الولادة

الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج | هل هي آمنة أم لا؟

ربما تتعجبي إن سمعتِ عن ترجيح بعض النساء لفكرة الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج، فما زال هناك بعض المجتمعات لديها تلك المعتقدات عن فكرة الولادة، وهناك أسباب أخرى مثل اتفاق الزوجين على هذا الأمر خوفًا من انتقال الأمراض والأوبئة، وخاصةً في فترة انتشار جائحة كورونا، ولكن يبقى السؤال هنا عن كيف ستكون طبيعة الولادة؟ وما هي شروطها والأدوات التي يجب توافرها؟ وما هي مميزاتها ومخاطرها؟ وبالإضافة إلى ذلك فإنك سوف تتعرفي معنا على العلامات الأولى للولادة الطبيعية ومراحلها التي يجب على الزوج التعرف عليها أيضًا لكي يتصرف بشكل صحيح.

الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج

يجب أن تتم الولادة في البيت بمساعدة الزوج وفق شروط محددة وأن تتوفر كل الأدوات اللازمة خلال مراحل الولادة الطبيعية، ولابد أن يكون الزوج على دراية بتدريبات الولادة؛ لتكون العملية أسهل وأقل ألمًا، كما يجب أن يكون على علم بعلامات الولادة حتى يتمكن من التعامل بشكل مناسب والإسراع في اتخاذ التدابير اللازمة لإسعاف زوجته وتخفيف آلامها.

كما يجب عليه معرفة كيفية التعامل مع مراحل الولادة المختلفة وهذا أهم شرط يجب أن يتوافر به، مع الحرص على الاسترخاء وعدم التأثر بألم الزوجة حتى يستطيع إسعافها ومساعدتها والحفاظ على صحتها وسلامة الجنين وحمايتهم من حدوث أي مضاعفات، وفيما يلي سنتعرف وإياكِ على مراحل الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج والتي يُمكن أن تتلخص فيما يلي:

مرحلة اتساع عنق الرحم 

مرحلة اتساع عنق الرحم تبدأ المرحلة الأولى بظهور علامة الولادة وأبرزها نزول ماء الولادة، أي تمزق السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، وبهذا ينفتح ويتسع عنق الرحم تمهيدًا لخروج الطفل مع وجود انقباضات حادة تشعر بها الأم، وهنا يجب عليكَ تشجيعها على أخذ أنفاسها والاسترخاء والدفع بطريقة صحيحة وتحفيزها على تكرار هذه العملية، ثم تقوم بدعم خروج رأس الجنين باستخدام منشفة نظيفة، مع عدم اللجوء إلى إخراجه بالعنف، بل اترك انقباضات الطلق تقوم بدورها في دفعه للخارج.

يُمكنك الضغط على أسفل بطن زوجتك برفق وحينما يبرز رأس الحنين يُطلب من الأم الاسترخاء قليلاً وتخفيف حدة الدفع حتى يتم خروج الجنين بسلام، وعليك ألا تصاب عزيزي الزوج بالخوف والارتباك في حال التفاف الحبل السري حول رأسه، وإنما كل ما عليك هو نزعه بحرص وهدوء من أعلى الرأس حتى لا يختنق، أما في حال عدم تمزق الكيس الأمنيوسي وظل كما هو، فيجب عليك أن تقوم بتمزيقه باستخدام مقص معقم وأن تتعجل في ذلك.

مرحلة انزلاق الجنين

في هذه المرحلة يجب على الزوج التقاط الجنين من تحت إبطيه بإحكام، وفي حال كان الأمر مستعصيًا فيجب عليه أن يضغط على منطقة العانة ورفع رجل زوجته إلى أعلى مع حثها على استمرار الدفع حتى يستطيع التقاط الجنين وإخراجه بسلام، أما الخطوة التالية فتتمثل في تنظيف جسمه وتغطيته باستخدام مناشف نظيفة، مع مراعاة وضعه على بطن الأم وأن تبقى رأسه منخفضة؛ حتى تساعده هذه الوضعية على التقاط أنفاسه الأولى في الحياة.

وإذا لم يبكِ الطفل بعدما يخرج من بطن أمه فيجب على الزوج حينها تدليك ظهره بقوة، أو أن يجعله مستلقيًا على ظهره مع إمساكه من مؤخرة رقبته في المنطقة بين رأسه وكتفيه ورفع رقبته قليلاً لكي تتيح له التنفس، بعد ذلك يجب الحرص على إزالة المخاط من أنفه وفمه باستخدام منشفة نظيفة، ويجب على الأم أن تتحمل الآلام وتحاول أن تتحامل على نفسها سريعًا لكي تضم الطفل وترضعه أيضًا إن أمكن.

مرحلة التخلص من المشيمة

في هذه المرحلة يجب على الزوج أن يبدأ في قص الحبل السري من خلال ربطه بسلك نحيف على بعد حوالي 3 سم من بطن الجنين، مع ترك مسافة 6 سم تقريبًا من ناحية المشيمة، كما يجب ربط السرة جيدًا باستخدام سلك آخر قوي ثم القص بين العقدتين باستخدام مقص نظيف ومعقم، ولا تخش أن تتسبب في ألم لإحداهما؛ لأن السرة آنذاك لا تتضمن أي خلايا عصبية مما يجعل الأم والجنين لا يشعران بالألم أثناء القص.

بعد ذلك يجب على الزوج الضغط على بطن زوجته لإخراج المشيمة، وستصاب الزوجة بتقلصات خفيفة أثناء عملية فصلها عن جدار الرحم، ويستغرق نزول الخلاص عادةً مدة أقصاها 30 دقيقة، وبالتأكيد بُفضل انتظار وصول الطبيب المختص ليقوم بهذه العملية؛ فهو يحمل من العلم والمعرفة ما يجعله ينهي هذا الأمر بكل سهولة ويوقف النزيف ويطمئنك على صحة الأم وصحة طفلك، خاصةً أنه إذا لم تخرج المشيمة كاملةً فقد تتسبب في بعض العواقب الوخيمة، وفي هذه الحالة تحتاج الأم إلى تدخل طبي على الفور.

تحميم الطفل وتنظيفه

بعد التخلص من المشيمة يُقدم للأم كوب من العصير وبعض الطعام المسلوق والخفيف لتسترد جزءًا من طاقتها، ثم مساعدتها هي أيضًا على الاستحمام بعد أن يقوم بتحميم الصغير وتنظيف جسده، مع الحرص على تدفئتهما جيدًا، وفي حال كانت الأم متعبة وتشعر بالدوار يُمكنها الاستحمام بمساعدة الزوج وهي جالسة على كرسي، ويُفضل عدم تجاوز فكرة زيارة الطبيب بعدما تزول مرحلة الخطر وأخذ الأم قسطًا من الراحة؛ وذلك حتى تطمئن على نفسها وجنينها وأن كافة الأمور تسير على ما يرام.

حالات غير مؤهلة للولادة بالمنزل

تعد الولادة في المستشفى أو في أي وحدة صحية أكثر أمانًا للأم والجنين، حيث تزداد احتمالية حدوث مضاعفات للجنين في حالة الولادة في البيت؛ لأنها في المشفى تكون تحت إشراف طبي، كما تتوفر كافة الأجهزة والأدوات، وتكون أقل عرضة لمضاعفات الحمل مثل تسمم الحمل أو التعرض للنزيف الشديد، لذلك يجب على الأم ألا تخوض هذه التجربة إلا في حالات الضرورة القصوى كأن تحين لحظة الولادة فجأة بحيث لا تمتلكي من الوقت ما يكفي للذهاب إلى المستشفى. دعينا نتعرف من خلال السطور القادمة على الحالات التي يحذر عليها الولادة في المنزل:حالات غير مؤهلة للولادة بالمنزل

  • في حال كانت الأم تعاني من أي أمراض مزمنة مثل أمراض القلب، الذئبة الحمراء، ضغط الدم غير المستقر، مرض السكري.
  • إذا أَجريت عملية ولادة قيصرية سابقًا.
  • في حال كنتِ حاملًا بأكثر من طفل.
  • إذا كان الطفل منخفض الوزن.
  • لم يكن جنينك متخذًا وضعية الولادة الطبيعية وهي نزول الرأس إلى عنق الرحم، وسيظهر لكِ هذا الأمر من خلال الكشف بالسونار.
  • وجود مشكلات صحية يعاني منها الجنين وظهرت من خلال الفحص بالسونار.
  • إن تعرضتِ مسبقًا لحالة ولادة مبكرة.
  • في حالات تأخر عمر الحمل، أي لا يصح أن تخططي للولادة في البيت قبل 37 أسبوع أو بعد الأسبوع الأربعين من الحمل.

لوازم الولادة الطبيعية في المنزل

إذا كنتِ تخططين للولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج في وجود طبيب مختص، فعليك بتجهيز بعض الأدوات اللازمة التي ستحتاجينها أثناء الولادة وبعدها، والتي لا غنى عنها بأي حال من الأحوال، وفيما يلي قائمة بجميع اللوازم العامة لكِ أثناء وبعد الولادة وأيضًا الخاصة بالطفل، وكذلك لوازم السرير كالتالي:

اللوازم العامة للولادة الطبيعية في البيت

يجب عليكِ تجهيز هذه الأغراض مع دخولك الشهر التاسع من الحمل؛ حتى لا تشعري بالارتباك إذا حانت لحظة الولادة في أي وقت، وهي كالتالي:

  • مناشف نظيفة ومعقمة.
  • زجاجة ماء.
  • صندوق ثلج.
  • عصائر ومشروبات ساخنة وعسل.
  • فوط نسائية حجمها الكبير.
  • مناديل ورقية ناعمة.
  • وعاء للتقيؤ على سبيل الاحتياط.
  • ملابس فضفاضة ومريحة.
  • توفير أكياس نفايات كبيرة الحجم بعضها للقمامة، والبعض الآخر للغسيل.
  • توصيلة كهربائية ثلاثية.
  • كيس تجميد كبير بسحاب بلاستيكي.
  • تجهيز مسكنات الألم للأم، وملينات للمهبل، وإن كان الطبيب بالتأكيد سيتولى هذا الأمر.
  • دواء لعلاج الأم من الغثيان أو الاستفراغ.
  • ميزان حراري رقمي.
  • صابون مطهر ومضاد للميكروبات.
  • قفازات طبية معقمة.

لوازم السرير أثناء وبعد الولادة

يجب عليكِ اختيار مكان مناسب للخضوع لعملية الولادة الطبيعية على أن يكون مجهزًا ومعقمًا ويشتمل على ما يلي:

  • ملاءة نظيفة توضع تحتك على السرير.
  • وسائد للاستخدام بعد الولادة.
  • وسائد ماصة تتميز بمقاومتها للماء.
  • بطانيات نظيفة.
  • يُمكنك استخدام ملاءة قديمة ووضعها كطبقة علوية فوق الملاءة الأخرى؛ لأنها قد تتلطخ بالبقع.

لوازم الطفل حديث الولادة

تتطلب الولادة في المنزل دون مساعدة أو حتى الولادة في المستشفى تجهيز شنطة الولادة بما فيها الحاجيات الأساسية للمولود والتي تتضمن ما يلي:لوازم الطفل حديث الولادة

  • نوع جيد من حفاظات حديثي الولادة.
  • ملابس قطنية للطفل.
  • مناشف كبيرة الحجم.
  • بطانيات أطفال.
  • زيت الزيتون أو أي نوع زيت خاص بالأطفال حديثي الولادة.

التحضير للنقل إلى المستشفى

يجب عليك افتراض احتمالية الحاجة إلى اللجوء إلى المشفى، فحتى إذا كنتِ تخططين من أجل الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج فلا يزال يتعين عليك تجهيز حقيبة تشتمل على كافة الأغراض التي ستحتاجين إليها في المستشفى، لكي تكوني على استعداد تام في حال الحاجة إلى نقلك إليها بشكل عاجل.

هل الولادة في المنزل آمنة؟

يحمل هذا الأمر الكثير من الحيرة والجدل، حيث صرحت المنظمات المهنية ومن بينها الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بالتحذير من الولادة في المنزل، وأشارت إلى أن الولادة في المستشفيات والمراكز الصحية أكثر أمانًا لصحة الأم والجنين، إلا أن الخيار الأخير يرجع إلى الأم في حال رغبت في الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج، طالما أنهما على دراية كافية بشروطها ومخاطرها، وخاصةً احتمالية تعرض الجنين لخطر متزايد وتعريض حياته للخطر.

ومع ذلك نجد هيئات أخرى تدعم بقوة فكرة الولادة في المنزل مثل الكلية الأمريكية للقابلات، ويقولون بأنها بديل صحي وآمن عن الولادة في المستشفى، وخاصةً في حالة انتشار الأوبة مثل جائحة كورونا، إلا أن المتخصصين الطبيين أجمعوا على أن هناك شروط يتوجب توفرها لكي تؤهل الأم للولادة في المنزل.

مخاطر الولادة الطبيعية في المنزل

في حال كنت تخططين للولادة في المنزل بمساعدة الزوج قد يتعذر عليك توفير بعض الأدوات الطبية والعلاجية، وهناك بعض المخاطر والسلبيات الأخرى التي ينبغي أن تكوني وزوجك على دراية تامة بها حتى لا تفاجئا بها إذا ما واجهتكما في أي مرحلة من مراحل الولادة، وتتمثل فيما يلي:

صعوبة التحكم في الألم

إذا رغبتي في الحصول على إبرة تخدير أو تحريض الطلق في المنزل سيكون الأمر صعب بدون تدخل من شخص مختص.

احتمال الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى في منتصف المخاض

إذا كنتِ تمرين بتجربة الولادة للمرة الأولى فهناك احتمالية بنسبة تتراوح بين 23% إلى 37% أن تحتاجي للدعم الطبي، وذلك وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، وربما يرجع هذا الأمر إلى عدة أسباب منها:

  • تعسر المخاض.
  • في حال كانت حالة الجنين غير مستقرة.
  • الحاجة إلى تخفيف الآلام.
  • ارتفاع ضغط دم الأم أو التعرض لنزيف حاد.

العوامل التي تقلل من مخاطر الولادة في المنزل

أشارت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بأن خطر تعرض الطفل للوفاة في حالة الولادة في المنزل تفوق خطر تعرضه لذلك حال الولادة في المستشفى بمعدل الضعف (1 إلى 2 من كل 1000 امرأة)، إلا أن هناك بعض النصائح عليك أخذها بعين الاعتبار والالتزام بها في حال اخترت الولادة في المنزل، وهي كالتالي:

  • الحصول على دعم طبي من ممرضة مختصة ومعتمدة.
  • احرصي على الاتفاق مع طبيب توليد ممارس ليساعدك أثناء المخاض.
  • تجهيز حقيبة المستشفى، وتدبير خطة نقل إلى أقرب مستشفى إن استدعى الأمر.

مميزات الولادة في المنزل

بعض السيدات تُفضل الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج لعدة أسباب تظهر كتالي:مميزات الولادة في المنزل

  • الشعور بالراحة النفسية لكونها محاطة بالعائلة.
  • الرغبة في الخصوصية والحرية والتحكم في سير عملية الولادة.
  • الاختلافات الثقافية أو الدينية.
  • تضمن مشاركة زوجها لها أثناء عملية المخاض.
  • تحصل على دعم القابلة القانونية التي تابعت حالتها خلال فترة الحمل.
  • توفير النفقات، فالولادة في البيت أقل تكلفة عن غيرها.
  • عدم الرضا عن الرعاية الصحية المقدمة من المستشفى.

طرق تحريض الطلق في المنزل

تحريض الطلق هو تحفيز وإثارة تقلصات الرحم خلال الحمل قبل شعور المرأة بالطلق وظهوره من تلقاء نفسه، وذلك بغرض تحفيز الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، ويُمكنك القيام بهذه العملية في المستشفى أو مراكز الولادة أو حتى في المنزل، وتحسبًا لأي ظروف طارئة خلال الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج كان علينا أن نطلعك على طرق تحريض الطلق في المنزل، وهي كالتالي:

التمارين الرياضية

تعد التمارين الرياضية واحدة من أبرز وأسهل طرق تحفيز الطلق في البيت، فطالما ينصح الأطباء بضرورة ممارسة الرياضات الآمنة مثل المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا، أو تمرين الصعود والهبوط عن طريق:

  • التشبث بيد الكرسي.
  • ثم انزلي بوضعية القرفصاء، وبعدها قفي مرة أخرى.
  • كرري هذا التمرين 5 مرات متتالية، لكي يساعد في توسيع عنق الرحم وتحريك رأس الطفل إلى أسفل.

تدليك حلمة الثدي

يُمكنك تحفيز تقلصات الرحم عن طريق تدليك الحلمة بشكل دائري، فهي من أسهل طرق تحريض الطلق في المنزل، حيث تساهم في تحفيز الغدة النخامية والتي من شأنها أن تقوم بإفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يحفز الطلق، قومي بتدليك ثدي واحد لمدة 5 دقائق تقريبًا، ثم الاسترخاء لمدة 15 دقيقة، وتكرار هذه العملية عدة مرات، مع ضرورة التوقف عنها في حال حدوث انقباضات حادة.

ممارسة العلاقة الحميمة

تساعد ممارسة العلاقة الحميمة على تهيئة واستعداد الجسم للمخاض، حيث يساهم هرمون البروستاغلاندين الموجود في السائل المنوي الذي ينتجه الرجل في إنضاج وترطيب عنق الرحم، وكذلك تحفز إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يعمل على تحريض تقلصات الرحم.

زيت الخروع

يمكنك تحريض الطلق في المنزل عن طريق تناول زيت الخروع بكميات قليلة، فهو أحد ملينات البطن الشائعة والمستخدمة بغرض تحفيز الطلق وتوسيع عنق الرحم بعد الأسبوع الثامن والثلاثين، كما يجب استشارة الطبيب أولاً قبل استخدامه؛ لأنه قد يتسبب في إصابة بعض النساء بالغثيان أو القيء أو الإسهال، وقد لا يكون له أي تأثير سلبي على البعض الآخر.

تناول التمر

إذا كنتِ تبحثين عن بدائل للطلق الصناعي تمهيدًا للولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج، فيُمكنك البدء بتناول 50- 75 جرام من التمر المجفف يوميًا في الأسبوع الـ36 من الحمل.

شاي أوراق التوت الأحمر

هذا الشاي من المشروبات التي تستخدم لتحريض الطلق في المنزل، حيث يعزز تدفق الدم إلى الرحم، وبالتالي يثير ويحفز الانقباضات، ومع ذلك لا يُفضل تناوله بمجرد مجيء موعد الولادة؛ لأنه يُمكن أن يتسبب في انقباضات وتقلصات شديدة قد تؤثر على الجنين.

الأناناس

الأناناس من الفواكه التي يحذر على الحامل الإفراط في تناولها خلال فترة الحمل، وخاصةً خلال الشهور الأولى، ولكن في حالة الرغبة في تحريض الطلق في المنزل بطريقة طبيعية فيُمكنك تناوله؛ حيث يعمل على إنضاج عنق الرحم لأنه يحتوي على أنزيم البروملين الذي يقوم بتكسير البروتينات في الأنسجة، وبالتالي فإنه يساهم في تحفيز تقلصات الرحم وتليين عنقه.

الأعشاب

الأعشابهناك بعض الأعشاب التي من شأنها تحفيز الطلق مثل: نبتة الكوهوشن الأزرق، وزيت زهرة الربيع المسائية، ولكن يجب الحذر عند استخدام الكوهوشن؛ حيث أثبتت الدراسات السريرية بأن استخدامها قد يتسبب في إصابة الجنين بمشاكل قلبية أو السكتة الدماغية، وعلاوة على ذلك قد تتسبب في حدوث صعوبة ومشقة أثناء المخاض، أما زيت زهرة الربيع فيحتوي على حمض الغاما لينولينيك الذي يتحول داخل الجسم إلى البروستاغلاندين الذي يعمل على تليين عضلات عنق الرحم استعدادًا للولادة.

الطعام المليء بالتوابل

يعمل الطعام الغني بالتوابل خاصة ذات المذاق الحريف على تهييج الجهاز الهضمي الذي يؤدي بدوره إلى تهييج وانقباض الرحم وتحفيز الطلق.

خطورة تحريض الطلق في المنزل

يعد اتخاذ قرار تحفيز الطلق من تلقاء نفسك تمهيدًا للولادة في المنزل قرارًا خاطئًا؛ إذ يُمكن أن يتسبب في بعض المشاكل الجسيمة التي قد تهدد حياة الأم والجنين، ومنها ما يلي:

  • عدم اكتمال نمو الجنين والمعاناة من العيوب الخلقية.
  • اختلال عدد ضربات قلب الطفل، والإصابة بمشكلات قلبية.
  • تمزق ونزيف حاد في الرحم.
  • الإصابة بالالتهابات لكلٍ من الأم والطفل.
  • زيادة خطر الإصابة بمشاكل في السمع والرؤية.
  • ولادة طفل يعاني من مشاكل دماغية ومشاكل في الرئتين.

في الختام وبعد أن تناولنا موضوع الولادة الطبيعية في المنزل بمساعدة الزوج بالمناقشة والبحث، يجدر بنا أن نشير إلى أن الأطفال الذين يولدون في المنزل تظهر عليهم بعض الأعراض مثل لون بشرة باهت، ضعف في النبض، واضطراب معدل ضربات القلب، وهم أكثر عرضة للوفاة، وربما يكون السبب في ذلك التعرض لمضاعفات جراء الولادة الطبيعية في البيت، وفي هذا الوضع كلما تأخرت في الذهاب إلى المستشفى كلما تعرضت حياتك وحياة المولود للخطر، لذلك لا تلجئي إلى هذا النوع من الولادة إلا إذا اضطررت إليه.

المصادر:

مايو كلينيك

ناتورال بيرز آند بيبي كير

كيدز هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى