fbpx
الولادة

الولادة في الشهر الثامن l إليكِ أعراضها وأسبابها ومخاطرها

تتخوف بعض الأمهات من اضطرارها لإجراء الولادة في الشهر الثامن من الحمل، بالرغم من أنه يعد من شهور الحمل الأخيرة والتي يجب فيه أن تستعد الأم للولادة في أي وقت، إلا أنه يصاحبها بعض المخاوف حول صحة جنينها عند ولادته في غير موعده، ويمكن أن يحدث له بعض المضاعفات أو أضرار خطرة يمكن أن تؤدي إلى وفاته، لذلك سنذكر لكِ في هذا المقال أسباب الولادة المبكرة في الشهر الثامن، وهل يمكن أن يؤثر ذلك على جنينك أم لا؟، إضافة إلى الأعراض والعلامات التي يجب أن تنتبهي إليها والتي تدل على الولادة المبكرة، أو الطلق المبكر، تعرفي على كل ذلك وأكثر وما الإجراءات والخطوات التي يجب عليكِ إتباعها لحمايتك وحماية جنينك.

الولادة في الشهر الثامن

تقلق العديد من الأمهات اللاتي يحدث لهن الولادة في الشهر الثامن من الحمل على جنينهن، حيث يعتقدن أن الجنين في شهره الثامن بأنه لا زال في فترة مبكرة ولم يكتمل نموه بعد، وإن في ذلك خطورة على حياته بعد الولادة، لكن نُطمئنك عزيزتي الأم أن جنينك في الشهر الثامن من الحمل يكون قد وصل إلى مراحل نموه بشكل سليم إلا بعض اللمسات الأخيرة التي لا تشكل ضرر أو خطورة عليه بعد الولادة.

الجنين في الشهر الثامن

الجنين في الشهر الثامننُطمئنك عزيزتي الأم على صحة جنينك في الشهر الثامن من الحمل إذا كان من المتوقع ولادته في هذه الشهر، حيث في هذه الفترة ما قبل الولادة بأسابيع يكون جنينك قد اكتسب الوزن الطبيعي للولادة، واكتملت أيضاً أطراف رأسه وخلايا المخ، إضافة إلى أن الشبكيات العصبية أصبحت أكثر قوة، ويستطيع من خلالها تمييز الصوت والضوء خارج الرحم، وأصبحت عظامه أيضاً أكثر صلابة مما يزيل قلقك نحو صحته.

ذلك وغيرهم من التطورات الطبيعية التي وصل إليها جنينك، وبالرغم من كل ذلك يمكن أن يؤثر عدم اكتمال اللمسات الأخيرة لجنينك، والتي تتمثل في تطور نمو الجهاز التنفسي، والجهاز المناعي، واللذان لا يصبحان أكثر قوة إلا في الأسابيع الأخيرة من الحمل، فيمكن أن يؤثر ذلك على الجنين ما بعد الولادة أو أثناء الولادة نفسها، لذلك أكملي معنا المقالة لمعرفة ما قد يصيب جنينك بعد ولادته في الشهر الثامن، وما قد يطرأ عليه في حياته.

الولادة في الشهر الثامن للتوأم

المتوقع في أغلب الأحيان من الأم الحامل بتوأم بأنها ستلد خلال الشهر الثامن من الحمل؛ وذلك لامتداد الرحم لأكبر ما يمكن عن حجمه أثناء حمله لجنين واحد، وأن الرحم مُعرض في أي وقت للفتح وإجراء الولادة، ذلك وغيرهم من الأسباب المذكورة بالأسفل والتي قد تؤدي إلى الولادة المبكرة، سواء كنتِ حامل بتوأم أو بجنين واحد فقط، لذلك ولادة التوأم في الشهر الثامن من الأمور التي لا تدعو للقلق حيالها، لكن لا يعني ذلك بأن أطفالك غير معرضين للإصابة ببعض المشكلات الصحية أو الآثار الجانبية التي لا تعد خطرة بشكل كبير؛ نتيجة الولادة المبكرة، والتي سنذكرها لك فيما بعد بالتفصيل.

أسباب الولادة في الشهر الثامن

تخضع العديد من النساء إلى الولادة المبكرة، وقد يحدث ذلك نتيجة عدة تغيرات في جسد الجنين أو في جسد الأم أدت إلى ذلك، ولا يُشترط أن تكون الأسباب المؤدية لذلك خطرة أو يُمكن ملاحظتها، ومن هذه الأسباب:

  • إصابتك بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، أو التهاب مهبلك مما أدى إلى تسرب مياه الكيس بالرحم.
  • إصابتك بـ سكر الحمل، سواء كان ذلك متواجد قبل الحمل أو حدث فجأة بعد الحمل.
  • التدخين، ويعد من الأسباب الشائعة لحدوث ذلك سواء كنتِ مُدخنة، أو تتعرضين لدخان السجائر باستمرار.
  • تناولك للكحول، أو تعرضك للحُمى، أو تناولك للقرفة والتمر اللذان يسببان تقلصات الرحم، أو قيامك بعلاقة زوجية.
  • يشاع أن يحدث ذلك إذا كنتِ حامل بتوأم أو أكثر.
  • يحدث ذلك إذا تعرضت في حملك السابق للولادة المبكرة.
  • انقلاب الجنين داخل الرحم، استعداداً منه للولادة دون أي خطورة.
  • نزول السدادة المخاطية فجأة؛ نتيجة حملك لوزن زائد أو ثقيل.
  • فتح الرحم، وحينها يلزم ولادة الجنين لحمايته من أي ضرر قد يصيبه، وسنرشدك كيفية التعامل إذا تعرضت لذلك.
  • تعرضك للطلق المبكر، تعرفي على أعراضه المذكورة بالأسفل؛ لتكوني على أتم استعداد للولادة.

أعراض الولادة في الشهر الثامن

إليكِ العديد من الأعراض أو العلامات التي تُنبهك بأنك أوشكتِ على الولادة، والتي يجب أن تكوني على دراية تامة بها؛ حتى تكونين على أتم استعداد لوضع مولودك في أي وقت، وذلك لتطمئني أيضاً أنها مجرد علامات الولادة، وأنها ليست علامات تدل على أنك بخطر، ومن أشهر تلك الأعراض التي تدل على الولادة المبكرة:أعراض الولادة في الشهر الثامن

الانقباضات المنتظمة

شعورك بعدة انقباضات منتظمة أو مستمرة كل عشر دقائق، ولا تنقطع أو تهدأ إلا إذا قمتِ بتغيير وضعية جسدك، تدل على بدأ تكون المُخاض المبكر الذي يدل على الولادة، لكن يجب أن تكوني على دراية تامة بالفرق بين انقباضات الحمل العادية، وانقباضات المخاض أو الطلق، فهذه الانقباضات يصعب تمييزها ولا يمكن لبعض النساء ملاحظتها بسهولة، فعند شعورك بعدة انقباضات تختفي لفترة وترجع مرة أخرى يدل ذلك على انقباضات الحمل العادية خاصةً إذا كنتِ في منتصف فترة الحمل، أما إذا كانت تلك الانقباضات تزداد حدة ويمكنك ملاحظتها والشعور بها كل 10-12 دقيقة لمدة تصل لساعة، فإن ذلك إشارة على بدء نزول المخاض المبكر وأنك ستخضعين للولادة المبكرة.

تسرب ماء الرأس

ينتج عن تمزق الأغشية أو السّلى التي تحيط بالجنين، إلى تسرب سائل رأس الجنين من المهبل والذي يعرف بـ نزول ماء الولادة أو تسرب ماء الرأس، ويمكنك الاستدلال على أن هذا التسرب علامة على الولادة من خلال ملاحظتك لحال الماء المتسرب، فإذا كان لونه يميل للون الزهري أو الحُمرة ينبهك بذلك بأنك معرضة للولادة المبكرة في أي وقت، ذلك مع إمكانية حدوث تمزق للأغشية أيضاً والتي تساعد على تسرب هذا الماء بغزارة.

أعراض أخرى

إليكِ أيضاً أشهر الأعراض التي تدل على أنكِ ستخضعين للولادة المبكرة، وتتشابه هذه الأعراض مع علامات الولادة الطبيعية في موعدها، ويجب عليكِ استشارة الطبيب فور ملاحظتك لأي منها، والتي يمكن إيجازها بالتالي:

  • آلام الظهر المتقطعة أو المستمرة، خاصةً إذا شعرتِ بها في منطقة أسفل البطن، ولا تهدأ إلا أذا غيرتي وضعية جسدك.
  • وجود بعض الأعراض التي تشبه الإنفلونزا كالتقيؤ والغثيان والإسهال.
  • شعورك بضغط زائد بمنطقة المهبل أو منطقة الحوض، دلالة على تحرك الجنين داخل الرحم مستعداً للولادة.
  • آلام أو مغص بمنطقة أسفل البطن تتشابه كثيراً مع آلام الدورة الشهرية، ويمكن أن يكون ذلك الألم نتيجة غازات بالبطن.
  • نزول السدادة المخاطية من المهبل، تلك التي كانت تحافظ على سد عنق الرحم طوال فترة الحمل.
  • تعرضك للتبقيع أو التمشيح، وهو نزول قطرات دم خفيفة من المهبل.
  • ملاحظتك لبعض التغيرات في إفرازاتك المهلبية لتصبح مائية أو مخاطية أو ممزوجة بالدم وتزداد كميتها.
  • ملاحظتك لارتفاع مفاجئ في درجة حرارة جسدك، وشعورك بالتعب بمجرد الضغط على بطنك.
  • كثرة التبول عند الحامل، وشعورك بحرقة أو ألم متكرر أثناء التبول.

خطورة الولادة في الشهر الثامن

بالرغم من وصول الجنين لآخر مراحل الحمل، والتي تكون فيها مراحل نموه قد اكتملت تقريباً، فلا يعني ذلك بأن ولادته في الشهر الثامن ستمر بخير وسلام، حيث أن معظم الأطفال الذين يولدون في الثامن تحدث لهم عدة أثارة جانبية يمكن أن تؤثر عليهم فيما بعد في مراحل حياته، ومن تلك الآثار:

مشكلات صحية

من الشائع جداً أن يُصاب جنينك نتيجة الولادة المبكرة ببعض المشكلات الصحية، ويمكنك ملاحظتها بوضوح بعد مرور فترة قصيرة من الولادة، وتصنف تلك المشكلات إلى مشكلات صحية يمكن معالجتها، ومشكلات يمكن أن تدوم على المدى الطويل، وعليكِ حينها التوجه إلى الطبيب، ومن هذه المشكلات:

مشكلات صحية بسيطة

فيما يأتي بعض المشكلات التي يمكن أن تصيب جنينك لكنها ليست بخطرة؛ حيث أنه يمكن معالجتها، وبدء الجنين في استكمال حياته بشكل طبيعي تقريباً:مشكلات صحية بسيطة

  • صعوبة التنفس لدى الجنين، مع ملاحظة انقطاع النفس وبطء في معدل ضربات القلب.
  • سوائل ونزيف في الدماغ.
  • إصابة جنينك بالقناة الشريانية، وهي ناتجة عن وجود عيب خلقي بالقلب.
  • التهاب أمعاء الجنين، ويمكن أن يحدث ذلك بعد مرور من 2-3 أسابيع من الولادة.
  • إصابته باليرقان، وفقر الدم.
  • تعرضه لالتهابات أخرى: كالتهاب الرئة، والسحايا.
  • اعتلال الشبكية، وحدوث خلل في النسيج القصبي الرئوي.
  • ولادة جنينك بوزن منخفض.

مشكلات المدى الطويل

نناقش فيما يلي بعض المشكلات التي يمكن أن تؤثر على جنينك طوال حياته؛ نتيجة الولادة المبكرة، وعادةً تظهر هذه المشكلات بالمراحل المتقدمة في حياته، ومن هذه المشكلات:

  • تعرض جنينك لاضطرابات في العين والأذن.
  • مشكلات صحية في الأسنان والفم عامةً.
  • خطورة تعرضه للشلل الدماغي، مما قد تعرقل قدرة تحكمه في حركاته وأفعاله.
  • اضطرابات إدراكية وسلوكية.
  • يُصيب بالصُم والبُكم، ونادراً ما يحدث ذلك.

هل يعيش الجنين الذي يولد في الشهر الثامن؟

ذكرنا سابقاً أن الجنين الذي يولد بالشهر الثامن لا يخلو من المشكلات وأنه معرضاً للخطر، لكن من الأمور الإيجابية والمُطمئنة لكِ والتي يجب أن نسلط الضوء عليها، أن الجنين الذي يولد بالثامن أو السابع لديهم فرصة كبيرة للعيش مثل الطفل المولود في موعده لكن باختلاف بعض الأمور، فلا تقلقي لا توجد خطورة على حياة جنينك أو أنه معرض للوفاة، لكن بالرغم من ذلك، فإن جنينك مُعرض للعديد من المشكلات إضافة إلى الأعراض سابقة الذكر، والتي يمكن أن يتعرض لها أيضاً الطفل المولود في موعده، وهي:

مرض الصفراء

يعد هذا المرض مُشاع بين الأطفال خاصةً حديثي الولادة، والأطفال ذو الولادة المبكرة أيضاً، وذلك نتيجة عدم اكتمال اللمسات الأخيرة من النمو في الخلايا العصبية، والتنفسية، والأجهزة المسئولة عن المناعة وغيرهم، مما يؤدي ذلك إلى تراكم مكونات الصفراء بالجسم.

الإصابة بالأنيميا

إصابة جنينك بالأنيميا يكون ناتج عن عدم اكتمال مراحل تطور كرات الدم بجسده، ويؤثر ذلك على جنينك في عدم قدرة كرات الدم التي لم يكتمل تطورها بعد، على حمل القدر الكافي من الأكسجين اللازم لمختلف أجهزة جسد جنينك، مما قد يتسبب ذلك أيضاً إلى انخفاض مستوى الدم لديه بشكل كبير ويصاب بـ “فقر الدم”.

انقطاع النفس أثناء النوم

يعد انقطاع النفس أثناء النوم من أخطر ما يمكن أن يتعرض له جنينك، حيث يمكنك في اليوم التالي أن تجدي جنينك متوفي نتيجة انقطاع نفسه؛ وذلك بسبب عدم اكتمال تطور الجهاز التنفسي لدى الجنين والذي لا يصبح بأحسن حال إلا في الأسابيع الأخيرة من الحمل.

أسباب فتح الرحم في الشهر الثامن

تتعدد أسباب فتح الرحم، حيث أن هناك بعض الأسباب يمكن أن تتسببي فيها دون أن تشعري بذلك، وهناك أسباب أخرى خارجة عن إرادتك، يجب أن تكوني على دراية تامة بأسباب فتح الرحم لتتجنبي فعل ذلك لحماية نفسك وجنينك من ذلك إذا اقتربت ولادتك ومن هذه الأسباب:أسباب فتح الرحم في الشهر الثامن

  • تناولك للأدوية بمجرد الشعور بألم من تلقاء نفسك دون استشارة الطبيب.
  • تعرضك بشكل مستمر للتوتر العصبي، ويمكن أن يكون ناتج عن قلقك من اقتراب موعد ولادتك.
  • عدم حصولك على قسط كافي من الراحة طوال فترة الحمل، خاصةً الفترة الأخيرة.
  • تعرضك للضغط النفسي، أو الإجهاد البدني.
  • استنشاقك لهواء التدخين، أو قيامك بالتدخين.
  • تعرضك لنقص في الوزن بشكل ملحوظ أو مفرط خلال الحمل أو قبل الحمل.
  • أو زيادة وزنك عن المعتاد خلال الحمل أو قبل الحمل.
  • تعرضك لولادة مبكرة سابقة، أو إهمالك في النظام الغذائي الذي تتبعينه.
  • إصابتك ببعض الأمراض المزمنة: كارتفاع ضغط الدم، والتهابات الجهاز البولي والتناسلي، والكلى.
  • تعرضك لـ الإجهاض بشكل متكرر، أو إذا كان ذلك حملك الثاني ولم يمر على حملك الأول إلا 5 أو 6 أشهر.
  • الحمل بتوأم، أو حدوث تغير في وضع المشيمة.

علامات فتح الرحم

من حسن الحظ أنه هناك بعض العلامات أو الأعراض التي يمكنك ملاحظتها ويُستدل عليها بأن الرحم تعرض للفتح، وحين ملاحظة أي من هذه العلامات عليك باستشارة الطبيب فوراً:

  • ملاحظة زيادة بالإفرازات المهبلية، ويمكن أن يتغير لونها إلى اللون البني أو الوردي.
  • شعورك ببعض التشنجات والانقباضات بشكل متكرر ومنتظم عند أسفل البطن، ويمكن أن تستمر لموعد الولادة، ولا تزول إلا عند الراحة.
  • تعرضك لنزيف دموي، أو شعورك بثقل بمنطقة الحوض.
  • شعورك بآلام بأسفل الظهر، وقد تظهر بمنطقة البطن أيضاً.

كيفية تجنب فتح الرحم

يتسبب فتح الرحم في حدوث الولادة في الشهر الثامن والشهور الأخيرة بشكل عام المبكرة، وينتج ذلك عن الأسباب سابقة الذكر، ولتجنب حدوث ذلك وتفادي الولادة المبكرة التي يمكن أن تؤثر على جنينك، عليكِ باتباع الإرشادات التالية:

  • تجنبي حمل الأوزان الثقيلة.
  • تجنبي التعرض إلى الضغط النفسي أو التوتر العصبي.
  • لا تتناولي الأدوية أو المسكنات من تلقاء نفسك، وابتعدي قدر الإمكان عن الدخان والمدخنين.
  • تجنبي الإسراف في تناول الطعام؛ حتى لا يزيد وزنك وتضغطين على عنق الرحم.
  • لا تمارسي الأنشطة الرياضية، خاصةً التمارين القاسية.
  • احصلي قدر الإمكان على قدر كافي من النوم والراحة.
  • تناولي الأطعمة الصحية فقط، خاصةً الغنية بالألياف.
  • تابعي حالتك الصحية بشكل دوري مع الطبيب.

الطلق في الشهر الثامن

الطلق هو بعض الأعراض التي تدل على أنكِ في لحظات حملك الأخيرة، وحان وقت الولادة على الفور، ولا يشترط أن يحدث في الشهر الأخير من الحمل، بل يمكن أن يحدث في شهرك الثامن من الحمل، ويمكن أن يسيطر عليه الطبيب وإنقاذك من الولادة المبكرة وفي بعض الأحيان لا، ويمكن أيضاً أن يكون هذا الطلق كاذباً، لكنه بنفس الأعراض والعلامات والتي تندرج بالسطور التالية:الطلق والولادة في الشهر الثامن

انقباضات منتظمة

يمكن أن تستمر هذه الانقباضات بشكل منتظم وتحدث كل عشر دقائق أو أكثر، ولا يمكنك التخلص منها أو تخفيفها إلا بتغيير وضعية الجسم، لكن يمكن أن تكون هذه الانقباضات من النوع الذي لا يختفي بمجرد تغيير الوضعية، فإذا لاحظتِ ذلك عليك باستشارة الطبيب فوراً.

تقلصات

تتشابه هذه التقلصات مع تقلصات وآلام الدورة الشهرية، وتكون تلك التقلصات شديدة وغير محتملة، ويمكنك الشعور بها في أسفل الظهر أو أسفل البطن، فشعورك بهذه الأعراض دلالة على أنكِ بمرحلة المخاض المبكر والذي يشير إلى الولادة المبكرة.

آلام الظهر

يختلف هذا الألم في حدته، إذا كان مجرد ألم خفيف يمكنك الشعور به بمنطقة أسفل الظهر، فهذه دلالة كبيرة على بداية نزول المخاض المبكر، وحينها يجب أن تكوني على أتم استعداد لاستقبال مولودك بأي لحظة خلال هذا الشهر.

ضغط منطقة الحوض

يمكن الاستدلال أيضاً على المخاض المبكر من خلال شعورك ببعض الضغط على منطقة الحوض بشكل غير طبيعي، خاصةً إذا شعرت بضغط ثقيل بمنطقة المهبل، وحينها عليك الاستعانة بالطبيب استعداد للولادة لأنها دلالة على قرب ولادتك في أية لحظة.

تسرب المياه من المهبل

يعد تسرب السوائل من أشهر علامات حدوث المخاض المبكر، ويمكن أن يكون ذلك السائل بولاً إذا كانت تنبعث رائحة الأمونيا منه، فيمكن تحديد إذا كان ذلك السائل هو “السائل الامينوسي” أو أنه مجرد بولاً من خلال رائحته، فمن المعروف أن السائل الامينوسي خالي من أي روائح، وإذا كان هناك أيضاً تغيراً ملحوظاً في الإفرازات المهبلية تميل لونها للاحمرار، فيدل ذلك على أنه مخاض بشكل مؤكد ويدل على قرب موعد الولادة.

أعراض أخرى للطلق المبكر

هناك أيضاً عدة أعراض يمكن أن تحدث لكل دون أن تسبب لك آلام أو تشعرين بها، لكنها تدل على تعرضك للطلق المبكر، وأنك بصدد الولادة في الشهر الثامن وهي كالتالي:

  • تعرضك لنزيف مهبلي، ويعد من أخطر أعراض الطلق المبكر.
  • حاجتك ورغبتك المستمرة في التبول؛ وذلك نتيجة تحرك جنينك ونزوله إلى الأسفل.
  • اتساع عنق الرحم، ويمكنك قياسه من خلال استخدام أصابعك أسفل منطقة البطن.
  • نزول أو تسرب ماء الجنين؛ نتيجة تمزق الغشاء الذي كان يحيط به، وهي من أشهر الأعراض الدالة على الطلق المبكر.

أسباب الطلق المبكر

لا تظهر أعراض الطلق المبكر فجأة أو عشوائيًا، بل يحدث قبل معاده نتيجة تعرضك لبعض الأمراض، أو أنكِ تُعانين من نقص أو سوء التغذية، أو قيامك بممارسة بعض الأعمال أو العادات الخاطئة، ذلك وغيرهم من الأسباب التي قد تتسبب في تعرضك الطلق المبكر والولادة المبكرة، وإصابتك بتاريخ مرضي مُسبق في عنق الرحم أو في الرحم نفسه أو في المشيمة أيضاً.

علاج الطلق في الشهر الثامن

ذكرنا سابقاً أنه في حين تعرضك للطلق المبكر يمكن أن يتدخل الطبيب ويعالج ذلك الأمر لإنقاذك من الولادة في الشهر الثامن، وذلك من خلال مراجعة طبيبك لحالتك التاريخية من قبل مع الحمل، والتأكد من الأمراض المزمنة التي يمكن أن تتسبب في ذلك، والقيام ببعض الإجراءات اللازمة لذلك، وحينها يقرر إذا كنتِ ستخضعين إلى الولادة المبكرة أم لا، ومن هذه الإجراءات:

  • قيام الطبيب بفحص منطقة الحوض لديكِ، من خلال الكشف عن مدى استرخاء أو صلابة الرحم.
  • إضافة إلى ذلك كشفه عن موضع رأس جنينك، وتحديد إلى أي مدى وصل حجمه، وإلى أين وصل موضعه.
  • الكشف عن عنق الرحم ومعرفة طوله، من خلال الكشف عن المهبل بواسطة الموجات فوق الصوتية.علاج الطلق في الشهر الثامن
  • مراقبة تحركات الرحم؛ لقياس مدة الانقباضات، أي تحديد المدة بين الانقباضة والأخرى التي تليها.
  • إجرائك لتحاليل مثل: تحليل البول، فهي أكثر التحاليل أهمية في ذلك الوقت.
  • عمل فحوصات أيضاً لإفرازات المهبل، من خلال أخذ عينه وتحليلها، والتأكد إذا كان هذا مخاض أم مجرد آلام “البروكيستون هيكس”

الوقاية من أعراض الطلق في الشهر الثامن

لا يستطع الطبيب أن يمنع تعرضك للطلق المبكر، لكنه يمكن أن يرشدك ببعض التعليمات التي من الممكن أن تحميكِ بشكل كبير من الولادة في الشهر الثامن، أو التي يمكن أن تساعد على مرور الحمل في الشهر الثامن بسلام وبشكل صحي، ومن أهم هذه الإرشادات:

  • حرصك على تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات، خاصةً أنكِ في الفترة الأخيرة من الحمل.
  • متابعتك بشكل منتظم مع الطبيب للكشف عن أحوال الرحم.
  • الالتزام بالأدوية التي يصفها الطبيب فقط، دون اللجوء إلى الأدوية والمسكنات الأخرى أثناء تعرضك لأي ألم.
  • اجنبي تناول الأطعمة الجاهزة، وحمل الأشياء الثقيلة.
  • حصولك طوال تلك الفترة على قدر كافي من الراحة والنوم، وشرب كميات معتدلة من الماء على مدار اليوم.

نزول السدادة المخاطية في الشهر الثامن

“السدادة المخاطية” عبارة عن تجمعات كتلية من المخاط، والذي يفرز خلال فترة التبويض اللازم لمساعدة الحيوانات المنوية في عمليتها، وهي الوصول إلى مركز البويضة، فهي تؤَمن البيئة المناسبة لاكتمال هذه العملية، وبمجرد تخصيب البويضة يتغير مسار هذا المخاط ليقوم بإغلاق عنق الرحم مُكوناً السدادة المخاطية، وهي ضرورية جداً لحماية الجنين من خطر إصابته بالالتهابات المختلفة، لذلك إذا لم تتواجد هذه السدادة سيكون من الصعب حمايتك وحماية جنينك أثناء فترة الحمل.

ذكرنا سابقاً أن اقتراب المخاض، يعني أن السدادة المخاطية ستبدأ بالنزول، ويمكن أن يحدث ذلك فجأة أو تدريجيًا، وفي حال نزولها فجأة ستكون مصحوبة بقطرات دم، لذلك لا تقلقي عند ملاحظة ذلك فإنه يعد أمراً طبيعيًا، وننوه أيضاً على أنه لا يعني نزول السدادة أنكِ ستخضعين للولادة المباشرة، بل يمكن أن يستمر نزول هذه السدادة لفترة بين ساعات أو قد تصل لأسابيع أحياناً، وقد تكون مصحوبة بالآلام التي تشبه الدورة الشهرية، وفي جميع الأحوال عليكِ استشارة الطبيب عند نزول هذه السدادة لتطمئني أن كل شيء يمر جيداً وللتأكد أنك لا تمرين بـ الولادة في الشهر الثامن.

أعراض نزول المخاض

إذا شعرتِ بهذه الأعراض، يعني أنكِ مُعرضة لنزول المخاض، وحينها عليك التوجه إلى الطبيب خاصةً إذا ظهرت هذه الأعراض بعد سقوط السدادة المخاطية، وذلك لتحديد الطبيب إذا كنتِ ستخضعين للولادة أم لا، ومن أشهر هذه الأعراض:

  • ملاحظة هبوط البطن إلى الأسفل.
  • توسع عنق الرحم.
  • شعورك بتشنجات غير طبيعية، وألم حاد بأسفل الظهر.
  • شعور مفاجئ بارتخاء بالمفاصل.
  • الإسهال والتعب.
  • تغير ملحوظ في شكل الافرازات المهبلية.
  • تشنجات مستمرة وبشكل قوي.
  • تسرب مياه الرأس.

نصائح للوقاية من الولادة في الشهر الثامن

ذكرنا سابقاً أنه لا يمكن أن يمنع الطبيب الولادة المبكرة، أو حدوث الطلق المبكر، لكن هناك بعض النصائح التي يوصي بها الطبيب للحوامل في الأشهر الأخيرة باتباعها لتجنب الولادة في شهرها الثامن، أو تعرضها للمخاض المبكر، لإتمام الحمل بشكل صحي، وتجنب أي مخاطر يمكن أن تحدث بعد ذلك، ومن أهم هذه النصائح:نصائح للوقاية من الولادة في الشهر الثامن

  • تناول الأطعمة الصحية خاصة الغنية بالألياف؛ لحمايتك من خطر الإمساك المنتشر حدوثه خلال هذه الفترة.
  • الطعام الجيد يمد جسدك بالمعادن و الفيتامينات اللازمة لصحة جنينك، وضمان حمايته من الأمراض إذا تم ولادته بالشهر الثامن.
  • شرب الماء للحامل بكميات كبيرة لحمايتها من الجفاف خاصةً خلال هذه الفترة.
  • ضرورة تناول البروتينات والحديد لصحة جسدك وعظام جنينك؛ لتجنب حدوث أي مُضاعفات.
  • ضرورة ممارسة المشي يوميًا؛ لتحسين وضعية الجنين في الرحم استعدادا للولادة.
  • المراقبة الدورية مع الطبيب طوال الشهر الثامن للاطمئنان على صحة الجنين، والتنبؤ بحدوث مخاض مبكر أم لا.
  • تجنبي تناول الأطعمة النية أو غير المطهوة جيداً: كاللحوم والبيض والبيف واللانشون وغيرهم.
  • لا تتناولين الأطعمة الجاهزة، أو شرب العصائر المُعلبة ذات الألوان الصناعية ومكسبات الطعم.
  • ابتعدي تماماً عن الأماكن المتواجد بها أي دخان ذات روائح كريهة: كدخان الشوي، المصانع، التدخين، المخدرات، السيارات وغيرهم.
  • تجنبي أعمال المنزل الشاقة، وابتعدي عن حمل الأدوات الثقيلة، والحرص أثناء النزول على الدرج.
  • الابتعاد التام عن التوتر والقلق والضغط النفسي؛ لما لهم من آثار جانبية ضارة على صحتك وصحة جنينك خاصةً بهذه الفترة.

الخاتمة

أخيراً، نُطمئنك عزيزتي الأم أن الولادة في الشهر الثامن من الحمل بالرغم من أنها فترة مبكرة، إلا أن فرصة عيش جنينك بعد الولادة كبيرة جداً، لذلك لا نعتبر الولادة مبكراً سواء في الشهر السابع أو الثامن من الحمل بأنها خطرة كما هو مُشاع، لكن يجب أن لا تغفلي عن بعض الأعراض أو الآثار الجانبية الناتجة عن الولادة المبكرة سابقة الذكر والتي تندرج ما بين الخطرة والبسيطة، والتي يمكن أن تدوم على مدى طويل مع إبقاء جنينك حياً.

ننصحك باتباع الإرشادات المذكورة أعلاه لتجنب تعرضك للولادة المبكرة، ولضمان أيضاً تغذية بدنك وجنينك وولادته بشكل صحي خالي من المشاكل إذا تمت ولادته في شهره الثامن، وننوه أيضاً على ضرورة المتابعة في هذه الفترة مع الطبيب الخاص بحالتك لتشخيص الحمل، والتنبؤ بأعراض الولادة المبكرة كالطلق، والمخاض، لتكوني على استعداد تام للولادة بأي لحظة بعد ظهور تلك الأعراض.

المصادر:

هانتر دن هيلث كير

سيك كيدز

بامبرز

زر الذهاب إلى الأعلى