fbpx
تغذية الحامل

المحار للحامل بوتقة غذائية ومخاطر صحية كيف ذلك!!

كشفت العديد من الدراسات الحديثة أن هناك بعض الأطعمة التي تعمل على إنجاب أطفال أذكياء وتعزيز قدرتهم على التركيز من أهمها المأكولات البحرية؛ لذلك تتساءل السيدات عن إمكانية تناول المحار للحامل لما له من الفوائد الصحية؛ مع الأخذ ببعض التوصيات عند تناوله والتي سنتعرف عليها من خلال هذا المقال مع شرح أهم فوائده وأضراره.

 

هل تناول المأكولات البحرية آمن أثناء الحمل؟

تلعب التغذية دوراً كبيراً خلال فترة الحمل في جسم الأم والجنين، ومده بالفيتامينات والمعادن وكل العناصر الغذائية التي تصل للجنين من خلال المشيمة؛ والتي تساعد على تطوره ونموه بشكل سليم، ومن بين الأطعمة التي تنصح الحامل بتناولها الأسماك والمأكولات البحرية التي تعد أفضل غذاء الحامل نظراً لغناها بالبروتين والأوميجا 3، وكذلك الأحماض الأمينية والحديد بجانب الكثير من العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجنين والحفاظ على صحة الأم.

 

فوائد المحار للحامل

فوائد المحار للحامل

يعتبر المحار من أشهر المأكولات البحرية التي تتميز بطعمها الشهي، فبالإضافة إلى احتوائه على الكثير من العناصر الغذائية اللازمة للجسم؛ مثل الدهون المفيدة والمعادن والفيتامينات فهو من الأطعمة المفيدة للحامل أيضاً نظراً لفوائده التالية:

  • لا يحتوي على سعرات حرارية عالية.
  • يعتبر طعاماً مثالياً للحفاظ على الوزن الصحي.
  • غني بالبروتينات الخالية من الدهون.
  • مصدر ممتاز لعنصر الزنك الذي يعتبر من العناصر المهمة خلال فترة الحمل، فكل ثلاثة أوقية منه تحتوي على 67 ملليغرام من الزنك.
  • مفيد لصحة القلب لاحتوائه على عنصر البوتاسيوم والمغنيسيوم وفيتامين e.
  • يعمل على تخفيف الالتهابات، ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

 

هل تناول المحار أثناء الحمل يضر الجنين؟

هناك الكثير من الإرشادات التي تنصح الأم بتجنب تناول بعض المأكولات البحرية بسبب احتوائها على نسبة عالية من الزئبق؛ والذي يؤدي تراكمه في الجسم إلى التسبب في تلف دماغ الجنين وتدمير جهازه العصبي إذا وصل إليه عبر المشيمة، وعلى الرغم من أن المحار غني بالعديد من الفوائد الصحية للمرأة الحامل إلا أن هناك بعض الخبراء ينصحون باستهلاك الحد الأدنى منه؛ لأنه قد يجعلها عرضة للتسمم الغذائي.

 

كما أن تناول المحار الخام خلال أشهر الحمل لا يعد خياراً مثالياً بالنسبة للأم والجنين، علاوة على ذلك فإن المحار المطبوخ أيضاً قد يتسبب في بعض المشاكل الصحية للجهاز الهضمي، وربما يؤدي إلى إصابة الجنين بالتهاب حاد، كما أنه قد يعرضه للإجهاض.

هل المحار يضر الحامل

دائماً ما نجد هناك بعض النصائح من ذوى الخبرات السابقة من كبار السن والأطباء بضرورة تناول الأطعمة الآمنة خلال فترة الحمل وتجنب اللحوم النيئة والمحار الغير مطهو؛ والذي قد أثبتت الكثير من الدراسات العلمية أنه يحتوي على البكتيريا التي تؤدي إلى الإصابة ببعض المخاطر الصحية، فهي قد تعبر أحياناً من خلال المشيمة للجنين وبالتالي تعرضه للخطر، وتتلخص أضرار المحار للحامل فيما يلي:

يحتوي على البكتيريا والفيروسات

قد يؤدي تناول المحار النيء إلى بعض المخاطر مثل الإصابة ببكتيريا الضمة وبعض الفيروسات الخطيرة، بالإضافة إلى احتوائه على بعض المعادن مثل الزئبق الذي قد يؤدي إلى إصابة الأم بالتسمم، وبالتالي حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسمها وإصابتها بالقيء والإسهال؛ مما قد يشكل خطراً على حملها.

يتسبب في اختلال النظام المناعي

إن تناول المحار للحامل قد يؤدى فى بعض الأحيان إلى اختلال نظامها المناعي؛ مما يجعلها عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي؛ فتناول المحار الخام الغير مطهو جيداً لا يعتبر هو الخيار الأفضل خلال فترة الحمل.

هل يسمح بتناول صوص المحار للحامل

لابد من أن تحصل الحامل على نظام غذائي صحي متوازن خلال فترة الحمل، ولكن هناك بعض الأطعمة التي ينصح بعدم تناولها مثل صلصة المحار لأنها من الصلصات المحظورة والمصنوعة من المخلل، فعادةً ما تكون غير مطبوخة مما قد يعرض الأم للإصابة بالبكتيريا والالتهابات.

هل من المسموح تناول المحار المطبوخ للحامل

دائماً ما ننصح بتناول الغذاء الصحي الذي يلبي شروط الصحة العامة للأم؛ والذي يعتبر من الأمور الهامة التي تعمل على تزويد جسم الجنين والأم بالعناصر والمغذيات الضرورية؛ لذلك نجيب بنعم يمكن أكل المحار المطبوخ للحامل والاستمتاع به خلال الثلث الثاني من الحمل فقط، والحصول على فوائده الصحية العديدة إذا تم طهيه جيداً في المنزل والتأكد من كونه طازجاً، بالإضافة إلى غسله جيداً وطبخه على درجة حرارة عالية، وكذلك وصوله لقوام متناسق وقوي، والاستغناء عن حبات المحار التي لم تفتح صدفته بعد الطهي.

نصائح يجب مراعاتها عند تناول المحار للحامل

نصائح يجب مراعاتها عند تناول المحار للحامل

عادةً ما ينصح خبراء التغذية بالاعتدال في استهلاك المحار أثناء فترة الحمل والابتعاد عن تناول المحار الخام تحت أي ظرف، وينصح بالابتعاد تماماً عن تناول المحار للحامل في الشهور الأولي لأنه قد يشكل خطراً على الجنين، ويجب أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب واستشارته قبل تناول أي من المأكولات البحرية؛ لأنها قد تتفاعل مع بعض الأدوية والمكملات الغذائية، بالإضافة إلى اتباع النصائح التالية:

  • ينبغي استخدام المحار الطازج في تحضير الوصفات المطبوخة والتأكد من تفتح حباتها والابتعاد عن التي لا تُفتح.
  • التأكد من طهي المحار جيداً في درجة حرارة داخلية تصل ل 145 فهرنهايت، واحتوائه على نسيج قوي وصحي.
  • أن يكون لونه أبيض ناصع.
  • الابتعاد عن تناول المحار للحامل في الشهر الثامن لأنه يكون أكثر خطراً على الجنين، ويمكن الاطلاع على غذاء الحامل في الشهر الثامن للتأكد من تلك المعلومة.
  • استهلاك كميات محدودة من المحار المطبوخ مع المأكولات البحرية المصاحبة له.
  • يمكن الاستعاضة عن المحار والحصول على قيمته الغذائية من زيت السمك وبذور اليقطين والفول السوداني وبذور الكتان؛ والتي تعتبر أكثر أماناً من المحار.
  • الابتعاد عن تناول المحار المدخن والمعلب خلال أشهر الحمل، واستبداله بتناول أطعمة لفقر الدم للحامل غنية بالعناصر الغذائية.

دائماً ما تحتاج السيدات الحوامل إلى التأكد من أن نظامهم الغذائي يوفر كافة العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجنين بشكلٍ سليم، لذلك تتساءل بعضهن عن مدى أمان تناول المحار للحامل نظراً لاحتوائه على بوتقة من المغذيات المفيدة للجسم والتي استعرضتها سلفا مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر أيضاً.

زر الذهاب إلى الأعلى