما بعد انتهاء الولادة، فهي تساهم في خروج البول بسرعة، والآن سنتعرف على باقي تلك التدابير:الوقاية من التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية

  • يمكنكِ استعمال الفوط الصحية القطنية يوميًا، حيث تساعد في امتصاص أي نوع من الإفرازات المهبلية، مع مراعاة عدم استعمالها أكثر من مرة؛ لأنها تسبب تهيج المنطقة بالكامل.
  • الجلوس في مكان رطب، وعدم البقاء في مكان حار.
  • تناولي اللبن الرائب عدة مرات يوميًا؛ حيث يحتوي على خمائر البروبيوتك؛ التي تقوم بدور المضاد الحيوي الطبيعي؛ الذي يحارب الالتهابات المسببة للحكة عند الحامل ويقاومها.
  • احرصي على نظافة منطقة المهبل؛ من خلال غسلها بالماء فقط، بدون استخدام الصابون كنوع من التنظيف أو على سبيل التمتع برائحة عطرة.
  • نظفي منطقة الفرج من الأمام إلى الخلف وليس العكس بعد قضاء الحاجة؛ لمنع انتقال البكتيريا إلى المهبل.
  • اختيار المنتجات الخاصة بالعناية بالبشرة الحساسة، أو يمكنكِ الاكتفاء باستخدام المنتجات الخاصة بالأطفال؛ نظرًا لخلوها من العطور والمواد الكيماوية المهيجة للبشرة.
  • تناولي المضادات الحيوية عند الحاجة إليها فقط؛ وليس بشكل اعتيادي.
  • تجنبي الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة؛ لأنه يسبب جفاف الجلد؛ الذي ينتج عنه الشعور بالحكة، واستخدمي الماء الدافئ فهو يحفز نزول البول بشكل سريع.
  • تجنبي ارتداء الملابس الداخلية التي تم صناعتها من مواد غير قطنية في حال تهيج منطقة الجهاز التناسلي، وارتدي ملابس فضفاضة؛ لتجفيف المنطقة ومنع نمو الميكروبات.
  • شرب كميات وفيرة من المياه، وتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي؛ لفاعليته في قتل أي ميكروبات أو بكتيريا موجودة على المسالك البولية.

في خاتمة موضوعنا يمكننا القول أن التهاب مجرى البول بعد الولادة القيصرية واحد من أكثر الالتهابات شيوعًا في مرحلة ما بعد الولادة، وعدم أخذها في الاعتبار، وحصولك على الرعاية والاهتمام المناسبين لتلك المرحلة، قد يزيد المشكلة سوءًا، وبالتالي فقد تأخذ وقتًا أطول للعلاج، وأهم ما يمكننا نصحك به هو أن افراغ المثانة باستمرار يقتل البكتيريا، وفي خلال وقت قصير ستحل المشكلة فورًا، كما أن شرب كميات وفيرة من الماء يرطب المنطقة ويسهل نزول الماء تدريجيًا.

المصادر:

إن سي بي آي

جرو باي ويب

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى