fbpx
أمراض الحمل والولادة

أهم مسببات الضغط العالي للحامل وأعراضه وكيفية التعامل معه؟

فترة الحمل من أجمل الفترات التي قد تمر عليكِ في حياتكِ، ولكن على الرغم من إنها فترة ممتعة جدًا، إلا إنه في بعض الأحيان قد يحدث شيء يعكر صفو هذه السعادة، ومنها بعض الأمراض التي قد تصيبكِ خلال رحلة الحمل مثل: الضغط العالي للحامل، ومع إنه مرض قد يعتبر بسيط ولا يستغرق علاجه الكثير، إلا إنه في نفس الوقت يجب أن ينال قدر عالٍ من الأهمية والتعامل معه بكل جدية وحزم، فعواقبه وخيمة للغاية، وقد تؤدي للكثير من المخاطر لكِ ولطفلكِ، ومن خلال السطور القادمة سنتعرف على كل ما يخص هذا الأمر.

الضغط العالي للحامل

يعتبر الضغط العالي من الأعراض المرضية التي قد تتسبب في الكثير من المخاطر، ولا يقف خطر الضغط العالي عند حد المرض نفسه، بل إنه يخلف ورائه الكثير من الأمراض الأخرى التي قد تتسبب في موت الجنين، وبعض الأحيان إن لم تتم معالجته في الوقت المناسب، فقد يؤدي لموت الأم أيضًا، أو الإصابة بمرض تسمم الحمل، وهو من أخطر الأشياء التي تواجه الأم الحامل.

المعدل الطبيعي لضغط الدم أثناء الحمل

المعدل الطبيعي لضغط الدم اثناء الحمل

من الجدير بالذكر أن ضغط الدم أثناء الحمل لا يختلف كثيرًا عنه في الأوقات العادية من الحياة، وتكون النسبة الطبيعية للضغط في الحمل هي 120/80، وإذا لاحظت أي تغيير في هذا المعدل سواء: بالزيادة، أو النقصان، يجب عليكِ الذهاب فورًا للطبيب؛ لوضع العلاج المناسب في وقتٍ مبكر، ولكن بشكل عام فإن الحامل قد تعاني من حين لآخر من انخفاض في ضغط الدم، وهذا الأمر يعتبر طبيعي ولكن إلى درجة معينة، فانخفاض الضغط إلى درجة كبيرة أيضًا ليس بأمر حميد.

أنواع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

الضغط العالي في العموم له أنواع كثيرة، منها ما هو مرضي وآخر مزمن ومنها ما هو عرضي يأتي لفترة قصيرة ثم يذهب بانتهاء السبب المؤدي له، ولكن نحن هنا نتحدث خاصة عن أنواع الضغط العالي للحامل، فهناك نوع يبدأ مع الحمل وخاصةً في الثلث الثالث، أي مع بداية الشهر السابع، ونوع يبدأ مع بداية الحمل، وهذا ما سنعرفه بالتفصيل في هذه السطور:

ارتفاع ضغط الدم الحملي

نوع من ارتفاع الضغط الذي يظهر بعد مرور عشرون أسبوعًا من الحمل، ولكن لا تصاحبه أي زيادة في مستوى بروتينات البول، وهو العرض الأساسي لحدوث تلف في بعض أعضاء الجسم، وأما عن النتائج النهائية لهذا النوع من الارتفاع هو حدوث ما يسمى بمقدمات الارتعاج.

ضغط الدم المرضي المزمن

هو الضغط الدم المرتفع من قبل حدوث الحمل، أو قبل مرور الأسبوع العشرون من الحمل، وإذا كنتِ ممن يعانون من ارتفاع الضغط قبل الحمل، فبالتأكيد ستكونين على دراية كاملة بكافة الأعراض التي قد تحدث في هذا المرض، ولكن إذا لم تكوني على علم بوجود المرض، فإنه سيكون من الصعب تحديد الوقت الذي بدأ فيه المرض أثناء الحمل؛ لذلك يجب أن يكون قياس ضغط الدم عند الحامل شيء ضروري ويتم بصفة دورية.

ضغط الدم المزمن المصحوب بأعراض مقدمات الارتعاج

هو ذلك الضغط المرتفع الذي يصاحبه مقدمات الارتعاج، والمقصود بها: زيادة نسبة البروتين في بول الحامل بصورة ملحوظة، والتي قد تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض التي قد ينتج عنها مقدمات الارتعاج، وهو مرض خطير للغاية قد يؤدي لحدوث ما يسمى بنوبات الارتجاع، أو ما يماثلها من أعراض ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأعراض قد تكون مميتة للأم والجنين أيضًا، إذا لم يتم التدخل في الوقت المناسب.

أعراض الضغط العالي للحامل

لكل مرض أعراض يستطيع الأطباء تشخيصه بواسطتها، إلى جانب الفحوصات والتحاليل الطبيبة، ولكن من حسن الحظ أن مرض الضغط العالي عند الحامل من الأمراض التي قد تشعرين فيها ببعض الأعراض التي تنبهكِ بوجود مشكلة ما، ومنها على سبيل المثال:

  • الصداع عند الحامل المزمن.
  • الشعور بالدوار.
  • الإحساس بالميل للقيء وغثيان الحمل.
  • شدة الحساسية تجاه الأضواء.
  • تورم الوجه والقدمين، وهو العرض الأكثر تأكيدًا على وجود الضغط العالي للحامل.
  • زيادة الوزن بصورة مفاجئة وبشكل ملحوظ، وبدون مبرر.
  • الشعور بالرغبة المستمر في الذهاب للحمام وزيادة عدد مرات التبول.
  • عدم وضوح الرؤية.

أسباب الضغط العالي للحامل

أسباب الضغط العالى للحامل

على الرغم من أن مرض الضغط العالي عامة لا يرتبط بأسباب معينة، إلا إن الأطباء قد أرجعوه إلى بعض الأشياء التي تساعد على ظهوره خلال فترة الحمل، وعند تواجد بعض هذه الأسباب تكون احتمالية ظهور الضغط العالي للحامل أكبر من عند عدم تواجدها، ومن ضمن هذه المسببات ما يلي:

  • زيادة الوزن بصورة كبيرة، وهو من الأسباب االأكثر شيوعًا لحدوث الضغط المرتفع عند الحامل.
  • التدخين، أو تناول الكحوليات.
  • الحمل لأول مرة، وعلى الرغم من إنه ليس بسبب رئيس، إلا إن هناك احتمالية لوجود ضغط عالي لدى الحامل في حالة كان هذا الحمل الأول لها.
  • الحمل بتوأم أو أكثر، يزيد من نسبة ارتفاع الضغط عند الحامل.
  • مرض السكر لدى الحامل، وهو من أسباب الضغط العالي للحامل وارتفاع الضغط عامة.
  • الحمل في سن كبيرة، خاصةً بعد سن الخمسة وثلاثون عامًا.
  • تاريخ مرضي عائلي يشير إلى احتمالية وجود الضغط، فهو مرض وراثي مثل: السكر.
  • أطفال الحقن المجهري وأطفال الأنابيب من الحالات التي يزداد فيها أيضًا نسبة وجود مرض الضغط.
  • الكسل وقلة بذل المجهود من الأشياء التي تؤدي أيضًا لارتفاع ضغط الدم، ولكن يجب التنويه هنا إلى أن هذا الأمر يعتمد على الحالة الصحية للأم، وهل وضع الحمل يسمح بمثل هذا المجهود أم لا؟ وهذا بالطبع ما يحدده الطبيب المتابع لحالتكِ.

الضغط العالي للحامل في الشهور الأولى

عزيزتي الحامل الثلث الأول من الحمل من الشهور الحساسة للغاية، ويجب عليكِ ملاحظة كل عرض قد يظهر عليكِ، وخاصةً أعراض الضغط العالي، فإذا ارتفع  في هذه الفترة فإنكِ تكونين معرضة أكثر لحدوث مضاعفاته عند تقدم الحمل ووصوله إلى الأسبوع العشرون، ومنها: تسمم الحمل وزيادة البروتين في البول، وهذا المرض له أبعاد خطيرة جدًا، قد تؤدي إلى فقدان الجنين والأم معًا؛ لذلك يجب عليكِ متابعة الضغط جيدًا في هذه الفترة، ومن الأحرى متابعته طوال فترة الحمل، فالأمر ليس بهين عند إهماله، وفي نفس الوقت علاجه هين ويسير عند اكتشافه في المراحل الأولى.

هل الضغط العالي يؤثر على الجنين؟ 

في الحقيقة إن ارتفاع الضغط عند الشخص العادي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة، مثل: أمراض الجلطات الناتجة عن تخثر الدم، وكذلك حدوث الشلل، وفقد القدرة على الكلام، ولكن هذه الأضرار تختلف قليلاً في حالة المرأة الحامل، فإنها ومع الأسف من الممكن أن تؤدي لفقدان حياة الأم والجنين معًا، ومن أهم أضرار الضغط العالي للحامل على الجنين ما يلي:

قلة كمية الدم المتدفق إلى المشيمة

من المعروف أن المشيمة هي العضو المسؤول عن توصيل الدم والغذاء والأكسجين إلى الجنين، وعند تأثرها بأي شكلٍ من الأشكال، فإن كل هذه الأشياء تتأثر بالسلب، فتقل كمية الدم الواصلة للجنين؛ مما يؤدي إلى انخفاض وزنه عند الولادة، وولادته ناقص النمو، ومن الممكن أن يؤدي هذا الأمر إلى ضرورة دخوله الحضانة عدة أيام؛ حتى يكتمل نموه، خاصةً وأن الطفل قد يتعرض لضيق في التنفس فور ولادته.

الولادة المبكرة

من أضرار ارتفاع ضغط الدم أيضًا: زيادة احتمالية التعرض لـ الولادة المبكرة عن موعدها، وذلك إما أن يأتي بالإجبار وإتمام الولادة الطبيعية قبل موعدها، أو قد يلجأ الأطباء لها؛ تجنبًا لحدوث أي مضاعفات لاحقة سواء: للأم أو للجنين.

انفصال المشيمة

وهو عرض في المراحل المتقدمة من ارتفاع ضغط الدم عند الحامل، وقبيل حدوث تسمم الحمل، حيث تنفك المشيمة وتسقط؛ مما يسبب نزيفًا حادًا عند الأم، وكذلك زيادة احتمالية وفاة الجنين؛ نتيجة لعدم وصول الدم، أو الأكسجين له، وهذا يشكل تهديدًا حقيقيًا للأم والجنين معًا.

هل يشكل الضغط العالي خطرًا على الأم؟ 

هذا العرض خاص بالأم فعند حدوث تسمم الحمل، أو ارتفاع شديد في ضغط الدم، قد يؤدي ذلك إلى إصابتها لاحقًا بمشاكل في الدماغ والقلب والأوعية الدموية والرئتين، وكذلك الكلى والكبد وحدوث التهاب مزمن بهما، وهنا تكمن خطورة الضغط العالي على الحامل؛ مما يشكل تهديدًا حقيقيًا على صحة الأم، وعدم قدرتها على إكمال الحمل؛ مما قد يضطر الأطباء في بعض الأحيان إلى إنهاء الحمل.

من أعراض الضغط العالي للحامل أيضًا: الإصابة ببعض أمراض القلب والأوعية الدموية بشكل مزمن، بحيث يلازم الأم طوال عمرها، ولا ينتهي بانتهاء الحمل كالمعتاد؛ لذلك يجب الاهتمام بهذا الأمر إلى أقصى حد ممكن.

كيف أنزل الضغط المرتفع للحامل؟ 

كيف أنزل الضغط المرتفع للحامل؟ 

في الحقيقة إن علاج الضغط العالي للحامل يعتمد على المرحلة التي تم اكتشافه فيها، ولكن في المجمل هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها؛ للتقليل من خطورة ومضاعفات ارتفاع الضغط، ولعل من أهمها: التحكم في نفسية المرأة الحامل، فهي العامل الرئيس في هذا الأمر، وعلى الرغم من إنه حالة مرضية جسدية، إلا إن لها مسببات نفسية أيضًا، فأول خطوات العلاج هو التحكم في مسببات التوتر والقلق قدر الإمكان، ومن أهم الخطوات أيضًا ما يلي:

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية دهون وزيوت مشبعة أقل.
  • تناول البروتين بنسب معتدلة، وعدم الإفراط في تناولها.
  • محاولة التركيز قدر الإمكان على الأطعمة المفيدة، والتي تحتوي على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن، مثل’ الفاكهة والخضراوات المفيدة للحامل.
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة خلال فترة الحمل.
  • عدم تناول الأملاح بشكل كبير، فهو من أكثر الأشياء التي تتسبب في ارتفاع الضغط.
  • تجنب تناول المنبهات والمشروبات الغازية، فهي بجانب أضرارها على الضغط، فهي أيضًا تسبب العديد من المشاكل الصحية لكِ وللجنين.
  • يجب زيارة الطبيب بصورة دورية، مع ضرورة تناول الأدوية التي يصفها لكِ الطبيب بانتظام.

في النهاية عزيزتي الحامل… يجب عليكِ الاهتمام جيدًا بصحتكِ خلال فترة الحمل، فهي مرحلة حرجة للغاية وقد تمرين بالكثير من المشاكل مثل: الضغط العالي للحامل، ولكن مع الاهتمام والعناية بصحتك، تمر هذه المشاكل مر الكرام وبالتالي ولادة جنين معافى.

زر الذهاب إلى الأعلى