fbpx
تغذية الحامل

الريحان للحامل بين سحر الفوائد للحمل وخطر الأضرار مع أروع الوصفات

الريحان؛ كاسمه روح ورائحة وفوائد لا تعد، ذكره الله في كتابه الكريم، وجعله مكافأة للمتقين؛ ليكون بشراهم بجنات النعيم، لكن ما هي فوائد الريحان للحامل؟ وكيف يمكن الاستفادة منه ومن بذوره؟ هذا ما ستندهش منه بالأسطر القادمة.

أهم فوائد الريحان للحامل

فوائد الريحان للحامل

للريحان الكثير من الفوائد التي جعلته ملك وصفات المطبخ الإيطالي، والشرق آسيوي، فبالإضافة للرائحة العطرة المميزة، فهو أحد النباتات الغنية جداً بالكثير من العناصر الغذائية المهمة، والتي تحتاج إليها الحامل بشكل واضح بشهور الحمل، وبالتالي أهم فوائد الريحان للحامل:

تقوية جهاز المناعة

يعد الريحان أقوى النباتات وأغناها بمضادات الأكسدة، التي تحارب الجذور الحرة الضارة، وبهذا تعزز جهاز المناعة، وتقويه، وتحارب السرطان وأمراض القلب والكثير من الأمراض المزمنة، مثل: السكري، والروماتيزم؛ ولهذا يعتبر غناه بمضادات الأكسدة والعديد من الفيتامينات المهمة داعم قوي معزز لعمل الجهاز المناعي.

الحد من الآلام

يحتوي الريحان على الكثير من المواد المعالجة للالتهابات، والآلام المصاحبة لها، ما يعمل على تخفيف الكثير من الآلام الشائع وجودها بالحمل، كما إنه يساعد بشكل كبير على الراحة والاسترخاء والحد من التوتر والقلق، والحد من تقلصات العضلات، لما يحتوي عليه من نسب عالية من المنجنيز.

تحسين الهضم والقضاء على مشكلاته

يعمل الريحان على تحسين الهضم بشكل ملحوظ؛ لما يحتوي من مضادات الأكسدة والكثير من الفيتامينات والمعادن، كما يعمل على الحد من الغازات، والإمساك عند الحامل بزيادة حجم البراز وسهولة الطرد.

تحسين عمل الكلى

يدعم تناول الريحان عمل الكلى السليم بشكل كبير؛ لاحتوائه على الأسيتيك، وهو أحد أهم العناصر المساعدة على تفتيت الحصوات، والحد من آلام، وسهولة التخلص منها وعلاج الالتهابات.

حماية الرحم من السرطان والإشعاعات

يعمل تناول الريحان للحامل على حمايتها من السرطان بوجه عام، خاصةً سرطان بطانة الرحم؛ لما يحتوي عليه من مضادات الأكسدة، والتي تعمل على تحفيز القضاء على الخلايا السرطانية وإبطاء عمليات انقسام الخلايا؛ لتأثيره الكبير على التغيرات الجينية، الجدير بالذكر أن الكثير من الدراسات حول تأثير المجالات الكهرومغناطيسية على الرحم تثبت فعالية مستخلصات الريحان في الحد من معدل موت الخلايا وتضرر الرحم من الإشعاعات.

تعويض نقص الدم

يحارب الريحان إصابة الحامل بفقر الدم، حيث يعمل على تقويته، و إمداده بنسب عالية من الحديد، المساعد على دعم وتعزيز نسب الهيموجلوبين بالدم، عن طريق إنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء؛ لذا ينصح بتناول نحو ورقتين من أوراقه بشكل يومي.

العمل كمكيف طبيعي

يعد الريحان أقوى المكيفات والمهدئات الطبيعية، المساعدة على سهولة التكيف مع الحياة، والتصدي لمشكلاتها، فله دور كبير في الكثير من الوظائف العضوية بالجسم، كما إن له دوراً كبيراً في ضبط مستويات الناقلات العصبية والهرمونات والحالة النفسية للحامل.

الحد من التقلبات المزاجية

تعتبر شهور الحمل أشهر شهور التقلبات المزاجية المتكررة، والتي قد تصل ببعض الحالات لنوبات اكتئاب، وبهذا يعد الريحان الحل الأمثل والأكيد؛ للحد من هذه التقلبات؛ لما يحتوى عليه من عناصر مهدئة من الأرق عند الحامل والتوتر، ولما له من قدرة على زيادة القدرات العقلية والتركيز وقوة الذاكرة.

مقاومة العدوى والميكروبات

للريحان قدرة كبيرة في مساعدة الجسم على مقاومة العدوى والميكروبات، سواءً: للأم أو الجنين، حيث تشير الكثير من الدراسات لفوائده الكبيرة في علاج العدوى الميكروبية، والقضاء على الكثير من البكتيريا؛ ولهذا استخدم كعلاج فعال بهذا المجال منذ القدم.

مصدر قوي للفيتامينات والمعادن

يحتوي الريحان على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن المهمة جداً للجسم، خاصةً للحامل، لما تحتاج إليه الحامل من كميات متزايدة مع زيادة نمو الجنين، وبهذا يعمل على تعزيز النمو السليم للقلب والرئتين، الجهاز العصبي، والعيون، كما إن للريحان دور كبير في تقوية العظام والعضلات لما به من نسب عالية من الكالسيوم والحديد؛ لذا ينصح بتناول بعض أوراق الريحان بشكل يومي، مضافةً إلى المشروبات، أو المأكولات، أو مضغ ملعقةً كبيرةً من بذوره، وهو ما يكفي لسد احتياج الجسم لهذه العناصر بنسبة 13%.

فوائد الريحان للحمل

فوائد الريحان للحمل

لا يقتصر فوائد الريحان على الحامل، بل يتعداه ليفيد الحمل والجنين نفسه، بما يقدمه له من دعم قوي بالفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة، إضافةً للكثير من الفوائد الأخرى، مثل الفوائد التالية:

الزيادة بتدفق الدم

يعد التدفق الجيد للدم من أهم ما يدعم النمو السليم للجنين، وهو ما يدعمه حمض الفوليك الموجود بالريحان والذي يشتد الحاجة له بالشهور الأولى من الحمل؛ للحماية من تشوهات الجنين والعيوب الخلقية، وتلبية احتياجات الحمل المتزايدة.

تكوين العظام للجنين

يساعد الريحان على البناء السليم لعظام الجنين، لما يحتوي عليه من نسب عالية من المنجنيز، الداعم للعظام والغضاريف؛ لقدرته على الحد من تلف الخلايا؛ بسبب ما يحتوي عليه من المواد المضادة للأكسدة، إضافةً لاحتواء الريحان على نسب جيدة من فيتامين (أ) للجنين الضروري لنمو العظام.

فوائد بذور الريحان للحامل

لا تقل أهمية بذور الريحان للحامل عن الأوراق، وبالرغم من قلة الدراسات التي أجريت حولها، إلا إنها تعد بذوراً غنيةً بالكثير من العناصر المهمة، مثل: البروتين، الدهون، والكربوهيدرات، وبهذا تكون مفيدة جداً للحامل، على النحو التالي:

مصدر الدهون الصحية والأوميجا 3

تعد بذور الريحان من أغنى البذور بالأوميجا 3، حيث تحتوي كل ملعقة محتوية على 13 جرامًا من البذور على القدر الكافي من الدهون الصحية والطاقة اللازمة باليوم، كما إن حصول الحامل على هذا القدر من الأوميجا يحمي من الالتهابات وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

تحسين الهضم والحد من الشهية

تحتوي بذور الريحان على نسبة عالية من الألياف الطبيعية المحسنة للهضم، والمساعدة على الحد من الشهية، وتخلص الحامل من الوزن الزائد والشهية المفرطة المؤدية لزيادة الوزن، كما إن لهذه الألياف دوراً كبيراً في الحفاظ على صحة الأمعاء، وزيادة البكتيريا النافعة والمضادة للالتهابات، كما تساعد بذور الريحان على الحد من تشنجات المعدة والبطن، والمعاناة من الإمساك الشهير بشهور الحمل.

تنظيم السكر والحد من التوتر

يساعد تناول بذور الريحان على خفض معدلات السكر العالي بالدم، وبهذا تعالج الحامل المصابة بالسكري من النوع الثاني، كما تساعد على الحد من التوتر والقلق، وتعمل على تحسين المزاج ومقاومة أعراض اكتئاب الحمل وعلاج الصداع بشكل رائع.

خسارة الوزن طبيعياً

يساعد تناول بذور الريحان بالقدر المعتدل على خسارة الوزن؛ لما يحتوي عليه من ألياف طبيعية، ولغناها بحمض ألفا لينولينيك الذي يدعم ويعزز عملية الأيض، ويرفع من مستوى الحرق للدهون الزائدة بالجسم، خاصةً عند المزج بكوب من الزبادي قبل النوم.

علاج السعال وارتفاع الحرارة

تساعد بذور الريحان للحامل على الحد من درجات الحرارة المرتفعة، خاصةً عند المزج بحليب جوز الهند، أو الميلك شيك، كما تمتلك من الخصائص المضادة للتشنج ما يجعلها علاجاً فعالاً للحد من توتر العضلات، وبهذا تعالج السعال بوقت قصير جداً.

تعزيز صحة البشرة والشعر

كثيراً ما تعاني الحامل من مشكلات بالبشرة والشعر بشهور الحمل، لنقص الفيتامينات والمعادن اللازمة، وهو ما يمكن الحصول عليه من بذور الريحان، عن طريق المضغ، أو الإضافة للوجبات، الحلوى، العصائر، والمشروبات الدافئة مثل: الشاي.

وصفات صحية معتمدة على الريحان للحامل وبذوره

وصفات صحية معتمدة على الريحان للحامل وبذوره

تحتاج الحامل للكثير من الوصفات السهلة التي تحقق لها الكثير من الفوائد بشكل طبيعي سهل، مثل الفوائد  التي تحققها الوصفات الغذائية المعتمدة على الريحان، أو وصفات أكلات ترفع الضغط المنخفض للحامل، وتعتبر هذه الوصفات التالية من أهم وصفات الريحان وأشهرها على الإطلاق:

مشروب البلنكو

هو أحد المشروبات الصحية المعتمد على الريحان والليمون، وهي من المشروبات التي تساعد الحامل على تخفيف الوزن والحد من الشهية المفرطة التي قد تعاني منها الكثير من السيدات بشهور الحمل، وهو مشروب سهل التحضير، مكون من:

  • نصف لتر من الماء.
  • حبتان متوسطتان الحجم من الليمون.
  • ملعقة صغيرة من بذور الريحان.

الطريقة

  • يتم نقع البذور بالماء في إناء مناسب لساعة واحدة.
  • يضاف عصير الليمون مع نصف لتر الماء، والتحلية بالدرجة المطلوبة ويشرب بارداً.

عصير البطيخ بالريحان

يعد هذا المشروب أحد أروع المشروبات المعتمدة على أوراق الريحان، والبطيخ المغذي للحامل والجنين، والذي يمد الجسم بالطاقة والسعرات الحرارية الكافية واللازمة للقيام بالنشاطات اليومية على أكمل وجه، وهو مشروب سهل يحضر بالمكونات التالية:

  • كوبان من السكر.
  • نصف كوب من عصير الليمون.
  • نصف كوب من الريحان الأخضر الطازج.
  • كوب من النعناع الأخضر المغسول والمعد مسبقاً.
  • خمس قطع من البطيخ الخالي من البذور.
  • عبوة واحدة من المياه الغازية التي يفضل أن تكون “سفن أب”.

الطريقة

  • يخلط الريحان مع السفن أب والبطيخ، والسكر والنعناع والليمون بالخلاط مع الخلط والمزج الجيد.
  • يصب بالكاسات مع إضافة كميات من السفن أب الإضافي حسب الرغبة ويشرب بارداً.

وصفات أخرى

  • مزج الأوراق أو البذور مع الجبن النباتي بوجبة الفطور.
  • الإضافة للسلطات الخضراء، وغيرها من السلطات.
  • تزيين الحلويات وصنعها.
  • الإضافة للزبادي وعصائر الفواكه، والحليب خاصةً حليب جوز الهند.
  • المشروبات العشبية الدافئة، خاصةً الشاي.

هل الريحان مضر للحامل؟

بالرغم من الفوائد الجمة التي يحتوي عليها الريحان للحامل والجنين، إلا إن له بعض الأضرار التي يجب التنويه عليها وذكرها بالتفصيل لعدم التعرض للخطر، والتي تتمثل فيما يلي:

تقلصات رحمية

يسبب الريحان الدافئ بعض التقلصات الرحمية؛ التي يراها الكثير من الأطباء سبباً كافياً لمنع تناوله بشهور الحمل والرضاعة؛ لذا ينصح باستشارة الطبيب قبل التناول والتأكد من مدى أمانه وملائمته لحالة الأم والجنين الصحية.

النزيف

يعرف الريحان بتأثيره الكبير على سيولة الدم؛ لذا لا ينصح بتناوله عند المعاناة من السيولة الزائدة، وبعض الاضطرابات التي تمنع من تجلط الدم بالدرجة الطبيعية؛ لذا ينبغي استشارة الطبيب لتحديد درجة الأمان، كما ينصح بالامتناع عن تناوله قبل الولادة؛ خاصةً الولادة القيصرية.

انخفاض نسبة السكر بالدم

للريحان خصائص مساعدة على انخفاض مستويات السكر بالدم؛ لذا يعد مناسباً لمرضى السكري أو المصابات بسكر الحمل، بينما يعد ضاراً بغيرهن من السيدات لما قد يتسبب به من انخفاض غير مأمون بالسكر، والتسبب بالدوخة والغثيان وربما الدخول بغيبوبة سكر عند الإفراط بالتناول.

مشكلات صحية أخرى

مشكلات الريحان الصحية للحامل

على غير ما تظن؛ فقد يتسبب الريحان للحامل بالكثير من المشكلات الصحية الكبيرة الأخرى، مثل: زيادة ضربات القلب، صعوبة التنفس، الحرقان بالفم والحلق، الغثيان والدوخة، والبول الدموي، وقد يزداد الأمر سوءاً مع الجرعات المفرطة، فيتسبب بالغيبوبة، أو الإجهاض.

بالختام… يعتبر الريحان للحامل من النباتات الكثيرة النفع، غير إنها تستلزم بعض الاحتياطات والحذر، وربما استشارة الطبيب عند المعاناة من بعض المشكلات الصحية؛ لذا نوصي باستخدامه وإدخاله بالوجبات والمشروبات، لكن بعد استشارة الطبيب؛ للتعرف على مدى أمانه فترة الحمل، متمنين لكِ وجنينك صحةً وسلامةً وعافية.

زر الذهاب إلى الأعلى