أعراض الحمل

الأسرار الكامنة حول الوحام على اللبن وعلاقته بنوع الجنين

هناك الكثيرين ممن يعتقدون وجود رابطة بين الوحام على اللبن ونوع الجنين، بل يترصدون فترة الوحام منذ بداية الحمل؛ ليتكهنوا بنوع الجنين، قبل أن يظهر في السونار بشكل لا يدع مجالٍ للشك، ولكن هل بالفعل هناك علاقة بين الوحم على اللبن ونوع الجنين؟ أم أن هذه أقاويل لا يوجد إثباتاتٍ علميةٍ وطبيةٍ عليها؟ تابعي قراءة الموضوع؛ للحصول على الإجابة الوافية.

الوحم على اللبن ونوع الجنين

خلال الثلث الأول من الحمل تمر المرأة بتجربة الوحام، حيث يحدث أن تتجنب تناول بعض المأكولات، في الوقت الذي تقبل فيه على البعض الآخر بنهم غير مبررٍ بالنسبة لها، يتزامن ذلك مع قوةٍ غير عاديةٍ في حاستي الشم والتذوق، وهو ما يجعلها تتذوق وتشم ما لا يمكن للإنسان العادي تذوقه وشمه، وبحسب نوع الجنين، تميل الحامل إلى الإكثار من الأطعمة الحلوة، أو المالحة، أو الدهنية، أو الحارة.

هذا هو الوحام المتسبب عن التغيرات الأيضية والهرمونية الناتجة عن الحمل، وهناك من يرى أن نوع الجنين هو العامل الرئيس في طبيعة الوحام، حيث ثبت أن الحمل بذكر يجعل المرأة تميل للأطعمة الحمضية والمالحة والحارة والغنية بالبروتين الحيواني، بعكس الحمل بفتاة الذي يجعل الأم مقبلةً على تناول الأطعمة الحلوة مثل: الفواكه، الحلويات، الشوكولاتة، إلى جانب اللبن.

حقيقة الوحام على اللبن

كما سبق وأسلفنا، فإن الأم تتوحم على اللبن في الغالب عند الحمل بأنثى، وهذا ما يظنه الكثيرين بسبب أنهم يرون هذا أمرًا مثبتًا من خلال التجارب المحيطة، فالكثير من السيدات اللاتي حملن بإناثٍ أكدن رغبتهن الكبيرة في تناول كمياتٍ كبيرةٍ من اللبن أثناء فترة الوحام، ولكن فصل الخطاب في هذا الأمر هو أنه ليست هناك أدلةٍ علميةٍ عليه، وما هو إلا اعتقادٌ سائدٌ قائمٌ على التجارب الفردية، ليس إلا.

لماذا تتوحم الحامل على اللبن؟

إن الوحام على اللبن لا يحدث بدون سببٍ منطقي، فالحامل تتوحم على الطعام المحتوي على العناصر الغذائية التي يعاني جسمها من نقصٍ فيها وعلى سبيل المثال: فإن الحامل التي تعاني من نقص البروتين في جسمها تميل إلى تناول اللحوم بشراهة، كما أن نقص مادة الكاروتين، يدفع بالحامل لتناول كمياتٍ كبيرةٍ من بعض الفواكه الغنية بها مثل: الخوخ، وبالمثل، فإن نقص الكالسيوم وغيره من العناصر الموجودة في اللبن يزيد رغبة الحامل في تناول اللبن ومشتقاته، كالزبادي والجبن وغيرها.

هل تتوحم الحامل ببنت على اللبن فقط؟

عند الحديث عن الوحام على اللبن، لا يمكننا أن نغفل أن هناك العديد من الأطعمة الأخرى التي تميل الحامل إلى تناولها بكثرة خلال الثلث الأول من الحمل بفتاة، صحيحٌ أنه، كما أشرنا سلفًا، لا يوجد أي أدلة علمية على هذا الشيء، لكن لا ضير من الاعتماد على التجارب الشخصية التي يعتبرها الكثيرين خير دليل، وهناك لائحةٌ من الأطعمة التي تميز الحمل بفتاة، نوردها جميعها بالتفصيل فيما يلي:

هل تتوحم الحامل ببنت على اللبن فقط؟

الفواكه الحلوة

في استفتاءٍ لبعض السيدات بشأن تجربة الوحام التي مررن بها، قالت الكثيرات أنه  من علامات الحمل ببنت كن يتناولن كمياتٍ كبيرةٍ من الفواكه باختلاف الفصول والمواسم، وكن يركزن على الفواكه ذات المعدلات المرتفعة من السكر مثل: العنب، التين، المانجو، والبلح الرطب، حتى أن بعضهن قلن أنهن كن يستيقظن من نومهن تواقات للفاكهة الحلوة، وقالت إحداهن أنها لم تكن تتوقف عن تناول الفاكهة الحلوة إلا بعد أن يتخفض ضغط الدم لديها؛ بسبب الإفراط في تناول السكريات.

الشوكولاتة

لا نتحدث الآن عن تناول الشوكولاتة للحامل وخاصة التي لا تحتوي على السكر الداكنة، فالسبب الذي يجعل أي حامل تقبل على تناول الشوكولاتة هو: نهمها الشديد لتناول السكر بجميع أشكاله، فإن كنت تمرين بتجربة الحمل وتقبلين على تناول الشوكولاتة وغيرها من الأطعمة الغنية بالسكر، فأنت في الأغلب حامل بفتاة.

منتجات الألبان

الوحام على اللبن من أهم ما يميز الحمل ببنت، بل إن تناول منتجات الألبان بأشكالها وأنواعها المختلفة خلال فترة الإباضة يعزز فرص الحمل ببنت، ويحدث الشيء نفسه عند حدوث الحمل إذا كان الجنين أنثى، فعندها تتوق الأم لتناول كميات كبيرة من الحليب ومشتقاته مثل: الجبن، الزبادي، والرايب، فإذا حدث ذلك، فلتستعد لاستقبال الفتاة التي تحمل بها ولتبدأ بتجهيز أغراضها.

دمج الحليب مع الفواكه

ليس بالضرورة أن تتناول الحامل بفتاة أحد الأطعمة التي تتوحم عليها وحدها، بل من الممكن أن تشتاق لتناول العديد من هذه الأطعمة معًا؛ ولذلك نجد الوحم على اللبن  أو الزبادي مع الفواكه أمرًا شائعًا، فهذه الأنواع من الأطعمة تحتوي على السكر واللبن معًا، وقد تلجأ الحامل إلى إضافة العسل الأبيض أو السكر الأبيض؛ لتعزيز الطعم الحلو.

الحلويات والمخبوزات الحلوة بأنواعها

إن الحامل بفتاة لا تمر بمتجر الحلويات أو المخبوزات الحلوة دون أن تتوقف عنده وتبتاع ما تميل إلى تناوله منه، ومن مساوئ الوحام عند الحمل بفتاة أن هناك الكثير من السيدات اللاتي يتناولن كمياتٍ كبيرةٍ من الحلويات المصنوعة من الدقيق الأبيض والسكر الأبيض المصنع، وهذا بالطبع يؤثر على صحتهن وصحة أجنتهن بالسلب؛ لذا فالأفضل أن تشبعي رغبتك في تناول السكريات من خلال الفواكه والأطعمة الصحية الطبيعية.

الحلويات والمخبوزات الحلوة بأنواعها

متى ينتهي الوحام على اللبن؟

علمنا مما سبق سرده أن الوحام على اللبن وغيره يبدأ بعد غياب الدورة الشهرية بأيامٍ عدةٍ، ويستمر لفترة طويلة تختلف من سيدة إلى أخرى، والغالبية العظمى من السيدات يتخلصن من أعراض الوحام بمجرد انتهاء الثلث الأول من الحمل، كما أن البعض منهن تستمر معاناتهن لمنتصف الثلث الثاني من الحمل، بل إن هناك من السيدات اللاتي لا تتوقف أعراض الوحام لديهن لحين انتهاء فترة الحمل، وهذا يعتمد في المقام الأول على الحالة النفسية للحامل، فضلًا عن طبيعة هرمونات جسدها وتغيرها.

نصائح للحامل في فترة الوحم

سواءً كنتِ حاملًا بولد أو فتاة، فإنك ستمرين بفترة الوحام على اختلاف طبيعتها، وهذه الفترة تحمل الكثير من المتاعب التي تؤثر بالسلب على حالتك النفسية والصحية، وهناك بعض النصائح التي نقدمها لك لتساعدك على تجاوز هذه المرحلة وتخفيف المعاناة وحدة الأعراض التي تلازمك، وهي كالتالي:

  • تجنبي تناول الأطعمة المحتوية على الكثير من التوابل والبهارات، فرائحتها نفاذة وقد تسبب لك القيء والغثيان.
  • للقضاء على حموضة المعدة والغثيان في الفترة الصباحية، يمكنك تناول بعض البسكويت المملح قبل النهوض من الفراش.
  • لا تنهضي من الفراش أو تقومي من جلوسك بشكل مفاجئ، بل غيري وضعية جسمك ببطء؛ حتى تتجنبي غثيان الحمل الصباحي.
  • لا تشربي الماء والمشروبات الأخرى أثناء تناول الوجبات، بل اجعلي ذلك فيما بينها.
  • قسمي طعامك إلى ست وجبات صغيرة بدلًا من الوجبات الكبيرة التي تجهد جهازك الهضمي وتشعرك بعدم الارتياح.
  • ابتعدي عن الأطعمة مرتفعة الدسم واستعيضي عنها بالبروتينات قليلة الدسم مثل: الدجاج واللحم المسلوق والمشوي.
  • يمكنك شرب الشاي بالليمون أو الزنجبيل؛ لتهدئة المعدة والتخفيف من ألمها وهياجها.
  • استمري في تناول الموز على مدار فترة الوحام، فهو يقلل الغثيان؛ بفضل احتوائه على البوتاسيوم والكالسيوم.
نصائح للحامل في فترة الوحم
  • لتقليل معدل التقيؤ لديك، داومي على شرب كوبٍ من الماء كل ساعتين على الأكثر.
  • بعد تناول الطعام يفضل الاسترخاء وأخذ قسط من الراحة لمدة 15 دقيقة؛ منعًا لتشنج عضلات المعدة والتقيؤ.

أهم ما نود التركيز عليه قبل أن ننهي حديثنا بشأن الوحام على اللبن ومشتقاته هو أن الحالة النفسية للحامل هي العامل الأكبر والأقوى؛ لتحديد الأعراض التي تمر بها وتعاني منها، وكلما تحسنت حالتها النفسية، خفت الأعراض المزعجة كثيرًا، والعكس بالعكس؛ لذا ننصحك بطلب المساعدة من المحيطين بك وشرح ما تمرين به؛ لمساعدتهم على تقديم العون لك وتخفيف التعب عنك.

المصادر:

بارنتس

هيلث لاين

إن سي تي

زر الذهاب إلى الأعلى