أمراض الحمل والولادة

ما الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب | وتكلفة كلًا منهما

تحلى بالأمل عزيزتي إذا تاخر الإنجاب لديك لبضع شهور أو سنوات، فلقد تقدم العلم ليعطيكِ أكثر من اختيار عملية التلقيح الصناعي، وفي هذا الموضوع سنتناول بالتفصيل الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، حيث أنهما أكثر هذه الطرق شيوعاً وتحقيقاً إلى نتائج مرضية، جدير بالذكر أن هذه التقنيات لا يقتصر استخدامها في حالة تأخر الحمل طبيعياً، ولكن ينصح بها الطبيب عندما تحتاجين إلى تحديد جنس الجنين، أو كان هناك احتمال لوجود تشوهات أجنة كما في زواج الأقارب، حيث أن الحصول على مولود معافى هو أقصى طموح السيدات والرجال بعد الزواج، لذا هيا بنا نتعرف على الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب.

الحقن المجهري

(Injection Intracytoplasmic sperm) الحقن المجهري: هو أحد تقنيات التلقيح الصناعي الحديثة والتي تصل نسبة نجاحها إلى 90%، حيث يتم التخصيب داخل المختبر، فيقوم الطبيب باختيار الحيوانات المنوية الصحيحة والخالية من التشوهات بدقة باللغة، ثم يحقن حيوان منوي واحد داخل كل بويضة عن طريق إبرة رفيعة تحت الميكروسكوب، للحصول على الأمشاج الجيدة التي تكون الأجنة عند نقلها إلى رحم الأم.

متى يتم اللجوء إلى الحقن المجهري؟

يرتبط اللجوء إلى تقنية الحقن المجهري للتلقيح الصناعي إلى حد كبير بمشكلات العقم عند الرجال، وعدم قدرة الحيوانات المنوية على إحداث تلقيح طبيعي، وذلك لعدة أسباب هي:

  • قلة عدد الحيوانات المنوية عن 50 ألف.
  • فقد النطاف الانسدادي الناتج عن استئصال قناة المني.
  • ارتفاع نسبة التشوهات لدى الحيوانات المنوية، وعدم القدرة على تخصيب البويضة.
  • حركة الحيوانات المنوية ضعيفة.
  • عيب خلقي بالخصية يجعلها عاجزة عن إنتاج الحيوانات المنوية.

تكلفة الحقن المجهري

تعتبر عمليات الحقن المجهري ذات تكلفة مرتفعة، حيث أنها تحتاج إلى العديد من الخطوات والأدوية قبل وبعد العملية، ويكون متوسط الأسعار في مصر بالوقت الحالي من 15 الف إلى 50 الف، ويرجع هذا التذبذب بالأسعار إلى العديد من العوامل منها: شهرة المركز الطبي ومعدل نجاح الحالات به، مهارة وكفائة الطبيب الذي سيجري العملية، المشكلات الصحية التي تواجة كلا الزوجين قبل العملية والأدوية التي سوف يكونوا بحاجة إليها.

ما هي عملية أطفال الأنابيب؟

ما هي عملية أطفال الأنابيب؟

عملية أطفال الأنابيب: لجأ الطب إلى تقنية (In-vitro-fertilisation) للتغلب على العديد من عوائق الإنجاب ولاسيما لدى النساء؛ التي تخص حدوث التلقيح بشكل طبيعي داخل الرحم ، بحيث يتم سحب البويضات الناضجة من الأم، ووضعها مع مجموعة من الحيوانات المنوية للزوج في أنبوب اختبار بالمعمل حتى يتمكن أحدهم من اختراق سيتوبلازم البويضة، وإحداث التخصيب بنفسه دون التدخل من الطبيب.

أسباب اللجوء إلى أطفال الأنابيب

يلجأ الأزواج في بداية الأمر إلى العلاج بالأدوية للابتعاد قدر الإمكان عن أطفال الأنابيب عالية التكلفة، إلا أن هناك الكثير من الأسباب التي تعيق وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة داخل الرحم، ولا يمكن حلها بالأدوية وخاصةً لدى النساء، وتلك المشكلات هي:

  • انسداد قناة فالوب وعدم إمكانية وصول الحيوان المنوي إلى البويضة.
  • قلة خصوبة السيدات فوق سن ال40.
  • وجود ورم ليفي كبير بالرحم.
  • التصاقات بقناة فالوب أو عيوب خلقية.
  • انخفاض نشاط المبيض وقلة إنتاج البويضات عن المعدل الطبيعي.
  • تندب بطانة الرحم.
  • ضعف حركة الحيوانات المنوية لدى الزوج.

تكلفة عملية أطفال الأنابيب

تعتبر هذة العملية مرتفعة التكلفة نسبيًا عن الحقن المجهري، إلا أن الأسعار تختلف من مركز طبي إلى آخر ومن دولة إلى أخرى، وبشكل عام فإن التكلفة قد تكون بين 20:70 ألف، وذلك يتحدد وفقًا للعديد من العوامل منها: سمعة المكان وعدد محاولات التخصيب، بالإضافة إلى جودة البويضات والعينة المنوية.

خطوات عملية الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

تتشابه تحضيرات وخطوات عملية الحقن المجهري وأطفال الأنابيب إلى حد كبير، إلا أن جوهر الفرق بين أطفال الأنابيب والحقن المجهري هو الطريقة التي يحدث بها التلقيح الصناعي، تلك الخطوات تتمثل فيما يلي:

  • تحفيز المبايض لدى الزوجة على إنتاج المزيد من البويضات، عن طريق الأدوية التي تقمع الدورة الشهرية الطبيعية، وتشجع المبايض على كثرة التبويض.
  • مراقبة نضج البويضات بالموجات فوق الصوتية، حتى تصبح جاهزة للسحب.
  • سحب البويضات الجاهزة للتخصيب بواسطة إبرة تدخل من المهبل.
  • تجهيز عينة الزوج.
  • التخصيب وهو نقطة الاختلاف بين الطريقتين،  ففي الأنابيب توضع البويضة مع مجموعة من الحيوانات المنوية حتى يتمكن أحدهم من اختراق البويضة.
  • أما الحقن المجهري يتم حقن الخلية المنوية المختارة داخل البويضة بواسطة الطبيب.
  • نقل الأمشاج الناتجة بعد مدة من 5:7 أيام من التخصيب إلى رحم الأم، وذلك عن طريق أنبوب يدخل عبر المهبل وعنق الرحم.
  • تظهر نتيجة العملية ما إذا حدث حمل أم لا بعد فترة أدناها 15 يوم.

هل أطفال الأنابيب والحقن المجهري طبيعين؟

أكدت الدراسات أن نسبة التشوهات أو الخلل الوراثي، لدى الأطفال الناتجين عن حمل طبيعي هي نفسها لدى أطفال الأنابيب، وأن هذه التقنية ليس لها أي دخل بأي عيب خلقي يولد به الطفل، فالتلقيح فيها يحدث كما في الحمل الطبيعي، ولكن الفرق أنه يكون خارج الرحم ثم يتم إعادته؛ بينما الأطفال الناتجين عن الحقن المجهري فإنهم قد يتميزون عن غيرهم في معدل الذكاء والصفات الوراثية الجيدة، فهم نتاج اختيار معملي دقيق لأفضل بويضة وحيوان منوي يحملون مادة وراثية ممتازة.

نسبة نجاح عمليات الحقن المجهري والأنابيب

هذا النوع من علاجات تأخر الإنجاب مرتفع التكلفة جدًا ولا يدخل في نطاق التأمين الصحي، لذا من الضروري التروي عند أخذ القرار باللجوء لها ومعرفة العوامل التي يتوقف عليها النجاح من عدمه، حيث أن:

  • سن الأم هو العامل الأول، إذ أن النساء اللاتي عمرهن أقل من 35 تكون نسبة النجاح 55%، وتدرج النسبة في النقصان حتى تصل إلى 10% لدى من عمرهن 42 عام.
  • وجود إنجاب سابق للزوج يزيد من نسبة النجاح.
  • الإجهاض المتكرر يعتبر خطر كبير يهدد نتيجة العملية بالفشل.
  • هناك بعض أسباب للعقم لدى المرأة يقل معها معدل النجاح مثل: الورم الليفي، قلة إنتاج وعدد البويضات، وجود عيوب خلقية بالرحم.
  • روتين الحياة السيء من تدخين وتلوث وأغذية سريعة مليئة بالدهون.
  • اختيار المركز الطبي والطبيب المعالج ذو السمعة الجيدة، وقدرة على تحقيق أعلى نسبة نجاح.

ما الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب؟

إن عمليات الحقن المجهري هي نتاج تطور أطفال الأنابيب، حيث أن أول عملية أنابيب كانت عام 1978 وكانت نتيجتها ولادة الطفلة (لويس براون)، بينما الحقن المجهري عام 1991، ويعزى السبب الرئيسي لهذا التطور إلى فشل الحيوانات المنوية في إحداث التخصيب بنفسها في أطفال الأنابيب، جدير بالذكر أن الطبيب المعالج هو الذي يحدد أي التقنيتين هي المناسبة للحالة المرضية التي تمنع الإنجاب، وإليكِ الفرق تفصليًا:

الحقن المجهري

يستخدم الحقن المجهري في حالات ضعف الحيوانات المنوية وقلة عددها، وبالتالي عدم حدوث تخصيب طبيعي أو حتى بالمختبر دون مساعدة من الطبيب، كذلك فإن هذه الطريقة هي الأنسب عندما يحتاج الزوجين إلى تحديد جنس المولود، فالطبيب يخضع الحيوانات المنوية إلى الفحص الدقيق واختيار الأصح، الذي يحمل كروموسوم Y عندما تكون الرغبة بمولود ذكر، أو كرومسوم  X إذا رغبت بأنثى.

الحقن المجهري

بالإضافة إلى أنه عند زواج الأقارب واحتمال حدوث تشوه بالأجنة، فإن اختيار الحيوانات المنوية التي تحدث التخصيب يلعب دور كبير في التغلب على هذا الأمر، إذًا فإن تلك التقنية تفسح المجال أمام الطبيب للعديد من الاختيارات التي تناسب الحالة.

أطفال الأنابيب

أما في عمليات أطفال الأنابيب فإنها تجدي نفعاً إذا تعلق الأمر بفشل التلقيح الطبيعي للبويضات، نتيجة صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، ليتم تهيئة وضع جيد للتخصيب داخل المعمل ولكن دون تدخل من الطبيب في اختيار الحيوان الذي سيحدث التخصيب.

بالتالي فإن تقنية الأنابيب يصعب فيها تحديد جنس المولود أو تفادي التشوهات، كذلك فإن نسبة نجاحها تكون أقل من الحقن المجهري، بسبب أنه من الممكن أن يحدث التخصيب حيوان ضعيف ينتج جنين ضعيف من السهل إجهاضه، وهذا هو الفرق بين الحقن المجهري والأنابيب.

علامات نجاح أطفال الأنابيب والحقن المجهري

تعتبر أعراض نجاح الحقن المجهري والأنابيب واحدة، حيث أنه بمجرد إعادة الأمشاج إلى رحم المرأة قد تظهر علامات تدل على الانغراس لدى بعض النساء مثل:

  • نزيف دموي بسيط وبعض التقلصات.
  • هناك علامات تظهر بعد 10:15 يوم وهي نفسها أعراض الحمل الطبيعي، كالدوخة، الغثيان الصباحي.
  • ألم وتورم بالثدي كذلك الصداع والإرهاق.

إلا أن ما يؤكد نجاح العملية من عدمه هو تحليل الحمل بالدم الذي يجريه الطبيب بعد أسبوعين، فإذا كانت النتيجة إيجابية تتم متابعة الحمل بالسونار بشكل طبيعي.

مشكلات وعيوب الحقن المجهري والأنابيب

على الرغم من الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، إلا أن عيوبهم واحدة بحيث تواجه الأم بعض المشكلات، نتيجة أن هذا الحمل لم يحدث بالشكل الطبيعي والفطري، هذه المشكلات تتمثل فيما يلي:

  • تعدد الأجنة، إذ أن الطبيب يزرع أكثر من بويضة مخصبة، كي تزداد احتمالية انغراس أحدهم، وفي بعض الحالات قد ينغرس 2 أو 3 ما يشكل عبيء كيس على الرحم والأم.
  • الولادة المبكرة نتيجة ضعف المشيمة.
  • ألم ونزيف عند عملية سحب البويضات.
  • ولادة جنين ضعيف الوزن.
  • متلازمة التحفيز ما يسبب ألم وانتفاخ بالمبيض، حيث يستمر مفعول المنشطات حتى بعد سحب البويضات.

أيهما أفضل أطفال الأنابيب أم الحقن المجهري

إن القرار الأول والأخير هنا للطبيب المعالج والذي على دراية كاملة بالتاريخ المرضي لكلا الزوجين، حيث أن كل تقنية منهما تصبح أكثر نفعًا في حالات معينة دون الأخرى، وبشكل عام فإن الحقن المجهري هو الأفضل والأكثر تطورًا، ويرجع ذلك إلى الفرق بين أطفال الأنابيب والحقن المجهري في طريقة التلقيح.

إذ أن فرص التخصيب بالحقن أكبر وأسرع، كذلك القدرة على التحكم بالخلل الوراثي ونوع الجنين، بالإضافة إلى اختيار البويضات والحيوانات المنوية الأفضل، وبالتالي يأتي الجنين غير ضعيف، مما يزيد من تشبثه ببطانة الرحم وانخفاض فرص الإجهاض، حيث يستمر الحمل حتى النهاية السعيدة.

نصائح للمقبلات على عمليات الحقن المجهري والأنابيب

إن الأمومة حلم كل فتاة منذ أن كانت صغيرة وهي تتقمص دور الأم مع عرائسها، وتزداد تلك الغريزة إلحاح بعد الزواج وتأخر الإنجاب، وعندما تلجأ إلى عمليات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب فإنها تكون متعشمة في كرم المولى عز وجل بشكل كبير، لذا هناك بعض النصائح التي يجب على الزوجين مراعاتها، كي تأتي جهودهم ثمارها وتنجح العملية، ومن أبرزها ما يلي:

نصائح للمقبلات على عمليات الحقن المجهري والأنابيب

  • إذا كان سن المرأة كبير فلا ينبغس التأخر في اتخاذ القرار، حيث أن السن أحد عوامل نجاح أو فشل العملية.
  • التوقف تمامًا عن تناول الكحوليات أو التدخين.
  • الحصول على نظام غذائي صحي ومتوازن، يحتوي على أطعمة تعزز الخصوبة مثل: غذاء ملكات النحل، الكافيار والبطارخ، البيض، المكسرات والحليب الطازج.
  • تناول الأدوية والفيتامينات في الموعد دون أي استهتار.
  • الوصول إلى الوزن المثالي للزوجين، مما يرفع من جودة البويضات والحيوانات المنوية.
  • حفاظ الزوج على درجة حرارة الخصيتين.
  • إجراء منظار تشخيصي رحمي في الدورة السابقة للعملية، وذلك للوقوف على أي عوامل قد تعيق التصاق الجنين بالرحم وثبوت الحمل.
  • توقف الزوجة عن أي تمارين رياضية عنيفة قد تؤدي إلى شد عضلات البطن، يمكنك الاكتفاء باليوجا أو المشي.
  • الحد من التوتر والحصول على الدعم النفسي الكافي، فالراحة النفسية أحد أبرز عوامل نجاح هذا النوع من العمليات.

أخيراً مهما طالت فترة انتظار الحمل فلا تيأسي ولا تتوقفي عن السعي، كي ترزقي بطفل يجمل حياتك ويضيف إليها معاني جديدة للسعادة، فلقد قدمنا لكِ اليوم كل ما يخص الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، تلك التقنيات التي أحدثت طفرة كبيرة في مجال علاج تأخر الإنجاب لدى الرجال والنساء على حدٍ سواء.

المصادر:

هيلث لابن

توميز 

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى