الولادة

متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع | إليكِ أفضل موعد للولادة القيصرية

قد يضطر الطبيب إلى الولادة القيصرية لعدة أسباب علمية، وهذه الأسباب تكون مانعكِ الحقيقي عن الولادة الطبيعية، لذا لابد لك من التعرف على متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع، حتى تكوني على أهبة الاستعداد لاستقبال طفلك، وبخاصة لو كنتِ قد اخترت  هذا النوع من الولادة أو أُجبرتِ عليها نتيجة حالتك الصحية، فتابعينا للتعرف على الإجابة.

الولادة القيصرية

هي عملية جراحية يلجأ إليها الأطباء في حالة وجود أسباب تمنع السيدة من الولادة الطبيعية أو هناك خطر ما على الجنين والأم، فيتم تخديرها تخدير كلي أو نصفي، وعمل شق لطبقات البطن بطريقة عمودية حتى الوصول إلى الرحم، كما يمكن عمل جرح أفقي منخفض قليلاً ناحية الرحم ويكون أصغر حجماً ؛ وقد تختار السيدات الحوامل الولادة القيصرية بإرادتهم خوفاً من ألم الطلق؛ وللتعرف أكثر على تفاصيل مواعيد القيصرية، فضلًا استكملي القراءة.الولادة القيصرية

متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع؟

عادةً تتم الولادة القيصرية بعد إتمامكِ الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل بالكامل، فيكون الجنين قد اكتمل، وأصبح وزنه مناسب للولادة، فبهذا يتم حمايته من التعرض لمضاعفات صحية عديدة في حالة أخذ قرار الولادة قبل ذلك الوقت، كما لابد أيضاً ألا يتجاوز الموعد الأسبوع التاسع والثلاثين، ويختلف موعد الولادة باختلاف ترتيبها، في الولادة الأولى لابد أن تنتظري الشهر التاسع بأكمله.

تظل السيدة في انتظار حدوث الطلق وذلك إن كانت الحالة تسمح بذلك، أما إذا كانت الولادة للمرة الثانية، فتتم بعد مرور أسبوعين من الشهر التاسع، ويكون السبب في ذلك هو لحاق الوقت قبل حدوث الطلق، وحمايتكِ من حدوث مضاعفات صحية تتعلق بجرح الولادة القيصرية الأولى خاصةً إذا كان الوقت بين الولادتين ليس كبيراً.

هل يسمح للحامل باختيار موعد الولادة بنفسها؟

نعم، يسمح بعض الأطباء للحامل باختيار موعد الولادة القيصرية بنفسها، وذلك بشرط واحد هو أن تكون هذه هي الولادة الأولى لها، ويكون ذلك تبعاً للحالة الصحية للجنين أيضاً، فإذا كان وزنه يسمح بجعل الأم تشارك في الموعد، وذلك بحسب اختيارات مقدمة أمامها من الطبيب، وفي الغالب لن تحدث قبل مرور أسبوعين من التاسع للتأكد من صحة الجنين واكتمال أعضائه.

مخاطر الولادة القيصرية في بداية الشهر التاسع

بعد الرد على سؤال متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع؟، ومعرفتكِ للإجابة وهي بعد الأسبوع الثامن والثلاثين، تبقى لكِ معرفة مخاطر أخذ قرار الولادة قبل ذلك الوقت، فهناك أطفال يولدون في الأسبوع السابع والثلاثين ولكنهم يكونوا معرضين بالأكثر للإصابة بأمراض صحية بعد الولادة، وذلك إذا تم مقارنتهم بالأطفال الذين تمت ولادتهم في الأسبوع التاسع والثلاثين، فعلى سبيل المثال الأطفال الذين ولدوا قبل الموعد الطبيعي معرضين إلى:-

  • التعرض لمشاكل في التنفس نتيجة عدم اكتمال الرئة.
  • الإصابة بالالتهابات المختلفة.
  • انخفاض معدل السكر في الدم لديهم.
  • الدخول إلى وحدة العناية المركزة الخاصة بحديثي الولادة.
  • الإصابة بالصفراء.
  • التعرض لصعوبة في التغذية والرضاعة.
  • مشاكل في الرضاعة الطبيعية نتيجة ضعف عضلاتهم.
  • لديهم ضعف في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية.

عوامل تقدم أو تأخر موعد الولادة القيصرية

يوجد عدة عوامل تتحكم في موعد الولادة القيصرية فإذا كانت الولادة القيصرية باختياركِ فيجب الابتعاد عن الأسبوع السابع والثلاثين، ولكن في بعض الحالات يكون لزاماً على الطبيب تقديم موعد الولادة نظراً لوجود مشاكل صحية تتعلق بالجنين مثل:

  • توقف المشيمة عن العمل.
  • نزول السائل المحيط بالطفل بكمية كبيرة مما يهدد حياته بالداخل.
  • الإصابة بـ تسمم الحمل فهنا لابد من إجراء الولادة القيصرية على الفور وعدم الالتزام بموعد معين.

أما عن العوامل التي تؤخر موعد الولادة هي اكتمال رئة الجنين، فإذا أتممتِ أسبوعين من الولادة القيصرية ولم تكتمل رئتيه فلابد من الانتظار ويمكن في هذه الحالة أخذ حقن اكتمال الرئة، كذلك وزن الجنين عامل رئيسي فإذا كان وزنه ضعيف للغاية يتم تغذية الأم بوجبات تزيد من وزنه لفترة من الوقت ثم متابعة الوزن والرئة واختيار موعد الولادة القيصرية.

أسباب عدم تأخير الولادة القيصرية الثانية

بعد تقديم الإجابة الوافية عن سؤال متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع، إليكِ أسباب عدم التأخر في موعد القيصرية الثانية، فهنا لابد من عدم الانتظار أكثر من أسبوعين في التاسع فقط، فيقوم الطبيب بعمل فحص بالسونار للاطمئنان على الجنين وأعضائه ووزنه، ووضعه بالداخل وصحة المشيمة، وإذا كانت الأمور على خير ما يرام، يتحدد موعد الولادة، حيث أن الانتظار قد يسبب مضاعفات وهي تكون أسباب كافية لعدم الانتظار وهي:-أسباب عدم تأخير الولادة القيصرية الثانية

  • حدوث الطلق وتعرض الجرح لمخاطر صحية.
  • حدوث تمزق للرحم عند موضع الجرح الخاص بالولادة القيصرية الأولى.
  • تعرضكِ للطلق يسبب نزيف نتيجة تقدم المشيمة عن الجنين.
  • نزول المياه في أي وقت بكمية كبيرة.
  • عدم وصول الدم للجنين بمعدل مناسب.

أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع

توجد عدة شروط لابد توافرها لإتمام الولادة القيصرية منها عمر الأم، ووضعية الجنين بالداخل، ووضعية المشيمة، وحالة الأم الصحية والتي تتحدد بعد إجراء فحوصات طبية مختلفة، وقد يلجأ الطبيب إلى الولادة القيصرية من خلال عدة أعراض منها، وجود احتمال ولو بسيط يؤكد عدم نجاح الولادة الطبيعية، أي عدم اتساع عنق الرحم بشكل كافي، أو عدم انتظام الطلق وبطئه، أو تعرض الجنين للخطر بالداخل، ودعينا نتعرف على هذه الأعراض تباعاً فيما يلي.

تعرض الجنين للخطر

قد يتعرض الجنين لتغير أو اضطراب في نبضات قلبه بداخل رحمكِ، فيختار الطبيب الولادة القيصرية، أو أن وضعه غير طبيعي مثل أن يكون متخذ وضعية غير سامحة للولادة الطبيعية أي رأسه بالأعلى وقدميه بالأسفل، أو متخذ وضع جانبي.

الحمل بتوأم

إذا كنت سيدتي حامل في أكثر من طفل، يكون من الضروري سلك طريق الولادة القيصرية خاصةً إذا كان طفل منهم متخذ وضعية غريبة عن الآخر، بحيث يكون طفل متخذ وضعية الولادة الطبيعية والطفل الثاني لا، ويزداد اللجوء إليها في حالة الحمل بثلاثة توائم.

تعرض المشيمة لمشاكل صحية

يكون من اللازم عمل جراحة قيصرية للسيدة الحامل إذا كانت المشيمة نازلة إلى أسفل بحيث تغطي فتحة عنق الرحم، فيكون من الصعب نزول الطفل عبرها أو في حالة التفافها حول الجنين، أو إلتفاف الحبل السري حول الجنين تتحكم في ذلك فإذا كان متدلٍ لأسفل وواصل إلى عنق الرحم قبل الجنين يلجأ الطبيب إلى الولادة القيصرية فهي تكون إجابتنا على سؤال متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع.

مخاطر صحية

إذا كنتِ من مرضى القلب، أو الجهاز التنفسي، أو مصابة بعدوى الهربس في الجهاز التناسلي فيُفضل الطبيب عدم انتظار الطلق والدخول في مراحل الولادة الطبيعية، فيكون من الضروري الحفاظ على صحة الجنين والأم من خلال العملية القيصرية.

حجم الجنين

إذا كان حجم الجنين كبير مقارنةً بحجم عنق الرحم ويتم ذلك من خلال عمل فحص لعنق الرحم من خلال الطبيب قبل أخذ قرار نوعية الولادة، وأيضاً هناك عامل هام وهو إجرائكِ لولادة قيصرية أولية، فيكون قرار الولادة القيصرية هو القرار الأمثل.

الإصابة بورم ليفي

قد تكونين مصابة بورم ليفي يسد عنق الرحم فيمنع الطفل من النزول بشكل طبيعي، كما أن تعرضكِ لإصابة بكسر في الحوض أو كان رأس الجنين كبير للغاية فكل ذلك من أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع.

موعد الولادة القيصرية الثالثة

استكمالاً لموضوع متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع، إليكِ موعدها الثالث، كما ذكرنا فموعد الولادة القيصرية يتحدد بترتيبها، فإذا كانت هذه هي ولادتك القيصرية الثالثة فيٌفضل أن تكون بعد الأسبوع السادس والثلاثين، حيث تكون رئتي الجنين قد اكتملتا، ويكون وزن الجنين في معدله الطبيعي، وبشكل أكبر تكون الولادة القيصرية الثالثة في موعد أقرب من الولادة السابقة خوفاً من حدوث الطلق.

علامات الولادة القيصرية الثالثة

علامات الولادة القيصرية الثالثةفي الغالب لا يوجد علامة واضحة أكثر من مروركِ بولادتين قيصريتين سابقاً، فيكون خيار الولادة القيصرية في المرة الثالثة مؤكد، فيزداد الخوف على الرحم من التمزق، أو حدوث فتح للجرحين السابقين، أو تعرض الجنين لمشاكل صحية أخرى، فيتخذ الطبيب الولادة القيصرية كحل أمثل وضروري في هذه الحالة، كل ما عليك فعله وقتها هو الاستعداد بشكل تام للولادة القيصرية وهو ما سوف نتحدث عنه في الفقرة التالية.

نصائح للاستعداد للولادة القيصرية

بعد التعرف على متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع، يجب التعرف على أهم النصائح التي تساعدكِ في الاستعداد بشكل تام للولادة والجرح، ففي العادة لن تتخطي الأسبوع الثامن والثلاثين، أو الأسبوعين الأولين من الشهر التاسع، فيجب تحضير حقيبة المولود ووضع كافة احتياجاته فيها والتي سوف تكون معكم في المستشفى، وتتحدد ملابس الجنين في الحقيبة تبعاً للطقس، كما لابد من الاهتمام بنظام صحي مناسب خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى ما يلي:-

  • عمل فحوصات طبية قبل موعد الولادة.
  • متابعة الحالة الصحية للجنين بالسونار عند الطبيب في الفترة التي تسبق الولادة باستمرار.
  • في حالة الشعور بمضاعفات مثل نزول ماء الجنين أو ارتفاع ضغط الدم يجب التوجه إلى الطبيب.
  • عمل تحاليل طبية للتعرف على نسبة الحديد في الدم لتجنب المضاعفات أثناء الولادة.
  • التأكد من اكتمال رئة الجنين وسلامة وزنه.
  • أخذ حقن الرئة في حالة عدم اكتمالها، أو في حالة تقدم موعد الولادة لأسباب طبية.

في ختام حديثنا عن متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع، وجب التنويه عن أهمية التحدث مع الطبيب عن موعد الولادة المناسب لكِ بحسب حالتكِ الصحية وحالة الجنين، وعدم التأخر في حالة حدوث أعراض تُلزمكِ بعدم انتظار الولادة الطبيعية، فصحتكِ وصحة جنينكِ هي الأهم، كذلك المتابعة الدورية في الشهر التاسع مع الطبيب من أساسيات تحديد الموعد المناسب للولادة.

المصادر:

بابل ميد

بامبرز

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى