fbpx
الأعشاب للحامل

فوائد وأضرار الحبق للحامل والجنين | هل الحبق آمن خلال الحمل أم لا؟

وهبنا الله خيرات كثيرة موجودة في الطبيعة يمكن الاستفادة بها، وتناول الحبق للحامل بقدر معتدل يعتبر أحد الخيارات الطبيعية الهامة في الحصول على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن الهامة مثل الحديد، والكالسيوم، والبوتاسيوم وغيرها مما يحافظ على صحة المرأة، ويساعد على نمو الجنين، ويحمي من مشاكل، ومضاعفات الحمل.

أهمية الحبق للحامل

الحبق من الأعشاب الطبيعية المميزة برائحتها الجذابة، إضافة إلى ذلك يتم استعماله كثيرًا في بعض الوصفات أثناء الطهي، ويعتبر من أحد النباتات التي يمكن زراعتها بداخل المنزل، ويوجد به العديد من العناصر المفيدة مثل الكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات المتعددة، والألياف.

إضافة إلى توفيره قدر عالي من الفيتامينات منها فيتامين (ج) للحامل، وفيتامين (أ) وبعض أنواع المعادن كالحديد، والكالسيوم والبوتاسيوم وغيرها، وتناول الحبق للحامل يساعد في إمداد الجسم بالكثير من العناصر الصحية المفيدة، ولكن على النقيض من ذلك قد يكون مضرًا في بعض الأحيان، فالأعشاب الطبيعية على الرغم من أنها مفيدة بشكل عام إلا أنه يوصى بتناولها بحذر خاصةً خلال مراحل الحمل.

ونظرًا لأهميته كنبات عشبي مفيد، ويحتوي على الكثير من المغذيات سنوضح لكِ فوائد وأضرار الحبق للحامل، ومدى أمان تناوله في الحمل، إضافة إلى الكثير من الأمور الهامة حول هذا الموضوع، والتي ستتعرفين عليها عند متابعتك للسطور التالية.

القيمة الغذائية للحبق

يتميز الحبق أو الريحان بكونه ذو رائحة مميزة، ولذلك يعتبر من أهم التوابل المستخدمة بالعديد من وصفات الطبخ، كما أنه يحتوي على العديد من العناصر الصحية المفيدة التي تعزز من قيمته الغذائية، والتي يمكن للحامل أن تحصل عليها عند إضافته إلى النظام الغذائي اليومي الخاص بها خلال الحمل، فكل مائة جرام من الحبق الطازج تحتوي على العناصر الآتية:

  • الماء 92.06 غرام، السعرات الحرارية 23 سعر حراري.
  • البروتين 3.15 غرامات، الدهون 0.64 غرام.
  • الكربوهيدرات 2.65 غرام، الألياف الطبيعية 1.6 غرام.
  • السكريات 0.3 غرام، الكالسيوم 177 ميلغرام.
  • الحديد 3.17 ميلغرام، المغنيسيوم 64 ميلغرام.
  • فيتامين (أ) 264 مايكروغرام، البيتا كاروتين 3142 مايكروغرام.
  • الفسفور 56 ميلغرام، البوتاسيوم 295 ميلغرام.
  • الفولات 68 مايكروغرام، فيتامين (ك) 414.8 مايكروغرام.

فوائد الحبق للحامل

فوائد الحبق للحامل

الحبق من الأعشاب الصحية التي يمكن للحامل أن تعتمد عليها في الحصول على جميع العناصر الغذائية الهامة، وقد يتحقق لكِ ذلك بمجرد إضافتك للقليل منه في طبق السلطة الذي تتناولينه مع وجباتك اليومية، مما يساعد على إمدادكِ بالفيتامينات، والمعادن اللازمة لصحتك، ولنمو الجنين داخل رحمكِ بشكل صحي دون حدوث أي مضاعفات، وسوف نوضح لكِ أهم فوائده بشكل مفصل فيما يلي:

يساعد على تسكين الألم

الحبق من الأعشاب التي تحتوي على قدر عالي من مضادات الالتهابات المساعدة في التخلص من الألم والشعور بالإرهاق والتعب خلال مرحلة الحمل، كما أنه يساعد في تنظيم معدل السكر في الدم، ويقلل من التعب الناتج عن الإصابة بأعراض نزلات البرد والأنفلونزا، ويساهم أيضًا في تقوية الرئتين، ولذلك يعتبر تناوله في هذه الفترة من الأمور الهامة التي يجب أن تحرصين عليها للتخلص من الأعراض المزعجة، والتعب المتكرر.

تعزيز المناعة

يحتوي الحبق على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن الهامة التي تساعد على تقوية مناعة الجسم منها فيتامين (ج)، بالإضافة إلى فيتامين (هـ) للحامل، والبوتاسيوم، والمنجنيز، والزنك، والفسفور، والنحاس، إضافة إلى الريبوفلافين، والنياسين وغيرها الكثير، ولذلك يعتبر أحد الأعشاب الهامة التي تساهم في حمايتك أنتِ وجنينك من حدوث أي مضاعفات صحية خلال مراحل الحمل المختلفة.

يحمي من فقر الدم

يوجد في الحبق قدر عالي من معدن الحديد، مما يجعله أحد الأشياء الهامة في الحماية من نقص معدل الهيموجلوبين، فالاعتماد عليه ضمن النظام الغذائي اليومي خلال الحمل يساعد في إمدادكِ بالقدر اللازم من معدن الحديد، مما يمنع من إصابتك بأي أمراض متعلقة بنقص كريات الدم الحمراء، ويمنحك أيضًا النشاط والطاقة الكافية للقيام بنشاطاتك اليومية دون الشعور بالتعب والإرهاق المصاحب للحمل.

يزيد إمداد الجنين بالدم

لكي ينمو الجنين بشكل صحي داخل الرحم فإنه يحتاج إلى تدفق وسيولة الدم عبر المشيمة بمعدل معين، ومن فوائد الحبق للحامل أنه يعمل على زيادة تدفق الدم في الجسم بفضل ما يحتويه من حمض الفوليك الهام جدًا لتكملة مراحل نمو الجنين دون حدوث أي مشكلات صحية.

غني بفيتامين (أ)

يعتبر فيتامين أ من العناصر الهامة التي تساعد على نمو كافة أعضاء جسم الجنين، فتناول الحبق للحامل يساعد في نمو قلب وعين الجنين، وتقوية رئتيه، بالإضافة إلى نمو جهازه العصبي بصورة طبيعية، مما يساعد في ولادة طفل يتمتع بصحة جيدة.

فوائد الحبق للجنين

لا تتوقف فوائد الحبق على المرأة الحامل بل تمتد أيضًا إلى الجنين، حيث أنه يعمل على إمداده بكافة العناصر، والفيتامينات، والمعادن مثل الكالسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، وفيتامين (أ)، وفيتامين (ك) وغيرها، مما يساعد في مرحلة النمو داخل الرحم، ويحميه من التعرض لأي معوقات تؤثر عليه خلال تكوينه، وسوف نبين أهم هذه الفوائد فيما يلي:

نمو عظام الجنين

يوجد في الحبق كمية عالية من المنجنيز، مما يساعد على نمو الغضاريف، وتقوية عظام الجنين، إضافة إلى ذلك فإنه غني بمضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الخلايا من التلف، والتقليل من الإجهاد التأكسدي خلال الحمل، مما يحمي صحة الأم والجنين من الإصابة بالكثير من المخاطر.

تغذية الجنين

يساعد تناول الحبق للحامل في وصول الغذاء المناسب لمراحل نمو الجنين؛ لأنه يعمل على تحسين الدورة الدموية بفضل محتواه من فيتامين (ك) مما يؤدي إلى وصول الدم للمشيمة بسهولة، وهذا يعتبر أمر هام لتعزيز نموه وإمداده بالعناصر الهامة، والفيتامينات التي تساعد على جعله يتطور بصحة جيدة.

يقلل من الإصابة بتشوهات الأجنة

يحتوي الحبق على بعض العناصر المفيدة منها فيتامين (أ) الهام لنمو بعض أعضاء جسم الجنين، حيث أنه يساعد على نمو العينين، والدماغ، وقلبه، ورئتيه، كما أنه عنصر هام لنمو الخلايا العصبية وتطورها سريعًا، إضافة لذلك فإنه غني بالكثير من المواد الطبيعية المساعدة في الوقاية من أسباب حدوث الإجهاض مثل إصابة الأم بالأنيميا؛ لأنه يعمل على إمدادها بمعدن الحديد الهام في الحفاظ على سلامة الجنين حتى الولادة.

أهم فوائد الحبق للحمل

تحلم الكثير من السيدات بالأمومة، والحبق يعتبر أحد الأعشاب الطبيعية المساعدة في تحسين صحة الرحم، والوقاية من حدوث الأمراض به، مما يزيد من فرص حدوث الحمل، ويقلل من الإصابة بالعقم لدى الكثير من النساء بفضل ما يحتويه من عناصر طبيعية مفيدة في تحسين الجهاز التناسلي الأنثوي بشكل عام، وضبط هرمونات الجسم، ومن أهم فوائد الحبق للحمل ما يلي:

تقليل آلام الدورة الشهرية

الحبق يعمل على تقليل ألام الدورة الشهرية

يوجد في الحبق العديد من العناصر، ومضادات الالتهاب التي تساعد في التقليل من الألم، والتقلصات المصاحبة للدورة الشهرية، مما يساعد على تخطي أيامها وتجاوزها دون معاناة.

تحسين صحة الرحم

الريحان أو الحبق يلعب دور هام في الوقاية من أمراض الرحم، ويعزز من صحته، كما أنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية، مما يزيد من فرص حدوث الحمل، ويحمي من الإصابة بمشاكل العقم لدى النساء.

ضبط هرمونات الجسم

الحبق يوجد به بعض العناصر المساعدة في تنشيط عضلات الرحم، بالإضافة إلى حماية الخلايا المبطنة له ووقايتها من الأمراض، إضافة إلى دوره الهام في ضبط معدل الهرمونات الأنثوية، مما يؤثر إيجابيًا في صحة الرحم وقدرته على القيام بوظائفه، وهذا الأمر ينعكس على الصحة الإنجابية للمرأة، ويقلل من الإصابة بمشاكل تأخر الإنجاب.

أضرار الحبق للحامل

على الرغم من فوائد الحبق للحامل في تعزيز نمو الجنين، والوقاية من مضاعفات الحمل، إلا أن هناك بعض الأضرار التي يمكن أن تنتج من التناول المفرط له، مما يؤثر سلبيًا على الصحة، ويؤدي إلى مضاعفات، منها تقلصات الرحم، أو التأثير السلبي على سكر الدم، بالإضافة إلى الإصابة بالنزيف، وبعض المضاعفات الصحية الأخرى، وسوف نوضح لكِ أهم هذه الأضرار تفصيلاً فيما يلي:

زيادة فرص الإصابة بالنزيف

يساعد الحبق على زيادة تدفق الدم، ويحسن من الدورة الدموية، ولكن التناول المفرط له يمكن أن ينتج عنه نزيف متكرر، ولذلك يفضل عدم تناوله للسيدات الحوامل اللاتي يعانين من سيولة الدم؛ حتى لا تحدث أي مضاعفات صحية مما يهدد حياتهن أو يؤثر على الجنين سلبيًا.

الإصابة بتقلصات الرحم

يوجد في الحبق العديد من العناصر التي يمكن أن تؤثر سلبيًا على الرحم، وتؤدي إلى زيادة تقلصاته خاصةً عند المبالغة في تناوله خلال الحمل، ولذلك ينصح بالبعد عن تناوله في الشهور الأولى لمنع حدوث أي مضاعفات صحية، ولكن يمكن تناوله في الشهر التاسع من الحمل بقدر معتدل مما يعمل على تسهيل الولادة.

التأثير السلبي على سكر الدم

يقلل الحبق من معدل السكر في الدم، وعند تناوله بشكل كبير قد يؤثر سلبيًا على مستواه في الجسم ويؤدي إلى نقصه بنسبة كبيرة، مما ينتج عنه بعض الأعراض غير المرغوبة مثل الرعشة والدوخة وغيرها، وإن كان لديكِ شك في وجود أيٍ من هذه المضاعفات الصحية عليكِ استشارة الطبيب للتعرف على مدى ملائمة تناول الحبق لحالتك الصحية خلال الحمل.

يسبب مضاعفات صحية

عند تناول الحبق بشكل كبير خلال مراحل الحمل قد يؤدي إلى بعض المضاعفات الصحية الخطيرة، والآثار الضارة على المرأة، حيث أنه يحتوي على زيت الأجينول الذي يؤدي تناوله بنسب عالية إلى اضطرابات بنبضات القلب، وشعور بـ ضيق التنفس عند الحامل وحرقة بالفم والحلق، وقد تصل أخطاره إلى حد الإصابة بغيبوبة، ولذلك يجب الحذر عند تناوله أثناء الحمل.

محاذير تناول الحبق خلال الحمل

على الرغم من أن وجود الكثير من فوائد الحبق للحمل وأنه غني بالكثير من الفيتامينات، والمعادن الهامة للحفاظ على صحة الأم والجنين لكنه قد يشكل خطورة على بعض الحالات الصحية مما يؤدي إلى ظهور بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات الصحية على المرأة، ولذلك يجب الحذر عند تناوله إن كنتِ حاملًا وتعانين أحد الأمراض الآتية:

المصابون بانخفاض ضغط الدم

الحبق مفيد للمصابون بانخفاض ضغط الدم

قد تزداد فرص الإصابة بانخفاض ضغط الدم لدى المرأة كعرض من أعراض الحمل في بعض الأحيان، وتناول الحبق للحامل في هذه الحالة قد يشكل خطورة على الحمل؛ حيث أنه يعتبر في الأساس عنصر مساعد على خفض ضغط الدم، ولذلك قد يؤدي إلى تناقصه بشكل كبير وزائد عن المعتاد، مما يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، ولذلك إن كان لديكِ انخفاض بضغط الدم يجب عليكِ الابتعاد عن تناوله ومحاولة استبداله ببدائل صحية أخرى.

المصابون بحساسية تجاه النعناع

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه بعض النباتات العشبية من فصيلة النعناع ومنها الحبق، مما يزيد لديهم فرص الإصابة بردود أفعال تحسسية مقارنة بغيرهم، والتي تظهر أعراضها سريعًا بعد تناوله، كالإصابة بحساسية في الجلد أو تورم أو ضيف بالتنفس وغيرها من المشاكل والأعراض السلبية غير المرغوبة، وعند ظهور أحد هذه الأعراض يجب عليكِ التوقف عن تناوله، واستشارة طبيبك المختص حول مدى ملائمته لحالتك الصحية خلال الحمل.

عند إجراء جراحة قريبة

إن كنتِ حاملًا وستكون ولادتك قيصرية يجب عليكِ الابتعاد عن تناول الحبق قبل أسبوعين من الولادة؛ حيث أنه يحتوي على زيوت طبيعية تزيد من سيولة الدم، وهذا الأمر يمكن أن يؤثر سلبيًا ويؤدي إلى الإصابة بنزيف شديد خلال الولادة القيصرية أو بعدها، ولذلك عليكِ الحذر، والانتباه لذلك.

مدى أمان تناول الحبق للمرأة الحامل

الحبق بشكل عام يعتبر من الأعشاب الآمنة تمامًا في حالة تناوله بالكميات البسيطة المعتادة التي توضع في الطعام عند الطهي، إلا أن استعمال الزيوت المستخلصة منه قد يكون مضرًا؛ حيث أنها تحتوي على مادة الأستراجول، والتي تشكل العديد من الأخطار الصحية على الكبد التي قد تصل إلى احتمالية الإصابة بسرطان الكبد، خاصةً إن تم استهلاكه بكميات مبالغ فيها.

ولذلك فإن تحديد مدى أمان تناول الحبق خلال الحمل مرتبط بضرورة البعد عن الإفراط في تناوله والبعد عن مستخلصاته من زيوت وغيرها خلال مراحل الحمل لتجنب أي أضرار سلبية أو مضاعفات، فهناك أيضًا العديد من الدراسات الطبية في هذا المجال، والتي أشارت إلى وجود بعض الأنواع من الحبق التي يمكن أن تشكل خطرًا على الجنين، وتؤدي إلى الإجهاض، ولذلك إن كان لديكِ شك حول مدى ملائمته لكِ يفضل استشارة الطبيب أولاً قبل تناوله.

الكمية الموصى بها من الحبق للحامل

تناول الحبق للحامل بكميات آمنة يتوقف على الحالة الصحية لها، حيث أنه لا يوجد إلى الآن أي معلومات كافية حول الكمية المناسبة منه، ولكن بشكل عام يمكن تناوله بكمية لا تزيد عن 5 مليلترات يوميًا إن كنتِ بحالة صحية جيدة خلال الحمل ولا تعانين من أي مشاكل أو مضاعفات، ويمكنك أيضًا استشارة طبيبك المختص عند رغبتكِ في تناوله للتعرف على مدى ملائمته لحالتك الصحية خلال هذه المرحلة الهامة من حياتك لتجنب حدوث أي أعراض جانبية.

نصائح هامة عند تناول الحبق للحامل

هناك بعض النصائح الهامة التي يجب مراعاتها عند استخدامه لضمان الحصول على فوائد الحبق للحمل؛ لأنه يحتوي على العديد من العناصر المفيدة التي لا يمكنك الاستفادة بها كاملةً إلا إذا تم انتقاء النبات بعناية، والتعامل معه بطريقة مناسبة، وإضافته إلى بعض الأطعمة أو المشروبات من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • يجب استعمال الحبق الطازج؛ لضمان حصولك على العناصر الطبيعية الموجودة به كاملة.
  • احرصي على غسله بكمية كبيرة من الماء حتى تتخلصي من كافة الأتربة وبقايا المبيدات الموجودة به.
  • يمكنك استخدامه في الكثير من وصفات الطبخ مما يعطيها نكهة رائعة، ويعزز من قيمتها الغذائية.
  • احرصي على إضافته إلى أطباق السلطات، وأطباق الخضار المتنوعة.
  • يمكن إضافته إلى الحساء ومع البيض المقلي ليضيف نكهة، وطعم رائع له.
  • استخدميه في إعداد اللحوم والدواجن لتعزيز فائدتها، والحصول على العناصر المغذية الموجودة به.
  • يمكن وضعه مفرومًا في طبق سلطة الفواكه المفضلة لكِ، مما يزيد من العناصر الغذائية الطبيعية بها.
  • يضاف إلى العصائر والشاي، مما يعطيها رائحة جذابة تساعد في تهدئة أعصابك وتمدكِ بالفيتامينات.

التداخلات الدوائية لنبات الحبق

الحبق من الأعشاب الطبيعية الجيدة، والمفيدة كثيرًا لأنه يمنحك الكثير من احتياجاتك الغذائية عند إضافته لغذائك اليومي بنسب معتدلة، إلا أنه مثله مثل باقي الأعشاب يمكن أن يتداخل مع بعض أنواع المستحضرات الطبيعة عند تناوله بالمزامنة معها، ولذلك عليكِ الحذر من هذا الأمر، وأهم هذه الأدوية سنوضحها لكِ فيما يلي:

التداخلات الدوائية لنبات الحبق

  • لا يفضل تناوله بالمزامنة مع أدوية خفض الضغط فقد يؤدي لتأثير سلبي ومضاعفات صحية خطيرة.
  • يمكن أن يزيد من خطر النزيف عند تناوله مع أدوية منع التخثر ولذلك يجب استشارة الطبيب.
  • ابتعدي عن تناوله في حالة تناول مكملات فيتامين (ك) حيث أنه غني بهذا الفيتامين مما يزيد من تخثر الدم.

في النهاية نتمنى أن نكون وفقنا في توضيح كافة المعلومات الهامة حول فوائد وأضرار الحبق للحامل ومدى أهميته في نمو الجنين بشكل صحي، ونود التنبيه لضرورة تناول المكملات الغذائية الموصوفة من الطبيب بانتظام، فالاعتماد على الأعشاب الطبيعية لا يغني عن اتباع الإرشادات الطبية.

المصادر:

ويبميد

بيبي سينتر

تايمز أوفيندا

زر الذهاب إلى الأعلى