الرضاعة

الفواكه للرضع |كيف يمكن أن تساعده في النمو الجسدي والنفسي بشكل سليم؟

الفاكهة من الأطعمة الغذائية المهمة لكي ينعم كل طفل بنمو طبيعي وصحي لأنها تضم عناصر غذائية أهمها الماء والسكريات الطبيعية غير المضرة بالإضافة إلى الألياف الطبيعية ولهذا ينصح الكثير من الأطباء بتقديم الفواكه للرضع وللأطفال في جميع الأعمار، هذا مع الحرص التام على تقديم الفاكهة بشكل صحي وسليم ومناسب لعمر كل طفل.

لماذا تعتبر الفاكهة طعام مغذي للأطفال؟

تتميز الفاكهة بالتنوع الكبير كذلك تتميز بقيمتها الغذائية الكبيرة للصغير والكبير لأنها تضم مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن، كما أنها تعتبر طعام سهل حيث يمكن لأي طفل أن يتناوله مباشرة أو بعد صنع عصائر منه أو صنع سلطة فواكه منها، إلا أن الأطباء وخبراء الصحة ينصحون بتناولها قطع بدلا من شرب عصائرها حيث أن هذه العصائر تكون خالية من الألياف الطبيعية التي تعتبر واحدة من أهم العوامل اللازمة لتنظيم عمل الجهاز الهضمي.

فوائد الفواكه للرضع

ينصح الكثير من الأطباء بتقديم الفواكه للأطفال الرضع وللأطفال بدءًا من عمر العامين لأن الفاكهة لها الكثير من المزايا التي تجعلها طعام تفضله الكثير من الأمهات لكي ينعم أطفالهن بصحة جيدة ونمو سليم ومن أهم هذه المميزات:

  • انخفاض نسبة الملح بها وبالتالي تساعد على تنظيم ضغط الدم وتنظيم عمل الكلى.
  • سعرات حرارية منخفضة وبالتالي يمكن الاستعانة بها خلال عملية إنقاص الوزن وكذلك الحفاظ على مستوى السكر في الدم.
  • تخلو من الكوليستيرول اذا تعتبر غذاء صحي لا يمكن أن يسبب السمنة المفرطة.
  • مصدر جيد لكثير من الفيتامينات مثل فيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين ك.
  • أيضًا مصدر مهم لحمض الفوليك وجميعها عناصر غذائية تساعد على تجديد خلايا الجسم وحمايتها من التلف.
  • كذلك تنظيم نمو الطفل بشكل طبيعي وبالتالي ضمان تحقيق مستوى دراسي جيد.
  • تحتوي على نسبة عالية من المعادن الأساسية مثل معدن الكالسيوم ومعدن الحديد.

 التفاح

 التفاح للرضع

التفاح من الفاكهة الخفيفة التي تشتهر بنكهتها الحلوة والمحببة للأطفال وكذلك يحتوي على فيتامين ج، الذي يعمل على تقوية الجهاز المناعي للطفل وتحسين الحالة المزاجية له وكذلك إنتاج الكولاجين الذي يساعد في تحسين حالة الجلد والعظام واللثة، وأيضًا تحسين امتصاص الحديد في الجسم وبالتالي حماية الرضيع من مرض فقر الدم، عصير التفاح الدافئ يساعد الرضيع على الشفاء من السعال وبعض أعراض الجهاز التنفسي، يجب الإشارة أن التفاح يمكن إدخاله للطفل من عمر 6 أشهر ولكن في صورة مهروس التفاح وليس في صورة شرائح كاملة.

يجب الإشارة إلى أن التفاح من الفاكهة المشهور استخدامها في الكثير من الحميات الغذائية للمساعدة في إنقاص الوزن لأنه يحتوي على سعرات حرارية منخفضة وكذلك يحتوي على الكثير من الألياف التي تساعد في الشعور بالشبع، كذلك يعتبر التفاح مصدر غني بالألياف التي تحمي الطفل من الإمساك وعسر الهضم، كما أنه يحمي الطفل من الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي خاصة مرض الربو.

الموز

الموز هو أشهر فاكهة يمكن اعتبارها كمصدر رئيسي لمعدن البوتاسيوم الذي يعمل على تحسين عمل عضلة القلب وتنظيم ضغط الدم، وكذلك يعمل بشكل أساسي على تقوية العظام وحماية الرضيع من ضعف العضلات، يحتوي أيضًا الموز على نسبة عالية من الألياف الطبيعية التي تساعد الرضيع على الشعور بالشبع لفترات زمنية ليست بالقصيرة وكذلك حمايته من الإصابة بالإمساك، ويعتبر الشهر السادس هو الموعد الذهبي لإدخال الفواكه المختلفة للرضيع وبشكل خاص فاكهة الموز، ولكن مع الحرص على هرسه جيدًا وتقديمه للطفل بكميات مناسبة دون الإفراط الشديد

حمض الفوليك الموجود في الموز العامل الأساسي في نمو دماغ الطفل وتطور تفكيره وتقوية ذاكرته، وأيضًا يحتوي الموز على فيتامين أ الذي يقوم بتحسين الرؤية لدى الطفل وحماية القرنية لديه، أيضًا يساعد الموز في حماية الطفل من التهابات مجرى البول، واكتسابه للوزن بشكل طبيعي نظرًا لارتفاع السعرات الحرارية به.

الخوخ

يحتوي الخوخ على معادن مهمة مثل الحديد الذي يساعد في الحد من أعراض فقر الدم ومعدن الفوسفور الذي يساعد في بناء وتقوية عظام الطفل وأيضًا معدن الماغنيسيوم الذي يساعد في تنظيم ضربات القلب وضغط الدم خاصة أنه لا يحتوي على معدن الصوديوم وكذلك يعمل الخوخ على تحسين عمل العضلات والحماية من هشاشة العظام في الكبر.

يضم الخوخ كميات كبيرة من فيتامين ب الذي يعمل على تقوية الأعصاب وتحسين عملها وكذلك حماية الأطفال من الإصابة بفقر الدم والحفاظ على أنسجة الدماغ سليمة وتحسين المهارات المعرفية للطفل، وكذلك يضم الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الجسم من الأمراض، وهذه لمواد مثل ماردة اللوتين ومادة البيتاكريبتوكسانثين.

الحماية من الجفاف

يحافظ الخوخ على توازن السوائل في جسم الرضيع، وذلك من خلال الحفاظ على رطوبة الجسم هذا لأن 85% من ثمرة الخوخ تحتوي على ماء مما يساعد على حماية الطفل من الجفاف، كذلك يحتوي الخوخ على كميات كبيرة من الفلوريد المعروف بأثره الكبير في الحفاظ على تحسين صحة الأسنان ومنع تسوسها،يمكن لكل أم أن تقديم بتقديم مهروس الخوخ أو كمبود الخوخ للرضيع بعد إتمام 6 شهور من عمره، وذلك لضمان نمو جهازه الهضمي وقدرته على هضمه.

 البرتقال

 البرتقال للرضع

البرتقال من الفاكهة الحمضية والمالحة المعروفة بمحتوى منخفض من السعرات الحرارية والغنية بفيتامين ج الذي يعمل على تحسين آلية امتصاص الحديد في الجسم وبالتالي منع الإصابة بالأنيميا، كذلك يحتوي على نسبة لا بأس بها من مضادات الأكسدة التي تقاوم إصابة الطفل بالأمراض والأنواع المختلفة من الالتهابات، كذلك يحمي البرتقال طفلك من الإصابة بعسر الهضم، كما أنه يعتبر علاج طبيعي لنزلات البرد خاصة عند خلطه مع العسل.

ينصح أطباء الأطفال بتقديم البرتقال لرضيعك بعد إتمامه عامه الأول وذلك الجهاز الهضمي للرضيع قد لا يتحمل الطبيعة الحمضية للبرتقال وقد يعانون من بعض أعراض عسر الهضم.

البطيخ

يتميز بمذاقه الحلو وكذلك بأنه مسبب لشعور الانتعاش خلال فصل الصيف الحر، وكذلك يحتوي على فيتامين أ الذي يساعد الطفل على أن ينعم بحاسة بصرية صحية وأيضًا يحتوي على مركب الليكوبين “lycopene” وهو واحد من مضادات الأكسدة، لكن تظل الميزة الأكبر للبطيخ أنه مصدر مهم للماء وبالتالي يحمي الأطفال من الإصابة بالجفاف، يمكن تقديم البطيخ كطعام تكميلي للرضيع من عمر 4 إلى 6 شهور، وذلك لكي يحصل الطفل على نسبة كبيرة من الماء والفيتامينات والمعادن وأيضًا مضادات الأكسدة منذ نمو قدرته على تناول الطعام.

المانجو

المانجو من الفاكهة التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي لاحتوائها على فيتامين ج والكثير من مضادات الأكسدة، وكذلك تحتوي على الفسفور والكالسيوم المهمان لصحة العظام، وكذلك عنصر الحديد اللازم لتصنيع الهيموجلوبين، وكذلك لا تسبب أي ارتفاع في السكر في الدم لأنها تحتوي على سعرات حرارية منخفضة.

بعض الأمهات قد تتعجل بإدخال قطع المانجو في صورتها الصلبة للطفل خلال وقت مبكر من عمره أي منذ 6 أشهر، ولكن مع ذلك يجب استشارة الطبيب أولًا بخصوص الوقت المناسب لتقديم المانجو وذلك لأن الطبيب هو الأكثر معرفة بطبيعة جسم الطفل.

الكمثرى

الكمثرى للرضع

الكمثرى تعتبر فاكهة مهمة لأنها تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد على مقاومة الجسم للالتهابات ومختلف أنواع السرطانات، وكذلك يساعد في حماية الطفل من الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكتة الدماغية، وأيضًا سهلة الهضم وتضم نسبة لا بأس بها من الألياف التي تساعد على مقاومة عسر الهضم، والميزة الأهم أنها تساعد الجسم على التئام الجروح فيه بشكل سريع وسليم.

فاكهة الكمثرى واحدة من الفواكه التي يمكن إعطائها للرضيع في بداية فترة الفطام أي ما بين عمر 4 إلى 6 أشهر لكن في صورة مهروس أو كمبود، أما تناول قطع الكمثرى الصغيرة يكون بعمر 8 أشهر من عمر الطفل وذلك حتى تكون سهلة البلع وكذلك سهلة الهضم.

الفراولة

تضم الفراولة فاكهة غنية فيتامين ك، والماغنسيوم والكالسيوم وجميعها عناصر غذائية تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وكذلك تعمل الفراولة على تقوية الجهاز المناعي للطفل وتطوير الجهاز العصبي له، كما تعتبر الفراولة واحدة من أهم الفواكه المناسبة للرضع، خاصة تقديمها في صورة عصير أو مهروس.

يمكن لكل أم أن تقد الفراولة للرضيع بعد إتمامه عمر الـ 6 أشهر، إلا أن يفضل خبراء التغذية تقديم الفراولة بعد عمر العام وذلك لضمان تطور القدرة على المضغ للرضع، لأن بعضهم قد يعاني من الاختناق عند تناولها بحجمها الكبير قبل تقطيعها أو هرسها.

العنب

هناك كثير من أنواع العنب مثل العنب الأخضر أو الأحمر أو الأصفر أو الأسود، أما عن فوائده فتعود إلى احتوائه على الكثير من الفيتامينات مثل فيتامين ج، وفيتامين ك، ونسبة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الطفل من الإصابة بأي نوع من العدوي سواء البكتيرية أو الفيروسية، وغالبًا ما يتم تقديم العنب للرضع من عمر 6 إلى 10 شهور وذلك لتطور قدرتهم على تناول الأطعمة الصلبة.

الكيوي

يحتوي الكيوي على نسبة كبيرة من فيتامين سي الذي يعمل على تحسين عمل الجهاز المناعي للطفل وبالتالي حمايته من الإصابة بنزلات البرد، ويعمل على امتصاص الحديد من المعدة وأيضًا تحسين صحة الجلد وزيادة نضارته، وأيضًا تنظيم نوم الرضيع.

المشمش

يقلل المشمش من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم وزيادة النوع الجيد منه مما يساعد في تحسين صحة قلب الرضيع، وأيضًا يحتوي على الماغنيسيوم والبوتاسيوم وهما عنصران يعملان على تطوير دماغ الطفل بشكل سليم، لهذا احرصي على تقديم قطع المشمش الصغيرة أو مهروس المشمش لصغيرك منذ عمر الـ 6 أشهر كي ينعم بفوائده الغذائية.

 البرقوق

يتميز البرقوق بشكل رئيسي باحتوائه على كميات كبيرة من مادة الكيرسيتين “Quercetin” وهي مادة من مضادات الأكسدة المهمة التي تساعد على تحسين المهارات العقلية للطفل مما يساعده على تحقيق مستوى دراسي مرتفع خلال سنوات دراسته المختلفة.

التوت

التوت مصدر مهم لمضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف وكذلك يضم مجموعة جيدة من الفيتامينات والمعادن التي تساعد على نمو الطفل بشكل سليم وصحي، كذلك يعمل التوت على إمداد الطفل بالكثير من السعرات الحرارية المهمة لكي يمارس الأنشطة المختلفة

الفواكه والصحة النفسية للطفل

الفواكه والصحة النفسية للطفل

لا تقتصر أهمية الفواكه للرضع بكونها واحدة من أهم الأطعمة التي تساعد على الحفاظ على وزن الطفل بل إنها تساعد على حمايته من الإصابة بأية مشاكل نفسية من خلال استقرار حالته المزاجية ونموه العقلي والعاطفي بشكل سليم ووقايته من الإصابة بأمراض مثل الاكتئاب واضطراب القلق واضطراب ثنائي القطب bipolar disorder واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ADHD، لهذا يحرص مقدمو الرعاية الصحية والنفسية في نصح الآباء والأمهات بتقديم الفاكهة لأطفالهم لتلبية احتياجاتهم الجسدية والنفسية.

الحصص اليومية من الفواكه

فيما يلي جدول يوضح لكل أم تحرص على صحة طفلها ونموه بشكل سليم ومعافى من الأمراض وينعم بمستوى عالي من النشاط والحيوية خلال سنوات عمره المختلفة وحتى يصل إلى عمر الشيخوخة، لكن كل فاكهة تحتاج إلى كمية معينة لكي يتناولها الطفل دون الإفراط بها:

العمر الحصة الموصى بها للطفل
من عمر عام وحتى عمر عامين ربع كوب إلى نصف كوب من الفاكهة
من سن عامين إلى 3 أعوام كوب إلى كوب ونصف من الفاكهة

كوب واحد من قطع الفواكه يعادل حوالي حبة متوسطة الحجم من فاكهة الجريب فروت أو الإجاص، وكذلك يعادل حوالي 8 ثمرات من الفراولة كبيرة الحجم، أو يعادل حبة تفاح أو حبة خوخ كبيرة الحجم، أو شريحة سمكها كبير من البطيخ، أو شريحة سميكة من الأناناس، أو ثمرة الكيوي، وكذلك يعادل 4 ثمرات من فاكهة المشمش.

نصائح عند تقديم الفواكه

تقديم الفواكه للرضع مهمة ليست بالبسيطة على كل أم، لهذا يحرص الكثير من أطباء الأطفال وحديثي الولادة، وكذلك بعض خبراء الصحة على تقديم الكثير من النصائح المهمة التي تساعد كل أم جديدة أو غير ملمة بالمعلومات على تقديم الفواكه لرضيعها بأفضل صورة وطريقة مناسبة لعمره وحالته الصحية وكذلك تفضيلاته ومن هذه النصائح:

  • احرصي على ألا تهملي تقديم الخضروات لطفلك هذا لأن الكثير من الرضع يفضلون المذاق الحلو للفاكهة ويرفضون تناول الخضراوات، يجب تقديم الفاكهة.
  • تأكدي من أن طفلك لا يعاني من أي حساسية تجاه أي نوع من الفاكهة.
  • احرصي على تنويع الفاكهة التي تقدمينها لطفلك، فلا تقتصري على تقديم نوع واحدة من الفاكهة بشكل مكررة.
  • قومي بمزج أكثر من نوع من الفاكهة وقدميها لطفلك وإذا كان عمره ٣ أعوام أو أقل قدميهاله في صورة مهروس الفواكه للرضع.
  • قبل تقديم أي نوع من الفاكهة لطفلك تأكدي من غسلها غسيل متقن وجيد وذلك لتنظيفها من المبيدات الحشرية والأتربة، وأيضًا احرصي على تقشيرها بشكل كامل إذا كان طفلك لم يتمم عامه الرابع.

كيف يمكن تقديم الفواكه للرضع؟

إذا كان عمر طفلك فوق عمر الـ ٦ شهور فيمكنك إدخال مختلف أنواع الفواكه له وذلك كي ينعم بالفيتامينات والمعادن المهمة لنموه، لهذا احرصي على تقديم أصل الوصفات اللذيذة له كي تستمر لديه الرغبة في تناول الفاكهة ومن ضمن هذه الطرق والوصفات اللذيذة ما يلي:

مهروس الفواكه

سلطة الفواكه البيوريه هي مهروس الفواكه للرضع يتم صنعه من خلال خلط شرائح التفاح والخوخ والكنتالوب وكذلك المشمش مع بعض البعض بعد سلقها وضربها في الخلاط حتى تصبح ذا قوام ناعم، يمكنك صنع بيوريه من فاكهة البطيخ أو فاكهة الكنتالوب خاصة إذا كان طفلك يعاني من الإمساك حيث تساعد هذه الطريقة في تنظيم عمل الجهاز الهضمي للطفل:

  • لكن تأكدي من إزالة البذور من البطيخ أو الكنتالوب وثم قومي بهرسه حتى يصل إلى القوام الكريمي ثم قدميها لطفلك.
  • يمكن صنع بيوريه الخوخ والموز مع الشوفان وتقديمها لطفل يزيد عمره عن ٦ شهور حيث أنه يعتبر طبق غني بالكثير من المعادن والفيتامينات المهم.
  • بيوريه الكيوي مع عصير العنب يمكنك تقديمه لطفلك من خلال هرس ثمرة كيري ثم عصر حبات العنب عليه خاصة إذا كان عمر طفلك يزيد عن ٨ شهور.
  • حبات القمح مع بيوريه الموز، قومي بنقع حبات القمح في الماء لمدة ساعتين كاملتين ثم اغليها لدرجة النضج ثم امزجي هذه الحبات مع مهروس الموز وهذه وجبة جيدة حتى يشعر صغيرك بالشبع لمدة طويلة.

الكمبود

غالبًا ما يفضل الأطفال كومبود الموز والتفاح والبرتقال والخوخ والمشمش، لكن احرصي على تقديم نوع واحد من تلك الفواكه حتى يستطيع الطفل الاعتياد على المذاق الجديد، يمكنك مزج هذا الكمبود ببعض الحليب إذا رفض طفلك تناول الكمبود بمفرده، كما يمكنك تطبيق التالي:

  • يمكنك سلق بعض الفاكهة مثل التفاح أو الخوخ في نصف كوب من الماء لمدة زمنية لا تزيد عن ٥ دقائق ثم قدميها لطفلك أو اضربيها في الخلاط وضيعها في الثلاجة كي تبرد.
  • احرصي على طهي الفاكهة وتقديمها لطفلك دون إضافة أي سكر إليها، حيث تعتبر الفواكه المطهية سهلة الهضم.

سلطات الفواكه للرضع

الكثير من الفواكه المناسبة للرضع يمكن أن يتم تقديمها في صورة سلطة، وذلك لمساعدة طفلك على استساغة طعم الفواكه المختلفة والكثيرة وذلك حتى يعتاد طفلك على التنوع بين الفواكه المقدمة له فيمكنك:

سلطات الفواكه للرضع

  • صنع سلطة فواكه من التفاح والموز والفراولة والكنتالوب والمانجو والتوت والعنب.
  • يمكنك إضافة بعض الحليب إليها أو الفانيلا أو بعض أوراق النعناع المنعشة.
  • حاولي بقدر المستطاع عدم إضافة أي سكر إليها وذلك حرصًا على نسبة السكر في دم الطفل وكذلك ضمان حصوله على مصادر طبيعية للسكريات وهي الفاكهة.

 صنع العصائر

قومي بتقديم العصير الطبيعي لصغيركذ وبشكل خاص عصير الجوافة أو عصير التفاح، ولكن احرصي على غسل الفاكهة جيدًا قبل استخدامها وكذلك تأكدي من عدم إضافة السكر على العصير،يمكنك صنع مشروب الميلك شيك من خلال مزج الحليب مع الفواكه بعض ضربها في الخلاط وكذلك يمكنك إضافة بعض العسل.

الفواكه المجففة

يمكنك أن تقدمي مختلف أنواع الفواكه المجففة للأطفال لكن بعد مرور عامين من عمره حتى تضمني نمو أسنانه وبالتالي يمكنه مضغها بسهولة، وأهم الفواكه المجففة هي المشمش والتمر وكذلك التين وأيضًا الموز والبرقوق والزبيب، فهي تضم الكثير من الفيتامينات والمعادن المغذية للأطفال في هذا العمر.

شرائح الفاكهة

بعض الأطفال يفضلون تناول الفاكهة في هيئة شرائح صغيرة، لهذا يمكنك تقديم بعض شرائح التفاح بالقرفة لصغيرك، خاصة وأن القرفة تلعب دور فعال في تقوية الجهاز المناعي للطفل، بعد العام الثالث من عمر طفلك يمكنك أن تقدمي له الفاكهة في صورتها الطبيعية أو في أي شكل يحبه خاصة الموز والخوخ وكذلك يمكنك خلطها مع بعض المكسرات سهلة المضغ مثل الكاجو والفستق.

إدراج الفواكه للرضع في جدولهم الغذائي خاصة بعد إتمامهم الشهر السادس، وذلك مع الحرص الشديد على حسن اختيارها واختيار طريقة تقديمها بالشكل الذي يناسب عمر الطفل وتفضيلاته، هذا لأن جميع الفواكه تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المهمة لنمو الطفل وتطور جسده وعقله بشكل طبيعي وممارسته لجميع أنشطة حياته بكل حيوية ونشاط.

المصادر:

بيرانتس

بيبي سينتر

هوم ميد

زر الذهاب إلى الأعلى