العناية بالطفل

مظاهر النمو المختلفة التي تطرأ على الطفل بمرحلة الطفولة المتوسطة

مرحلة الطفولة المتوسطة هي إحدى أهم مراحل النمو التي يمر بها الطفل طوال حياته، وتكمن أهميتها في أنها تمثل المراحل المختلفة؛ النمو، والتطور، والتكوين، فيتم فيها بناء جسد الطفل من الجانب الجسدي وكذلك تشكيل عقليته وسلوكياته، فالأطفال الذين يمرون بتلك المرحلة يعتمدون اعتمادًا جزئيًا أو كليًا على ما يحيط بهم من والدين وإخوة وغيرهم، وفي هذا الموضوع خصصنا لكم الحديث عن مشكلاتها وما يلازمها من تطورات.

تعريف الطفولة المتوسطة

يطلق مصطلح الطفولة المتوسطة على هؤلاء الأطفال ممن تقع أعمارهم ما بين السادسة إلى التاسعة، وهذا السن يلتحق به الأطفال إلى المدرسة؛ كي يبدأوا التعليم الابتدائي في الصفوف الأولى الثلاث، وبذلك يتوسع إدراكهم وفهمهم كلما اتسعت بيئاتهم ودوائرهم؛ فتلك المرحلة تزداد علاقة الطفل بالآخرين حيث يتعرف على أشخاص جدد ويكون علاقات معهم.

كما أنه يكتسب الكثير من الصفات والمهارات والخصائص الحديثة، لذا فهذه المرحلة تتسم بالتجديد والاختلاف التي تمتاز به في تطور الطفل وتركيبته، بل ويزداد في قدرته على اعتماده على نفسه بدلاً من الوالدين، فتزداد استقلاليته وانفصاله عن الآخرين، وهنا تتضح هويته ويزداد وضوح فرديته، وفي هذه المرحلة يظهر توحده مصاحبًا لدورة الجنسي والانتماء الطبيعي له.

خصائص مرحلة الطفولة المبكرة

في مرحلة الطفولة المتوسطة يتخذ الأطفال خصائص تم تصنيفها وفقًا لاحتياجاتهم وتأثير البيئة المحيطة عليه، وأهم ما تمثله تلك الخصائص العامة، أنها تحتوي على خصائص بنائية تساعد الطفل على بناء وتكوين الخصائص الجسدية، والسلوكية، والنفسية، والمعرفية، والتربوية، وتعرف تلك المرحلة بمرحلة الطفولة الهادئة؛ نظرًا لانخفاض معدل النمو الجسدي على عكس باقي المراحل السابقة والتالية، أهم الخصائص العامة كالآتي:

  • في هذه المرحلة؛ يبدأ استبدال أسنان الطفل اللبنية، ويحل بدلاً منها الأسنان الدائمة، وهي من أهم خصائص الطفولة المتوسطة.
  • تشكيل شخصية الطفل وانفصاله الذاتي، والأنا عنده تعبر عن نفسه وما يصاحبها من بعض الإضافات التي تكونها علاقات الطفل التي تتم داخل المجتمع المدرسي.
  • يستمر تطور حاسة اللمس عند الطفل بشكل ملحوظ؛ فتصل إلى ضعف الحاسة المتوفرة عند المراهقين.
  • حدوث تغيرات جذرية في شخصية الطفل ويصبح أكثر هدوئًا، حيث يبرز فيها استقراره الانفعالي.

مظاهر النمو في مرحلة الطفولة المتوسطة

مظاهر النمو في مرحلة الطفولة المتوسطةأما من حيث مظاهر النمو في تلك المرحلة، فإنها تتمثل في النمو الانفعالي والاجتماعي والسلوكي والجسمي والنفسي والحسي والحركي والعقلي، وغيرها من المظاهر التي تزداد بشكل واضح على الطفل؛ ويمكننا التعبير عن تلك المتطلبات بشيء من التفصيل الخاصة بكل مظهر، تعرفي معنا على النقاط التالية:

النمو الاجتماعي في مرحلة الطفولة المتوسطة

من أهم مظاهر النمو الاجتماعي في تلك المرحلة؛ قدرة الطفل على إقامة علاقات اجتماعية عديدة مع مختلف الأشخاص الموجودين في المدرسة كالأقران، والمعلمين، وغيرهم من الأشخاص، وتلك العلاقات تحفز لديه القيم الخاصة بالتنافس والعطاء والأخذ والمثابرة والتعاون والحقوق والواجبات، وفيما يلي المظاهر الأخرى خلال تلك المرحلة:

  • الطفل يقدم نفسه لأقرانه في ضوء ما يمتلكه من مهارات، لذا فإن الذي لا يمتلك أي مهارات؛ يجد نبذ شديد؛ فيولد ليه الإحساس بأنه غير مقبول مما يجعله يولد الانتقام أو الانسحاب كسلوك دفاعي.
  • في تلك المرحلة؛ يقبل الطفل المبادئ والقيم التي تطرحها الجماعة، بسبب رغبته في جذب انتباه الآخرين حوله.
  • هذه المرحلة يمكن من خلالها غرس القيم والمُثل بواسطة الإقناع وتقليد الوالدين والكبار.
  • من أكثر نشاطات الجماعة سيطرةً على الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة؛ هي اللعب في جماعات.
  • من أهم الفوائد الجسمية التي يمنحها اللعب للطفل؛ أنه يزيد من عمل الجهاز التنفسي؛ مما يعمل على التطور والنمو بصورة سليمة.
  • يؤثر اللعب على عمل الجهاز العصبي، من خلال اكتشاف الاستجابات السريعة، ودقة الحركات وعفويتها.
  • تعليم قوانين اللعب للطفل واتباع نظامها والقيود الموجودة بها، بالإضافة إلى ترسيخ المنافسة الحرة وروح التعاون، من أهم أساسيات مظاهر النمو الاجتماعي.
  • يمكن للطفل من خلال اللعب؛ استخدامه كوسيلة للتعبير عن مشكلات وميول الطفل؛ وهي طريقة للتخلص من الطاقة الزائدة، وكذلك سرعة التكيف، والصبر الشديد، وقوة الجسم، والتعاون الاجتماعي.
  • الصداقات التي يكونها الأقران مع بعضهم البعض تخضع لعدة عوامل أهمها؛ التقارب العمري، التنشئة الجسمية والعقلية، تشابه المهارات، والقدرات، والمستويات الدراسية.
  • انضمام الطفل إلى جماعات؛ كي يكون علاقات، من الأمور التي تحثه على تطوير نفسه=، وعند اتخاذه قرار بالبعد عنهم؛ يكون صعب جدًا.

النمو اللغوي في مرحلة الطفولة المتوسطة

مفردات الطفل اللغوية تزداد بشكل مستمر، ولكن نسبتها المكتسبة تقل تدريجيًا في حال مقارنتها بالمراحل السابقة، فالطفل في هذا العمر يقل حديثه عن نفسه، ويتعاون مع أقرانه، ويزداد النمو اللغوي بشكل مؤثر في حياة الطفل خلال مرحلة الطفولة المتوسطة والمتأخرة، فهو يتأثر بعدد من العوامل منها:النمو اللغوي في مرحلة الطفولة المتوسطة

  • النضج والنمو؛ أي أن عدد المفردات اللغوية، وطول الجمل، والتراكيب المعقدة؛ تزداد تدريجيًا كلما تقدم في السن.
  • مستوى الذكاء.
  • الحالة الصحية؛ خاصةً الأجهزة الخاصة بالكلام.
  • النمو اللغوي والجنس؛ فالبنات تفوق باستحواذ كبير على النمو اللغوي مقارنةً بالأولاد، وكذلك عيوب الكلام.
  • الحالة الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والتعليمية للأسرة.
  • تعليم الطفل أكثر من لغة في وقتٍ واحد؛ قد يسبب إعاقة نموه اللغوي.
  • المحيط الخاص بالأسرة: فتحفيز الأم لطفلها على التحدث والطلاقة اللغوية؛ عامل مهم لزيادة المفردات اللغوية، وبذلك فغيابها قد يؤثر على نموه.
  • ترتيب الطفل الميلادي، وعدد الأطفال لدى الأسرة؛ فالطفل الوحيد يمتاز بنمو لغوي أفضل، وكذلك الطفل الأول على عكس الثاني والثالث.
  • التدريب، والتشجيع، والاختلاط بالآخرين يلعب دورًا هامًا في الطلاقة اللغوية.
  • الالتحاق برياض الأطفال، ودور الحضانة، وغيرها من المؤسسات.
  • البيئة الغنية تؤثر على النمو اللغوي بصورة أفضل من البيئة المعدمة.
  • تطور المهارات الحركية التي تمنح الطفل الفرصة للاختلاط ببيئة أوسع وأكبر مما كان في السابق.
  • من أهم العوامل التي تساهم في تعليم الطفل الكلام، الثبات الانفعالي والحالة الاجتماعية.

أما بالنسبة لتأثير القراءة والكتابة والرسم على الطفل خلال مرحلة الطفولة المتوسطة، فتابعي النقاط التالية:

القراءة:

الطفل الموهوب والمتفوق خلال مرحلة الطفولة المتوسطة؛ يمكنه تعلم القراءة بإرشادات بسيطة مقارنةً بالطفل الذي يكون لديه الاستعداد العقلي بشكل متوسط، أما الطفل المتأخر عقليًا؛ يحتاج مجهود كثير لتعلم القراءة؛ وفي النقاط التالية سنعرض مدى تأثير القراءة على الطفل في هذه المرحلة:

  • الطفل يبدأ تدريجيًا باستعمال الجمل الطويلة، لتأثره بتدريبه ونضجه واختلاطه بالآخرين.
  • يستخدم بالترتيب الأسماء ويليها الأفعال ويليها الحروف ثم الضمائر.
  • يمكنه تعلم أساسيات القراءة الصامتة وكذلك الجهرية والتعبير الشفوي؛ باستخدام جمل مكونة من خمس كلمات.
  • القراءة تحدث نتيجة استجابة الطفل البصرية والانتقال إلى المراكز الخاصة بالإبصار من خلال الأعصاب، وبعدها يصدر الكلام.

الكتابة:

في مرحلة الطفولة المتوسطة تتسم الكتابة بالبطء، وتوتر الأعصاب، وإجهاد النظر، والضغط الشديد على التعلم، وكثرة توقف الكتابة عند كتابة كلمة وكلمة أخرى، أو حرف وحرف آخر، ولكن في المرحلة التالية والتي تسمى”الطفولة المتأخرة” تتحسن قدرته على الكتابة؛ تتحسن طريقة كتابته للحروف أو الكلمات وسيظل هكذا مع القدم في العمر.

الرسم:

وهو من أهم الوسائل التي يستخدمها الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة؛ حيث يمكن استخدامها كطريقة للتعبير الحر عن كل تصوراته ومشاعره وأحاسيسه؛ فنجده يرسم الأسرة أو مدى حبه لأمه مثلاً، وكذلك يمكنه رسم الأشياء التي يرغب في شرائها وهكذا.

النمو الانفعالي في مرحلة الطفولة المتوسطة

النمو الانفعالي في مرحلة الطفولة المتوسطةهذه المرحلة أكثر اتزانًا وهدوءًا وأقل تخريبًا وعدوانية وأقل إظهارًا للمظاهر الغيرة مقارنةً بالمراحل السابقة، فهو الآن تلميذ مدرسي تعلم كيفية السيطرة على غضبه، وقد تظهر مظاهر الشجاعة عند مواجهة الأمور التي قد يخاف منها في حال وجودها في المنزل، فيمكنه إخفاء تلك المعالم، ويمكنه مقارنة نفسه بالآخرين، لذا فقد نجده يقلد تعبيرات الآخرين الخاصة بانفعالاتهم المختلفة؛ الأمر الذي يساهم في الاعتدال وعدم التطرف.

كما أن تلك الانفعالات تتضمن تركز معالجة موضوع معين، فهو يحب أمه بكل ما تتضمن من تفاصيل، وعواطفه من المحتمل توجهها ناحية مجموعة من المواضيع الجماعية الخاصة بالمدرسة والزملاء، لذلك نجده يتنازل عن بعض الملذات العاجلة، مما يؤثر على انفعالاته ويكسبه بعض الهدوء والانسجام.

أهم انفعالات الطفل

النمو الانفعالي يتأثر بالنصح والإرشاد في الكثير من مظاهر النمو سواء الفيسيولوجي، أو العقلي،أو اللغوي، كذلك يتأثر بالخبرات التعليمية التي يتأثر بها لتحديد نوع الاستجابات للتعبير عن انفعالاته المختلفة، والآن أهم الانفعالات التي تظهر على الطفل في تلك المرحلة:

  • الشدة؛ الطفل يستجيب للمواقف المعقدة والبسيطة بنفس الدرجة من الشدة.
  • كثرة التوتر: الطفل يمكنه التعبير عن انفعالاته بشكل يثير حيرة من يحيطون به.
  • انفعالات عابرة؛ أنه سرعان ما ينتقل من انفعال لآخر.
  • هناك فروق فردية بين جميع الأطفال؛ للتعبير عن مختلف المواقف التي تواجههم.
  • قوة الانفعال؛ قد يحدث تقوية لبعض الانفعالات التي كانت ضعيفة، وتضعف تلك التي كانت قوية.
  • يمكن لعدد من الأطفال التعبير عن انفعالاتهم بصورة غير مباشرة، سواء بالبقاء، أو صعوبات النطق، أو بأحلام اليقظة، أو بقضم الأظافر.
  • انفعالات الأطفال في هذه المرحلة قصيرة؛ فهي تستمر لعدة دقائق ثم تزول فجأة.

النمو العقلي في مرحلة الطفولة المتوسطة

يمتاز النمو العقلي في هذه المرحلة بفهم القدرة الاحتفاظية لكلٍ من الطول والعدد والحجم والكتلة، حيث تزداد لدى الأطفال مع تزايد أعمارهن، وقد تصل إلى تمام مرحلة النمو في عمر الحادي عشر؛ فهي ترتبط بالمقلوبية، وإليك بعض مميزات الأخرى في هذه المرحلة:

  • الملاحظة والإدراك؛ يتمكن الطفل من وصف الصور، وفهم العلاقات المكانية، والألوان والحركات، حيث يتدرج الإدراك للطفل تدريجيًا بشأن الجهات الأربع.
  • الانتباه؛ في بداية الطفولة المتوسطة تكون مقدرة الطفل على الانتباه محدودة؛ ويزداد تدريجيًا مع تقدمه في العمر.
  • طفل السادسة ينمو لديه ثبات العدد، أما طفل السابعة فينمو لديه ثبات الكتلة، وللطفل ذو التسع سنوات فينمو لديه ثبات الوزن.
  • يدرك الطفل ذو السابعة المفاهيم الجديدة؛ بل ويحتاج لتكرار كل مفهوم يتعلمه إلى أن يتعلمه ما بين عشر إلى خمسة عشر مرة.
  • التذكر؛ طفل هذه المرحلة يميل لتذكر الموضوعات المعتمدة على الإدراك والفهم؛ والموضوعات تستغرق وقتًا أقل لحفظها، وكلما تقدم السن تزداد القدرة على التذكر.

النمو العقلي في مرحلة الطفولة المتوسطة

  • التفكير؛ هذه المرحلة تفكيرها مستمد من الأشياء المحسوسة في البداية ثم يتطور في النهاية، بحيث يصبح تفكير مجرد في بداية مرحلة الطفولة المتأخرة.
  • التخيل؛ التخيل يتحول في هذه المرحلة على واقع وحقيقة وتركيب وإبداع، فيمكنه تخيل صور مركبة لا توجد في الحقيقة.
  • الذكاء؛ يزداد نمو الطفل تبعًا لعوامل تؤثر في الذكاء مثل الوراثة والبيئة والعوامل الاقتصادية والاجتماعية والتربوية للأسرة والمدرسة وحالة الطفل النفسية والصحية.
  • التحصيل يتأثر بالكثير من العوامل أهمها الظروف الأسرية والذكاء، حيث تشير الدراسات إلى وجود علاقة بين نسبة الذكاء والتفوق التحصيلي.

النمو الحركي في مرحلة الطفولة الوسطى

من أهم مطالب النمو في مرحلة الطفولة المتوسطة؛ النمو الحركي حيث يتمكن طفل السادسة من إتقان المهارات الحركية الرئيسية بل ويستعملها في ألعابه المتنوعة؛ ويؤدي مهامه الشخصية بنفسه، فهو قادر على موازنة الجسم خلال الركض، والمراوغة، بالإضافة إلى سيطرته على ما يمتلك من عضلات كبيرة بي بداية المرحلة، وعند النهاية يتحكم في العضلات الكبيرة؛ ولكن حركات البنين تمتاز بعنفها ومشقتها مثل الجري والتسلق على عكس البنات، وإليكِ أهم المهارات الحركية التي نستطيع تطويرها:

  • الركض؛ الطفل من عمر السادسة؛ تكون ممارسة الركض عنده جزء أساسي لدى معظم النشاطات، وكذلك الألعاب التي يمارسونها.
  • القفز؛ هذه المهارة معتمدة بشكل كبير على السابقة؛ فهناك ما يعادل 80% من الأطفال ممن هم في سن الخامسة والسادسة ممن يحبون تلك المهارة.
  • الرمي: في هذه المرحلة يصل الرمي على حد النضج، و الأطفال يصلون إلى رمي المحترفين فيما بعد السابعة من العمر.
  • لعب الكرة؛ هذه المرحلة لا يتصف فيها الأطفال بالدقة عند تقدير مسار الكرة، البنين يمتازون عن البنات في رميها في اتجاه أهداف أفقية.

 النمو الجسمي في مرحلة الطفولة المتوسطة

النمو الجسمي في مرحلة الطفولة المتوسطةعند الذكور يتراوح الطول ما بين 111:122.8، أما الإناث يكون ما بين 110:122.6، والوزن عند الذكور يعادل 19.3: 24.1، أما الإناث فيكون 18.8: 24.7، مع التنويه إلى اختلاف مستوى الوزن والطول من طفل إلى آخر. كما أن حجم رأس الطفل في هذا السن يعادل تقريبًا نفس حجم الفرد الراشد، فالوجوه تميل إلى النحافة أما الأطراف فتكون أكثر استطالة، وتتباطأ هنا سرعة نمو الجسم، فكل سنة يزداد طول الجسم بمستوى 5% لكل سنوات هذه المرحلة.

أهم خصائص النمو الجسمي

خلال مرحلة الطفولة الوسطى ينخفض معدل ساعات نوم الطفل في اليوم؛ فعندما يصل إلى سن السابعة؛ ينام بمعدل إحدى عشر ساعة، أما باقي الخصائص سنتعرف عليها في النقاط التالية:

العضلات

 تزداد العضلات في الحجم، بل وتزداد قوتها وقوة ارتباطها بالعظام أيضًا، وهناك بعض العضلات الدقيقة التي تبدأ في النضج والتطور؛ مما يساعد الطفل على ممارسة  العديد من الحركات المتزنة، وإتاحة المشي بإيقاع رياضي، ويمكنه المراوغة خلال لعب كرة القدم، ويصبح أكثر قابلية للكتابة من خلال تركيزه في رؤية الكلمات والحروف عند كتابتها.

النمو العظمي

هناك العديد من الغضاريف التي سرعان ما تتحول إلى عظام، وتسقط الأسنان اللبنية وتتحول إلى أسنان دائمة، أما بالنسبة لحجم وشكل العيون يظهر تمامًا مثل الراشد، ولكن في تلك الفترة غالبية الأطفال يعانون من طول النظر والقليل مصاب بقصر النظر، والغالبية أيضًا يستعملون اليد اليمنى والقليل منهم يستعمل اليد اليسرى.

القدرة الصحية

مرحلة الطفولة المتوسطة؛ يمتاز أطفالها بقدرتهم على مقاومة الأمراض والتعب الشديد، وعلى الرغم من ذلك؛ فهم يتعرضون لبعض الأمراض المعدية، ولكنهم يتمتعون بصحة جيدة، وتقل نسبة الوفيات لديهم على عكس المراحل الأخرى؛ أي أن هناك علاقة إيجابية ما بين البنية القوية للجسم والنمو الجسمي السليم، ويتزايد معدل ضغط الدم بينما ينخفض معدل نبض القلب، يتضح طول الألياف العصبية وزيادة سمكها.

نصائح لتحقيق الطفل نمو جسمي صحي

في مرحلة الطفولة الوسطى تبدأ بعض العضلات في النضج، لذا يلزم تقوية صحة الطفل وغرس مجموعة من القيم المختلفة:

  • الاهتمام بالتغذية الصحية، وتعليمهم النظافة الجسمية والعادات السليمة الصحية.
  • عدم إلزامهم باستخدام عضلاتهم الدقيقة في وقت غير مناسب.
  • التشجيع المستمر على النشاط واللعب والحركة للتخلص من الطاقة الزائدة.
  • غرس القيم الخاصة بالثقة في النفس، والتشجيع الدائم على تقبل الذات.نصائح لتحقيق الطفل نمو جسمي صحي
  • تشجيعهم على التخيلات بواسطة مجموعة من الأنشطة التي تساهم في تنمية ذلك.
  • إشباع جميع الحاجات الاجتماعية في بناء اتجاهات إيجابية لديهم.
  • الإحساس بالأمان والراحة إلى أن يتمكنوا من التعبير بشكل واضح عن انفعالاتهم.
  • الملاحظة المستمرة لنقصان وزيادة الوزن.
  • عدم إرهاقه بالعمل الشاق، ويجب أن تكون صور وحروف الكتب كبيرة.

النمو الحسي في مرحلة الطفولة المتوسطة

الأطفال في مرحلة الطفولة المتوسطة يتفوقون على الكبار في حاسة اللمس؛ أي أن الطفل من عمر السابعة تبلغ حاسة اللمس عنده ضعف معدل الراشد، وطفل السادسة يزيد تفوقه عن طفل العاشرة، وإليكِ مظاهر أخرى من مظاهر النمو الحسي:

  • السمع: القدرة على تمييز الإيقاعات الموسيقية تتقدم بشكل ملحوظ في هذه المرحلة حتى يصل إلى سن الحادية عشر.
  • التمييز البصري: الغالبية العظمى من الأطفال يعانون من طول نظر والقليل يعانون من قصر نظر، ويجب التنويه إلى وضع هذه الخاصية في الاعتبار جيدًا من أجل السلامة النفسية والجسمية.
  • التمييز الشمي: فهو لا يختلف إطلاقًا عن تمييز الراشد.
  • الإدراك الحسي: طفل السادسة يعرف الفرق بين الفصول الأربعة، أما طفل الثامنة فيفهم شهور السنة، وكذلك المدة الزمنية للساعة والدقيقة والشهر والأسبوع.
  • ينمو لدى الأطفال فهم المسافات، وفهم الأعداد؛ لذا فمناهج الرياضيات مليئة بالعمليات الحسابية الأساسية خلال سن الستة سنوات؛ فيمكنه الجمع والطرح في سن السابعة، وفي الثامنة يضرب ويقسم.

الخاتمة

من أهم مظاهر النمو؛ النمو الديني خلال مرحلة الطفولة المتوسطة؛ فالشعور الديني الذي يتولد لدى طفل هذه المرحلة عن طريق تقليد الوالدين عند الصلاة أو عند رؤيتهم يقرؤون القرآن، والملاحظة المستمرة لما يفعله الآخرون، والإجابة عن المتكرر من الأسئلة التي يسألها عن الله سبحانه وتعالى وعن مكان وجوده، ويعتقد هنا أن الله منقذه من كل الشرور التي لا يمكن حماية نفسه منها. هذه المرحلة حافلة بالكثير من التغييرات في حياة الطفل؛ لذا يلزم  مراقبته وملاحظته دائمًا.

المصادر:

سي دي سي

مانيتوبا

هيلثي بيبول

زر الذهاب إلى الأعلى