fbpx
تغذية الحامل

الصنوبر للحامل فوائده وأضراره وطريقة استخدامه أثناء الحمل

تغذية الحامل أمر حاسم يجب الاهتمام به، وذلك لتحسين صحة الحامل والجنين طوال فترة الحمل، ولا تقتصر التغذية على الأطعمة أو الفواكه والخضروات فقط، بل يجب أن تتناول الحامل جميع ما يُمكن أكله إذا كان له فائدة للحمل، مثل المكسرات بأنواعها خاصةً الصنوبر، فما أهمية الصنوبر للحامل؟ هذا ما ستناوله في هذه الموضوع، تابعي معنا.

 

ما هو الصنوبر؟

الصنوبر أحد أنواع المكسرات المُستخلصة من الشجر، وهي بذور غنية بالعديد من الزيوت الدهنية المفيدة جدًا للحمل، ويحتوي أيضًا على مجموعة من المركبات الصحية، مثل: الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، وأوميغا 3، ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى غنائه بالسعرات الحرارية اللازمة طوال فترة الحمل، ذلك وغيرهم من الفوائد التي سنذكرها فيما بعد، والتي لها أهمية كبيرة للحامل وللجنين.

لكن بالرغم من ذلك فإن الاستهلاك المفرط للصنوبر قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات للحمل، كذلك سوء تخزينه قد يؤدي إلى فساده بسرعة؛ لغنائه بالزيوت الدهنية، تابعي معنا لمعرفة فوائد الصنوبر أثناء الحمل، وكيفية تخزينه، والكميات الموصي بها أثناء الحمل.

 

فوائد الصنوبر للحامل

فوائد الصنوبر للحامل

ينصح العديد من الأطباء بوضع الصنوبر كوجبة خفيفة ضمن غذاء الحامل؛ وذلك لما يقدمه من فوائد عديدة أثناء الحمل كوقاية الأنسجة والخلايا من التلف، ونمو مخ الجنين، وتعزيز الخلايا العصبية وصحة قلب الجنين، ذلك وغيرهم من فوائد الصنوبر للحامل والجنين، والتي تتمثل في التالي:

  • غنية بالبروتينات والمواد الغذائية الضرورية، مما يساعد على إزادة الجسم بالطاقة والنشاط والحيوية طوال فترة الحمل، وتقليل الإجهاد والتعب والخمول.
  • يساعد المغنسيوم المتوفر في الصنوبر على تهدئة الجهاز العصبي، كما يمنع التهييج والتعب الشائع طوال الحمل.
  • الوقاية من أمراض القلب أو السرطان أو سرطان الثدي، الذي يمكن أن يصيب المرأة أثناء الحمل؛ نتيجة تحسس الجسم بمجرد الحمل، وسرعة تأثره بأي عوامل خارجية خاصةً بالأطعمة غير الصحية.
  • ضبط مستوى الكوليسترول بالدم، كما يقلل من تصلب الشرايين الشائع أثناء الحمل.
  • نمو دماغ ومخ الجنين بشكل سليم وصحي، والتقليل من الإصابة بمرض التخلف العقلي.
  • يساعد الحديد على تنشيط كرات الدم الحمراء في الجسد؛ لوقايتك من فقر الدم الشائع أثناء الحمل.
  • يساعد على نمو الجنين بشكل صحي؛ لاحتوائه على كمية وفيرة من اليود، كما يعزز من صحة كبد الحامل.
  • يقي أو يساعد في علاج الغدة الدرقية، التهاب الجيوب الأنفية أو البنكرياس، وغيرهم من الأمراض المشاعة بين الحوامل.
  • يوفر المستويات التي يحتاجها الجسد من الأحماض الدهنية أهمها حمض الفوليك، وأوميغا 3 أثناء الحمل.
  • تقوية الذاكرة، وتنشيط الوظائف العضوية.
  • النوم بشكل أفضل وعميق، والتقليل من خطر الإصابة بمرض سكر الحمل وزيادة ضغط الدم.

الكمية الموصى بها من الصنوبر أثناء الحمل

يعد تناول الصنوبر للحامل كوجبة خفيفة، من أفضل المكسرات أو المُسليات التي يمكن أن تتناولينها بين الأطعمة على مدار اليوم، ولا يعني ذلك الإفراط في تناوله طوال اليوم، بل ننصح بتناول ما يعادل ثلاث حصص فقط في الأسبوع، حيث يحتاج جسدك أثناء الحمل إلى 74 غرامًا فقط من الصنوبر، أي ما يعادل 28 غرام تقريبًا في الحصة الواحدة.

كيفية استخدام الصنوبر أثناء الحمل

يمكنك عزيزتي إضافة الصنوبر مع جميع الأطعمة التي تتناولينها أثناء الحمل، لكن بالكمية الموصي بها سابقًا، فيمكن استخدام الصنوبر للحامل كالتالي:

  • إدخال الصنوبر مع السلطة مما يجعلها مقرمشة ولذيذة.
  • أو وضعه على وجه المخبوزات كباقي المكسرات.
  • يمكن إضافته أيضا إلى الحلويات بأنواعها.
  • أو خلطه من العصائر إذا كنتِ لا تتقبلين طعمه، أو الشوربة.
  • أيضًا اخلطيه من الزبادي قبل النوم؛ حيث سيساعدك على النوم بشكل أفضل.
  • أو تناوليه كنوع من التسالي أثناء الأوقات الترفيهية أو مشاهدة التلفاز، لكن بالكميات الموصي بها فقط في الأسبوع.

 

ما أضرار الصنوبر للحامل؟

بالرغم من الفوائد العديدة التي يوفرها الصنوبر للحامل، إلا أن الإفراط في تناوله يؤدي إلى حدوث مضاعفات لكِ وللجنين، وننوه على ضرورة الامتناع عن تناول الصنوبر أثناء الحمل إذا كنتِ مصابة بأحد الأمراض التالية:

 

  • الحساسية خاصةً تجاه المكسرات، فيمكن أن تتسبب في تهييج الجلد، أو دِماع العينين أو تورمهما، أو العطاس والاحتقان والسعال وغيرهم من الأمور التي قد تزداد حدة وتؤثر على الحمل.
  • أمراض الجهاز التنفسي.
  • أمراض الكلى.
  • أمراض القلب.
  • الضغط وغيره من الأمراض المزمنة.

أهمية عسل الصنوبر للحامل

عسل الصنوبر أحد أنواع عسل الغابات، والذي يتم استخلاصه بواسطة النحل من شجرة الصنوبر بدلًا من الزهور، ويتميز بلونه الداكن، وأنه أكثر سماكة عن أنواع العسل الأخرى، وإذا كان عكس ذلك فهو عسل مُقلد أو مغشوش، وللعسل فوائد سحرية للحامل والجنين، منها:

تنظيم الجهاز الهضمي

يدعم عسل الصنوبر الجهاز الهضمي، حيث يساعده على تنظيم دروات الأكل والمعدة لتحسين عملية الهضم؛ مما ينجم عنه التقليل من الإمساك المزعج الشائع أثناء الحمل، والذي قد يضر الجنين إذا تكرر أكثر من مرة أثناء الحمل، فتناول عسل الصنوبر أو شرب كميات كبيرة من الماء، سيساعدك على التقليل من ذلك الإمساك عند الحامل والتخلص منه.

علاج مشاكل الجهاز التنفسي

من المعروف أنه بمجرد تواجد الجنين بالرحم، فإنه يقلل من نشاط الأمعاء الطبيعي، وذلك لضغط الرحم وكبر حجمه في البطن، مما قد يتسبب في ضيق التنفس لبعض النساء أثناء تناول الطعام أو النوم، فاستخدام عسل الصنوبر سيساعدك على علاج هذه المشكلة، كما سيقلل من التهابات الحلق التي قد تتعرضين لها أثناء الحمل.

تعزيز المناعة

ذكرنا سابقًا أن جسدك أصبح أكثر حساسية بمجرد الحمل، وأنه أكثر عرضة الآن للإصابة بالأمراض إذا لم تهتمي بتناول كل ما يُفيدك أثناء الحمل، فمن المعروف أن العسل الأبيض أو الفاتح بشكل عام مفيد جدًا للإنسان خاصةً للحامل، ويعد عسل الصنوبر من هذه الأنواع المفيدة، فسيساعدك على تقوية الجهاز المناعي، وذلك بتطهيره من الميكروبات أو الفيروسات وغيرهم من العوامل الضارة.

كيفية استخدام عسل الصنوبر أثناء الحمل

كيفية استخدام عسل الصنبور

اخلطي ملعقة منه مع كوب من الماء، وتناوليه في الصباح على الريق؛ حتى يعيد لك النشاط والحيوية، والتخلص من الكسل والخمول، أو أضيفيه من الشاي والعصائر بدلًا من السكر، أيضًا يمكنك استخدامه مع وصفات الحلويات والمخبوزات.

يمكنك استخدامه كنوع من المساكات الطبيعية، التي ستساعدك على نضارة بشرتك طوال الحمل، فمن المعروف أن الحمل يتسبب في انطفاء البشرة وتساقط الشعر، فعسل الصنوبر سيساعدك على حل هذه المشكلة، وننوه على أن لا تزيد حصة عسل الصنوبر للحامل عن ملعقتين صغيرتين في اليوم، ويُفضل ألا يكون يوميًا، بل كل يومين أو ثلاثة؛ حتى لا يتسبب في حدوث السمنة الخطرة أثناء الحمل، أو الإمساك، أو الإسهال، وغيرهم من الآثار الجانبية.

الخاتمة

أخيرًا… بعد التعرف على كل ما يخص الصنوبر للحامل، ننوه على ضرورة الاهتمام بصحتك طوال فترة الحمل؛ وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات لكِ أو للجنين، وتناول كل ما تجدينه مفيد للحمل، خاصةً الصنوبر وأنواع المكسرات الأخرى، فأثبتت الدراسات أن الحامل التي تتناول المكسرات بأنواعها كالجوز واللوز والبندق والفول السوداني والصنوبر، خاصةً في الأشهر الأولى من الحمل تنجب طفلًا أكثر ذكاءً، وزيادة مهارة التركيز والحفظ.

زر الذهاب إلى الأعلى