العناية بالطفل

أهم أضرار الفطام المفاجئ على الطفل طرق تجنبها والنظام الغذائي المناسب

الفطام من الفترات التي يجب المرور بها فهو مرحلة انتقال الطفل من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية إلى تعلم تناول الأطعمة المناسبة له في ذلك العمر، وهناك العديد من الأمهات قد تلجأ لتنفيذ الفطام المفاجئ أي قبل إتمام المدة المحددة والطبيعية للفطام، تعد تلك الفترة من الفترات التي يجب التصرف بها بوعي شديد لعدم إلحاق الضرر بطفلكِ من الناحية السلوكية أو النفسية، وهنا سنتعرف على مدى مشاكل الفطام المفاجئ التي ستعود على صغيرك.

فوائد الرضاعة للطفل

الرضاعة ليست فقط وسيلة أو طريقة لإطعام الطفل فهي تساعد على عمل رابط قوي يزيد من شعور الطفل بالحب والأمان، كما تساهم في تقوية العلاقة بينه وبين أمه، بالإضافة إلى الكم الهائل من العناصر الغذائية التي يمدها حليب الأم لطفلها على مدار شهور الرضاعة المختلفة لتقوية ونموه بصورة جيدة، وتتمثل أهمية الرضاعة فيه:

  • يمد جسم الطفل بالفيتامينات والمعادن التي يريدها.
  • يعتبر من الأطعمة البسيطة والتي لا تؤثر على الجهاز الهضمي للأطفال فهو سهل الهضم.
  • يحتوي على بروتين مصل اللبن واللاكتوز ويساعد كلاهما في الحد من حدوث الإمساك عند الأطفال في هذا العمر.
  • يحمي ويقوي جهاز المناعة الخاص بطفلكِ.
  • يساعد بنسبة كبيرة في حماية طفلكِ من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل الربو، داء السكري.
  • الرضاعة الطبيعية تعد من الأمور الجيدة للأطفال الذي لم يكتمل نموهم.
  • يقلل ويقي من خطر إصابة الطفل بالسمنة.

الفطام المفاجئ للطفل

يعد الفطام المفاجئ من أكثر الأساليب الضارة لطفلكِ خلال الشهور الأولى له، فقد تتبع الكثير من الأمهات تلك الطريقة كوسيلة سريعة لتعليم الأطفال تناول الأطعمة الصلبة وترك عادة الرضاعة، لكن قد أكدت العديد من الدراسات الخاصة بتربية ونمو الأطفال بأنه يؤثر الفطام بشكل مفاجئ على سلوك الطفل خلال تلك الفترة وأيضًا عند الكبر بشكل سلبي لذا يجب التمهيد والتدريج لكي يتم فطام طفلك دون إصابته بالعديد من الأزمات النفسية أو السلوكية خلال مرحلة طفولته.

أسباب لجوء الأم للفطام المفاجئ

أسباب لجوء الأم للفطام المفاجئهناك العديد من الأسباب الطارئة التي تجعل الأم تضطر إلى القيام بخطوة الفطام المفاجئ وتكون تلك الأسباب خارجة عن إرادتها، ويمكن أن تتسبب في حدوث مخاطر على حياة طفلها في حاله استمرار الرضاعة لكن يجب قبل اللجوء إلى الفطام المبكر استشارة الطبيب أولًا لمعرفة هل يمكن استمرار الرضاعة أم لا، ومن أهم تلك الأسباب تتمثل فيه:

  • الحمل الجديد: قد تتسبب الرضاعة الطبيعية في شعور الحامل بالتقلصات الشديدة داخل الرحم مما قد يتسبب في زيادة فرص الولادة المبكرة أو حدوث إجهاض فيجب إيقاف الرضاعة على الفور. 
  • الانفصال عن الطفل: تعد من الأمور التي تساهم في فطام الأطفال في وقت مبكر هو حالات بعد أو سفر الأم عن طفلها لفترات طويلة، أو إصابتها بمرض.
  • تناول بعض الأدوية: هناك العديد من الأدوية التي قد لا يكون لها بديل آخر أمنًا على حياة الأطفال، والتي يجب على الفور إيقاف الرضاعة لحماية صحة طفلكِ مثل الأدوية الخاصة لمحاربة السرطان.
  • الإصابة بالعديد من الأمراض: في حالة إصابة الأم بالأمراض الخطيرة التي يجب حينها التخلي عن رضاعة طفلها أو ضرورة بقائها داخل المستشفى لعدة أسابيع.

أضرار الفطام المفاجئ على الطفل

يعد الفطام هو أولى الصدمات التي يمر بها الطفل في حياته خاصةً في حالة حدوثه عند وقت مبكر، وقد يتسبب الفطام المبكر في مرور الطفل بالعديد من الحالات النفسية المختلفة قد تصل إلى الاكتئاب والشعور بالعديد من المشاعر السلبية والعدوانية تجاه الآخرين دون علم الأبوين بأن الفطام المفاجئ السبب في ذلك وتتركز أضرار الفطام المفاجئ للطفل في:

  • قد يرفض تناول الأطعمة في بادئ الأمر.
  • يشعر بالعداء تجاه أي شيء كما يمكن أن يقوم بكسر الأشياء المفضلة لديه.
  • يسبب في شعور الطفل بانطوائية عند الكبر.
  • عدم الرغبة في اللعب مع أبويه أو إخوته.
  • قد يخلد للنوم لعدة ساعات طويلة أو عدم الرغبة في النوم ليلًا.
  • الصراخ المصاحب للتشنجات أثناء تلك الفترة.
  • يتسبب الفطام المبكر في تعرض الطفل لالتهاب الجهاز التنفسي.
  • يكون أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى مثل التهاب الأذن.
  • قد لا ينمو الطفل بصورة طبيعية مقارنة لمن أكمل الشهور الطبيعية في الرضاعة، أو حدث له تدرج في الفطام.

اتباع أساليب خاطئة عند الفطام المفاجئ

اتباع أساليب خاطئة عند الفطام المفاجئبعد التعرف على جميع أضرار الفطام بطريقة المفاجئة للأطفال قد تستخدم الأم عند تنفيذ تلك الخطوة العديد من الأساليب والأطعمة شديدة الخطورة على صحة طفلها في ذلك العمر فقد تتسبب في حدوث العديد من الالتهابات داخل الحلق طفلها أثناء الرضاعة الطبيعية، وتتمثل طريقة الفطام المفاجئ الخاطئة فيه:

  • استخدام الثوم ووضعه على ثديها كمادة ذات طعم أو رائحة غير مفضلة عند الأطفال.
  • وضع الشطة الحارقة لنفور طفلها أثناء الرضاعة وعدم تكرار الرضاعة مرة أخرى.
  • استخدام الخل كإحدى المواد ذات طعم لاذع لا يمكن للأطفال تقبله.
  • قد تقوم العديد من السيدات بوضع الماء أو الأطعمة الساخنة على الثدي لعدم قدرة الطفل على تحملها بداخل فمه والابتعاد.
  • استخدام الفلفل الأسود.

أيهما أفضل الفطام المفاجئ أم التدريجي

كل ما تقدم طفلكِ بالعمر أثناء استمرار الرضاعة كلما ازداد طفلكِ تعلقه بالرضاعة، وأيضًا كل ما كان الفطام أكثر صعوبة فيعد أسلوب الفطام التدريجي من أكثر الطرق الجديدة والتي لا تتسبب في حدوث المشاكل النفسية أو السلوكية التي تم ذكرها للفطام المفاجئ، كما أن هناك الكثير من السيدات قد تقوم بإرضاع طفلها أثناء النهار والليل فيمكن أن يتم الفطام التدريجي من خلال عدم إرضاعه إلا في ساعات الليل مع تعويض ساعات النهار بالعديد من الأطعمة البسيطة أو المشروبات المختلفة المفيدة له.

طريقة تخفيف آلام الثدي بعد الفطام المفاجئ

لا تختلف كثيرًا آلام واحتقان الثدي بعد الفطام المفاجئ أو التدريجي فكلاهما ينتج عنهم بعض الآلام لا مفر منها، والتي قد تصل إلى عدة أسابيع متتالية نتيجة استمرار الثدي في إنتاج الحليب دون التخلص منه لكن ستزول تلك الآلام مع مرور الوقت، لكن في حالة استمرارها يجب الذهاب إلى طبيب للاطمئنان، ومن أهم النصائح لعلاج آلام الثدي بعد الفطام تتمثل فيه: 

  • عمل تدليك خفيف للثدي عند الشعور بالآلام.
  • الالتزام في أخذ حمام دافئ يوميًا، فيساعد هذا على مرونة أنسجة الثدي بشكل كبير.
  • يمكن استخدام أكياس الثلج لتقليل الآلام والانتفاخات الناتجة عن احتباس الحليب.
  • يجب الالتزام بالنوم ليلًا.
  • شرب المزيد من السوائل لمنع حدوث جفاف.
  • الالتزام على تناول المسكنات الموصى بها من قبل الطبيب.
  • يفضل عدم ارتداء حمالات الصدر خلال تلك الأيام حتى تزول الآلام.

ما هي التغذية السليمة للطفل بعد الفطام المفاجئ 

ما هي التغذية السليمة للطفل بعد الفطام المفاجئ سيحتاج طفلكِ المزيد من الاهتمام الغذائي وأيضًا المزيد من الرعاية والحب لكي يبدأ في تقبل تناول الأطعمة بعد الفطام المفاجئ، ولكي يتم تعويضه أيضًا عن كافة العناصر الهامة التي كانت تتوفر له عند الرضاعة الطبيعية، وهناك الكثير من الأطعمة التي يمكن أن يتناولها والتي ستساعد على نموه بشكل جيد وسليم والتي تشمل:

  • تناول قطع الدجاج المفروم مع حساء الخضروات.
  • الانتظام على تناول الفواكه المختلفة مع كوب من الزبادي يوميًا أثناء الفطور.
  • تناول عصير الموز باللبن.
  • إضافة كل من البطاطا المهروسة مع حساء لسان العصفور ويمكن إضافة قطع الدجاج حسب الرغبة لكي تكتمل العناصر الغذائية التي يحتاجها طفلكِ.

ما هو الوقت الصحيح لفطام الأطفال 

لا يوجد موعد محدد لفطام الأطفال حيث يختلف موعد فطام الأطفال من طفل لآخر كما تختلف مدة ووقت استيعاب الأطفال لعملية الفطام، ويرجع هذا للعديد من الأسباب المختلفة الخاصة بكل من الأم أو بطفلها، وقد أوضحت العديد من الدراسات بأن الوقت الصحيح لفطام طفلكِ بعد مرور عام أو عامين ونصف تقريبًا حتى يكون طفلكِ أخذ القدر الكافي من الفيتامينات وكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها أثناء الرضاعة الطبيعية لكي ينمو بصورة جيدة.

نصائح هامة بعد الفطام المفاجئ

يجب عليكِ إدراك مدى غضب وشعور طفلكِ بالأسى عند القيام بخطوة الفطام المفاجئ، وستحتاجين المزيد من الوقت والصبر حتى يتأقلم صغيرك على الوضع الجديدة له والتعود على تناول الطعام والمشروبات تدريجيًا مثل البالغين، كما يجب إخبار طبيبك في حاله حدوث المزيد من التغيرات غير الطبيعية أو المفهومة أثناء فترة الفطام، كما أن هناك العديد من الإرشادات التي يجب الالتزام بها، لكي تستطيعين التغلب على تلك الفترة في وقت قصير وتشمل تلك النصائح فيه:

  • يمكن إعطاء طفلكِ الحليب عن طريق الزجاجة.
  • قومي باحتضان طفلكِ دائمًا وملامسته تعويضًا عن شعور بالدفء المصاحب للرضاعة الطبيعية.
  • عدم تقديم الطفل العصائر والمشروبات المعلبة فيفضل أن تكون طازجة وطبيعية.
  • يجب عدم تناول صغيرك الحلويات مثل الشوكولاتة أو السكاكر المختلفة خلال تلك الفترة.
  • عدم إضافة له الأطعمة الصعبة في المضغ.

نصائح هامة بعد الفطام المفاجئ

  • قومي بإعطاء طفلكِ نوع واحد فقط من الخضروات لعدة أيام ثم الانتقال إلى نوع آخر لمعرفة إذا كان هناك تحسس تجاهه أم لا.
  • الاهتمام بتناول صغيرك الأطعمة الغنية بالحديد والكالسيوم.
  • يمكن إعطاء طفلكِ المصاصة لكن يجب استشارة طبيبك أولًا.
  • عدم ترك صغيرك أثناء مضغة للطعام بمفرده. 

تعد الرضاعة الطبيعية من أكثر العلاقات الخاصة والسرية المليئة بالحنان والعطاء بين الأم وطفلها، ولا يمكن تعويض هذا الإحساس بأي شيء آخر، فيجب على قدر الإمكان تجنب اللجوء إلى الفطام المفاجئ دون أسباب خطيرة لا يمكن تفاديها لعدم حرمان طفلكِ من هذا الشعور الرائع، كما يجب عليكِ عدم مقارنة مراحل تقدم أو تأخر فطام طفلكِ بطفل آخر فلكل صغير له ظروفه الخاصة.

المصادر:

فري ويل فاميلي

كيللي مام

مازر هوود

زر الذهاب إلى الأعلى