الولادة

النفاس في الصيف | أهم الاستعدادات لمرحلة نفاس أكثر سهولة

هل يختلف النفاس في الصيف عنه في الشتاء! في الحقيقة قد أثبتت الدراسات وجود اختلاف كبير يصب معظمه في مصلحة الأم والطفل معًا، حيث تجد سهولة كبيرة في التكيف مع مرحلة ما بعد الولادة والتعايش مع طفلها الجديد ومع تلك المتغيرات التي تطرأ على حياتها بعد الأمومة، فقط أكملي قراءة السطور التالية عزيزتي الأم، وتعرفي على كل ما يلزمك من تجهيزات للنفاس في موسم الصيف.

أيهما أفضل الولادة في الصيف أم في الشتاء

هناك عدة مزايا تجعل من الأفضل النفاس في الصيف عنه في الشتاء، في حين أن الأمر متروك بالطبع لموعد حدوث الحمل، إلا أنكِ الآن ترغبين فيمن يطمئنك بعد أن حسم الجنين قراره واستقر على أن ينزل ضيفًا على هذه الدنيا في فصل الصيف، لذا إليك المزايا التي تجدينها حينذاك:

مزايا النفاس في الصيف على الأم

من أكثر الفترات التي تخشاها الأمهات هي ما بعد الولادة، كيف سوف تتعامل مع طفلها، وهل ستتغير حياتها كثيرًا!!، بالنسبة لآلام الولادة وبخاصة لو كانت قيصرية، كم من الوقت تحتاجه كي تُشفى منها!، كل هذه وأكثر تساؤلات تراودك قبل الولادة حتمًا، ولكن حين تعلمين أن وضعك طفلك الجميل سيكون صيفًا قد تطمئنين بعض الشيء، نظرًا لبعض المزايا التي تحصلين عليها، مثل:مزايا النفاس في الصيف على الأم

  • سوف تستعيدين نشاطك وحيويتك أسرع عندما يكون نفاسك في الصيف.
  • وجود معظم أنواع الخضروات والفاكهة يعينك في الحصول على كل المعادن والفيتامينات التي تساهم في إدرار اللبن.
  • إرضاع الطفل تكون أكثر سهولة حيث لا تعيقك كثرة الملابس التي تكونين مضطرة لارتدائها في الشتاء.
  • يمكنك التحرك بحرية والخروج من المنزل دون أن تخشي على نفسك أو رضيعك من نزلات البرد، مع الأخذ في الاعتبار تدفئته جيدًا.
  • رعاية الطفل تعد أسهل في هذه الأجواء، حيث تقومين بتغيير ملابسه في غرفته الخاصة دون الحاجة إلى تشغيل مدفأة كما هو الحال في الشتاء.
  • يمكنك ارتداء الملابس القطنية المريحة أثناء الحركة في المنزل.
  • الشمس تساعد في سرعة تجفيف ملابس الرضيع ومن المعروف أنها تكون كثيرة جدًا في هذه المرحلة.

مزايا النفاس في الصيف على الرضيع 

أثبتت دراسات تم إجراؤها على عينات من الأطفال المولودين في فصل الصيف ومجموعة ولدت في فصل الشتاء، بأن مواليد الصيف يزداد طولهم بشكل ملحوظ عن مواليد الشتاء، بجانب بعض المزايا الأخرى التي يحصل عليها الرضيع مثل:

  • يكتسب الرضيع فيتامين D حال تعريضه لشمس الصباح في الصيف.
  • لا يكون معرضًا لنزلات البرد، أو مشاكل الجهاز التنفسي نظرًا لضعف مناعته.
  • لا توجد احتياطات يجب الأخذ بها حين خضوع الرضيع للاستحمام، فتجدين من السهل التعامل معه في الأجواء الحارة.
  • من الممكن تركه بدون ملابس سوى الحفاض مما يجعله يشعر بانطلاقة وراحة أثناء الركل بقدميه ويديه.

عيوب النفاس في الصيف 

برغم كل المزايا التي تحصلين عليها أنتِ وطفلك عندما تضعينه في فصل الصيف، إلا أن هناك بعض المنغصات التي تواجهك، ولكن يمكنك بشيء من الاهتمام التغلب عليها، وتتمثل في:

  • مشاكل الجلد التي تصيب الطفل بسبب الحفاضة والتعرض لحرارة الجو.
  • في حالة تم تشغيل المكيف يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي للطفل، فلابد من أخذ الحذر من هذا الأمر.
  • لا يمكنك تنظيم نوم الطفل في الفترة الأولى من حياته بسهولة، في حين أن الشتاء يمنحه شعورًا بالدفء أثناء الليل وبالتالي ينام قرير العين فترات أطول.
  • رغم قدرتك على ارتداء ملابس النفاس في الصيف الخفيفة، إلا أنكِ تحتاجين للتدفئة أكثر حتى تحافظي على عضلات الجسم التي لازالت في حالة ارتخاء.

والآن عزيزتي هل تعرفتِ على كل ما يخص مزايا وعيوب النفاس في الصيف، ولم يتبقى سوى التعرف على ما هي الاستعدادات  والأشياء التي يلزمك إضافتها إلى حقيبتك أثناء الذهاب إلى المستشفى للخضوع للولادة الطبيعية او القيصرية.

استعدادات الولادة في الصيف

قبل الحديث عن محتويات حقيبة الذهاب للولادة فيما يخص احتياجاتك واحتياجات المولود، يجب أولًا التعرف على ما هي الاستعدادات التي يتحتم عليكِ القيام بها قبل أن يأتيكِ المخاض، كنوع من التسهيل عليكِ أثناء الولادة، مثل:

  • استمري في ممارسة رياضة المشي والتي تعد الأسهل بالنسبة لك مهما كانت حالتك، فهي تعمل على توسعة الحوض وتقوية عضلاته.
  • في الصيف يكثر التعرُق وفقدان كميات كبيرة من الماء في الجسم، لذا احرصي على تناول كميات لا بأس بها من المياه للتعويض.
  • تجنبي التواجد في الأماكن الحارة التي قد تصيبك بمشاكل في الجلد أو يصل الأمر لديكِ للإصابة بضربات الشمس وبالتالي خطر على صحتك وصحة الجنين.
  • لا مانع من أخذ حمام دافئ يوميًا قبل الدخول في مرحلة المخاض وأثنائها، بحيث تسترخي عضلات المهبل وتستعد لاستقبال المولود.

تجهيزات الولادة في الصيف 

تجهيزات الولادة والنفاس في الصيفهناك العديد من الأشياء التي تجدين نفسك بحاجة إليها أثناء تواجدك في المستشفى، لابد لك من تحضيرها قبل وقتٍ كافٍ، فأنت لا تعلمين ما هو الموعد الذي تداهمك فيه آلام المخاض إن لم تكوني قد خططتِ مسبقًا مع طبيبك الخاص لإجراء جراحة قيصرية، واحرصي عزيزتي أن يكون هناك حقيبة تخص المولود وحقيبة أخرى تخصك، حتى تكون أمورك كلها في حالة من النظام وبالتالي لا تتوتري بعد الخروج من غرفة الولادة، أو لتكون الأمور أكثر سهولة على من يرافقونك ويقومون بتلك المهمة.

تجهيز شنطة الولادة في الصيف

شنطة الولادة هي تلك الوسيلة التي من خلالها تشعرين وكأنكِ في منزلك تمامًا، بحيث يجب توافر كل احتياجاتك يوم الولادة فقط لو كنت تخضعين لولادة طبيعية، أما في حالة القيصرية فيمكنك زيادة مقتنياتك فيها، إليكِ عزيزتي كل ما يتوجب عليكِ اصطحابه في حقيبتك وحقيبة طفلك:

  • حافظة النقود هي الأهم بالطبع لدفع تكاليف الولادة في حالة عدم وجود الزوج برفقتك، بالإضافة إلى اشتمالها على البطاقة الخاصة بكِ وبالزوج لتسجيل المولود.
  • ملاءة سرير قطنية ونظيفة لتغيير تلك المتواجدة في المستشفى كنوع من الاحتياط.
  • غطاء مناسب لتغطيتك بعد الخروج من غرفة الولادة.
  • حفاضات كبيرة لاستخدامها بعد الولادة، ويفضل القطنية منها.
  • ملابس النفاس في الصيف متمثلةً في؛ ملابس فضفاضة ومصنوعة من القطن بحيث لا تكون شفافة، نظرًا لتواجد الزوار والمهنئين.
  • حمالات للصدر مريحة وبيجاما بأزرار تسهل عملية الرضاعة، لو كان مقررًا لكِ المبيت في المستشفى.
  • غطاء للرأس والصدر، يسمح لكِ بإرضاع طفلك دون الشعور بالحرج من النساء المتواجدات معكِ.
  • منشفة أو اثنتين مصنوعتين من القطن، صابونة، معقم للأيدي.
  • كريمات مرطبة، مرطب شفاه، فرشاة ومعجون أسنان.
  • وسيلة لإرضاع المولود فور ولادته، مثل حلمة السليكون الصناعية.

حقيبة الطفل 

حقيبة الطفل لتجهيز النفاس في الصيفانشغلتِ كثيرًا خلال الشهور السابقة للولادة والنفاس، في تحضير متطلبات مولودك المنتظر، سواء كان ذكرًا أو أنثى فقد اشتريتِ بالطبع ما يلزمه من ملابس، ومن ضمنها تلك التي سوف يرتديها فور نزوله إلى الدنيا، ونحن الآن نذكرك فقط بضرورة وجود بعض المقتنيات الخاصة بالطفل والتي تتمثل في:

  • احتياجات الطفل من شاور وشامبو لاستخدامه في تحميمه بعد الولادة.
  • مجموعة من الحفاضات التي تناسب حديثي الولادة.
  • مرطب الجلد الذي يصفه الطبيب للأطفال حديثي الولادة.
  • ملابس قطنية مفتوحة من الخلف بحيث تكون سهلة اللبس (السالوبيت).
  • طاقية الرأس، وجوارب للقدم لحمايته عند تعرضه لأجواء تختلف عن أجواء رحم الأم.
  • غطاء قطني يتم لف المولود به، للحفاظ عليه من التعرض لنزلة برد.
  • منشفة قطنية ناعمة؛ لا يفضل الجديد منها، حتى تكون مناسبة لجلد الطفل.
  • الكحول الذي يتم تعقيم اليد به قبل التعامل مع الطفل وحمله، ولوضعه أيضًا في منطقة الحبل السري.

كانت هذه هي أهم مستلزمات النفاس في الصيف فيما يخص حقائب الولادة للأم والمولود، والآن إليكِ بعض الأخطاء التي ينبغي عليكِ تجنبها لحمايتك وحماية طفلك من التعرض لأية مضاعفات.

أخطاء ترتكبها المرأة وقت النفاس في الصيف

هناك مجموعة من الأخطاء التي ترتكبها المرأة في فترة النفاس في الصيف أو الشتاء، اعتقادًا منها أنها أصبحت مؤهلة لفعل أمور حُرمت منها طويلًا في فترة الحمل، دعونا نتعرف على تلك الأخطاء ولماذا تمثل خطرًا على صحتها فترة النفاس:

 استخدام المكيف

حتمًا تؤثر زيادة درجة حرارة الأجواء من حولك على حالتك المزاجية، اعلمي سيدتي أن عضلاتك لا تزال في حالة تراخٍ ولا يجب تعريضها لتيارات باردة، وفي المقابل لابد لكِ من ارتداء ملابس ليست خفيفة بطريقة مبالغ فيها، حتى تمر تلك الفترة بسلام؛ حيث يؤثر المكيف أو المروحة التي يتم توجيهها لكِ مباشرةً في إبطاء خروج دم النفاس وتجمده، حيث تطول الفترة بالرغم أن النفاس في الصيف من المتوقع أن يكون أسرع من الشتاء، فضلًا عن تعرض المهبل للالتهاب والبكتيريا بسبب رائحة الدم المتجمد.

الاستحمام بالماء البارد 

بالرغم من صعوبة حرارة الجو واحتياج الجسم إلى الترطيب بالحمام البارد، إلا أن هذا لا يوصى به للنفساء، فهي مرحلة حرجة جدًا وقد كنتِ بالأمس القريب خاضعة إلى عملية سواء طبيعية أو قيصرية، جسدك الآن ضعيف مثلك مثل هذا الطفل الصغير الذي لا يحتمل الماء البارد، عليكِ باستخدام ماء دافئ في الاستحمام قم تابعي ارتداء ملابس مناسبة بعد تجفيف جسمك جيدًا، حاولي دائمًا تدفئة نفسك من أجل نفاس صحي بدون مضاعفات.

الدش المهبلي بالماء والملح 

من أكثر المخاطر التي تتعرض لها بعض النساء أن تستمع إلى نصائح الأخريات بأن تستخدم محلول الماء والملح في عمل الدش المهبلي، أو تجلس في كمية من المياه المضاف لها الملح، فهذا المحلول يعمل على ارتخاء الرحم والتهابات بالجرح بعد الولادة الطبيعية، ومن المفترض أن تظل تلك المنطقة بحالة جفاف حتى لا يزداد التهابها، فضلًا احرصي على اتباع نصائح الطبيبة فقط ولا داعي للخبرات التي تجلب لك العناء فيما بعد.

المشروبات الباردة 

تعتقدين عزيزتي أنه بإمكانك تناول المشروبات الباردة في الصيف مثلك مثل الآخرين، الأمر يحتاج منك بعض التضحيات التي لا تُذكر بجانب تمتعك بالصحة والعافية بحيث يكون لديكِ القدرة على إرضاع طفلك والعناية به، اعلمي أن الرحم لا يحتمل تلك المشروبات، من الأفضل استبدالها بمشروبات ساخنة تساعد في تسييل دم النفاس ونزوله بسهولة، فالعصائر والآيس كريم في فترة النفاس في الصيف يمنع الدم من النزول بل ويؤدي إلى تجمده وما يتبع هذا الأمر من مضاعفات ومخاطر.

صبغ الشعر أو قصه

من الأمور التي يجب الابتعاد عنها مطلقًا فترة النفاس هو استخدام الصبغة للشعر، حيث أن الهرمونات لازالت في حالة اضطراب، ومن المتوقع أن تتأثر بصيلات الشعر سلبيًا ومن الصعب أن تعود لحالتها الطبيعية مرة أخرى، لذا فمن غير المستحب أن تغيري لون شعرك في تلك الفترة وانتظري حتى تستقر الهرمونات، وليس هناك ضرورة أيضًا لقص الشعر حينئذٍ حتى لا يتساقط بشكل مبالغ فيه.صبغ الشعر أو قصه من أخطاء فترة النفاس في الصيف

الحمية الغذائية 

لا مانع أن يكون لكِ نظام غذائي صحي طوال فترة الحمل وخلال النفاس في الصيف، ولكن هناك من يقسون على أنفسهن في عمل الرجيم؛ رغبةً منهن في عدم اكتساب وزن بعد الولادة، ولكن المطلوب الآن هو كمية كافية من الكالسيوم والفيتامينات والمعادن التي حتمًا سوف تفقدينها لو قمتِ باتباع رجيم قاسٍ، حاولي تناول وجباتك الثلاثة والوجبات الخفيفة البينية للحصول على القدر الكافي الذي تتطلبه تلك المرحلة، وأيضًا بعيدًا عن الدهون التي تصيبك بالسمنة.

الخاتمة

في النهاية عزيزتي الأم، سواء كنتِ تقضين فترة النفاس في الصيف أو في الشتاء، يجب عليكِ الاستمتاع بتلك اللحظات الهامة من حياتك مع طفلك الجميل، ولا تدعِ لحظة تمر دون توثيق، سواء في مذكراتك الشخصية أو عن طريق تصويره عبر مراحل نموه المختلفة ومنذ لحظة الولادة، كل هذا من شأنه تحسين نفسيتك كثيرًا بحيث يكون سببًا في الابتعاد عن اكتئاب ما بعد الولادة الذي تقع الكثيرات فريسةً له.

المصادر:

يو آر مام

داون

ديالي مام

زر الذهاب إلى الأعلى