العناية بالطفل

الحقيقة وراء تسبب اللهاية للطفل في ظهور الأسنان الأرنبية

عادةً ما تستخدم الأم اللهاية للطفل حتى ينشغل قليلاً عنها لتبدأ بممارسة مهامها اليومية بشكل أقرب للطبيعي، أو حتى تجعله يلهو عن وضع إصبع الإبهام خاصته في فمه؛ فكثيرًا من الأطفال يعتمدون على هذه العادة السيئة وهم في رحم أمهاتهم، ويتمسكون بها كنوع من التهدئة لهم، لكن يبقى السؤال الأهم هنا هل استخدام اللهاية مفيد أم مُضر للطفل؟ وإن كان يشكل ضرر فما هي الأضرار؟ وكذلك ما هي منفعتها؟ للإجابة كل تلك الأسئلة الهامة أكملي معنا السطور التالية.

مميزات اللهاية للطفل 

قد ترى بعض الأمهات ضرورة استخدام اللهاية للطفل دون القدرة على الاستغناء عنها، فهي بديلة عنها بعض الشيء، وقد يفضلها أغلب الأطفال، لكن هناك فئة أخرى من الأطفال لا تستطيع أن تستخدمها، أو يمكن القول أنها غير مستساغة بالنسبة لهم، وفي الحقيقة تكمن بداخل اللهاية العديد من المميزات التي جعلت معظم الأمهات تُحضْرها للطفل مع مستلزمات البيبي أثناء الولادة؛ حتى إذا جاء لدنياه تكون له ونيسًا، ومن أهم فوائد لهاية الأطفال الآتي:

  • تعد مُعين للطفل على النوم.
  • تساعد الطفل في التغلب على الآلام التي يشعر بها داخل أذنه.
  • يمكن الاستعانة بها لتقليل ضغط الجو في الأماكن المرتفعة.
  • الجدير بالذكر أنها تقلل من احتمالية وفاة الطفل من متلازمة الموت المفاجئ التي يصاب بها الرضع، حيث لا تجعله متعمقًا في النوم فترات كبيرة.
  • يمكن إبعادها عن الطفل بطريقة أسهل من استخدامه لإصبعه.
  • تساهم في تهدئه الطفل وجعله في حالة من الاسترخاء والهدوء لأطول فترة ممكنة.
  • تساعد الأم في كثير من الحالات الطارئة؛ مثل القيام بمهام ضرورية أو أثناء الخروج مثلاً.

أنواع لهاية الأطفال

هناك العديد والعديد من أنواع اللهايات التي يصعب التمييز بينهم في السوق، ولكن إن استطعتِ إدراك التالي ستتمكنين من اختيار النوعية الأفضل بين الجميع، وفي نفس الوقت المناسبة لسن الطفل والتي لا تشكل أي ضرر وتجعله بصحة جيدة، وتنقسم بشكل عام لهايات الأطفال إلى نوعين رئيسيين هما:أنواع لهاية الأطفال المختلفة

لهاية تقويم

تستطيعين من اسمها معرفة أهميتها وفائدتها، إذ أنها تساعد الرضيع على دفع لسانه كما هو الحال أثناء الرضاعة الطبيعية، وقد صممت لتأخذ نفس شكل حلمة الثدي؛ فنجدها مربعة قليلاً بالإضافة إلى أنها مسطحة، وجاءت تلك التفاصيل من خلال جامعة مركز روشستر الطبي، وليس من الضروري الحصول عليها من عيادات الأسنان، إذ نجدها في جميع الصيدليات حولكِ.

لهاية تقليدية

هي الأكثر انتشارًا في الأسواق، وتتميز بشكلها الدائري أو الكروي، لكن مشكلة ظهور الأسنان الأرنبية معها تزداد بشكل كبير، لهذا حاولي تجنب هذا النوع حتى تتلاشي حدوث أي ضرر لطفلك الصغير.

الفرق الوحيد بين شكل هذان النوعان هو شكل حلمة اللهاية فقط، ولكن إذا تكلمنا على تأثير اللهاية على الأطفال سواء التقليدية أو التقويم فنجد أن كلاهما يسببان نفس مشكلة فروق الأسنان، ولكن قد نجد أن لهايات التقويم تأثيرها السلبي أقل، وجاءت الكثير من الدراسات الطبية المؤكدة على ذلك حال استخدامها.

الطريقة الصحيحة لاختيار اللهاية الأفضل

يمكن أن يقترح عليكِ طبيب الأسنان أو أي طبيب مختص بالأطفال النوعية المناسبة الأفضل للطفل، وهذا بناءًا على بعض المعايير الخاصة بالطفل، ولكننا هنا سنقدم 3 نقاط هامة عليكِ الأخذ بهم أثناء شراءك اللهاية للطفل، وتتمثل النقاط في التالي:

تكوين اللهاية الخارجي:

يجب الحرص على أن تكون اللهاية مكونة من طبقة واحدة فقط، دون وجود أي سائل بداخلها أو حتى عدة طبقات، وهذا ما نصحت به جامعة مركز روشستر الطبي.

حجم اللهاية:

لابد من اختيار الحجم على حسب سن الطفل، ولكن نتفق هنا على شيء واحد، وهو أن يكون قطر الواقي الموجود باللهاية لا يقل عن 1.5 بوصة.

تصميم اللهاية:

لا يجب اختيار أنواع اللهايات التي يتم ربطها في مكان خارجي عن الطفل؛ كمثلاً في رقبته، وذلك لأن نسبة الخطر بها على الطفل كبيرة.

العمر المناسب لترك اللهاية 

العمر المناسب لترك اللهاية هناك أقاويل كثيرة بالتأكيد تسمعينها وتحتارين كثيرًا، وتبدئين بالتساؤل في أي سن أقوم بفطام ابني من اللهاية، وأي الأقاويل صحيحة وأيهم ليس له أساس من الصحة؛ هناك من يقول أن بعد عمر الستة أشهر إذا استمر الطفل في استخدام اللهاية سيبدأ هنا التأثير السلبي على الأسنان، هل هذا صحيح؟ 

أشادت آخر الدراسات إلى أن الخطر بالفعل يبدأ إذا استمر الطفل باستخدام اللهاية فوق سن الأربع سنوات، أما سن السنتين فهو المناسب جدًا لترك الطفل اللهاية، ولذلك فإن الوقت أمامك مفتوح تستطيعي أن تختاري الأنسب لكِ وفقًا للخطوات التي تسهل عليكِ ذلك، فإذا قررتي الاستغناء عنها الآن هيا لتتعرفي على كيف تفطمين طفلك من اللهاية بطريقة سهلة وبسيطة.

كيف أفطم طفلي من اللهاية

يعد فطام الطفل من اللهايه من المراحل الصعبة التي يمر بها، وفي كثير من الأحيان يصفون هذه الحالة بأنها أصعب من فطام الرضاعة الطبيعية، حيث أنها ملاذه في كل أوقات يومه، ويكمن أصعب وقت أثناء النوم، ولذلك وفرنا عليكِ أفضل الطرق التي تجعل مهمتك أسهل بكثير، لهذا تابعي الخطوات التالية:

  • الاستعانة بتهدئة الطفل من خلال سماع الآيات القرآنية وتدليك الطفل حتى يسترخي، وهذا في حالة كان الطفل صغيرًا.
  • إذا كان الطفل أكبر سنًا يمكن الاعتماد على استخدام الألعاب حتى تشغله، وأيضًا قد تحل قراءة القصص الملونة الأمر بكل سهولة.
  • يمكن وضع اللهاية في أي مادة أخرى تغير من طعمها أو حتى لونها حتى ينفر الطفل منها.
  • قد تقوم الأم باستئصال الجزء الأمامي من اللهاية وإعطاءه إياها، وبكل تأكيد لن تعجبه وهي بهذه الحالة.
  • الفطام التدريحي منها أهم ما في الخطوات.

متى يجب تغيير اللهاية للطفل

يجب عليكِ الانتباه جيدًا للمظهر الخارجي للهاية باستمرار، حتى إذا تعرضت للتلف يتم استبدالها في الحال، كما أن هناك بعض الأنواع من الاستخدام المتكرر تصبح لزجة نوعًا ما، وهنا يتم تغييرها، وقد تتلف من خلال ظهور ثقوب بها أو أن لونها بات غريبًا عن الطبيعي، وبسبب سعرها البسيط يمكن الحصول على أخرى جديدة من وقتٍ لآخر، وبإمكانك الحفاظ عليها أطول فترة ممكنة من خلال اتباع طريقة تنظيف لهايات الأطفال بشكل دوري.

طريقة تنظيف اللهاية للطفل 

لا تختلف طريقة تنظيف اللهاية عن طريقة تنظيف رضاعات الأطفال حيث يوجد طريقة تنظيف أولية يمكنك استخدامها بمجرد الحصول على اللهاية لأول مرة، وهذا من خلال إخراجها من عبوتها وتنظيفها جيدًا بالماء والصابون لإزالة أي مواد كيماوية مازالت عالقة بها، وبإمكانك غليها لمدة تتراوح بين دقيقتين إلى 5 دقائق لمزيد من التعقيم، وفي حالة لهاية الطفل السيليكون هناك خيار آخر لتنظيفها من خلال غسلها في غسالة الأطباق، أما اللهاية المصنعة من مادة اللاتكس فلا ننصحكِ أبدًا في تنظيفها في غسالة الأطباق.

علاوة على ذلك يمكن الاستعانة بالخل في عملية التنظيف، فقط عليكِ نقع لهاية الطفل في نسبة متساوية من كلاً من الماء والخل لمدة 5 دقائق يومياً، وبعد ذلك اشطفيها جيدًا بالماء واتركيها لتجف تمامًا. وبذلك تضمني أنها نظيفة خالية من الميكروبات والأمراض، وفي حال سقطت على الأرض مثلاً يتم التعامل معها بنفس الطريقة لتعقيمها.

أضرار لهاية الأطفال

كما اتفقنا أن لكل شيء وجهان؛ وجه نافع ووجه ضار، وقد تعرفنا على التأثير الإيجابي للهاية وبقي لنا أن نطمئن ونكتشف هل اللهاية تضر الطفل حقًا كما يُذاع؟ بكل أسف أستطيع أن أُخبركِ أن الاستخدام الخاطئ لأي لهاية يُشكل ضرر على سلوك طفلكِ، بل يمكن التعميم إلى صحة جسمه أيضًا، وجاء هذا لمجموعة من الدراسات التي أثبتت أن استخدام اللهاية للطفل بشكل مُفرط يقلل من نسبة رضاعته الطبيعية؛ مؤثرًا ذلك على نموه جسمه بكل تأكيد، ولهذا سنتعرف معًا على أضرار اللهاية على الرضع بشيء من التفصيل:

  • الاعتماد الكامل عليها يجعل الطفل يستيقظ من أعماق نومه إذا سقطت من فمه.
  • كلما كان التعلق بها شديد كلما أثر ذلك سلبياً على الأذن الوسطى.
  • نجد البعض يبرهن على ضرر الأسنان الفادح الذي يصاب به الطفل إذ لازمته اللهاية أغلب أوقات يومه.

نصائح هامة لكل أم عند استخدام اللهاية للطفل

نصائح هامة لكل أم عند استخدام اللهاية للطفلبعد التطلع على كل فوائد ومضار اللهاية للطفل يتوجب علينا توضيح بعض النصائح الهامة التي ستفيدك حتمًا، وتجعل نسبة المضار التي تسببها اللهاية ضئيلة جدًا، حاولي فقط أن تنفذيها ولن تشعري بأي مشكلة، وتتمثل تلك النصائح في التالي:

  • أكدت الأكاديمية الأمريكية أن الوقت المناسب لإعطاء الطفل اللهاية يجب ألا يقل عن 4 أشهر؛ حتى يعتاد أولاً على الرضاعة الطبيعية.
  • لا تجعلي اعتمادك الكلي عليها أثناء بكائه، كما يفضل أن لا تجعليها في فمه طيلة يومه.
  • الأفضل للاستخدام هي اللهاية أحادية السليكون، حتى لا تُلحق الضرر به وتسبب له اختناق.
  • ابتعدي عن اللهاية المكونة من قطعتين، لأن احتمال انفصال أي قطعة منهم بفمه وارد جدًا.
  • في حالة رفض الطفل اللهاية في أول محاولة لا تيأسي وجربي أن تعطيها له في وقت لاحق.
  • عند سقوطها من فمه أثناء النوم لا تحاولي وضعها ثانيةً.
  • أول مرحلة قبل السنة يفضل غلي اللهاية لتنظيفها وتعقيمها، أما بعد ذلك فيمكن أن تكتفي بالماء والصابون.
  • احرصي على عدم وضعها في فمكِ حتى تعطيها لطفلك، كما لا يفضل وضعها في أي مكون آخر؛ كالسكر أو العسل مثلاً.
  • استبدلي اللهاية على الفور في حالة ملاحظة أي تغيير عليها.
  • اختيار حجم اللهاية المناسب للعمر الحالي لطفلك.
  • حينما تريدي فطام طفلك منها تجنبي تماما فكرة الفطام المفاجئ حتي لا تسببى مشاكل نفسيه لطفلك.
  • حال خروجك من المنزل يفضل اصطحابك للهاية إضافية معكِ تحسبًا لسقوط اللهاية أو وقوعها على الأرض.

اللهاية للطفل آمنة تمامًا طالما تم اتباع كل الإرشادات التي سبقت، وكل هذا يجنبك أضرار اللهاية للطفل ويجعله بصحة جيدة، وجاءت كل التقارير وفقًا للدراسات الطبية الحديثة، ومن خلالها تستطيع الاطمئنان على أن تكون الفترة القادمة مليئة بالهدوء والراحة واسترخاء طفلك.

المصادر:

مايو كلينيك

جرو باي ويب

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى