أعراض الحمل

الحمل الكيميائي هل يمثل مشكلة تعوق حدوث حمل جديد؟

كثيراً ما تتساءل النساء عن الحمل الكيميائي، فقد تحصل المرأة على نتيجة إيجابية بعد إجراء اختبار الحمل، ثم تفاجأ بنزول عادتها الشهرية، فيسبب لها هذا الأمر الشعور بالحيرة، هل كان جهاز اختبار الحمل فاسداً، وبعد مراجعتها للطبيب تكتشف أنها قد تعرضت لما يعرف بالحمل الكيميائي، وتلك من أكثر التجارب النفسية السيئة التي تمر بها النساء، فتابعي عزيزتي لمعرفة المزيد.

ما هو الحمل الكيميائي؟

هو حالة تعبر عن تعرض المرأة إلى إجهاض مبكر بعد تخصيب البويضة وانغراسها في الرحم بفترة قصيرة جداً، أي قبل الأسبوع الخامس من الحمل، أي قبل ظهور الجنين واضحاً في الفحص بجهاز السونار، ولكن يمكن اكتشافه بواسطة إجراء تحليل دم أو بول للكشف عن وجود هرمون الحمل، ويسمى بالحمل الكيميائي لأنه يسبب ارتفاع مستوى الهرمونات، ويعتبر الحمل الكيميائي والعدم سواء.

فيه يتم تلقيح البويضة بنجاح ولكن لا يوجد جنين، وتؤكد الإحصاءات أن ٧٥٪ من حالات الإجهاض هي حالات حمل كيميائي، وأكثر الفئات تعرضاً له هن السيدات المتزوجات حديثاً، وربما لا يتم اكتشافه من الأساس إلا في حالة متابعة المرأة لموعد عادتها الشهرية بدقة، أو مصادفة إجراء اختبار الحمل في هذا التوقيت، وقد يسبب تكرار تعرض المرأة له صعوبة في الإنجاب، ولا توجد طرق تمكننا من الوقاية منه.

أعراض الحمل الكيميائي

ربما تتساءلين الآن عزيزتي عن أعراض الحمل الكيميائي، ولكن للأسف لا يوجد أعراض أكيدة له، حيث يؤكد الأطباء أن معظم من مررن بمثل هذه التجربة لم يعرفن حتى الآن بتعرضهن لها من الأساس، ولكن هناك بعض الأعراض التي لا تعني أنكِ حتماً تمرين بذلك، فهي تتشابه مع أعراض الحمل الطبيعي، مثل:

  • انخفاض مستوى هرمون الحمل عند فحص الدم ثم اختفاء الهرمونات أثناء الفحص التالي.
  • نزول قطرات دم بسيطة وقد لا يتم ملاحظته.
  • نزول دم خفيف قبل الفحص بحوالي أسبوع.
  • تأخر الدورة الشهرية.
  • الشعور بعلامات الحمل المعروفة كالتعب والغثيان ولكن بنسبة بسيطة.
  • ملاحظة وجود نزيف غزير يشبه نزيف الدورة الشهرية.
  • تشنجات في منطقة الحوض والظهر تشبه التشنجات التي تشعر بها المرأة في فترة الحيض.
  • ملاحظة خروج كتل دموية من القناة المهبلية.

أسباب الحمل الكيميائي

أسباب الحمل الكيميائي

كثيراً ما ترغب من مرت بتجربة الحمل الكيميائي في معرفة أسبابه، فمعرفة السبب هو أولى الخطوات السليمة للعلاج، وخاصة لو كانت مشكلة تتعلق بتحقق حلم الأمومة، ترى ما سبب حرماني من اكتمال حملي وإجهاض جنيني الذي لم يمكث طويلاً داخل رحمي، في رحلةٍ تحكي كل من مرت بها عن مشقتها، ولكن يكفي أنها تنتهي بلذة احتضانه، وإليكِ أهم الأسباب:

قلة مستوى الهرمونات

أحياناً تتسبب قلة مستوى الهرمونات في الجسم عن الحد الطبيعي في حدوث ما يعرف بالحمل الكيميائي، فالجسم يحتاج إلى وجود بعض الهرمونات بنسب عالية حتى ينمو الحمل ويكتمل، ومن أهمها هرمون البروجسترون الذي يدعم نمو الجنين، ويحافظ على ثباته في الرحم، ويمنع تعرضه لخطر الإجهاض.

وجود بعض المشكلات في الرحم

قد تتسبب بعض المشكلات الموجودة في رحم المرأة في تعرضها للحمل، ومن أبرزها وأكثرها انتشاراً؛ عدم كفاية بطانة الرحم ووجود تضييق بها أو التهابها وضعفها، فتصبح غير قادرة على حمل الجنين ولا تكفي مساحته لنموه، أو تورم بطانة الرحم أو وجود الحاجز الرحمي، أو وجود إصابة ميكروبية في الرحم والمهبل.

الحمل خارج الرحم

يرجع سبب الإجهاض المبكر للحمل والمعروف بمصطلح الحمل الكيميائي إلى انغراس البويضة الملقحة خارج الرحم، فمن المعروف أنه لا يمكن للحمل أن ينمو إذا لم تتعلق البويضة بجدار الرحم، وهنا يحدث إجهاض سريع للحمل بسبب عدم نموه.

التلقيح الصناعي

كثيراً ما يتعرض الحمل الناتج عن التلقيح الصناعي للإجهاض المبكر؛ أطفال الأنابيب هم الأكثر تعرضاً لهذه المشكلة، فقد أثبتت الإحصاءات أنه من بين كل أربع حالات حمل أنابيب يكون هناك حالة حمل كيميائي، ربما يرجع اكتشاف الحمل الكيميائي هنا إلى متابعة المرأة مع الطبيب وإجراء اختبار الحمل بانتظام لذلك تم اكتشافه، أما باقي النسوة فقد يتعرضن لهذه المشكلة بنسبة كبيرة دون أن تستطيع الإحصاءات إثبات ذلك.

الخلل الجيني

كثيراً ما يحدث الحمل الكيميائي نتيجة وجود مشاكل في البويضة المخصبة، ربما يرجع سببها إلى انخفاض جودة الحيوان المنوي، ويؤكد الأطباء أن معظم حالات الإجهاض المبكر ناتجة عن خلل جيني وتزايد عدد الكروموسومات عن الحد الطبيعي أو قلتها، فيقوم الجسم بشكل تلقائي بإنهاء الحمل لعدم قدرة البويضة على الانقسام أو النمو.

متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض

إصابة المرأة بمتلازمة تكيس المبيضين من أبرز أسباب الحمل الكيميائي، وذلك لأن مصطلح الكيميائي يعبر عن حالة من الخلل الهرموني، حيث تزداد هرمونات الذكورة لدى المرأة عن الحد الطبيعي، فيزيد من نمو شعر الجسم، كما تتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية أو ربما انقطاعها، ولهذا السبب تزيد إصابة المرأة بمتلازمة تكيس المبايض من احتمالات تعرضها له، ويزيد علاج هذه المشكلة من احتمالات وجود حمل طبيعي.

تقدم عمر الأم

زيادة عمر الأم عن ٣٥ عاماً يزيد من احتمالات تعرضها لهذا النوع من الحمل؛ لزيادة احتمالات إصابة الأم بالعدوى، مثل بكتيريا الكلاميديا أو مرض الزهري، كما تكون الأم عرضة للكثير من الأمراض التي تسبب الإجهاض كتخثر الدم واضطرابات الغدة الدرقية.

وجود أجسام مضادة بالجسم

قد يرجع سبب تعرض الأم للحمل الكيميائي إلى وجود أجسام مضادة بجسم الأم تعمل على مهاجمة الجنين بشراسة وتعتبره دخيل على الجسم وتحاول التخلص منه، وربما تعاني الأم من ضعف في المشيمة كلها عوامل تسبب نزيف مؤديًا إلى الإجهاض المبكر للجنين.

الحالة الصحية للأم

تؤثر الحالة الصحية بشكل كبير على احتمالية تعرض الحمل للإجهاض المبكر، مثل إصابة الأم بالأنيميا وسوء التغذية، أو اعتيادها على بذل مجهود كبير بشكل متواصل دون الحصول على ما يفي جسدها من راحة، أو إصابتها بداء القطط الذي يتسبب بشكل مباشر في إجهاض الحمل.

ضعف مناعة الأم

معاناة الأم من مشكلة وراثية بكريات الدم البيضاء تتسبب لها تلك المشكلة في ضعف المناعة، فتصاب بالضعف لعدم قدرة جسمها على مواجهة الأمراض، وبالتالي تتعرض لخطر الإجهاض.

الحالة الجسدية للأم

تتسبب حالة جسد الأم في مرورها بتجربة الحمل الكيميائي، مثل مؤشر كتلة الجسم، فالمرأة النحيفة التي تعاني من انخفاض شديد في وزنها وفي مؤشر كتلة جسدها هي الأكثر تعرضاً للإجهاض.

 هل الرجل هو السبب في الحمل الكيميائي؟

غالباً يرفض الرجال التوجه إلى الطبيب لعلاج مشاكل الحمل ظناً منهم أن مشاكل الحمل دائماً متعلقة بالمرأة، ولكن الحقيقة أن سبب الحمل الكيميائي قد يرجع إلى الرجل، فمعظم حالات الحمل الكيميائي تكون بسبب وجود مشاكل في الكروموسومات في البويضة الأنثوية أو الحيوان المنوي الذكري.

كيف يتسبب الرجل في الحمل الكيميائي؟

يحدث الحمل من خلال تمرير المرأة 23 كروموسوم وتمرير زوجها 23 كروموسوم آخر حاملين صفاتهما الوراثية التي يتم نقلها إلى الجنين، بحيث يكون مجموع الكروموسومات 46 كروموسوم، لكن أحياناً يرتفع هذا العدد جداً أو ينخفض عن الحد الطبيعي، فينتج عن ذلك ما يعرف بالحمل الكيميائي؛ هذا السبب هو المسؤول عن حدوث نصف حالات الإجهاض في الأشهر الثلاث الأولى.قد يحدث أيضاً بسبب وجود تشوهات بالحيوانات المنوية أو ضعف حركتها، وهذا لا يعني أن المسؤول عن حدوث  الحمل الكيميائي دائماً هو الرجل، فالمراة أيضاً تشارك بنسبة كبيرة في حدوث ذلك، لذا ننصح كلا الزوجين بالتوجه إلى الطبيب في حالة التعرض المتكرر لهذا الحمل.

كيف يتسبب الرجل في الحمل الكيميائي؟

كم نسبة هرمون الحمل الكيميائي

يظهر هرمون الحمل بواسطة اختبار الدم الهرموني بنسبة ضعيفة، لا تتزايد لأن البويضة المخصبة لا تمر بمراحل نمو، ثم يختفي الهرمون فجأة وتحصل المرأة على نتيجة سلبية لاختبار الحمل، وسريعاً ما يتعرض الحمل لإجهاض على هيئة دورة شهرية، وقد لا تدرك المرأة تعرضها لإجهاض.

أما في حالات الحمل  الأخرى تحصل المرأة بعد تحليل الحمل على نسبة معينة من هرمون الحمل تظل في تزايد ملحوظ حتى الأسبوع السادس، فإذا كان الحمل سليم تتضاعف نسبة الهرمون كل يومين، وإذا كان الحمل ضعيف تقل نسبة الهرمون بشكل تدريجي حتى يحدث الإجهاض.

هل الحمل الكيميائي يحتاج تنظيف؟

تتساءل الكثير من السيدات وخاصةً بعد أن يخبرهن الطبيب بتعرضهن لمشكلة الحمل الكيميائي، هل الحمل الكيميائي يحتاج إلى تنظيف؟ بالطبع لا يا عزيزتي، إنه ينتهي مبكراً قبل تكون الجنين من الأساس، أي بعد مرور حوالي من 10 إلى 25 يوم من حدوث عملية الإخصاب، لذا ينتهي أي أثر له بمجرد نزوله على هيئة دم يشبه دم العادة الشهرية، الذي يستمر نزوله بسبب بعض التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة في هذا التوقيت.

قد يكون دم الإجهاض أكثر غزارة من دم الحيض ولكن بشكل غير واضح فقد لا تكتشفه المرأة من الأساس، تظن أنها فقط تمر بفترة حيض قاسية الأعراض، في حين أن هناك نسبة من هرمون الحمل HCG في الجسم، ولكن لعدم حدوث تطور للحمل لم تتضاعف نسبة الهرمون، وظل يتناقص تدريجيًا حتى اختفى تماماً، ولهذا لم يعد هناك حمل من الأساس حتى يحتاج لعملية تنظيف.

موعد نزول الدورة بعد الحمل الكيميائي

كثيراً ما ترغب النساء في معرفة موعد نزول الدورة بعد حملها كيميائيًا؛ عادةً ما تمر المرأة بفترة حيض بعد مرور من 4 إلى 8 أسابيع من تاريخ الإجهاض، ويتحدد ذلك طبقاً لعدة عوامل ويعتبر أهمها استخدام المرأة لموانع الحمل من عدمه، ومدى تأثير النوع المستخدم على الهرمونات، وإذا لم تمر السيدة بفترة حيض نهائياً بعد مرور شهرين على إجهاضها يتوجب عليها زيارة الطبيب.

علاج الحمل الكيميائي بالأعشاب

يلجأ الكثيرون إلى العلاج بالأعشاب، كبديل آمن ومتوفر في حل المشكلات الصحية بجانب العلاج الدوائي، كما أنه منخفض التكلفة مقارنةً بغيره من وسائل العلاج الأخرى، ولكن يعاب على العلاج بالأعشاب استغراق وقت طويل للحصول على نتيجة، كما يمكن أن يتعرض المريض لبعض المشكلات الصحية إذا بالغ في استخدامها، لذا ننصح باستشارة الطبيب أولاً قبل اتخاذ قرار  علاج الحمل الكيميائي بالأعشاب وإليك أهم الأعشاب التي يمكنك استخدامها:

علاج الحمل الكيميائي بالأعشاب

وصفة عشبة رجل الأسد

تعتبر عشبة نبات رجل الأسد من أفضل الأعشاب التي ننصحكِ بتجربتها لعلاج مشكلة الحمل الكيميائي ومشكلة الإجهاض بصفة عامة، يرجع تاريخ هذه الوصفة إلى المصريين القدماء،  حيث استخدموه قديماً في علاج الإجهاض وحقق لهم نتائج مزهلة، ولكن احذري عزيزتي المبالغة في استخدامها فقد يسبب ذلك لك أضراراً صحية.

الطريقة

  • اغلي كوباً من الماء مع ملعقة من أعشاب نبات رجل الأسد.
  • اشربي! دافئاً مرة واحدة فهو مفيد جداً لعلاج الإجهاض.
  • كما ننصحك بتناول التمر فهو مفيد جداً في الثلث الثاني من الحمل.

عشبة الزعرور الأسود

هو من أفضل الأعشاب التي تعالج مشكلة الإجهاض وقد أثبتت نتائج فعالة في علاج الحمل الكيميائي ولكن استشيري الطبيب أولاً يا عزيزتي قبل الشروع في استخدامها واحذري المبالغة في الاستخدام فقد يكون لذلك تأثيرات سلبية على صحتك:

الطريقة

  • اغلي ملعقة من أوراق الزعرور الأسود مع كوب من الماء واشربيه دافئاً.
  • لا تزيدي في استخدامه عن مرة واحدة في اليوم الواحد.

وصفة حبوب القمح والخروب والعسل

تعتبر وصفة حبوب القمح والخروب المطحون المطعمة بالعسل من أروع الوصفات التي يمكنك اعتمادها لعلاج مشكلة تعرضك للإجهاض بشكل عام وللحمل الكيميائي بشكل خاص، كما تتميز هذه الوصفة بطعمها الشهي المحبب للأمهات.

الطريقة

  • اخلطي كمية مناسبة من حبوب القمح وأضيفي إليها الخروب بعد طحنه، وأضيفي ملعقتين من العسل وقلبي جيداً، بحيث يأخذ الخليط شكل المع جون.
  • خذي ملعقتين من الخليط مرتين يومياً.

وصفة  نبات الماكا

تعتبر عشبة الماكا من أهم الأعشاب التي يمكنك استخدامها إذا كنت تعانين من مشكلة الحمل الكيميائي، لما لها من دور واضح في زيادة مستوى هرمون البروجسترون في الجسم، فيساعدك ذلك على حدوث حمل صحي وسليم؛ هرمون  البروجسترون هو المسؤول عن ثبات الحمل واستمراره.

الطريقة

  • انقعي ملعقة من نبات الماكا في كوب من الماء بعد غليه .
  • اتركيه في الماء لمدة ربع ساعة واشربيه مرة واحدة بشكل يومي ولا تزيدي عن ذلك.

الفرق بين الحمل الضعيف والحمل الكيميائي

الفرق بين الحمل الضعيف والحمل الكيميائي

تخلط الكثير من السيدات بين مفهوم الحمل الكيميائي والحمل الضعيف، نظراً لأن كلاهما ينتهي بالإجهاض لنقص معدل هرمون الحمل في الجسم، ولكن هناك ثمة فروق واضحة بين المصطلحين وإليكِ عزيزتي أهم تلك الفروق:

الحمل الضعيف

يطلق مصطلح الحمل الضعيف على الحالات التي ينجح فيها حيوان منوي في تخصيب بويضة أنثوية بشكل كامل، ويتم غرسها وتعلقها في جدار الرحم بنجاح، ولكن بسبب قلة الهرمون المسؤول عن نمو الجنين ودعم نمو بطانة الرحم وتقويته، تضعف تلك البطانة بسبب نقص الهرمون وتعجز عن حمل الجنين، ودعم استمرار الحمل، وقد يحدث أحياناً انسداد الأوعية الدموية والشرايين المسؤولة عن توصيل الغذاء للجنين، فيموت الجنين بسبب انقطاع الغذاء الداعم لنموه وينتهي الأمر بالإجهاض.

الحمل الكيميائي

فيه يكتمل تخصيب البويضة ولكن لا تتعلق بجدار الرحم، ولا ينقطع دم الحيض، فينزل بشكل طبيعي وربما يتأخر قليلاً، فينزل أكثر غزارة مصحوباً ببعض الأعراض القاسية التي تشبه أعراض الحمل، تستمر تلك الأعراض ليوم واحد.

فروق أخرى

نستطيع أن نفرق أيضاً بين الحمل الكيميائي والحمل الضعيف بأنه:

  • في حالة الحمل الضعيف لا تتضاعف نسبة هرمون الحمل عند إعادة قياس نسبته بعد يومين وتقل نسبة الهرمون بشكل تدريجي ملحوظ.
  • أما في حالة الكيميائي نلاحظ ضعف نسبة هرمون الحمل عند قياسه لأول مرة، لكننا نحصل على نتيجة سلبية بشكل مفاجئ عند قياسه مرة أخرى.
  • كما يظهر الحمل الضعيف بوضوح في جهاز السونار أما الكيميائي لا يمكن ظهوره مطلقاً في جهاز السونار.

ختاماً؛ مشكلة الحمل الكيميائي مشكلة عامة ولا تدعو للقلق نهائياً، فكثيرا ما تتعرض لها السيدات دون علمهن بمرورهن بهذه التجربة، فأعراضها لا تختلف كثيراً عن أعراض الدورة الشهرية، وقد أكد أهل العلم أن تعرض المرأة للحمل الكيميائي يعتبر مؤشر جيد على قدرتها على الدخول في تجربة حمل أخرى في أقرب  وقت، فكثيراً ما تعرضت النساء لذلك، واستمر حملهن التالي بنجاح.

المصادر:

هيلث لاين

فري ويل فاميلي

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى