fbpx
الولادة

ما يجب أن تعرفيه عن الولادة المبكرة وكيفية الوقاية منها

إن أكثر ما يثير خوف الحامل هو تعرضها لمشكلة الولادة المبكرة تحديدًا بالثلث الثاني من الحمل، فمن المحتمل أن تتسبب في تعرضها وجنينها لعدة مشاكل صحية خطيرة، لذا إذا كنتِ تبحثين عما يحميكِ من خطر حدوثها خلال فترة حملكِ، فأنتِ بالمكان الصحيح لذلك تابعي معانا السطور الآتية لتجدي كل الإجابات عن جميع أسألتكِ المحتملة.

ماذا تعرفين عن الولادة المبكرة؟

باختصار الولادة المبكرة هي ولادة الجنين قبل الميعاد المحدد لولادته بما يزيد عن 21 يوم أو أكثر، بعبارة أخرى يطلق المصطلح على كل ولادة تحدث قبل دخول الحامل إلى الأسبوع الـ 37 من أسابيع الحمل، بحيث تستمر آلام المخاض عادةً 40 يوم، فمن الشائع أن يولد الجنين ما بين الأسبوع الـ 34 لـ 37.

بالطبع يشير مصطلح الولادة المبكرة إلى عدم اكتمال نمو الجنين داخل الرحم، مما يتسبب في تعرضه لعدة مشاكل صحية معقدة وخطيرة، لاسيما عند ولادته مبكرًا للغاية، وهناك 4 أنواع منها وهي:

  • ولادة الجنين ما بين الأسبوع الـ 34 إلى الـ 36، وهي الولادة قبل ميعادها المحدد مباشرةً.
  • حدوث الولادة في الشهر الثامن إلى منتصفه، وتكون قبل ميعاد الولادة المحدد بمدة معتدلة.
  • ولادة الجنين قبل الدخول إلى الأسبوع الـ 32 من أسابيع الحمل، وتكون قبل الموعد المحدد بمدة طويلة.
  • حدوث الولادة في الشهر السابع أو ما يسبقه من الحمل، وتكون قبل الميعاد المحدد بمدة طويلة جدًا.

لكن ما الذي يتسبب من الأساس في تعرضكِ وجنينكِ لمثل تلك المشكلة الخطيرة؟ هذا ما ستعرفينه خلال الفقرة الآتية.

أسباب الولادة المبكرة

أسباب الولادة المبكرة

في أكثر الحالات لا يمكن معرفة الأسباب وراء تعرض الحامل وجنينها لتلك الحالة الصحية الخطيرة، ومع ذلك هناك مجموعة من العوامل التي يمكن اعتبارها من أسباب الولادة المبكرة حيث تزيد من فرص حدوثها، والتي تتمثل في السطور التالية:

  • التعرض فيما سبق للولادة المبكرة.
  • الحمل في توأم يتسبب في اتساع الرحم للغاية وزيادة السائل الأمنيوسي؛ وبالتالي حدوث المخاض المبكر.
  • اضطرابات المشيمة الناتجة عن الأمراض المعدية للجهاز التناسلي الأنثوي، مثل: السيلان، وداء الكاميديا، وأمراض السائل الأمنيوسي.
  • مشاكل عنق الرحم واحدة من الأسباب الشائعة، كأن يكون أقل سماكة أو أقصر مقارنة بالشكل الطبيعي له، أيضًا يتعرض للاتساع دون حدوث انقباضات وتسمى تلك الحالة تلف عنق الرحم.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة، ضغط الدم المرتفع، والسكري.
  • قصر المدة الزمنية بين الحمل السابق والحالي، على سبيل المثال: حدوث الحمل الآخر بعد مرور 6 أشهر من الولادة.
  • الإصابات الجسمانية.
  • التعرض المتكرر لـ الإجهاض.
  • التدخل الجراحي خلال الحمل بمنطقة البطن.
  • التدخين.
  • زيادة أو انخفاض الوزن المرأة قبل وأثناء فترة الحمل.

هل يمكنكِ معرفة ما إذا كنتِ تتعرضين إلى المخاض المبكر أم لا؟ بالطبع نعم، فهناك علامات الولادة المبكرة في الشهر الثامن التي يمكنكِ معرفتها عن كثب بعد قراءة الفقرة التالية.

أعراض الولادة المبكرة

في الواقع قد تختلف الأعراض الناتجة عن حدوث المخاض المبكر من امرأة لأخرى، لكن على الجانب الآخر لا تختلف أعراض الولادة المبكرة في الشهر السادس عن الأشهر التالية له بشكل كبير، ولكن يمكننا أن نوضح لكِ في السطور الآتية العرض الخاص بكل شهر على حدة.

  • من علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع كثرة الإفرازات المهبلية مقارنةً بما سبق.
  • الإحساس بالآلام الحادة في المنطقة السفلية للظهر تعد من علامات المبكرة في الشهر الثامن.
  • تغير ملحوظ في صورة الإفرازات المهبلية، على سبيل المثال: تتشابه مع المخاط أو الماء وقد يرافقها خروج قطرات من الدم.
  • الإحساس بالضغط الشديد على الحوض تمامًا كإحساس دفع الجنين نفسه للأسفل، وهي إحدى أعراض الولادة المبكرة في الشهر التاسع.
  • النزيف المهبلي حتى إن كان قطرة دم فقط، وهي أيضًا واحدة من علامات الولادة بدون طلق.
  • من أعراض الولادة المبكرة في الشهر الثامن الإحساس بمغص حاد بالبطن، يتشابه مع مغص فترة الحيض، كذلك الإحساس بالانقباضات الحادة المستمرة خلال 60 دقيقة.
  • نزول سائل غريب من المهبل، وهو سائل يحاط به الجنين، ويعرف بـ إفرازات الولادة المبكرة.

الفئة الأكثر عرضة للمخاض المبكر

في الواقع هناك مجموعة من العوامل التي تجعلكِ أكثر عرضة للولادة المبكرة، ومع ذلك ليس بالضرورة أن تحدث لكِ تلك المشكلة إذا كانت لديكِ إحداها، ولكن ليكن لديكِ علم بها وهي:

  • إذا كنتِ مصابة بالأنيميا منذ حدوث الحمل.
  • في حالة إصابتكِ بحالة تسمم الحمل.
  • إذا كانت لديكِ عدوى مهبلية أو بالمسالك البولية أو مصابة بالتهابات في الرحم.
  • في حالة إصابتكِ بالركود الصفراوي بالكبد خلال فترة الحمل.
  • إذا تعرضتِ لاضطراب بتخثر الدم.

كيفية الكشف عن المخاض المبكر؟

كيفية الكشف عن المخاض المبكر؟

في حالة ظهور علامات الولادة في الشهر التاسع أو ما سبقه، أو كان لديكِ بعض من عوامل حدوثها وأسبابها، سوف يبدأ الطبيب بمراجعتها جميعًا وسيرى إذا أصبح عنق الرحم لديكِ لينًا وأقل سماكة من ذي قبل أم لا، لاسيما قبل دخولك للأسبوع الـ 37 من الحمل، وحينئذ من المحتمل أن تشخص بالمخاض المبكر، وتتضمن اختبارات الكشف عنه ما يلي:

الفحص السريري

يشمل ذلك الفحص مراقبة حجم الجنين وموضعه ومدى صلابة الرحم، وما إذا كانت المشيمة تغطي منطقة عنق الرحم أم لا، كذلك سوف يفحص الطبيب منطقة الحوض ليتمكن من معرفة ما إذا كان عنق الرحم متسع أم لا، ومن المحتمل أن يتحقق من وجود نزيف بالرحم، وقد يستعمل الطبيب جهاز لفحص الرحم ومعرفة مدة حدوث الانقباضات وتباعدها.

السونار

قد يلجأ الطبيب لاستخدام السونار عبر المهبل؛ لمعرفة طول منطقة عنق الرحم لديكِ، وأيضًا قد تساعده موجات السونار في الكشف عن وجود اضطرابات بالمشيمة أو بالجنين، من خلال معرفة وضعه وتقدير وزنه، ومعرفة حجم السائل السلوي (الأمنيوسي).

الاختبارات المعملية

في بعض الحالات يأخذ الطبيب عينة من الإفرازات المهبلية؛ للكشف عما إذا كانت الحالة تعاني من عدوى محددة أم لا، وأيضًا لمراقبة مادة الفيبرونكتين الجنيني التي تعمل كغراء قوي ما بين بطانة الرحم والكيس الجنيني، وتُفرغ خلال المخاض.

يذكر أن اختبارات التشخيص مهمة جدًا للحامل وجنينها، حيث تساهم بشكل كبير في علاج الطلق المبكر في الشهر السابع وبالتالي وقايتهما من حدوث الولادة المبكرة.

كيفية تأخير الولادة المبكرة؟

يتساءل الكثير من السيدات الحوامل عن كيفية تأخير الولادة المبكرة؟ في الواقع هناك مجموعة من الإجراءات المهمة، التي يمكنها أن تساهم في تأخير حدوث المخاض المبكر بشكل كبير، وفي حالة ما إذا داهمتكِ التقلصات قبل أوانها، ينصح جميع الأطباء بضرورة تناول 1/2 لتر من المياه أو العصير الطازج، بجانب الإجراءات التالية:

الستيرويدات القشرية

في العادة يوصي الطبيب بضرورة الحصول على الستيرويدات القشرية، وهي عبارة عن حقنة الرئة؛ في حالة ارتفاع احتمالية التعرض للولادة المبكرة ما بين الأسبوع الـ 34 إلى الـ 37 من الحمل، حيث تساهم في تأخير حدوثها بجانب تعزيز نمو الرئة لدى الجنين.

مضادات المخاض

تعمل مضادات المخاض على إبطاء الانقباضات بصورة مؤقته، حيث ينصح أغلب الأطباء بضرورة الحصول على ذلك الدواء لمدة 2 يوم؛ بهدف تأخير المخاض المبكر، وبالتالي إعطاء الستيرويدات القشرية الفرصة المثالية لتوفير أقصى استفادة للحامل.

التدخل الجراحي

في حالة كان قصر عنق الرحم السبب في حدوث الولادة المبكرة لكِ، فمن المحتمل أن يقترح الطبيب التدخل الجراحي لخياطة منطقة عنق الرحم باستعمال خيوط قوية؛ بهدف تأخير المخاض المبكر، وفي الغالب يتم التخلص من الغرز بعد مرور فترة الحمل والولادة بسلام.

كبريتات المغنيسيوم

في حالة التعرض لخطر الولادة المبكرة تحديدًا بالأسبوع الـ 24 وحتى الـ 32 من الحمل، فإن الطبيب يوصي بضرورة الحصول على كبريتات الماغنسيوم لتأخير المخاض.

هل المثبت يمنع الولادة المبكرة؟

في الواقع أثبت بعض الأبحاث الطبية فعالية مثبتات الحمل، في منع حدوث الولادة المبكرة، لدى السيدات التي سبق وتعرضت لها، أما في حالة نتوجها عن الأسباب الأخرى، فليس هناك ما يثبت فعاليتها إلى الآن، وتُعرف مثبتات الحمل بهرمون البروجستيرون (هرمون الحمل)، الذي يؤخذ في شكل كبسولات مهبلية أو حقن، بدءً من الأسبوع الـ 16 وإلى الأسبوع الـ 37 من الحمل، وذلك مرة واحدة من كل أسبوع.

مضاعفات الولادة المبكرة

مضاعفات الولادة المبكرة

في الواقع إن أكثر من يتعرض إلى مضاعفات الولادة المبكرة هو الجنين، ونادرًا ما تتعرض الأم لها، حيث تتسبب في إصابته لاضطرابات صحية خطيرة، وفي بعض الحالات قد تؤدي به، لاسيما إذا حدث المخاض مبكرًا للغاية، ومن مضاعفاتها ما يلي:

  • إصابة الجنين بالاضطرابات التنفسية، فمن المعروف أن الرئتين من الأعضاء الحيوية التي يكتمل نموها بالفترات الأخيرة من الحمل.
  • تعد مواجهة الجنين لصعوبة في عملية الرضاعة، واحدة من مضاعفات الولادة المبكرة.
  • تعرض الجنين لنزيف في المخ، قد يؤدي لوفاته.
  • من المحتمل أن يتسبب المخاض المبكر في التأثير السلبي على القناة الهضمية والجهاز العصبي لدى الجنين.
  • سهولة تعرض الجنين للإصابة بالأمراض، الصفراء، العدوى، فيما بعد.
  • مواجهة الجنين صعوبة في استقرار درجة حرارة جسده.
  • من المحتمل أن يتعرض الجنين إلى الاضطرابات السمعية أو مشكلات في الرؤية.

يذكر أن الطفل المولود ما بين الأسبوع الـ 34 وحتى الـ 37، وهي الحالة الأكثر حدوثًا في المخاض المبكر، لن يعاني من أي مضاعفات صحية خطيرة، ولكن من الممكن أن يبقى في الحضانة لفترة بسيطة؛ بهدف الاطمئنان على حالته الصحية وحالة أعضائه الحيوية.

متى يعيش الجنين في الولادة المبكرة؟

يعيش الجنين في حالة ولادته في منتصف الشهر الـ 8 وحتى بداية الشهر الـ 9، وفي حالة ولادته قبل تلك الفترة بمدة طويلة، فإنه يسمى بطفل مبستر، وفي الغالب يكون بحاجة إلى البقاء مدة طويلة نوعًا ما في الحضانة، لإعطاء أعضائه الحيوية فرصة للاكتمال بشكل صحيح، بحيث يحصل على الرعاية الكاملة، كأنه ما زال داخل رحم أمه، وحتى يتمكن من العيش التأقلم مع الحياة القادمة.

كيف احمي نفسي من الولادة في الشهر الثامن

أغلب السيدات الحوامل دائمًا ما تفكر في طريقة، لتتجنب حدوث الولادة المبكرة وحمايتها وجنينها منها، في الواقع لا تزال تمثل طرق الوقاية من المخاض المبكر تحديًّا لا يستهان به، مقارنة بكثرة الأسباب التي في الغالب ما تكون غير مفهومة ومعقدة، ومع ذلك يمكنكِ عزيزتي أن تتبعي مجموعة من الإجراءات الوقائية المهمة لمنع حدوث الولادة المبكرة والتي تتمثل في السطور الآتية:

المتابعة الدورية خلال فترة الحمل

بمجرد اكتشاف حدوث الحمل، دائمًا ما ينصح المرأة، بضرورة التوجه إلى الاستشارة الطبية، بصفة دورية 1 مرة كل شهر؛ حيث تساهم في الكشف عن وجود أي اضطرابات صحية سواء لها أو لجنينها، وبالتالي القدرة على معالجتها قبل تطورها، لذلك احرصي عزيزتي على زيارة الطبيب تحديدًا بمجرد دخولكِ للشهر الـ 8 لتقييم صحة حملكِ وجنينكِ ولا تستهيني بها.

التغذية السليمة

بالطبع تساهم تغذية الحامل السليمة، في الحفاظ على صحة الحامل وجنينها، لذا من الضروري أن تحصل الحامل بالأخص في الشهر الـ ،8 على كميات جيدة من البروتينات الموجودة في اللحوم الحمراء، حمض الفوليك في شكل أقراص، الكالسيوم الموجود في الحليب ومشتقاته، الحديد في شكل حبوب أو مصادر غذائية كالسبانخ، فيتامين ج في الحمضيات والفواكه، الأوميجا 3 الموجود في الجوز، سمك السلمون.

مراقبة الأمراض المزمنة

من المهم أن تراقب الحامل الأمراض المزمنة لديها إذا كانت مصابة بها، على سبيل المثال: ضغط الدم المرتفع، وداء السكري، وأن تسعى إلى استقرارها بشكل كبير، حيث تتسبب الحالات غير المستقرة لتلك الأمراض في زيادة فرص تعرضها لخطر حدوث الولادة المبكرة بشكل كبير.

تقليل النشاطات

في حالة ظهور علامات الولادة المبكرة عليكِ، فمن الضروري أن تقللي الوقت الذي تمارسين به، أي نشاط بدني يستدعي الوقوف لساعات طويلة على قدميكِ، حيث يتسبب الإجهاد والضغط الزائد في زيادة احتمالية التعرض للمخاض المبكر، لذلك دائمًا ما ينصح الحامل بالراحة التامة وممارسة النشاطات البدنية بصورة معتدلة، تحديدًا بدخول الشهر الـ 8 من الحمل.

الاستشارة الطبية بشأن العلاقة الزوجية

عند تعرضكِ للنزيف المهبلي المستمر أو اضطرابات بالمشيمة ومنطقة عنق الرحم، فمن الضروري التوجه للاستشارة الطبية؛ لمعرفة ما إذا يسمح لكِ، بممارسة العلاقة الجنسية خلال تلك الفترة من الحمل أم لا، وفي حالة عدم ظهور أي من تلك العلامات فليس هناك حاجة للتوجه إلى الاستشارة الطبية.

ربط عنق الرحم

كما ذكرنا في السابق أن ذلك الإجراء يلجأ إليه الأطباء، بهدف تأخير حدوث المخاض المبكر، وكذلك يمكن اللجوء إليه كإجراء وقائي منه خلال الشهر الـ 8 من الحمل، تحديدًا لدى السيدات اللاتي تعاني من قصر عنق الرحم، أو أجروا تدخل جراحي في السابق بهدف تقصير منطقة عنق الرحم.

الإكثار من شرب الماء

إن تناول الماء يساهم بشكل كبير في احتفاظ الحامل برطوبة جسدها، الأمر الذي يقي جنينها من الإصابة بالجفاف، حيث يتسبب في تعرضها لتقلصات حادة ومتقطعة مبكرة، لذا ينصح بضرورة الحصول على ما يكفي من الماء بحد أقصى 8 أكواب بشكل يومي.

الابتعاد عن التدخين

الابتعاد عن التدخين

لا يتسبب التدخين في زيادة فرص التعرض، إلى خطر الولادة المبكرة وحسب، بل قد يتسبب في رفع احتمالية تعرض الحامل، إلى إجهاض جنينها أو ولادته بوزن منخفض على حد سواء، فكما ينتقل لجنينكِ الأكسجين والغذاء عبر المشيمة، تنتقل إليه السموم الناتجة عن تلك العادة الضارة، والتي تحد من وصول الأكسجين إليه وبالتالي إعاقة نموه بشكل سليم.

البحث عن الالتهاب المهبلي وعلاجه

يعد كل من العدوى المهبلية والتهاب المسالك البولية، سبب لزيادة فرص التعرض لخطر المخاض المبكر، لذا دائمًا ما ينصح الحامل بضرورة الكشف عن وجود أي التهابات أو عدوى خطيرة والعمل على معالجتها قبل تطور الحالة، لاسيما عند ظهور أيًّا من أعراضها عليها.

تعرف الولادة المبكرة بكونها واحدة من مضاعفات الحمل الخطيرة، المتسببة في تعرض الجنين لمخاطرة صحية عديدة، ولكن مع إتباع الطرق الوقائية المذكورة سابقًا، فلا داعي للقلق أو الخوف عزيزتي ما دمتِ تفعلين كل ما في وسعك للاحتفاظ بجنينكِ وولادته بصحة وسلامة، وفي نهاية رحلتنا نتمنى أن نكون قد وافيناكِ بكافة الإجابات عن جميع الأسئلة التي تدور ببالك.

زر الذهاب إلى الأعلى