fbpx
الأعشاب للحامل

فوائد وأضرار الكمون للحامل | هل يعتبر آمن خلال الحمل أم لا

فترة الحمل من الفترات الهامة في حياة المرأة، لذا يجب الحرص على استهلاك العناصر الصحية، وتناول الكمون للحامل قد يساعد في الحصول على كافة الفيتامينات والمعادن الهامة، مما يساعد في المرور بتجربة حمل صحية وخالية من المشاكل، ورغم ذلك فهناك جدل كبير حول مدى أمان تناول الكمون في هذه الفترة الهامة، وهل له آثار سلبية على الأم والجنين أم لا.

أهمية تناول الكمون للحامل

الكمون من الأعشاب المستخدمة بكثرة في الطهي منذ القدم، كما أنه يستخدم كوسيلة علاجية طبيعية فعالة في التخلص من بعض مشاكل الهضم، إضافة إلى ذلك فإنه يحتوي على الكثير من العناصر الطبيعية والفيتامينات والمعادن الهامة لتقوية المناعة والحماية من الأمراض، إلا أن تناوله بالنسبة للحامل قد يثير القلق حول مدى فوائده في فترة الحمل.

على الرغم من أن الكمون غني بالعناصر الغذائية إلا أن تناوله في حالة الحمل قد يسبب ضرر في بعض الحالات، لذا سنوضح لكِ أهم فوائد الكمون للحامل، ومدى أمان تناوله خلال مراحل الحمل، إضافة إلى الكثير من المعلومات الهامة حول هذا الموضوع، والتي ستجدينها عند متابعتكِ للسطور القادمة.

القيمة الغذائية للكمون

الكمون كما ذكرنا سابقًا أنه أحد التوابل المستخدمة بكثرة في الطهي، نظرًا لأنه يتمتع بالكثير من العناصر الغذائية المتنوعة، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات الهامة مثل فيتامين أ للحامل، وبعض المعادن المفيدة منها البوتاسيوم، الفسفور، المغنيسيوم، الحديد والزنك، إضافة إلى الألياف الغذائية الطبيعية الهامة في التخلص من أعراض الحمل غير المرغوبة، فكل ملعقة كبيرة من بذور الكمون السليمة دون طحن تحتوي على القيم الغذائية الآتية:

  • البروتين: 1.07 غرام.
  • الدهون: 1.34 غرام.
  • السعرات الحراريّة: 22 سُعرة حراريّة.
  • الماء: 0.48 مليلتر.
  • الكربوهيدرات: 2.65 غرام.
  • الألياف الغذائيّة: 0.6 غرام.
  • الكالسيوم: 56 مليغرام.
  • الحديد: 3.98 مليغرامات.
  • البوتاسيوم: 107 مليغرامات.
  • الصوديوم: 10 مليغرامات.
  • الزنك: 0.29 مليغرام.
  • الفولات: 1 ميكروغرام.
  • المغنيسيوم: 22 مليغرام.
  • الفسفور: 30 مليغرام.
  • فيتامين أ: 76 وحدة دولية.

فوائد الكمون للحامل

يعتبر الكمون من الأعشاب الصحية التي يمكن استعمالها في الحدود المسموح بها خلال الحمل بأمان دون أن تسبب أي ضرر، فإضافتها إلى الأطعمة اليومية للحامل يساعد على إعطائها المزيد من الفوائد الهامة كالتخلص من أعراض الحمل المزعجة، والتقليل من خطر الإصابة ببعض مضاعفاته المحتملة، لأنه يحتوي على قدر عالٍ من الفيتامينات والمعادن المتنوعة، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

فوائد الكمون للحامل

تقليل معدل الإصابة بالتسمم الغذائي

الكمون من الأعشاب التي كان يتم استعمالها قديمًا في حفظ بعض أنواع الأطعمة، إذ أنه يحتوي على بعض مضادات الجراثيم منها مادة Megalomicin التي تظهر عند هضم الكمون، وتمتاز ببعض الخصائص في القضاء على الجراثيم والبكتيريا والفطريات، مما يقلل من فرص الإصابة بالتسمم الغذائي، ولذلك يعتبر تناوله خلال الحمل من الأشياء المفيدة كثيرًا للحامل في حمايتها من أي بكتيريا أو جراثيم مسببة للتسمم.

ضبط معدل الكوليسترول

أثبتت بعض الدراسات الطبية أن تناول الكمون يساعد على التقليل من معدلات الدهون الثلاثية بالجسم، كما أن تناول مستخلص الكمون يساعد أيضًا في الحد من ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم، مما يؤكد مدى أهمية تناول الكمون خلال الحمل في الحدود الطبيعية، ودون إفراط في تحسين صحة المرأة، والوقاية من الأمراض الناتجة عن زيادة الكوليسترول مثل أمراض القلب وغيرها.

ضبط معدل سكر الدم

يحتوي الكمون على الكثير من المكونات الهامة التي تساعد في الحد من ارتفاع معدل سكر الدم، فإن كنتِ بمراحل الحمل وتخافين من ارتفاع معدلات السكر أو إصابتكِ بـ سكر الحمل، يمكنك إضافة القليل منه إلى طعامكِ اليومي، مما يساعد على ضبط معدلات السكر، ويحمي من مضاعفاته المحتملة وتأثيره السلبي على الجسم، مما يمنحكِ حمل صحي وخالي من المشاكل الصحية المتنوعة.

غني بالحديد

يعتبر الكمون أحد الأعشاب الغنية بمعدن الحديد، مما يجعله من الخيارات الهامة والآمنة خلال الحمل في الحصول على ما لا يقل عن 17.5% من حاجتكِ اليومية منه، وذلك عند إضافته إلى النظام الغذائي الخاص بكِ في الحدود الطبيعية المسموحة، مما يساعد في الوقاية من أمراض فقر الدم عند الحامل التي تزيد فرص الإصابة بها خلال فترة الحمل، إضافة إلى تزويد الجنين بالحديد اللازم لتكملة مراحل نموه داخل الرحم بشكل صحي ودون حدوث أي مضاعفات.

يحمي من مشاكل الهضم

الكمون يوجد به كافة العناصر الهامة للهضم منها الإنزيمات اللازمة للتسريع من عملية الهضم، كما أنه أحد التوابل الجيدة في تحسين وظائف الكبد، ويزيد من إفراز العصارة الصفراوية، وهذا الأمر يساعد كثيرًا في هضم الدهون والعناصر الغذائية بصورة سليمة، إضافة إلى دوره الكبير في التقليل من أعراض القولون العصبي، ولذلك يعتبر الاعتماد عليه في النظام الغذائي للحامل فرصة هامة للوقاية من أعراض الحمل المزعجة، مثل صعوبة الهضم التي تزيد أعراضها مع تقدم مراحل الحمل.

علاج الإسهال

يوجد في الكمون العديد من العناصر الهامة القادرة على علاج مشاكل هضم الطعام منها الإسهال، فقد كان يستخدم منذ قديم الزمن كأحد الوسائل الطبيعية التي يمكن من خلالها التخلص من حالات الإسهال عند الحامل خلال هذه الفترة، وتهدئة المعدة، وتنظيم حركة الهضم، لذا يمكنكِ الاعتماد عليه كوسيلة طبيعية فعالة في التخلص من هذه المشكلة، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة الابتعاد عن تناوله كوسيلة علاجية إن كنتِ في أول ثلاث شهور من الحمل حتى لا يشكل أي مضاعفات صحية.

الكمية المسموح بتناولها من الكمون للحامل

الكمون العادي الذي نستخدمه في الطهي بشكل يومي، يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات، والمعادن المفيدة للمرأة الحامل، إلا أن التناول المفرط له يمكن أن يؤدي إلى الإصابة ببعض المشاكل الصحية، وعلى رأسها الإجهاض، لذا يجب ألا تتعدى الكمية التي يتم تناولها من الكمون العادي حوالي 300 ملليجرام، وذلك حتى لا تؤثر سلبيًا على صحتكِ أو صحة الجنين في الحالات الطبيعية، ومع ذلك إن كان حملكِ غير مستقر، يفضل الابتعاد عن تناوله خلال الحمل، ومحاولة استبداله ببدائل صحية أخرى تساعد في منحكِ نفس العناصر الغذائية الموجودة به دون ضرر.

فوائد الكمون الأسود للحمل

تحتاج المرأة إلى تناول الكثير من العناصر المفيدة التي تساعد على تعزيز صحتها ونمو الجنين بشكل صحي دون أي مشاكل، ومن أهم الأعشاب التي يمكن الاعتماد عليها في الحصول على هذه العناصر الكمون الأسود لأنه يحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن الهامة سواء قبل مرحلة الحمل أو خلالها، وأهم فوائده للحمل كالتالي:

هام لصحة القلب والأوعية الدموية

الكمون الأسود أحد الأعشاب الطبيعية الموجود بها كافة العناصر الهامة المساعدة في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والتقليل من نسبة الكوليسترول الضار، مما يؤثر بدوره على كافة أعضاء الجسم، ويحافظ على المفاصل من الالتهابات، إضافة إلى أنه يقوي جهاز المناعة مما يمنع الإصابة بأي أمراض خلال مراحل الحمل، ويساعد في المرور بتجربة حمل صحية دون أي مشاكل.

يقلل مشاكل الهضم

يحتوي الكمون الأسود على مجموعة من الألياف الطبيعية التي تساعد في التقليل من مشاكل الهضم، وكذلك ألم المعدة كحدوث التشنج أو المغص، كما أنه يعمل على تهدئة السعال والبلغم، ويعالج أمراض الجهاز التنفسي التي تزيد فرص الإصابة بها خاصةً بمراحل الحمل، ولذلك يجب أن تحرصي على تناوله للحصول على ما يوجد به من عناصر طبيعية مفيدة لكِ في هذه المرحلة الهامة.

غني بمضادات الأكسدة

يوجد في الكمون الأسود العديد من مضادات الأكسدة الهامة التي تعمل على مكافحة الجذور الحرة، مما يقلل من انتشار الخلايا السرطانية، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالأمراض السرطانية، ولذلك تبرز أهمية تناوله خلال مراحل الحمل، فتضمينه إلى نظامكِ الغذائي اليومي، قد يساعدكِ في الوقاية من الإصابة بالأمراض الخطيرة بشكل عام.

غني بالفيتامينات الصحية

يحتوي الكمون الأسود على مجموعة كبيرة من الفيتامينات الهامة، بالإضافة إلى الكثير من العناصر الصحية التي تساعد في رفع مناعة الجسم، والتقليل من الإصابة بالعدوى، مما يساعدك على التمتع بصحة جيدة  في مراحل الحمل وحتى الولادة.

يسهل من الولادة

الكمون للحامل يسهل عليها الولادة

تناول الكمون الأسود في نهايات الشهر التاسع يساعد في تسهيل عملية الولادة الطبيعية، ويقلل من الألم المصاحب للمخاض خصوصًا عند تناولكِ له في الحدود المسموحة بشكل يومي خلال آخر شهر من الحمل، مما يساعدك في الحصول على فوائده، والمرور بتجربة ولادة سهلة دون معاناة.

يساعد في تنشيط المبايض

إن كنتِ تعانين من مشاكل في حدوث الإنجاب، يمكنكِ تناول الكمون الأسود، إذ يتضمن العديد من العناصر المفيدة التي تعتبر هامة للصحة الإنجابية للمرأة، وتعمل على تنشيط المبايض مما يؤدي إلى الوصول لحلم الأمومة، لكن عليكِ ضرورة الابتعاد عن تناوله خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، إذ قد يشكل خطورة على صحة الجنين في هذه المرحلة ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض، ويحدث هذا نتيجة لاحتوائه على زيت طبيعي يؤثر سلبيًا على ثبات البويضة داخل الرحم بعد أن تتم عملية التخصيب.

الكمية الموصى بتناولها من الكمون الأسود للحامل

على الرغم من كافة الفوائد الموجودة في الكمون الأسود، إلا أن التناول المفرط له قد يؤدي إلى الإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل، التأثير السلبي على أعضاء الجسم المختلفة كتأثيره على عمل الكلى وغيرها، ولذلك يفضل ألا تتعدى الكمية المسموح بها منه 5 إلى 7 حبات بشكل يومي، حتى لا تحدث أي مضاعفات أو آثار جانبية خلال مراحل الحمل بشكل عام.

طريقة تناول الكمون الأسود للحامل

الكمون الأسود من الممكن إضافته للعديد من الأطعمة، مما يعطيها نكهة رائعة، ويعزز من فائدتها في الحفاظ على صحتكِ وإمدادكِ بكافة العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن الهامة التي تعمل على وقايتكِ من أغلب مشاكل الحمل والإنجاب، فيمكنكِ إضافة حبات قليلة منه إلى الزبادي مع القليل من زيت الزيتون، وتناوله يوميًا يحسن من صحة الرحم.

أضرار الكمون للحامل

هناك الكثير من أضرار الكمون على الحامل، فعلى الرغم من فوائده الكبيرة في الحفاظ على صحة المرأة خلال مراحل الحمل وقدرته على إمدادها بالعناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن المتنوعة، إلا أنه قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية مثل النزيف أو تأثيره على بعض أعضاء الجسم أو ظهور حساسية من مكوناته وغيرها خاصةً مع الإفراط في تناوله، وسنوضح لكِ أهم هذه الأضرار تفصيلاً فيما يلي:

يسبب نزيف

التناول المفرط للكمون يمكن أن يسبب نزيف حاد، لذا يعتبر غير آمن تمامًا في أول ثلاثة أشهر من الحمل، ويفضل تناوله في الحدود المسموح بها التي لا تتعدى استعماله كنكهة للطعام، حتى لا يؤدي إلى الإصابة بالنزيف وفقد الجنين.

يؤثر على الكلى

يمكن أن يؤدي إلى مشاكل بالكلى قد تصل إلى التليف، خصوصًا عند تناوله بشكل مبالغ فيه، فعلى الرغم من أنه مفيد لإدرار البول إلا أنه يحتوي على بعض العناصر التي تؤدي زيادتها إلى مشاكل كبيرة أنتِ في غنى عنها.

مشاكل المعدة

تناول الكمون في الحدود الطبيعية يعمل على تنظيم حركة الأمعاء، ولكن عند تخطي هذا القدر قد يحدث مشاكل صحية بالمعدة، مثل الإصابة بحرقة أو التجشؤ مما يؤثر عليكِ، ويسبب الانزعاج المستمر خاصةً في فترة الحمل، وما يعقبها من تغيرات متنوعة.

يؤثر على سكر الدم

الكمون له دور كبير في تخفيض سكر الدم، لذا يجب الحذر عند تناوله خلال الحمل، وضرورة تناوله في الحدود المعقولة حتى لا يؤثر سلبيًا، ويؤدي لانخفاض سكر الدم بشكل كبير، مما يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية غير المرغوبة.

يؤدي للإجهاض

في بعض الأحيان قد يكون تناول الكمون خطر على صحة المرأة التي تهتم بحدوث الحمل أو المرأة الحامل بالفعل، لأنه قد يؤدي لاحتمالية حدوث نزيف خاصةً عند استخدامه على الأطعمة بشكل يفوق المعتاد أو تناوله كمشروب وبشكل مفرط، مما يؤدي إلى العديد من الأضرار الصحية من بينها احتمالية إسقاط الجنين، لذا يفضل الابتعاد عن تناوله في الشهور الأولى من الحمل.

ردود أفعال تحسسية

يمكن أن يسبب تناول الكمون بشكل كبير بعض الأعراض التحسسية من المكونات الموجودة به لدى بعض السيدات، وخصوصًا بمراحل الحمل منها ظهور طفح جلدي أو احمرار وحكة، وإن شعرتِ بأحد هذه الأعراض، يفضل الابتعاد عن تناوله واستشارة الطبيب حول مدى ملائمته لكِ في هذه الفترة الهامة من حياتكِ.

محاذير تناول الكمون للحامل

تناول الكمون يساعد في الوقاية من بعض المشاكل الصحية، كما أنه يزيد من كفاءة المناعة، ويعزز صحة المرأة خلال الحمل، إضافة إلى الكثير من المزايا والفوائد التي يمكنكِ الحصول عليها عند تناوله بكميات معتدلة، ولكن في بعض الأحيان قد يشكل خطورة على بعض الحالات الصحية الذين يعانون من مشاكل محددة، ولذلك يجب الحذر عند تناوله، ومن هذه الحالات ما يلي:

محاذير تناول الكمون للحامل

العمليات الجراحية

إن كنتِ في مراحل الحمل وسوف تخضعين إلى عملية قيصرية، يفضل الابتعاد عن تناول الكمون قبل أسبوعين من الولادة، حيث أنه قد يؤدي إلى نقص معدل السكر في الدم بنسبة كبيرة مما يؤثر على صحتك سلبيًا، ويؤدي إلى عدم القدرة على التحكم بالسكر خلال إجراء الجراحة.

مرضى السكري

إن كنتِ تعانين من سكر الحمل يجب عليكِ تناول الكمون بحذر، ومحاولة مراقبة معدلات السكر من حين لآخر، لأنه قد يؤدي إلى انخفاض كبير بمعدل سكر الدم، وإن كان لديكِ شك حول ذلك، يمكنكِ مراجعة الطبيب أو الابتعاد عن تناول الكمون، واستبداله بخيارات صحية أخرى تساعدكِ في الحصول على نفس العناصر الموجودة به دون حدوث ضرر على صحتكِ أو صحة الجنين.

المصابين باضطرابات نزفية

بالرغم من كافة مميزات الكمون وفوائده الصحية، إلا أنه قد يشكل خطورة على بعض الأشخاص، لأنه يقلل من تخثر الدم، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنزيف في بعض الأحيان عند تناوله بكميات كبيرة، ولذلك يجب الحذر خاصةً إن كنتِ تعانين من اضطرابات نزفية أو ما يعرف بسيولة الدم حتى لا تصابي بأي أعراض خطيرة مثل النزيف.

مدى أمان استهلاك الكمون خلال الحمل

بالرغم من العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات والمعادن الهامة الموجودة في الكمون كأحد الأعشاب المعروفة باستعمالها في الكثير من الأطعمة التي يتم تناولها بشكل يومي، لكن إلى الآن لا توجد أي دراسات كافية تثبت لنا مدى آمان تناول الكمون على الحامل في جميع مراحل الحمل.

على كل حال يمكنكِ تناول الكمون في الحدود التي لا تتعدى استهلاككِ له في الأطعمة اليومية العادية حتى لا يشكل أي خطر على صحتكِ أو صحة الجنين خلال الحمل، وإن كان لديكِ شك حول هذا الأمر يمكنكِ استشارة طبيبكِ المختص لمعرفة مدى ملائمته لحالتكِ الصحية في هذه الفترة الهامة من حياتكِ.

التداخلات الدوائية للكمون

يمكن أن يؤدي تناول الكمون بالتزامن مع بعض أنواع الأدوية إلى حدوث العديد من المشاكل الصحية أو التأثير السلبي على فاعلية بعض العقاقير، بالإضافة إلى إمكانية حدوث بعض المضاعفات الصحية خاصةً في مراحل الحمل، ولذلك يجب الحذر والبعد عن تناوله بالمزامنة مع بعض أنواع العقاقير الطبية حتى لا تؤثر سلبيًا على صحتكِ وصحة الجنين، ومن أهم هذه الأدوية ما يلي:

التداخلات الدوائية للكمون

  • لا يفضل تناول الكمون بالمزامنة مع أدوية علاج التشنجات حتى لا يؤثر على فاعليتها في العلاج.
  • ينصح بعدم تناوله مع مضادات الالتهاب.
  • الابتعاد عن تناول الكمون بالمزامنة مع أدوية المضادات الحيوية.
  • يؤثر الكمون على الجهاز المناعي، لذا يجب الابتعاد عنه عند تناول أدوية هشاشة العظام أو أدوية الكوليسترول ودواء المورفين.
  • لا يفضل تناوله مع أدوية السكر كالأنسولين، والتولبوتاميد، والغليمبريد وغيرها.

وأخيرًا نود التنبيه إلى أن تناول الكمون للحامل لا يشكل أي خطورة عند الالتزام بالقدر المعتدل، لكن يجب الحذر خصوصًا إن كان حملكِ غير مستقر، وضرورة الرجوع إلى الطبيب قبل تناول أي أعشاب طبيعية، والتعرف على مدى ملائمتها لحالتكِ الصحية حتى لا تشكل أي خطر عليكِ أو على جنينك.

المصادر:

هيلث لاين

بيرانتج فيرست كراي

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى