تغذية الحامل

العنبر للحمل | فوائد، أضرار، والطريقة الصحيحة لاستخدامه

يعتبر العنبر من الأشياء العظيمة التي وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أطيب الطيب، كما أنه يتميز برائحته الجميلة وعطوره غالية الثمن والتي تعتبر من أفخم أنواع العطور ويشبه المسك في رائحته، ولكن هل تعرفين ما هي فوائد العنبر للحمل وهل له أضرار أم لا؟ يوجد للعنبر أهمية كبيرة وفوائد متعددة وعلى الرغم من ذلك يجهلها الكثير من الناس، حيث أنه من المواد التي لها أهمية كبيرة منذ القدم وحتى الآن، فهو يعالج الكثير من المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها الكثير من الناس. ومنهم الحوامل.

ما هو العنبر؟

العنبر هو عبارة عن مادة صمغية أو شمعية يتم استخلاصها من أمعاء الحوت، كما يعتبر حوت العنبر أحد أشهر الحيتان التي تعيش في المحيطات والبحار وتتغذى على كائنات بحرية، ويعتبر العنبر من أفخم وأشهر العطور، كما أن له العديد من الأشكال والألوان والأنواع والتي تختلف في جودتها عن بعضها، حيث يعتبر عنبر الأشهب هو أفضل الأنواع، والعنبر الأسود هو الأقل في الجودة.

ويتكون العنبر من بقايا الطعام التي توجد في أمعاء الحوت بدون هضمها، ثم يقوم الكبد بإفراز مادة لتحيط بهذا الطعام غير المهضوم وتعطيه الرائحة الذكية، ثم يقوم الحوت بقذفه في الماء، ومن ثم يقوم الصيادون بعد ذلك بجمعه بطريقة خاصة ويعيدوا تصنيعه، ثم يبيعوه من أجل الاستفادة منه، ويحتوي العنبر على 25٪ من مادة الأمبرين وهي المصدر الأساسي لرائحته المميزة.

فوائد العنبر للحمل

عرف العنبر منذ القدم على أنه أحد الوسائل الهامة التي تساعد على زيادة احتمالية حدوث الحمل والإنجاب؛ حيث أنه يساعد على زيادة الخصوبة وتعزيزها عند الرجال والسيدات، كما أن له تأثير منشط للمبايض ويعالج ضعف التبويض، ويزيد من أعداد الحيوانات المنوية ومن سرعتها لدى الرجال، كما يزيد من الرغبة الجنسية عند الزوجان مما يساعد على زيادة فرص حدوث الحمل.

ومن أهم فوائد العنبر للحمل أنه يحفز الرحم، وينشط المبايض، ويعالج مشاكل التكيس التي تؤثر على الحمل وعلى عمل المبايض، وينشط الدورة الدموية في الأعضاء التناسلية، كما أنه يساعد على تحفيز إفراز هرمون البروجسترون وهرمون الاستروجين وهما الهرمونان اللذان يساعدان على حدوث الحمل والإنجاب.

فوائد العنبر للحامل

فوائد العنبر للحامل

تعتبر فترة الحمل من الفترات الصعبة التي تواجه خلالها المرأة العديد من المشاكل التي تؤثر على صحتها من ضعف وآلام ونقص في العناصر الغذائية بالإضافة إلى الإرهاق والتعب، ولذلك يجب عليها خلال هذه الفترة البحث عن الأشياء التي تساعدها على التخلص من هذه المشاكل مثل العنبر، حيث أن فوائد العنبر للحمل والحامل كثيرة ومن أهمها:

تحسين عمل الجهاز الهضمي

يحسن العنبر من عملية الهضم وذلك عند تناوله، كما أنه يقلل من الشعور بـ الإمساك عند الحامل أو عسر الهضم وهي من المشاكل التي تصيب المرأة وخاصةً خلال الفترة الأخيرة من حملها، كما أنه يقوي المعدة، ويحسن من وظائف الأمعاء، ويخلص الحامل من الانتفاخ والغازات، وفاتح للشهية ويزيد من رغبة المرأة في تناول الطعام.

تقوية القلب وعلاج ضيق التنفس

تتعرض الحامل خلال الفترة الاخيرة من الحمل وقبل ولادتها مباشرةً إلى حدوث اضطراب في ضربات القلب؛ بسبب حاجتها لبذل مجهود كبير قبل عملية الولادة نتيجة كبر حجم الجنين، ويعتبر العنبر من المواد الطبيعية التي تقوي ضربات القلب وتقلل من اضطرابه وخفقانه، كما أنه يحسن من عملية التنفس ويعالج ضيق التنفس عند الحامل وذلك عند استنشاقه.

مسكن لآلام العظام

يعالج العنبر آلام العظام، حيث يتسبب الحمل في شعور المرأة بآلام في العظام وخاصةً ألم الظهر للحامل والمفاصل، كما أنه قد يتسبب في ظهور الدوالي وتورم في الساقين بسبب تدفق الدم الزائد خلال هذه الفترة.

تسهيل الولادة وتسريع التئام الجروح

يعمل العنبر على ارتخاء عضلات الرحم، ويسكن من آلام المخاض والولادة، كما يمكن استخدامه كدهان موضعي لتخفيف الآلام، ويمكن للحامل التي اقترب موعد ولادتها أن تضع بضع قطرات منه في ماء دافئ وتجلس فيه، حيث أن ذلك يساعد على استرخاء العضلات.

مهدئ طبيعي

تتعرض الحامل خلال فترة الحمل لتغير في مزاجها بسبب حدوث اضطراب في الهرمونات بالإضافة إلى التوتر والقلق الذي تشعر به المرأة الحامل، ويساعد العنبر على تقليل التوتر والقلق وقلة النوم ويهدئ الأعصاب، ويقضي على مشكلة الأرق عند الحامل.

فوائد العنبر لبشرة الحامل

يسبب الحمل ظهور العديد من مشاكل البشرة مثل الكلف والتجاعيد واسمرار بعض المناطق أو ظهور البقع في مناطق متفرقة في الجسم، ويمكن استخدام العنبر خلال هذه الفترة للحفاظ على البشرة، حيث يساعد على شد البشرة ومنع ظهور التجاعيد بها، بالإضافة إلى تفتيحها وإزالة كلف الحمل منها، كما أنه يحافظ على جمال البشرة وصحتها ونضارتها ويمنع تعرضها لأي مشاكل خلال فترة الحمل.

الفوائد العامة للعنبر

يحسن العنبر من أداء الكبد، ويعالج نزلات البرد الحادة والأنفلونزا، ويعالج الكثير من الأمراض التي قد تصيب الإنسان مثل الفالج أو القزاز، كما أنه يزيل الخدر وآلام الأعصاب، ويزيد الوزن لأنه فاتح للشهية مما يساهم في تخليص الجسم من الضعف والنحافة، ويقلل من التهابات المفاصل ومن الصداع الحاد، ويسهم في علاج شلل العصب السابع والشلل النصفي، ويقلل من عوامل ظهور الشيخوخة.

ومن فوائده أنه يقوي من عمل الذاكرة والدماغ ويقاوم الإصابة بمرض الزهايمر، ويعالج مرض الربو، كما يمكن استخدامه كترياق لعلاج لدغات العقارب والأفاعي؛ لأنه مادة مقاومة للسموم، ويعالج الإصابات البكتيرية والجرثومية، والالتهابات الفطرية، والأمراض الجلدية مثل الصدفية والحكة؛ بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة، وأيضاً يساعد على تجديد الخلايا ويعالج جميع أمراض الأنف والأذن.

فوائد العنبر والعسل للجسم

تناول هذا المزيج يساعد على تقوية جميع الأعضاء وحواس الجسم المختلفة، ويقلل من غازات البطن للحامل والاضطرابات المعدية، ويُحسن من صحة المعدة والأمعاء ويعالج جميع المشاكل المتعلقة بهما، بالإضافة إلى أنه يخفف من البلغم ومن الآلام والالتهابات، كما يساعد على إدرار البول وتحسين صحة المثانة، وأيضاً يخلص الجسم من الأمراض وجميع السموم.

أهمية العنبر للتسمين

يعد العنبر فاتح قوي للشهية؛ حيث أنه يحسن من الضغط النفسي والحالة النفسية مما يزيد من الرغبة في تناول الطعام، وهو ما يؤدي إلى زيادة الوزن بطريقة متناسقة وفي جميع مناطق الجسم المختلفة، مما يساعد على القضاء على الهزل والضعف والنحافة، ولكن يجب على الحامل مراعاة ذلك؛ لأن الزيادة الكبيرة في الوزن قد تعرضها إلى مشاكل خلال فترة الحمل.

طريقة استخدام العنبر

للعنبر العديد من الاستخدامات، حيث أنه يدخل في العديد من مستحضرات التجميل الخاصة بالعناية بالبشرة أو الشعر؛ وذلك لفوائده العديدة ورائحته الزكية، بالإضافة إلى المستحضرات الخاصة بالتسمين أو المكملات الغذائية التي تساعد على نفخ الخدود وتكبير الأرداف، كما أنه يدخل في صناعة العطور بسبب رائحته الجميلة، وتعتبر عطور العنبر هي الأفخم والأشهر من بين العطور الأخرى، ويمكن استخدامه لتعطير المنزل.

ويستخدم العنبر كدهان موضعي لعلاج العديد من المشاكل مثل آلام العظام، أو لأغراض صحية أخرى، كما يمكن تناوله لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي واضطرابات المعدة، ويفضل تناوله مع اللبن الدافئ أو عسل النحل، أو يمكن استنشاقه بغرض التخلص من الأنفلونزا أو علاج البرد للحامل أو لتحسين عملية التنفس وعلاج مشاكل الانف والأذن.

أضرار العنبر

يعتبر العنبر مادة طبيعية صحية وآمنة، ولم تثبت الأبحاث العلمية وجود أي أضرار أو آثار جانبية له، ولكن على الرغم من ذلك لابد من الحذر منه وعدم الإفراط في تناوله، وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم.

أضرار العنبر

والأشخاص الذين يتعرضون لاضطراب في دقات القلب أو مشاكل حادة في التنفس يجب أن يتجنبوه؛ لأنه يقلل من ضربات القلب ومن معدل التنفس، ويجب عدم الإكثار منه في حالة الأشخاص الذين يخافون من السمنة أو لا يرغبون في زيادة الوزن، كما يفضل استشارة الطبيب قبل تناوله أثناء الحمل منعًا للتعرض لأي آثار جانبية.

وختامًا، يوجد العديد من المواد الطبيعية التي تعالج كثير من المشاكل بدون حدوث مخاطر أو وجود أي آثار جانبية، وتعد أفضل من بعض الأدوية التي تسبب مضاعفات لصحة الإنسان، ومن أهم هذه المواد العنبر الذي يعالج العديد من الأمراض والمشاكل وخصوصًا مشكلة الحمل والإنجاب وهي من أكبر المشاكل التي قد يتعرض لها الزوجان، وخلال هذا المقال وضحنا لكم فوائد العنبر للحمل وأهميته الكبيرة التي تجعله أحد العلاجات الفعالة والتي يمكن الاعتماد عليها بأمان.

المصادر:

فوربس

نايتايمز

فيري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى