الولادة

أهم أسباب الطلق الكاذب | كيف تفرقي بينه وبين الطلق الحقيقي

أحياناً تتعرض الحامل لبعض التقلصات الرحمية في نهاية الشهر التاسع، وقد تعتقد أنها آلام الولادة لكن يخبرها الطبيب بأن هذه ليست أعراض الولادة بل الطلق الكاذب، فما هو هذا الطلق؟ وكيف تميزي بينه وبين مؤشرات الولادة الحقيقية؟ هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال. 

ما هو الطلق الكاذب؟

هو عبارة عن بعض الانقباضات والتقلصات الداخلية التي  تشبه تقلصات نزول الحيض، والمقترنة بتحجر منطقة أسفل البطن، لكنها ليست قوية مثل أعراض الطلق الحقيقي؛ لذلك لا ينتهي بالولادة، وتسمي بتقلصات براكستون هيكس الناتجة عن إفراز هرمون الأوكسيتوسين بكثرة.

متى يبدأ الطلق الكاذب؟

تبدأ أعراضه في الظهور في الثلث الأخير من الحمل، بعد القيام ببعض الأعمال الشاقة، وغالباً ما يحدث عند اكتمال رئتي الجنين، حيث يتم إفراز إنزيم يعمل على إنتاج مادة البروستاجلاندين، والتي تحدث بعض التغيرات الفسيولوجية في عنق الرحم، مما تحفز التقلصات التي ينتج عنها الطلق الكاذب، ولا يكون ملحوظاً إلا في الأسبوع الثالث عشر من الحمل حتى الأسبوع الأخير منه، فهو يعمل على تحضير جسم الأم لعملية الولادة الطبيعية، فهذه التقلصات تساعد في تقوية عضلة الرحم وتجعلها مرنة لتتمكن من دفع الجنين بسهولة.

متى يبدأ الطلق الكاذب؟

ما هي أسباب الطلق الكاذب؟

هناك بعض الأسباب التي قد تحفز حدوث الطلق الكاذب، حتى يتم الحفاظ على مرونة عضلات الرحم وزيادة قوتها، وبالتالي تهيئتها للطلق الطبيعي، حيث أن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى دور الطلق الكاذب في توسيع عنق الرحم مما يسهل عملية الولادة الطبيعية، ومن أهم أسبابه:

  • ممارسة بعض الأعمال الشاقة.
  • رفع الأشياء الثقيلة.
  • إصدار الجنين بعض الحركات داخل الرحم.
  • قلة مستوى المياه في جسم الحامل.
  • لمس البطن بكثرة.
  • ممارسة العلاقة الزوجية في الشهر التاسع بكثرة.
  • امتلاء المثانة بالبول والحاجة المتكررة لدخول الحمام.
  • تعرض الحامل للضغط والتوتر الشديد.

ماهي أعراض الطلق الكاذب؟

يعد الطلق الكاذب من الأمور الطبيعية ولا يشكل أي قلق على الحامل، حيث أنه من الممكن أن تظهر أعراضه من الشهر الرابع على هيئة انقباضات وتقلصات غير منتظمة، كما أنها تزول عند أخذ قسط من الراحة أو ممارسة المشي الخفيف، وليس ضرورياً أن تشعر به كل الحوامل، و تتمثل أعراض الطلق البارد في ما يلي:

  • الشعور ببعض الآلام الخفيفة أسفل البطن.
  • تكون التقلصات غير منتظمة وتحدث على فترات زمنية متباعدة. 
  • الانقباضات لا تكون كافية لإتمام عملية الولادة.
  • تظهر أعراض المخاض الكاذب عند القيام ببعض الأعمال المجهدة.
  • تكون الأعراض مصحوبة ببعض الشد الخفيف في بعض مناطق البطن. 
  • وجود بعض الإفرازات المخاطية التي تعمل على تليين عنق الرحم.

الفرق بين الطلق الكاذب والحقيقي

أحياناً يكون من الصعب التفريق بين أعراض الطلق الحقيقي والطلق الكاذب، وذلك لوجود تشابه كبير بينهم ولاختلاف حالات الحمل عن بعضها، لكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تساعد في التفريق بين آلام المخاض الحقيقي والكاذب، ومن أهمها:

الفترة بين كل انقباضة وأخرى

عادة ما تتميز تقلصات براكستون هيكس أنها تكون على فترات متباعدة ولا تحدث بانتظام، بينما الطلق الحقيقي يكون متواصل بما يعادل خمس نوبات من الانقباضات كل ساعة، وقد يستمر لأطول فترة ممكنة كل مرة، وتكون أكثر انتظامًا مع اقتراب لحظة الولادة.

مدة الانقباضة

تختلف المدة الزمنية التي تستغرقها كل انقباضه عن الأخرى، ففي الطلق الكاذب تكون الانقباضات خفيفة وتزول بعد الحصول على قسط كاف من الراحة أو المشي الخفيف، أما في الطلق الحقيقي تتزايد بسرعة الآلام وتنتقل من منطقة إلى أخرى في البطن، كما أنها تكون مصحوبة باتساع عنق الرحم.

مكان التقلصات

آلام الطلق الحقيقي تكون في منطقة أسفل الظهر، أما في الطلق الكاذب تكون أسفل البطن، كما أن تقلصات الطلق الكاذب لا تكون كافية لحدوث الولادة، غير أنها تكون شديدة جدًا في طلق الولادة، وتدفع الجنين خارج الرحم، وقد يختلط الأمر على الحامل ويصعب عليها التفرقة بين أنواع التقلصات، لذلك يفضل اللجوء إلى الطبيب المعالج لكي يقوم بعمل فحص مهبلي والتأكد من نوع التغير الحاصل في عنق الرحم، ويمكن التمييز بين المخاض الكاذب والحقيقي مما يلي:

في الطلق الكاذب

  1.  تحدث الانقباضات كل دقيقتين أو ثلاث دقائق بشكلٍ غير منتظم.
  2. قد يستغرق الطلق الكاذب بضع ثواني فقط.
  3. يزول الألم بتغيير وضعية الجسم أو بالمشي.
  4. يكون الألم قوياً في البداية ثم يضعف.
  5. غالباً ما يكون الألم في مقدمة البطن.

أما في الطلق الحقيقي

  1. تحدث الانقباضات كل خمس أو عشر دقائق بانتظام.
  2. يستغرق الطلق الطبيعي من 30 إلى 90 ثانية أي دقيقة ونصف.
  3. يبدأ قوياً و يزداد قوة.
  4. تكون آلامه في منطقة أسفل الظهر ثم تنتقل إلى الجوانب.

طرق تخفيف آلام الطلق الكاذب

طرق تخفيف آلام الطلق الكاذب

هناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها للتخفيف من آلام المخاض الكاذب، كما أنها تقلل من فرص الزيارات المتكررة للطبيب بسببه، وهذا لا يمنع من الاستعانة بالطبيب عند الإحساس بأي ألم أو أعراض غير طبيعية، وأخذ كافة نصائحه على محمل الجد، ومن أهمها:

  • الحصول على قسط كافي من النوم والراحة.
  • تغيير وضعية الجسم وممارسة المشي الخفيف.
  • تناول كمية كبيرة من المياه والسوائل الطبيعية على مدار اليوم.
  • المحافظة على الاسترخاء والهدوء بممارسة تمارين التنفس.
  • يفضل الحصول على حمام دافئ لتهدئة الرحم.
  • الحصول على بعض التدليك الخفيف.
  • هناك بعض المشروبات التي قد تخفف من هذه الآلام مثل تناول كوب من الحليب.
  • شرب شاي الأعشاب يهدئ أيضاً من أثر هذه التقلصات مثل عشبة الينسون والنعناع.
  • كما يمكن تناول بعض المسكنات التي تساعد في التخفيف من حدة هذه الآلام لكن يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب المعالج.

مؤشرات الطلق الطبيعي

تختلف أنواع التقلصات من امرأة لأخرى على حسب عمرها وتبعاً لبعض العوامل الفسيولوجية الأخرى، وقد تختلط بعض المؤشرات الدالة على الولادة عند بعض الحوامل، لذا سنقدم لك بعض الدلالات المعروفة التي تشعر بها الحامل عند الولادة من أهمها:

  • وجود بعض الآلام أسفل الظهر وانتقالها للجوانب. 
  • الشعور بضغط كبير في منطقة البطن. 
  • حدوث تقلصات شديدة شبيهة بالتي تحدث أثناء الدورة الشهرية.
  • انتظام تقلصات الطلق الطبيعي، حيث تتراوح مدتها من 30 ثانية إلى دقيقة ونصف. 
  • حصول حوالي خمس تقلصات خلال ساعة، مع آلام الظهر والبطن. 

متى يجب الذهاب للطبيب؟

هناك بعض العلامات التي تدل على اقتراب موعد الولادة الطبيعية، والتي تصاحب تقلصات وانقباضات الرحم، ويجب عند ملاحظتها التواصل مع الطبيب المعالج على الفور ومن بين هذه المؤشرات ما يلي:

  • وجود نزيف مهبلي. 
  • انقباضات الرحم القوية التي تحدث كل خمس دقائق. 
  • عدم زوال الانقباضات بالمشي.
  • تغير ملحوظ في وضع الجنين. 

أسئلة شائعة حول الطلق الكاذب

الطلق الحقيقي يتشابه مع الطلق الكاذب لذلك يوجد هناك بعض الاستفسارات والأسئلة التي قد تنتج عن بعض من القلق والحيرة لدى الكثير من الحوامل، ومن أهم هذه التساؤلات:

كم يستمر الطلق الكاذب؟

غالباً ما يستمر الطلق الكاذب عدة ساعات فقط، ومن النادر استمراره لأكثر من يوم، وتكون تقلصات خفيفة حيث تستغرق ما بين 30 إلى 50 ثانية، كما أنها تكون غير منتظمة حيث تحدث بفارق 5 إلى 20 دقيقة ثم تتوقف، ويزول الشعور بآلامه وتخف حدته بمرور الوقت بعد تغيير وضعية الجسم، والحصول على قسط كافي من الراحه، وقد لا تلاحظ الحامل هذه الأعراض إلا في آخر ساعتين قبل الطلق الحقيقي.

ما المدة بين الطلق الكاذب والحقيقي؟

في بعض الأحيان يكون الطلق المبكر هو الأطول وقتاً، حيث يستغرق بضع ساعات وقد تصل لأيام قبل الوصول إلى الطلق الطبيعي، وقد لا تشعر الحامل بآلامه إلا قبل الولادة بخمس أو ست ساعات، كما أنه في بعض الأحيان قد تصاب به المرأة في الأسبوع العشرين من الحمل.

ما هي فوائد الطلق الكاذب؟

ما هي فوائد الطلق الكاذب؟هو أول مراحل الولادة الطبيعية ومن المعروف أن الطلق الكاذب من الممكن أن يفتح عنق الرحم حتى ثلاثة سنتيمترات، بعد ذلك تأتي مرحلة الطلق الطبيعي الذي يعمل على فتح عنق الرحم إلى 10 سنتيمتر، كما يتم نزول بعض الإفرازات التي تسمى بـ سدادة الرحم، وبالتالي يساهم ذلك في دفع الجنين خارج الرحم بسهولة.

هل الطلق الكاذب يفتح الرحم؟

الطلق الكاذب عبارة عن آلام ولادة كاذبة، ولا تدل على بدء المخاض الحقيقي، فعلي الرغم من أنها تعمل على تضيق عنق الرحم مثل الطلق الحقيقي أو فتحه حوالي ثلاثة سنتيمترات فقط، إلا أنها لا تكون كافية لإتمام عملية الولادة، لذلك فإن وجوده لا يشير إلى اقتراب موعد الولادة.

كم يوم يستمر الطلق الكاذب؟

عادةً قد تستمر أعراض المخاض الكاذب عدة ساعات فقط، ومن النادر الشعور بها لأكثر من يوم، حيث أنها تزول بعد تغيير وضعية الجلوس بجانب ممارسة المشي الخفيف، أو بعد زوال السبب المحفز لها، ونيل قسط من الراحة على عكس الطلق الطبيعي.

من المعروف أن أعراض الطلق الكاذب تختلف عنه في الطلق الحقيقي، ولذلك قد تحتار بعض السيدات عند ظهور أحد هذه العلامات وتعتقد أنه قد حانت ساعة الولادة، ومن ثم يخبرها الطبيب بأن هذه من علامات الطلق الكاذب للحمل، لهذا يفضل أن تكوني على علم بكافة المعلومات الخاصة بهذا الأمر لتفادي التردد والحيرة. 

المصادر:

وات تو إكسبكت

جرو باي ويب

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى