الرضاعة

التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة | أسبابه وكيفية علاجه

يعد التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة من الأمور الشائعة بين المواليد، ويأتي ذلك نتيجة مرونة عظام ومفاصل القدم لديهم، وعادة ما يظهر عند الأطفال عقب الولادة بأسبوع، وجدير بالذكر أنه يسهل على الطبيب المختص أن يتعرف على هذه المشكلة قبل الولادة من خلال فحص السونار المعتاد ولكن لا يمكن علاجها أثناء فترة الحمل، في حين أن الاكتشاف المبكر لهذا الأمر يساعدك في علاجه، تابعي معنا لتتعرفي على طبيعة هذه المشكلة وأسبابها وطرق العلاج.

التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة

إن مشكلة التواء القدم عند المواليد من الممكن أن تكون مشكلة بسيطة يمكن علاجها، وقد تكون شديدة وبالتالي سيعاني الطفل عند المشي، ويحدث الاعوجاج عند منطقة القدم مع أغلب الأطفال المصابين، وبالتالي ينصح عند اكتشاف هذه المشكلة بعد الولادة مباشرة أن يتم علاجها على الفور؛ حتى لا تتسبب في مضاعفات تصعب العلاج أو تحول دونه فيما بعد.

هل يجب القلق بشأن أقدام طفلي الملتوية؟

لا تقلقي سيدتي فإن قدم طفلك الملتوية التواءً بسيطًا يمكنها أن تصحح بشكل ذاتي بدون الحاجة إلى التدخل الطبي، وذلك من خلال ركل طفلك للهواء بقدميه وهو يلعب، وذلك لكون هذا التمرين أحد العلاجات الطبيعية التي تقوم بتصحيح الالتواء الحادث بالعظم، كما يمكنك صنع ذلك بنفسك عن طريق المواظبة على تحريك الجزء الأمامي للقدم، حتى تعود مع الوقت لشكلها الطبيعي.

متى يجب القلق بشأن التواء قدم طفلي؟

أحيانًا يصاب الطفل حديث الولادة بالتواء القدمين بدرجة بسيطة نتيجة الوضعية الخاطئة التي كان عليها في الرحم، وبعد الولادة يتم تصحيح شكل قدميه للوضع الطبيعي في غضون أشهر قليلة، وهذه الحالة لا تستدعي القلق على الإطلاق، في حين توجد بعض الحالات التي تصل بها شدة الالتواء إلى درجة لا يمكن تصحيحها دون تدخل طبي، ويمكنك معرفة ذلك من خلال ظهور بعض الأعراض على الطفل، وهي كالآتي:-

  • عدم استطاعتك تعديل قدم طفلك بالعلاج الطبيعي.
  • لا يوجد أي مظاهر تدل على تصحيح وضع القدم في أول شهرين من عمره.
  • وجود انحناء بزاوية كبيرة في الجزء الأمامي للقدمين.
  • وجود الكثير من التجاعيد في باطن القدمين.

أسباب التواء القدم عند الأطفال

أسباب التواء القدم عند الأطفالوعن الأسباب الرئيسية التي تؤدي لإصابة الطفل بمشكلة التواء القدم فما زالت غير معروفة حتى الآن، ولكن يرجح أنها قد تكون أسبابًا وراثية أو ناشئة من التشوهات البيئية، ومن أهم الأسباب التي يعتقد بأنها وراء التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة ما يلي:-

أسباب وراثية

يعتقد بأنه إذا كان أحد الآباء يعانون من مشكلة تقوس القدمين أو حنف القدم تكون احتمالية إصابة المولود بها مرتفعة، مقارنةً بالأطفال الذين لا يعاني أحد آبائهم من هذه المشكلة.

تعرض الطفل لتشوهات خلقية

من الممكن أن تكون مشكلة التواء القدمين للطفل ناشئة بسبب حدوث تشوهات خلقية له أثناء وجوده داخل الرحم مثل “السنسنة المشقوقة”، أو بسبب تشوهات حدثت بالهيكل العظمي عند الولادة أدت لإغلاقه.

تلوث البيئة

ربما تتسبب الملوثات البيئية المحيطة بالطفل في زيادة خطر إصابته بمشكلة حنف القدم، ومن ضمنها هي الملوثات الناتجة عن التدخين، أو الناشئة عن عوادم السيارات أو المصانع.

نقص السائل الأمينوسي

السائل الأمينوسي هو الذي يحيط بالجنين أثناء وجوده داخل الرحم، وإذا نقص عن المعدل الطبيعي فمن الممكن أن يتسبب في حدوث تشوهات للطفل، ومنها أن يصاب بمشكلة التواء القدم.

أعراض التواء القدم عند الأطفال 

يستطيع الطبيب المعالج التعرف على مشكلة التواء القدم بعد الولادة مباشرة وذلك من خلال النظر لقدم المولود، وبالتالي يتم عمل أشعة سينية حتى يتم التعرف على درجة إصابة الطفل، وعلى الرغم من كون شكل القدم غير طبيعي إلا أنها لا تتسبب في أي ألم لطفلك، كما أن من السهل عليكِ سيدتي أن تعرفي ما إذا كان طفلك مصابًا بمشكلة التواء القدم أم لا من خلال ملاحظة بعض الأعراض عليه، ومنها ما يلي:-

  • يكون الطرف الأمامي لقدم الطفل ملتويًا للداخل، وبالتالي يؤثر على كعب القدم ويظهر بشكل مقوس.
  • في بعض الحالات قد يظهر على المصاب التفاف القدم بشكل ملحوظ.
  • تجدين قدم أقصر من قدم أخرى.
  • نقص في نمو عضلات الساق.

أعراض التواء القدم عند الأطفال مضاعفات التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة

عندما يولد طفلك بالتواء القدمين فذلك لن يتسبب له في أية مشكلة فعلية قبل مرور عدة أشهر، ولكن المشكلة تظهر عندما يبدأ في التدريب على المشي، حيث يواجه بعض الصعوبات وهي كالآتي:-

  • عدم مرونة القدم المتحركة.
  • قصر الساق المصابة مقارنةً بالأخرى.
  • صغر مقاس الحذاء للقدم المصابة بمقدار واحد ونصف عن القدم الأخرى.
  • في معظم الحالات تكون عضلات الربلة التابعة للقدم المصابة اصغر من القدم الأخرى.

مضاعفات التأخر في العلاج

إذا لم تعالج القدم المصابة بالالتواء في وقت مبكر، فقد تتسبب في مضاعفات أكثر خطورة لا قدر الله، وهي كالآتي:-

  • الإصابة بمشاكل التهاب المفاصل.
  • التعرض للمشكلات النفسية الناشئة بسبب عدم السير بشكل طبيعي.
  • عدم القدرة على السير جيدًا بكامل القدم، بل يسير فقط من خلال الجزء الخارجي للقدم أو من خلال الجزء الأعلى. 
  • قد تؤدي العلاجات الطبيعية للسير إلى عدم نمو عضلات الربلة، فبالتالي تتسبب في السير بشكل غير لائق.

كيفية تعديل التواء القدم البسيط

من الممكن سيدتي تعديل قدمي طفلك الملتوية بدرجة بسيطة من خلال بعض الخطوات اليسيرة، وهي كالآتي:-

  • قومي بإمساك كعب القدم الملتوية، ومدي الجزء العلوي منها بالشكل المستقيم لها.
  • عليك الاستمرار بدون أي قلق، فهي ستعود لشكلها المستقيم خلال بضعة شهور قليلة بعدما تعود العظام لشكلها الطبيعي.
  • عندما ينام طفلك يجب عليك مراقبته حتى لا يستمر على وضعية الجنين أثناء النوم، وذلك للمحافظة على نتائج العلاج الطبيعي.

علاج التواء القدم عند الأطفال

بعد أن يقوم الطبيب بالتأكد من أن المولود يعاني من مشكلة التواء القدم يقوم بالبدء بالعلاج فورًا خلال أول أسبوع بعد الولادة؛ حتى يسهل علاج القدمين ويستطيع الطفل السير بها بشكل صحيح فيما بعد، وكلما تأخر العلاج يصبح الأمر بعد ذلك أصعب، ويشمل العلاج على طريقتين وهما كالآتي:- علاج التواء القدم عند الأطفال

طريقة بونيستي أو مد الجزء المصاب

تعد طريقة بونيستي من أكثر الطرق شيوعًا في علاج مشكلة التواء القدم عند الأطفال، وذلك من خلال القيام بإرجاع قدم الطفل إلى موضعها الصحيح مرة أخرى مع تثبيتها بجبيرة، ويتم تكرار هذا الأمر أسبوعيًا حتى نهاية الشهر، وبعد ذلك يتم إجراء عملية جراحية للطفل حتى يطيل وتر عرقوب القدم المصابة. وبعد إتمام العلاج الطبي في تحسين القدم، يجب على الأم أن تقوم ببعض الخطوات للحفاظ عليها وعدم رجوعها مرة أخرى لما كانت عليه، ومن أهمها ما يأتي:-

  • عدم ارتداء أي أحذية بخلاف الأحذية الطبية فقط؛ لاحتوائها على دعامات خاصة، ويستمر في ارتدائها حتى ثلاثة شهور.
  • بعدها يتم ارتداء الدعامات فقط عند النوم حتى ثلاث سنوات، وإذا لم تهتمي بها، فسوف تعود مشكلة الالتواء مرة أخرى.
  • يمكنك مساعدة طفلك في ممارسة تمارين الإطالة؛ للحفاظ على شكل القدم بعد علاجها.

الجراحة

في بعض الحالات تكون حالة الطفل شديدة ولا تستجيب للعلاجات الأخرى، وبالتالي يتم اللجوء لإجراء عملية جراحية يقوم فيها الطبيب المختص بإطالة أوتار وأربطة القدم المصابة حتى يمكن تعديل شكل القدم إلى الحالة الطبيعية لها، وبعدها يتم ارتداء الجبيرة لمدة لا تزيد عن شهرين، ويتبع ذلك  ارتداء دعامة لمدة لا تقل عن عام كامل حتى لا تعود القدم للاعوجاج التي كانت عليه من قبل.

كيفية الوقاية من الإصابة بمشاكل التواء القدم

حتى الآن لا يعلم الأطباء السبب الفعلي وراء إصابة الطفل حديث الولادة بمشاكل التواء القدمين، ولكن من المرجح أن يكون السبب هو العامل البيئي المحيط بالحامل، وهذه بعض النصائح للأم أثناء حملها حتى تقلل من خطر إصابة طفلها بمشاكل الالتواء، ومن أهمها ما يلي:-

  • الابتعاد عن التدخين.
  • عدم السكن في مكان مليء بأدخنة المصانع.
  • الابتعاد عن تناول الكحوليات.
  • عدم تناول العقاقير بدون استشارة الطبيب.

قدمنا لكِ سيدتي كل ما يتعلق بمشكلة التواء القدم عند الأطفال حديثي الولادة، ويجب عليكِ عند التأكد من إصابة طفلكِ بمشكلة التواء القدم بعد الولادة أن تذهبي به على الفور إلى طبيب مختص؛ لبدء العلاج حتى يسهل تصحيحها، فالتأخير في مثل هذه الحالات يكون حائلًا دون التحسن والشفاء التام.

المصادر:

بيبي سنترا

وات تو إكسبكت

هيلثي تشلدرن

زر الذهاب إلى الأعلى