الرضاعة

الزنك للرضع وأهميته l دليلك الشامل حول عنصر الزنك لرضيعك

يحتاج الأطفال إلى الكثير من العناصر الغذائية حتى تتطور أعضائهم وتنمو بشكل سليم، ومن ضمن هذه العناصر هو عنصر الزنك، ففوائد الزنك للرضع لا حصر لها، ولكِ أن تتخيلي سيدتي أن نقص هذا العنصر ينتج عنه العديد من المشاكل للأطفال، مما يجعله عنصر غذائي مهم وحيوي داخل أي نظام غذائي، بالإضافة إلى أنه يضمن تطور الجسم بشكل سليم وبالأخص أعضائه التناسلية.

عنصر الزنك

الزنك عنصر غذائي يوجد بجميع أجزاء الجسم، إذ أنه متواجد في 100 إنزيم في الجسم وأكثر، يساعد على التئام الجروح ومفيد للجهاز المناعي وحاستي الشم والتذوق، بجانب تحسينه لعمليات الأيض الغذائي، وإذا تم استخدامه بشكل صحيح يحصل الجسم على كفايته منه، ويتم استخدامه عن طريق الفم من أجل علاج نزلات البرد، وتحتاج السيدات منه يوميًا حوالي 8 مجم، بينما يحتاج منه الرجال 11 مجم، كما أن الأطفال يحتاجون إليه بشدة كي تنمو أعضائهم بشكل طبيعي.

فوائد الزنك للرضع

يحتاج الطفل إلى العديد من المعادن والفيتامينات أثناء نموه وخصوصًا مراحل نموه الأولى، ومن ضمن هذه العناصر التي يحتاجها هي عنصر الزنك، والذي يعاني كثير من الأطفال من نقصه، وينتج عن هذا النقص العديد من المشاكل، في حين أن فوائده جمة منها ما يلي:

الزنك مضاد للأكسدة

من أهم الفوائد التي يقدمها الزنك هي العمل كمضاد للأكسدة، وبالتالي يقلل من تكوين الجذور الحرة بجسم الطفل الرضيع، وحتى وإن تكونت يمنعها من إلحاق الضرر بالجسم، بل ويقي أيضًا من التعرض للعديد من الفيروسات الأخرى.

يدعم صحة وسلامة الجلد والعين

يحافظ الزنك بشكل عام على سلامة الجلد، وهذه الصحة تشمل سلامة البشرة بشكل عام، بجانب الحفاظ على البنية الأساسية للجلد، ويسرع أيضًا في تجديد خلايا الجلد، بالإضافة إلى أنه يساعد على التئام الجروح التي يتعرض لها الرضيع ويهدئ الالتهابات الناتجة عنها، أما بالنسبة للعينين فإنه أحد المعادن الأساسية التي تحفظ العينين، وتساعد الطفل على الرؤية بعينه بشكل صحيح.

يحافظ على الجهاز المناعي

يُعتبر الجهاز المناعي هو آلية الطفل الداخلية للدفاع عن نفسه، ويساعد عنصر الزنك على تعزيز الجهاز المناعي، حيث يساهم في التخلص من الجراثيم والميكروبات غير المرغوب بها والمؤذية للجسم، فأهم ما يقدمه للجهاز المناعي هو دعمه وتقويته وتعزيز وظيفته.

فوائد أخرى حول الزنك للرضع

الزنك للرضع والكثير من الفوائد التي لا تعدمعروف الزنك بفوائده العظيمة سواء للرضع أو الكبار، حيث أن قيمته الغذائية عالية جدًا ويتم استخدامه في علاج الكثير من الأمراض ويدعم الكثير من أجهزة الجسم، وفوائده الصحية كالتالي:

  • دعم الجهاز العصبي المركزي.
  • الحفاظ على وظيفته المعرفية وكذلك التوصيل العصبي.
  • يساعد الجسم على النمو بشكل صحي وسليم.
  • يجعل أعضاء الجسم وأجهزته تنمو بشكل صحيح.

شراب الزنك للرضع

الزنك آمن جدًا وخصوصًا عند استخدامه بالفم حسب الكمية التي أوصى بها الطبيب، وعليكِ استشارة الطبيب قبل تناولها، ومكملات الزنك تكون في صورة شراب، ويتم أخذه بشكل فموي للوقاية من العديد من الأمراض، منها ما يلي:

الإسهال

يتم تناوله عن طريق الفم، يساعد على تقليل الإسهال لدى الأطفال، وخصوصًا الذي يعانون من نقص تغذية، ويُفضل استهلاك السيدات له أثناء فترة الحمل، حتى لا يعاني الجنين فيما بعد من نقص التغذية، وبمجرد مرور شهر على الطفل بعد ولادته إذا تعرض لإسهال يقل تدريجيًا إلى أن ينتهي نهائيًا.

اضطراب في الانتباه وفرط في النشاط

يحسن الزنك من فرط النشاط لدى الأطفال المصابين باضطراب الحركة، ويصفه الأطفال الذين يعانون من فرط الانتباه، ويتناولوه عن طريق الفم مثله مثل العلاج التقليدي، ويأتي الزنك بنتائج فعالة وسريعة عن باقي الأدوية.

علاج نزلات البرد

يعالج شراب الزنك نزلات البرد، بجانب الحماية من التهاب الأذن المتكرر، وهو أول الأدوية التي يصفها الأطباء للرضع الذي يعانون من نزلات البرد، بسبب فعاليته وقدرته الهائلة على منع أي فيروسات تصيب الرضيع.

فوائد شراب الزنك للرضع

يحتوي الزنك على العديد من الفوائد التي يحتاجها جسم الرضيع، ويتم أخذه في صورة شراب، وفوائد هذا الشراب لا يمكن حصرها، فضلًا عن أنها تعالج الكثير من الأمراض، وتتمثل فوائده في التالي:

زيادة طول الطفل

هناك علاقة وطيدة بين شراب الزنك وبين طول ووزن الطفل، حيث يساعد الشراب على زيادة الطول، واكتشفت الدراسات أن أكثر الأطفال الذي يعانون من نقص الزنك يعانون من مشاكل في النمو وخصوصًا وزنهم وطولهم، وقد تم إجراء دراسات على الأطفال فوق 10 سنوات الذي تناولوا الشراب وأسفرت النتائج عن نتائج إيجابية بشأن الطول والوزن.

زيادة التفكير عند الأطفال

غالبًا يرتبط النمو الجسدي بعنصر الزنك، وتناول كمية بسيطة منه يساعد على تعزيز قدرات التفكير والذاكرة عند الطفل، بجانب أنه يحسن المهارات الحركية والعقلية للأطفال ويزيد من قدراتهم على حل المشاكل، فضلًا عن تحسينه لذاكرة الطفل البصرية.دور الزنك للرضع في زيادة التفكير والنمو العقلي

يقلل حالات الوفاة عند الأطفال

أثبتت الدراسات أن زنك للرضع يقلل من الأمراض المميتة التي تُصيب الأطفال وتعرضهم للوفاة، وذلك بسبب الجهاز المناعي، كما سبق وتحدثنا أنه يعزز من قوته، وبالتالي يمنع إصابته بالفيروسات والأمراض، لذا أهم ما يصفه الأطباء للرضع.

الكمية الموصي بها من الزنك

الزنك موجود بالعديد من الأطعمة كاللحوم، الخضروات، المحار، البطاطا، الفاصوليا، المكسرات، المشروم، حبوب القمح الكاملة، البيض والبقوليات، بالإضافة إلى حليب الأم، كما أنه موجود في الجسم بشكل إنزيم، وعند الحاجة إليه يتم إعطائه للطفل بكميات مناسبة باختلاف عمره، فبالطبع تختلف الجرعات من حديثي الولادة وحتى الأطفال المراهقين، وهذه كالتالي:

الرضع من عمر يوم وإلى 6 شهور 2 ملغ يوميًا
الرضع من عمر ست إلى 12 شهر 2 ملغ يوميًا
الأطفال من سنة إلى 3 سنوات 3 ملغ يوميًا
الأطفال من 4 إلى 8 سنوات 5 ملغ يوميًا
الأطفال من عمر 9 إلى 13 عام 8 ملغ يوميًا
الأطفال من عمر 14 إلى 18 عام 11 ملغ يوميًا
المراهقين من عمر 14 إلى 18 عام  9 ملغ يوميًا

وقت إعطاء الزنك للرضع

فوائد الزنك للطفل الرضيع لا حصر لها ويمكن إعطاء المكملات للأطفال منذ اليوم الأول من ولادته وحتى الشيخوخة، ويتم إعطائه مع وجبات الطعام لتقليل الآثار الجانبية الناتجة عن الطعام (حليب الأم مثلًا) وليكن مثل الإسهال، بينما الأطفال الذي يعانون من معدة حساسة يجب إعطائهم الزنك قبل الطعام بساعة أو بعد تناول الوجبة بساعتين.

علامات نقص الزنك عند الرضع

السبب الرئيسي وراء نقص الزنك عند الرضع والأطفال هو عدم حصول الطفل على كفايته من الطعام، ومن الممكن أن يتعرض إلى عادات سيئة من البيئة حوله كالإدمان والتدخين، وعندما يعاني من نقص الزنك تظهر عليه العلامات التالية:علامات نقص الزنك عند الرضع

  • حساسية مفرطة كالعطس، الحكة والرشح.
  • إسهال شديد.
  • قصور في الغدد وخصوصًا التناسلية.
  • ضعف النمو الحركي والنمو بشكل عام عند الأطفال.
  • تساقط شعر الطفل.
  • معاناة الطفل من العديد من المشاكل.
  • اضطرابات سلوكية.
  • مشاكل كثيرة في الرؤية.
  • ضعف الجهاز المناعي.

علاج نقص الزنك عند الرضع

تظهر العديد من الأعراض على الرضيع عند معاناته من نقص الزنك، وقد سبق وذكرنا لكِ الأعراض بالفقرة التالية، ويمكن علاج نقصه كالتالي:

  • تناول شراب الزنك بعد استشارة من الطبيب والتعرف على الكمية الموصي بها ومدة تناوله وذلك حسب الحالة الصحية.
  • الفحوصات بشكل دوري والتأكد من نسب الزنك بالجسم، وهذه الفحوصات إما عن طريق البول أو الدم.
  • تناول العديد من الأطعمة مثل اللحوم، البيض، الأسماك، الجبن، الحمص، الكاجو وبذور اليقطين.

عزيزتي الأم وضحنا لكِ في موضوع اليوم كل ما له علاقة بعنصر الزنك للرضع، لهذا احرصي على إطعام طفلك بالأطعمة التي تحتوي عليه، وذلك من أجل تغذيته بشكل صحي سليم، وعليكِ أيضًا اللجوء إلى الطبيب إذا رغبتِ في تناول مكملاته ليحدد لكِ الكمية المطلوبة لتناوله يوميًا، وذكرنا لكِ أيضًا علامات نقصه وكيف يمكن علاجه.

المصادر:

شارلوت ستريلنينج ريد

ويب إم دي

بب ميد

زر الذهاب إلى الأعلى