الولادة

الصداع بعد الولادة القيصرية l أسبابه، آلامه، كيفية التخفيف من حدته

قد تشعر بعض السيدات بعد الولادة القيصرية بصداع حاد، وهو عرض طبيعي ينتج عن التخدير النصفي، وبنسبة 1% من السيدات يصبن بالصداع بعد الولادة القيصرية، ولا يؤثر على الجزء الأمامي من رأسها بل يصل إلى الجزء الخلفي، والأكثر من ذلك أن حدته تزداد عند الجلوس أو الوقوف أو حتى الاستلقاء، وسنتعرف تفصيليًا في هذا الموضوع على أسباب الصداع وكيفية تقليله لتجنب مضاعفاته.. تابعي معنا.

الصداع بعد الولادة القيصرية

غالبية النساء اللاتي يخضعن للولادة القيصرية فسروا صداع ما بعد القيصرية على أنه نوبات مؤلمة جدًا تُصيب الرأس وقد تصاحب النوبة شعورًا بالقيء وآلامًا حادة بالرقبة، وتشعر الأم به بعد يوم أو أسبوع من تعرضها لتخدير الولادة القيصرية، والصداع ناتج عن دخول إبرة التخدير إلى داخل الغشاء الذي يحيط بالسائل الشوكي، وبالتالي يخرج جزء من السائل بخارج الغشاء، ولكن سرعان ما تلتئم هذه المنطقة خلال أسابيع مسببًا الصداع بعد الولادة القيصرية.

كما أن نوبات الصداع الناتجة عن البنج النصفي مؤلمة جدًا ويصاحبها أعراضًا أخرى، لذا فإن السيدة الحامل التي تلد قيصريًا بالبنج النصفي لا تلجأ إليه مرة أخرى في ولادتها مرة ثانية، لأنها تخاف من أن تتعرض للصداع وتُعاد التجربة القاسية وتشتكي من وجع الرأس بعد الولادة القيصرية مرة أخرى، لذا تلجأ إلى التخدير الكلي لتكون مطمئنة وتصبح قادرة على الاستمتاع بأوقاتها مع صغيرها.

أسباب الصداع بعد الولادة القيصرية

أسباب الصداع بعد الولادة القيصريةآلام الرأس بعد الولادة القيصرية متعبة جدًا ومن الصعب تحملها دون مسكنات، وحقن التخدير النصفي ليست السبب الوحيد في إصابة الأم بالصداع بعد الولادة بهذه الحدة، فهناك الكثير من الأسباب التي تساهم في حدوث الصداع بعد القيصرية وانزعاج الأم ونفاذ طاقتها في تحمل أوجاعه والآلام المؤلمة الناتجة عنه، وتتمثل الأسباب في التالي:

  • النزيف الحاد وفقدان الدم بكمية كبيرة أثناء الولادة.
  • سن السيدة الحامل فالنساء من عمر 20 إلى 30 عام أكثر عرضة للصداع.
  • الاستيقاظ بشكل مستمر وقلة النوم أثناء الليل بسبب آلام جرح القيصرية أو لإرضاع الصغير.
  • نقص الحديد والأنيميا الحادة.
  • خلل في توازن الهرمونات وعدم انتظامها.
  • اضطرابات في مستويات ضغط الدم.
  • التعب الشديد والتوتر والخوف من الولادة القيصرية.
  • نقص كمية الأكسجين في الرئتين.

آلام الرأس والرقبة بعد الولادة القيصرية

سبق وتحدثنا عن الصداع وذكرنا أنه عرض طبيعي تتعرض له الأم بعد ولادته، وصاحب هذا الصداع الكثير من الآلام كآلام الرأس وكذلك الرقبة، وتختلف آلام الرقبة في حدتها من آلام خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة فتؤثر على الأم وتمنعها من القيام بوظائفها وأنشطتها اليومية، ويزيد الأمر سوءًا عن الوقوف أو تحريك الرأس أو العطس أو السعال، ويصاحب آلام الرأس والرقبة الكثير من الأعراض الأخرى منها:

  • دوار.
  • طنين في الأذن.
  • قيء وغثيان.
  • الحساسية الشديدة للضوء.
  • الرؤية المشوشة أو المزدوجة.
  • ضعف مؤقت في حاسة السمع.

هذه الآلام الناتجة عن الصداع بعد الولادة القيصرية تتسبب في تسرب السائل الشوكي من فتحة الحقنة الخاصة بالتخدير النصفي، وذلك للتقليل من الضغط على الحبل الشوكي والمخ، وطبيعي أن تظهر هذه الأعراض بعد يوم أو يومين من الولادة، وإذا تم أخذ إبرة أثناء الولادة فتشعر الحامل بآلام الرقبة الحادة نتيجة لضغط الجنين من قبل أو نتيجة للمجهود التي تقوم به الأم لإرضاع طفلها، ولسوء الحظ لو كانت آلام الرقبة موجودة قبل القيصرية، فإن حقنة البنج النصفي تزيد من هذه الآلام.

متى يزول صداع القيصرية؟

في العادة يزول ألم الصداع بعد الولادة بساعات، وفي بعض الحالات يتسمر لأيام ويصل لأسبوع وأكثر، ولكنه في الغالب يزول من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى أدوية وعقاقير طبية، ولكن هناك بعض الحالات النادرة التي تشعر بها الأم بآلام بالرأس وتدوم هذه الآلام لفترة طويلة، وهنا ينبغي استشارة الطبيب ليوصيكِ ببعض الحقن المسكنة أو يحقن الأم ببعض حقن الدماء في ظهرها، وبعد ساعات قليلة يقل الشعور بالصداع بل يزول أثره نهائيًا.

كيفية التقليل من الصداع؟

صداع القيصرية عرض مشهور ولا يستدعي قلقًا كبيرًا، لأنه لا يستمر أكثر من أسبوعين ويزول من نفسه كما وضحنا لكِ بالأعلى، ولكن هناك بعض النصائح التي تخفف من حدته والتقليل من آلامه، وتتمثل هذه النصائح في التالي:كيفية التقليل من الصداع بعد الولادة القيصرية

  • لا تتحركي بشكل مفاجيء ولا تقفي أو تجلسي مرات كثيرة، لأن الصداع يزداد في حدته مع الحركات المفاجئة.
  • حاولي الاستلقاء على السرير وتجنبي النوم على وسادة عالية.
  • يتم اللجوء لطبيبك ليوصيكِ ببعض المسكنات الآمنة على صحتك وصحة جنينك أثناء الرضاعة.
  • اشربي الماء والسوائل والعصائر الطازجة بكميات كبيرة جدًا.
  • ابتعدي عن مسببات الكحة والإمساك كلما استطعتِ.
  • قللي من تصفح الهاتف والجلوس أمام التلفزيون لساعات طويلة.
  • اعتمدي على المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي دون إفراط في تناولها، مع العلم إن كنتِ مُرضعة فتناوليهم قبل الرضاعة بساعتين أو بعد إرضاع الطفل.

علاج الصداع بعد القيصرية

مع زيادة صداع القيصرية وعدم تحمل الأم لشدته، قد يقترح الطبيب بعد الاقتراحات على الأم فقد يصف لها طرقًا طبيعية كالكمادات وغيرها، وقد يصف لها أدوية ومسكنات وقد يتخذ بعض الإجراءات تحت إشرافه، وكلها طرق فعالة وقد لا يكون لها فائدة من الأساس طالما أن الصداع يزول بعد أيام، وتتمثل طرق العلاج في التالي:

العلاج برقعة الدم

في هذا الإجراء يتم حقن الأم بكمية صغيرة من دمها في مكان الفراغ الذي تركته الحقنة خلفها، وبالتالي يتجلط الدم ويقوم بسد هذا الفراغ ويتم استعادة الضغط للسائل الشوكي فيخف الصداع، ويوصي به في الحالات العادية، أما الحالات التي تعاني من مشكلات النزف أو الحمى أو العدوى، فإن هذا الإجراء لا يُنصح به لأن نتائج نجاحه معهم لا تتخطى 70% وقد لا ينجح في المرة الأولى.

الحقن بمادة الديكستران

هذا الإجراء ما زال تحت البحث والتحليل، وعلى الرغم من أنه حقق نتائج فعالة إلا أن الأمر ما زال قيد التجريب، وهذه المادة تقوم بتقليل التسرب الناتج من السائل الشوكي لأنها لزجة والوزن الجزيئي لها كبير، وتظل موجودة في مكان الحقنة حول الجافية مدة طويلة، وبالتالي تساعد بشكل فعال على التئام الثقب مكان حقنة التخدير النصفي.

استخدام الحلول الطبيعة

قد يلجأ الطبيب إلى الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع بعد الولادة القيصرية دون أي أدوية عن طريق كمادات الوجه الباردة أو الاستحمام بماء ساخن مع تركه ينساب على الكتفين والرقبة، أو حتى تناول قطعة من الشيكولاتة أو شرب النسكافيه والقهوة ولكن دون إسراف في تناولهم حتى لا يتأثر حليب الصغير.

علاج الصداع بالمسكنات

تختلف حدة الصداع وآلام الرأس والرقبة بعد الولادة القيصرية ويصف الطبيب المسكن حسب الحالة، فمن الممكن أن تتناول الأم مسكن بسيط أو متوسط أو قوي، ويصف لها المناسب حسب حالتها، وهل الأم مُرضعة أم لا بحيث لا تؤثر مسكنات الصداع على الطفل وعلى صحته وصحة والدته مستقبلًا، وعليكِ إخبار الطبيب بأي أدوية كنتِ تتناولينها أثناء الحمل.

نصائح لتجنب مضاعفات الولادة القيصرية

الولادة القيصرية ليست بأمر صعب كما تعتقد غالبية النساء، ولا وجه مقارنة بينها وبين الولادة الطبيعية، فيكفي آلام الجرح والآلام الناتجة عن التخدير كي تتم الولادة، وغيرها من الآلام التي تعاني منها بعد الولادة كالصداع، وإليكِ مجموعة من النصائح كي تتجنبي مضاعفات الولادة القيصرية ومخاطرها، وهذه النصائح كالتالي:نصائح لتجنب مضاعفات الولادة القيصرية

  • قومي بوضع أحد الوسائد مكان الجرح إذا قمتِ بالعطس أو إذا شعرتِ بحاجتك للكحة أو حتى عند الضحك.
  • ابتعدي عن حمل الأشياء الثقيلة حتى يلتئم الجرح بسرعة كبيرة، فلا تضغط الأحمال الثقيلة على الجرح وتعيق التئامه.
  • مارسي الرياضة بشكل خفيف ولكن انتظري مرور أسبوعين على الأقل بعد الولادة.
  • حاولي الحصول على قسط وفير من الراحة والنوم ولفترة طويلة بالأخص أسابيع الولادة الأولى.
  • تناولي الأطعمة الغذائية الغنية بالألياف والفيتامينات كاللحوم والفواكه والخضروات الطازجة.
  • اهتمي بالنظافة حول الجرح واتبعي تعليمات الطبيب الخاصة بتغير الضمادة مكان الجرح.
  • استخدمي أحد الكريمات المرطبة ودلكي بها الجرح بعد التئامه.
  • ارتدي ملابس واسعة وفضفاضة حتى يلتئم الجرح بأسرع وقت.
  • استمري بالمتابعة مع طبيبك حتى يلتئم الجرح تمامًا وتتأكدين من نظافته وقدرتك على ممارسة الحياة بشكل طبيعي مرة أخرى.

انتهينا من موضوع اليوم وقد تحدثنا فيه عن الصداع بعد القيصرية وأسبابه وهل يستمر طويلًا أم يزول بعد الولادة، كما وضحنا لكِ الآلام الناتجة عنه وكيف يتم التخفيف من آثاره، وكما عرضنا أمامك فالأمر لا يستدعي كل هذا القلق ولا تدعيه يؤثر على نفسيتك، بل اتبعي نصائحنا التي ذكرناها لك وستتخلصين من الصداع في أقل من أسبوع وستعودين إلى حياتك الطبيعية قبل الولادة دون أي مخاطر أو مضاعفات.

المصادر:

هيلث لاين

فري ويل فاميلي

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى