اختبارات الحمل

ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل وكيفية التعامل معه؟

ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل وأسهل الطرق التي يتم استخدامها من أجل معرفة إذا كان هناك حمل أم لا؛ حيث يُمكن استخدام اختبارات الحمل المنزلية أو الذهاب إلى المختبرات الطبية والتي تُعد خطوة حاسمة كما أنها يُمكن أن تكون مُرهقة كثيراً لدى أغلب النساء وتُعد من الإجراءات المُبكرة لإزالة الشكوك تجاه احتمالية حدوث حمل أم لا لذلك سنتعرف في موضوعنا التالي عن الوقت المناسب لاختبار الحمل وكيفية إجرائه.

اختبار الحمل

لقد تم تصميم اختبار الحمل من أجل التحقق من مستوى هرمون hCG بالدم والذي يُفرز بواسطة البويضة المخصبة بعد زراعتها ببطانة الرحم، ويُمكن إجراء الاختبار بالمنزل بمساعدة اختبارات الحمل المنزلية المتواجدة بكافة الصيدليات كما يمكنك زيارة طبيب أمراض النساء والولادة أيضاً من أجل التحقق من ذلك، وأكد الخبراء على دقة اختبارات الحمل المنزلية عند إجرائها بالصباح مقارنة بالليل نظراً لاحتواء بول الصباح على تركيز عالى من هرمونات hCG.

متى الوقت المناسب لفحص الحمل؟

من الأفضل الانتظار لبعض الوقت قبل إجراء هذا الاختبار حيث يُعتبر الوقت المناسب لاختبار الحمل بعد أسبوع أو أسبوعين من العلاقة الزوجية أو بعد مرور 10 أيام من انتهاء الدورة الشهرية لتأكيد الشكوك؛ حيث يتم اكتشاف هرمون الحمل الأساسي في ذلك الوقت والذي يحدث بعد 7-12 يوماً عادةً من إخصاب البويضة واكتمال دورة الزرع، وتبدأ الهرمونات في التضاعف عند حدوث ذلك كل 24 ساعة ويتم ضمان النتيجة الصحيحة بالاختبار، ولكن يؤدي ذلك لحدوث نتائج سلبية عند إجرائه بوقت مُبكر حتى وإذا كان هناك حمل لأن مستويات هرمون الحمل hCG لن تتطابق بشكل صحيح.

الوقت المناسب لفحص الحمل بالدم

 اختبارات الحمل بالدم أكثر دقة وحساسية حيث تبلغ نسبة دقته 100% لأنها تتحقق من مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية بالدم، لذلك يُمكن اختيار الوقت المناسب لفحص الحمل ما قبل موعد الدورة بعدة أيام أو أثناء تأخرها بيوم أو يومين، ويتم عمله داخل مختبر الدم بأخذ عينة بسيطة من دم المرأة ووضعها بجهاز فحص الحمل كما يوجد نوعان دقيقان وسريعان من اختبارات الحمل بالدم وهما:

  • اختبار hCG النوعي: والذي يعتمد على نسبة هرمون الحمل بالدم ونتيجة استعماله إيجابية أو سلبية.
  • اختبار hCG الرقمي: والذي يُعرف بفحص hCG beta ويعتمد على قياس نسبة الهرمون بدقة ونتيجة استعماله بالأرقام التي تعكس معدل هرمون الحمل بالدم.

ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل المنزلي؟

ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل المنزلي؟الوقت المناسب لإجراء فحص الحمل المنزلي عن طريق البول هو أخذ عينة بالصباح؛ حيث يقوم جسمك بحمله في المثانة طوال الليل، البول شديد التركيز ويحتوي على مستويات عالية من كل شيئ كهرمون hCG لذلك عند عمل اختبار البول للحمل بالصباح، فإنه من المحتمل ظهور النتيجة دقيقة بنسبة 99%، كما أن إجراء اختبار الحمل المنزلي بوقت قريب جداً من تاريخ مضى ميعاد الدورة الشهرية، فإنه من المحتمل ظهور نتيجة إيجابية خاطئة، لذلك من المنصح به الانتظار أسبوع قبل استخدام اختبار الحمل الخاص بك.

العلامات المبكرة لضرورة عمل اختبار الحمل

تظهر هذه العلامات بأول سبعة إلى عشرة أيام بمجرد تلقيح البويضة وتحدث عدة تغيرات هرمونية مصاحبة بزيادة في إفراز هرمون البروجسترون وحدوث تغيرات بمختلف أجهزة الجسم وتظهر في شكل أعراض أو علامات الحمل بالأيام الأولى لذلك يُفضل إجراء الاختبار عند ملاحظة واحدة أو اثنين من أبرز علامات الحمل المؤكدة:

  • الشعور بالإمساك معظم الوقت.
  • عند الشعور ببعض التشنجات والتقلصات بالبطن.
  • الشعور بالإرهاق طوال الوقت.
  • أثناء ملاحظة نقاط من الدم أو نزيف خفيف، ويحدث ذلك عادة عندما يحاول الجنين زرع نفسه بالرحم.
  • عند الشعور بألم وعدم الراحة بالثديين أثناء ارتداء حمالة الصدر.
  • عدم الارتياح لرائحة الطعام وكره رائحة الطعام المفضلة لديك.
  • وجود إفرازات مهبلية زائدة مصاحبة بأوجاع.

مدى مصداقية اختبارات الحمل المنزلية

بالرغم من اعتبار فحص الدم الطريقة الأكثر مصداقية لمعرفة وجود حمل أم لا؛ إلا أنه من الممكن أن تكون الاختبارات المنزلية دقيقة أيضاً ولكن يجب استخدامها بشكل صحيح ومعرفة أي وقت مناسب لفحص الحمل المنزلي للحصول على النتيجة بشكل صحيح والتمسك بالتعليمات وعدم استخدام الاختبار المنتهي الصلاحية.

كما أن اختبار الحمل لا يُمكنه الكشف عن مستويات منخفضة دائماً لهرمون hCG وتكون النتيجة غير دقيقة، لذلك من الأفضل الانتظار حتى اليوم الذي من المُفترض ظهور الدورة الشهرية من أجل إجراء الاختبار، ومن الممكن حدوث بعض الأخطاء التي تُظهر وجود حمل في حال لا تكونين حاملا كما في الحالات التالية:-

  • عند بلوغ سن اليأس.
  • وجود بروتينات أو دم بالبول.
  • إذا كنت حاملاً في الفترة الأخيرة.
  • إذا كان هناك حمل خارج الرحم أو تكيسات بالمبيض.
  • عند تناول دواء يحتوي على هرمون hCG.
  • إذا تم عمل الاختبار بوقت مُبكر جداً.
  • عدم استخدام الاختبار بطريقة صحيحة كما في الإرشادات.
  • عند انتهاء صلاحية الاختبار.
  • إذا كان البول مخفف.

متى يلزم إجراء اختبار الحمل

متى يلزم إجراء اختبار الحمليتساءل الكثير عن الأعراض التي تعبر عن حدوث حمل، ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل للتأكد من وجود حمل من عدمه وأخذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على صحة كل من الأم والجنين لذلك سنعرض فيما يلي الأعراض التي تشير لوجود حمل وهى:-

تأخر موعد الدورة الشهرية

يجب عمل اختبار الحمل عند تأخر الدورة عن المعتاد دائماً حيث أنه من العادي حدوث الدورة في حوالي 28 يوماً ، وعند تأخرها عن ذلك الوقت يكون السبب في ذلك وجود حمل ولكن يجب مراقبة ومتابعة الدورة باستمرار لمعرفة ما هو الوقت المناسب لفحص الحمل حيث يعاني بعض النساء من اضطرابات بالهرمونات وعدم انتظام الدورة لديهم.

اختلافات بأنحاء الجسم

يحدث ذلك نتيجة لظهور هرمون الحمل حيث تظهر بعض الأعراض بمختلف أنحاء الجسم كزيادة عدد مرات التبول وعدم القدرة على تناول الطعام خاصة الأكلات المفضلة كالعادة والتعب والغثيان بالصباح والإرهاق الجسدي وغيرهم.

وجود تشنجات عصبية

قد تحدث التشنجات العصبية والعضلية نتيجة لاضطرابات الهرمونات الناتجة عن تخصيب البويضة وحدوث حمل من البداية وتعتبر هذه التشنجات من الحالات الطارئة المهددة لصحة الأم والجنين حيث تصاب الحامل بارتفاع في ضغط الدم وزيادة في نسبة البروتين بالبول وتورم باليدين والقدمين والوجه.

وجود حساسية بمنطقة الثديين

عند الشعور بأعراض حساسية أو أعراض أخرى كآلام بالثديين خاصة منطقة الحلمتين أو حدوث تغير بلونهما فيكون ذلك بسبب ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين بالدم، وهذا يُشير احتمالية حدوث حمل بنسبة كبيرة وتعتبر كل هذه الأعراض مؤشرات لمعرفة الوقت المناسب لفحص الحمل والقيام به.

كيفية استخدام اختبارات الحمل؟

إنه من الصعب الاعتماد الكلي على العلامات الجسدية من أجل معرفة وجود حمل أم لا لذلك يتم اللجوء إلى اختبارات الحمل المختلفة ويتم الاختبار عن طريق التبول لبعض القطرات وبعدها يتم توجيه الجهاز للبول 5 ثواني؛ حتى يتم امتصاصه من أجل إجراء التحليل ويُفضل إجرائه بالصباح نظراً لتركُز  كمية الهرمون وضمان دقة النتائج، يجب التقيد بالإرشادات المرفقة لقراءة التحليل والالتزام بالوقت المحدد لذلك حيث تضع الأغلبية وقتاً يتراوح ما بين 5-10 دقائق كما أنه يجب عدم تجاوز 10-15 دقيقة.كيفية استخدام اختبارات الحمل؟تحتوي معظم أجهزة التحليل المنزلي على نافذتين تُعرف إحداهما بنافذة التحكم والتي تعطي معلومات بصحة إجراء التحليل عند الظهور أولاً، وتعرف النافذة الثانية بالنتيجة وتصبح إيجابية عند ظهور الخط بالوقت المحدد ويعني هذا وجود حمل، وتعطي معظم التحاليل نتائجها بالموجب والسالب أي أن الموجب يعني وجود حمل والسالب عدم وجود حمل.

نصائح للحامل بالأيام الأولى من الحمل

  • ينصح الأطباء والخبراء الحامل بالأيام الأولى بتناول قدرًا كافيًا من السوائل والماء يومياً، مع النوم بقدرٍ كافٍ خلال ساعات الليل مما يُساعد في التغلب على التقلبات المزاجية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وارتداء الملابس الداخلية القطنية والحفاظ على منطقة العانة جافة، وتناول الخضراوات والفواكه الطازجة والتي تساعد في تجنب الانتفاخ والإمساك.
  • شُرب فنجاناً واحداً من القهوة قبل الظهيرة إذا كانت الحامل ممن يشربون القهوة كثيراً حتى لا يؤثر بالسلب على نومك خلال ساعات الليل.
  •  الذهاب لمراجعة الطبيب فور استمرار غثيان الحمل الصباحي لفترة طويلة ومصحوباً بقئ.

 يجب على الأم معرفة أن الوقت المناسب لفحص الحمل يكون بعد عملية الإباضة ويزداد تركيز هرمون الحمل بالدم في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية المنتظمة كما أنه يتم التأكد من وجود حمل عند ظهور هرمون الجونادوتروبين بالبول.

زر الذهاب إلى الأعلى