العناية بالطفل

السن المناسب للفطام من الرضاعة الطبيعية والصناعية وأهم النصائح

سبحان من خلق وأبدع وجعل من قطرات اللبن فوائدًا عظيمة للرضيع، فحليب الأم غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الرضيع في سنته الأولى بعد الولادة وذلك لبناء جسمه بشكل صحيح وتقوية عضلاته وتعزيز مناعته ليقاوم الأمراض، ويتساءلن غالبية السيدات عن السن المناسب للفطام، لذا خصصنا هذا الموضوع للحديث عن أفصل سن لفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية والصناعية وما هي طرق الفطام في كلًا منهما.. استكملي القراءة.

ما معني الفطام؟

لكلمة الفطام معاني كثيرة منها المعني الذي يتم فيه تحويل الرضاعة من الطبيعية إلى الرضاعة بالببرونة، ومنه المعني الذي يُقصد به انتهاء الرضاعة نهائيًا من الثديين والببرونة إلى تناول الأطعمة الصلبة واللينة، والرضاعة بشكل عام هي وقتًا مميزًا للطفل وأفضل الأوقات الممتعة لدى الرضيع لأنها تزيد من قوة الترابط بين الأم ورضيعها، وتختلف عملية الفطام من طفل إلى آخر فبعض الأطفال يستجيبون بسرعة وبعضهم يصرخون ولا يستغنوا عن الرضاعة بسهولة وبالأخص الرضاعة الطبيعية، لذا فإن تجربة الفطام ليست تجربة سهلة وإنما تتطلب صبرًا وعزيمة ومثابرة من الأم.

السن المناسب للفطام

انتهت الأم من مرحلة الحمل والولادة وأوشكت على الانتهاء من مرحلة الفطام وتبدأ تتساءل عن السن المناسب لفطام الطفل، والدراسات التي قُدمت في هذا الصدد أوضحت أن الأمر متروكًا تمامًا للأم والأب فهم أدرى الناس بمعرفة وتحديد أفضل سن للفطام تبعًا لحالة طفلهم، وعامةً يُنصح الأم بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية على الأقل في العام الأول من عُمر الرضيع، بينما السن المتعارف عليه للرضاعة بشكل عام هو من عام ونصف إلى عامين، وكما قِيل في محكم التنزيل (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) والفطام الباكر لا يُوصى به إلا في الحالات الاستثنائية كنقص إدرار اللبن من الثديين أو معاناة الأم من أي أمراض خطيرة قد تؤثر على صحة رضيعها.

أفضل أوقات الفطام

هناك أوقات مناسبة لفطام الرضيع، حيث يُفضل فطام الطفل في أوائل فصلي الربيع والخريف أو مع بداية فصل الشتاء، وذلك حتى لا يتعرض طفلك لنزلات معوية حادة نتيجة زيادة نسبة تخمر الأطعمة لأنها تتخمر بشكل زائد في الصيف، حيث يتناول الأطفال غالبًا جزء معين من الوجبة ويتركن الباقي، وبالتالي تقوم الأم بتأجيل الوجبة والاحتفاظ بها لتناولها في وقتٍ لاحق، وبالتالي تتخمر وتصبح أضراراها أكثر من فوائدها، وعليكِ التأكد من صحة طفلك وعدم معاناته من أي وعكات صحية خلال الفطام وتؤثر بالسلب على صحته.ما هو أفضل أوقات الفطام؟

أسباب تأجيل الفطام

قد تتجاهل الأم السن المناسب للفطام وتؤجله، وذلك لأن طفلها في هذه الفترة قد يعاني من بعض المشاكل الصحية الذي يُمنع فيها الفطام، وتضطر إلى تأجيل الفطام حتى لا يتعرض طفلها لوعكات صحية بل قد يرغب بشكل أكبر في الرضاعة الطبيعية أو الصناعية ولا تستطيعي فطامه في هذا الوقت، وقد يؤجل الفطام لبعض الأسباب نذكر لكِ بعضًا منها كالتالي:

  • معاناة أحد أفراد العائلة من حساسية غذائية، وينبغي استشارة الطبيب قبل بدء الفطام.
  • تعرض الأم والأب لظروف صحية أو انتقالهم من مكان لآخر.
  • الطفل مريضًا ويتناول أدوية صحية، أو يمر بمرحلة التسنين.
  • إذا كنا في أواخر الصيف أو الشتاء أو الفوارق بين الشهور وهذه الأوقات يكثر فيها الأمراض والعدوى.

السن المناسب للفطام من الرضاعة الصناعية

أكد الأطباء جميعهم أن السن المناسب للفطام من الزجاجة هو بعد بلوغ الطفل العام الأول من العمر، وحينها يستطيع الطفل تناول الحليب البقري وجميع منتجات الألبان وهي بديل صحي وآمن للحليب الصناعي، كما أن هذه المرحلة يستطيع الطفل تناول الأسماك واللحوم والخضروات بكل سهولة، لذا يوصي بالفطام بعد العام الأول ومع مرور الوقت وتدريجيًا سينجذب لتناول الطعام ويكره الزجاجة، وبإمكانك استخدام طريقة استبدال الزجاجة بكوب الأطفال المشابه للزجاجة واحرصي على اختيار أكواب مليئة بالرسومات لتشجعه على تناول الطعام اللين والصلب.

الكثير من الأمهات يعودن أطفالهن على الكوب من سن ست شهور، وكما ذكرنا فإن ظروف كل طفل تختلف من طفل لآخر، وننصحكِ بالاستمرار في الفطام دون يأس لأن طفلك بكل تأكيد سيستجيب ولو بعد حين، واعتياد الطفل على الزجاجة سيجعله يفقد شهيته ولا يرغب في تناول الأطعمة الصلبة نهائيًا، وبالتالي لم يحصل على العناصر الغذائية الموجودة بالأطعمة الصلبة والتي يحتاج إليها جسمهن، بالإضافة إلى أن استخدام الزجاجة بعد عمر السنة سببًا رئيسيًا في تسوس الأسنان وإصابة الأذن الوسطى بالكثير من الالتهابات.

كيفية الفطام من الرضاعة الصناعية

أنتِ بحاجة إلى بعض النصائح لتسهيل عملية فطام طفلك من الرضاعة الصناعية وتُصبح عملية الفطام أكثر سهولة، وأهم هذه الوسائل أن تكوني صابرة وتتحملي مزاج طفلك، لأن الفطام ليس سهلًا خصوصًا لو لم يكن تدريجيًا، ولتسهيل هذه العملية عليكِ البدء تدريجيًا بحيث تنتقلي من الزجاجة إلى الكوب واستبدال الحليب الصناعي بمنتجات الألبان وبعض السوائل، ثم اتبعي النصائح التالية:كيفية الفطام من الرضاعة الصناعية

  • عودي طفلك على الإمساك بالكوب واستعماله واحرصي على اختيار كوب ذات لون جذاب يحبه الطفل.
  • قدمي لطفلك وجباته الرئيسية على مدار اليوم، ولا تنسي إدخال منتجات الألبان في هذه الوجبات ليحصل الطفل على البروتين اللازم لنموه بشكل طبيعي.
  • اشغلي طفلك بالألعاب والأغاني إذا تذكر الرضاعة واستمري بالحديث معه عن أي شيء يصرف انتباهه عن الرضاعة الصناعية.
  • جهزي لطفلك طعامًا مشبعةً قبل النوم ثم هيئه للنوم عن طريق حمام دافيء، ثم دلكي جسمه بأحد زيوت الأطفال المنعشة للجسم قبل النوم.

السن المناسب للفطام من الرضاعة الطبيعية

أفضل سن لفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية تحدده الأم، وذلك حتى تستعد نفسيًا وتُصبح جاهزة لخوض تجربة الفطام، وقد أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية غير مستحب قبل مرور عامين ونصف على الطفل، بل ينبغي تمديد مدة الرضاعة الطبيعية أفضل فترة ممكنة ما دامت ترغب هي وجنينها بالرضاعة، ويمكنها شفط الحليب من ثديها وإعطائه للطفل للاستفادة من فوائده.ويمكن للطفل بعد مرور عام أن يهضم الحليب البقري بكل سهولة، ولكن من الأفضل تركه لفترة أطول من العام.

قد نصحت المنظمات العالمية للصحة بأن تستمر عملية الرضاعة الطبيعية لمدة عامين متكاملين والفطام تدريجيًا قبل إتمام العامين لتسهل عملية الفطام، وقد يفطم الطفل نفسه ويمتنع عن تناول الطعام من الشهر السادس، وقد يحدث بعد مرور عام وينجذب إلى الأنواع المختلفة من الطعام ويترك ثدي الأم، وحينها ستلاحظ بعض العلامات على فقدان الطفل شغفه في الرضاعة الطبيعية، وحينها تبدأ بالتخفيف من الرضاعة وتستبدلها بأطعمة غذائية سليمة لتعوض الناقص من العناصر التي يحتاج إليها رضيعها.

نصائح لتسهيل عملية الفطام

الفطام من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية ليس بأمر سهل، لذا عليكِ اختيار السن المناسب للفطام لتسهيل الفطام وتقليل مدته، فاختيار الوقت الصحيح يسهل على الأم الكثير لأن الطفل مازال معتادًا على الرضاعة من الزجاجة ومن ثدي والدته، وسنقدم لكِ بعض النصائح التي تسهل عليكِ فترة الفطام وتُعجل بحدوث الفطام، وهذه النصائح تتمثل في التالي:

  • تقليل مرات الرضاعة الصناعية والطبيعية والفصل بينهم بأطعمة صلبة أو لينة كالأرز المسلوق أو الحليب أو أي طعام آخر.
  • امنحي طفلك رضعة ليلية وحمام دافيء قبل الدخول للنوم.
  • فطام الطفل صيفًا والبعد عن الفطام في الفوارق بين الشهور بحيث يتم الفطام والطفل في كامل صحته.

نصائح لتسهيل عملية الفطام

  • لا ترتدي ملابس مكشوفة تكشف الصدر ويتذكر الرضاعة مرة أخرى.
  • إخفاء الببرونة نهائيًا من أمام الطفل ووضع أكوابًا مختلفة الأشكال لتشجيعه على الشرب من الأكواب.
  • شتتي انتباهه بالألعاب والهدايا التي تصرفه عن الرضاعة.
  • حاولي التوقف تدريجيًا عن الرضاعة وطالما بدئتِ بالفطام لا تعودي للرضاعة مرة أخرى.

تحدثنا معكِ في موضوعنا اليوم عن السن المناسب للفطام سواء من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، لذا حاولي اختيار أنسب الأوقات التي ذكرناها لكِ وتأكدي من أن طفلك لا يعاني من أي مشاكل صحية حتى يتم الفطام بطريقة سريعة دون أن يتعرض لأي مشاكل أو مضاعفات، كما ذكرنا لكِ الحالات التي يُمنع فيها الفطام فلا تنوي حتى الفطام فيها، وختمنا ببعض النصائح التي تساعدكِ على الفطام بشكل صحيح وبأقل وقت وجهد ممكنين.

المصادر:

هيلث لاين

مايو كلينيك

ميديسين نت

زر الذهاب إلى الأعلى