الولادة

الولادة بالتنويم المغناطيسي | ما يجب أن تعرفيه عنها وأهم مميزاتها

نحن نعلم أن رحلة الحمل رحلة شاقة وصعبة، ولكن مع بداية معرفتك بالحمل تشعرين برهبة وخوف شديد من وجع الولادة وألم المخاض، لذلك قام الأطباء في الآونة الأخيرة بإعادة استخدام الولادة بالتنويم المغناطيسي لكن مع بعض التطورات البسيطة، وبذلك المرأة يكون جسمها وعضلاتها في حالة من حالات الاسترخاء التي تخفف من آلامها، حيث تحصلين على ولادة طبيعية سهلة ومريحة، وتترك في ذاكرتك بصمة رائعة عن ولادتكِ.

نبذة عن الولادة بالتنويم المغناطيسي

بدأت هذه الولادة في الأربعينات، ولكنها لم تحصل على كثير من الثقة لدى النساء وبعضاً من الأطباء، لاعتبارهم أن هذه الطريقة من بدائل الطب، لأنها تتم دون استخدام أي نوع من العلاج أو المسكنات، على الرغم من أنها تساعد في شفاء الأم بشكل أسرع بعد الولادة، واستخدمت الولادة بالتنويم المغناطيسي في مصر مع سيدة عام 1998، لكنها فشلت وبذلك لم يفكر أي طبيب أو أي امرأة في استخدامها بعد ذلك، لكنها الآن منتشرة بشكل كبير في الولايات الأمريكية المتحدة وعدة بلدان أخرى.نبذة عن الولادة بالتنويم المغناطيسي

لكن منذ بداية عام 2000 عادت تقنية الولادة بالتنويم المغناطيسي مرة أخرى في أمريكا، واتجهت إليها معظم نجمات هوليوود هناك مثل Jessica Alba ،Thyssen Tiffany، Miranda Kerr ، بالإضافة إلى زوجة الأمير البريطاني هاري، التقنية المستخدمة في هذه الطريقة هي جعل الأم ترخي عضلات جسمها عن طريق التفكير في الأشياء الإيجابية وتخيلها، وتعلم الزفير والشهيق وليس الدفع لتخرج طفلها إلى الحياة، فهو يعمل على مقاومة إحساسها بالألم عن طريق خفض نسبة الأدرينالين الذي ينتجه الجسم، وهذا الهرمون هو الذي يسبب للأم الألم نتيجة الخوف الشديد ورهاب الولادة.

العلاقة بين التنويم المغناطيسي والألم 

إذا كانت هذه مرتك الأولى في الولادة فسوف تستمتعين كثيرًا بهذه التجربة المثيرة، ولو كانت مرتك الثانية التي تلدين فيها فالولادة بالتنويم المغناطيسي هي أفضل خيار لديكِ، ستحصلين على ولادة بدون ألم، ودون استخدام تخدير كلي أو نصفي أو حتى حقن الطلق الصناعية أو شق العجان.

يتم تنويم الأم مغناطيسياً عند بداية الإحساس بألم المخاض، فتبدأين في استدعاء ذكرياتك الإيجابية من عقلك الباطن، مما يجعلك تتخلين عن شعورك بالخوف أو التوتر الذي يزيد شعورك بالألم، ويقلل من إنتاج الهرمون المسئول عن الجهد مما يساعد في تقليل الألم، ويزيد من إفراز الهرمون المسئول عن مشاعر الأمومة والحب لطفلك، وفي هذه الحالة تحدث الولادة في وقت أقل وألم معدوم.

دروس التنويم المغناطيسي قبل الولادة

إذا نظرنا إلى حياتنا اليومية فإننا بصفة دائمة نحصل على قسط من التنويم المغناطيسي يومياً دون أن نشعر، فمن منا لم تحصل على قسط من الاسترخاء يومياً وتترك جميع المشاعر السلبية والذكريات التي تؤثر فيها بالسلب جانباً، لكن في الحمل يمكنك البدء في دروس التنويم المغناطيسي مع الطبيب المختص بداية من الأسبوع 25.

لكن الكثير من النساء الذين بدأوا في هذه الدروس عند بداية الشهر الثامن أو التاسع لم يشعرن بفرق كبير بينهم وبين النساء الذين بدأن مبكراً، تكون هذه الدروس عبارة عن جلسات من الاسترخاء والابتعاد عن الطاقة السلبية، وطرد الخوف والتوتر من عقول النساء الحوامل، ومن الممكن أن يشارك الأب أيضاً في هذه الجلسات.

الهدف من هذه الطريقة في الولادة

تساعد الولادة بالتنويم المغناطيسي في تغيير مفهوم الولادة الطبيعية عند معظم النساء، وتقليل اتجاههن إلى الولادة القيصرية، وزيادة رغبتهن في الولادة الطبيعية، فكثير من السيدات تفر منها حتي في حالة كان لديها مقومات الولادة الطبيعية، ويرجع ذلك إلى ما تسمعه من التجارب السيئة للعديد من السيدات التي قامت بتجربتها، وشعورهن بالألم الشديد والخوف والتوتر، على الرغم من أن التوتر يعمل على تقليل نسبة الأكسجين التي تجعل عضلات الرحم وقناة الولادة لا تعمل بالشكل المطلوب، لذا فإن الولادة بالتنويم المغناطيسي تهدف إلى:

  • تخفيف ألم المخاض.
  • يعلم الأم أن تحب شكل جسمها بعد الولادة.
  • يجعلها تتعلم الاسترخاء والراحة.
  • التفكير في الإيجابيات.
  • لا تحتاجين لأي علاج أو أدوية خلال أو بعد العملية.
  • تمكنك من التعامل مع الألم.

 ثلاث معتقدات خاطئة عن الولادة

ثلاث معتقدات خاطئة عن الولادةكل طريقة من طرق الولادة يعتقد عنها الكثير  بعض العيوب التي لا أساس لها من الصحة، ومنهم الولادة بالتنويم المغناطيسي، على الرغم من أن التنويم المغناطيسي يساعدك على التخلص من مخاوفك، إلا أن بعض الناس يعتقدون بأنه:

  1. أسلوب من أساليب غسيل المخ أو السيطرة على عقلك.
  2. يجعل المرأة تدخل في ثبات عميق.
  3. يسلب إرادة المرأة ويجعلها لا تشعر بما يحدث.

في نهاية موضوعنا اليوم عن الولادة بالتنويم المغناطيسي، أياً كانت الطريقة التي تعتمدين عليها في الولادة، لا تخافي وتجعلين المشاعر السيئة والطاقة السلبية تسيطر عليكِ، استمتعي بلحظة ميلاد طفلك ودخوله معك وبكِ إلى الحياة، ونتمنى أن نكون قد أطلعناكِ على جميع المعلومات التي تحتاجينها، نتمني لكِ ولادة هانئة دون متاعب أو آلام.

المصادر:

هيلث لاين

بارنتس

مايو كلينيك

زر الذهاب إلى الأعلى