أعراض الحمل

أسباب انخفاض هرمون الحمل .. ومعدلاته الطبيعية

تتفاوت نسبة هرمون الحمل من امرأة لأخرى ومن حملٍ لآخر، وهنا نسرد المعلومات عما يدل عليه انخفاض هرمون الحمل نظراً لدوره المهم في رعاية وتغذية الجنين، حيث انخفاضه يدل على العديد من الأمور التي تسبب المخاوف، وإليكم التفاصيل.

ماذا يعني انخفاض هرمون الحمل؟

من المعروف أن هرمون الحمل عبارة عن هرمون يتم إفرازه من المشيمة بعد تخصيب البويضة، وله الكثير من الفوائد التي من أهمها: أنه يساعد البويضة على الالتصاق بجدار الرحم مما يساعد على تثبيت الحمل خلال الأشهر الأولى، لذلك فإن مستواه يرتفع كلما تقدم عمر الجنين حتى الشهر الثالث ثم يبدأ بعد ذلك في الانخفاض.
ويدل ارتفاع مستوى هذا الهرمون مع هرمون البروجسترون والاستروجين على سلامة الحمل وثباته، فإذا كانت نسبته أقل من 5 مللي لتر في جسم المرأة؛ فذلك يدل على عدم وجود حمل بينما يتضاعف مستواه كل 48 إلى 72 ساعة لدي حالات الحمل الطبيعية، ومن أفضل الأوقات التي يفضل تحليل هرمون الحمل فيها يكون بعد تلقيح البويضة في أول أسبوع أي قبل موعد نزول الدورة الشهرية.

هل يستمر الحمل مع انخفاض هرمون الحمل

تتوقف الإجابة على هذا التساؤل الذي يراود ذهن الكثيرات وهو؛ هل انخفاض هرمون الحمل يعني إجهاض، على مدى اتباع الأم لأوامر الطبيب والتزامها بإجراءات السلامة في هذه الحالة، فإذا كان الجنين يعاني من بعض المشكلات الصحية فإن ذلك يعطل من نموه ويصبح جنين غير مكتمل وبالتالي يؤدي ذلك إلى انخفاض هرمون الحمل في الشهر الأول مما يرفع من نسبة حدوث الإجهاض.

وانخفاض مستوى هذا الهرمون قد يدل على أن الجنين ميت داخل الرحم وسوف يحدث إجهاض قريباً وذلك إذا كان مصحوباً ببعض الأعراض، مثل:

  • إصابة الحامل بنزيف مهبلي مع وجود كتل دموية.
  • وجود بعض التشنجات والتقلصات في منطقة البطن.
  • توقف أعراض الحمل التي كانت تشعر بها المرأة.
  • نزول بعض الإفرازات المهبلية ذات اللون الأبيض المائل للزهري.

أسباب انخفاض هرمون الحمل

يدل انخفاض هرمون الحمل بدون نزول دم على الكثير من الأمور لذلك يجب تكرار الفحص لمدة 72 ساعة تقريباً، حتى تتم مراقبة نسبة التغيير في مستوى الهرمون وتحديد السبب الذي يؤدي لذلك، والذي قد يكون أحد هذه الأسباب:

أسباب انخفاض هرمون الحمل

تلف البويضة

ذلك عندما يحدث الحمل اللاجنيني وتكون فيه البويضة المخصبة تالفة فعندما تلتصق بجدار الرحم فهي لا تتطور إلى جنين على الرغم من تكون كيس الحمل واستعداد الرحم لهذه العملية، وتعتبر هذه الحالة سبب رئيس للإجهاض أو فشل الحمل وغالباً ما يحدث ذلك في أوقات مبكرة من الحمل.

الحمل خارج الرحم

عندما يحدث حمل خارج الرحم ويلتصق الجنين داخل قناة فالوب فإن مستوى الهرمون يكون منخفض، وتكون أعراضه عبارة عن نزيف مهبلي مع وجود آلام في البطن، وذلك قد يعرض حياة الأم للخطر إذا لم يتم التدخل الطبي لأخذ الإجراءات اللازمة.

الإجهاض التلقائي

يحدث الإجهاض التلقائي عندما يموت الجنين قبل مرور 20 أسبوع من الحمل، وعلى الرغم من أنه قد يرتفع مستوى هرمون الحمل في البداية إلا أنه يبدأ في النقصان، وعادةً ما يدل انخفاض هرمون الحمل أثناء الشهور الأولى من تكون الجنين؛ على حدوث إجهاض وشيكاً خاصةً النساء اللواتي يعانين من النزيف المهبلي الغزير.

خطأ في حساب أسابيع الحمل

إذا تمت عملية حساب أسابيع الحمل بشكل خاطئ فإنه قد يرمز إلى أن الحمل ما زال في أسابيعه الأولى وذلك يحدث عندما يتم حساب عمر الجنين من تاريخ آخر دورة شهرية، حتى يتم التأكد من ذلك يجب إجراء فحص بالأشعة الفوق صوتية حتى يتبين عمر الجنين الحقيقي.

بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى انخفاض هرمون الحمل مع وجود نبض من أهمها:

  • وجود عيوب خلقية في تكوين الرحم مثل حالة الرحم ذو القرنين.
  • إذا كان هناك ضعف في عملية التبويض.
  • زيادة وزن المرأة الحامل.
  • إصابة الأم بسرطان الثدي.
  • إذا كانت الحامل تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • سرطان بطانة الرحم.
  • وجود بعض المشاكل في المسالك البولية لدى المرأة.

المعدلات الطبيعية لمستوى هرمون الحمل

ليست هناك أرقام دقيقة لتحديد مستوى هرمون الحمل في الجسم، لكن هناك بعض الأرقام التقريبية التي تختلف من امرأة لأخرى والتي يستخدمها الأطباء في التأكد من حسن سير الحمل، ففي الأسبوع الأول حتى الثالث تكون نسبته 50-5 ملي، بينما تكون في الأسبوع الرابع حوالي 425-10 ملي.

المعدلات الطبيعية لمستوى هرمون الحمل

أما في الأسبوع الخامس ومع تكون الكيس الأمنيوسي وبدء نمو الجنين تكون نسبته 19-7340 ملي، بينما تصل نسبته أثناء الأسبوع السادس وبدء سماع دقات قلب الجنين حوالي 1080-56500 ملي، أما إذا كانت نسبته 5.0 ملم فإن ذلك يدل على عدم وجود حمل.

ما هي علامات انخفاض هرمون الحمل؟

هناك الكثير من العلامات التي تدل على انخفاض هرمون الحمل؛ فهناك بعض السيدات التي قد يتأخر ظهور حملها لأسباب مرضية أو حدوث خلل في بعض الهرمونات، ومن أهم الأعراض التي تدل على ذلك:

  • معاناة المرأة من الصداع الشديد في الرأس.
  • وجود اضطرابات مزاجية و الإحساس بالاكتئاب.
  • ظهور بعض الأورام الليفية في الرحم.
  • كثرة الإصابة بالالتهابات الشديدة.
  • عدم القدرة على التركيز والانتباه.
  • الإصابة بتكيس المبايض.
  • نقص الشهوة الجنسية والإصابة ببعض الآلام في الثدي.
  • حدوث احتباس للماء في الجسم ما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير
  • وجود آلام شديدة في الظهر.

انخفاض التحليل الرقمي للحمل

يعد تحليل الحمل الرقمي من أكثر التحاليل الدقيقة التي تؤكد حدوث الحمل والذي يعتمد على قياس مستوى هرمون الحمل الذي ينتج بمجرد زرع الجنين داخل الرحم، ويطلق عليه هرمون الغدد التناسلية المشيمية hCG، ويأتي دوره في بداية الحمل بإعطاء إشارة للجسم بالاستمرار في إنتاج هرمون البروجسترون الذي يمنع نزول الدورة الشهرية وبالتالي حماية بطانة الرحم وثبات الجنين، وهناك نوعان من هذا التحليل:

التحليل النوعي

والذي يطلق عليه (Qualitative hCG test) وهو يعتمد علي قياس وجود الهرمون في الجسم من عدم وجوده، وذلك بالكشف عنه من خلال فحص عينة من البول ويتم فيه قياس وجوده فقط دون تحديد كميته داخل جسم المرأة.

التحليل الرقمي

أما التحليل الرقمي الذي يسمى quantitative hCG) test) والذي يعتمد على قياس نسبة الهرمون في الجسم بشكل دقيق، ويتم الكشف عنه من خلال فحص عينة من الدم ويمكن من خلاله اكتشاف بعض المشاكل في الحمل وتحديد النسب الضعيفة منه، كما أنه يستخدم في الكشف عن الحمل في وقتٍ مبكر جداً حيث يمكن من خلاله معرفة وجود حمل بعد 10 أيام من توقف الحيض.

أهمية القيام بـ التحليل الرقمي

وهناك بعض النصائح التي يفضل اتباعها قبل اجراء تحليل الدم الرقمي من بينها:

  • عدم الأكل أو الشرب قبل الفحص.
  • يفضل إجراء الاختبار بعد ثلاث ساعات من الاستيقاظ.
  • الابتعاد عن ممارسة أي مجهود بدني قبل إجراء التحليل.
  • محاولة الحفاظ على الحالة النفسية والابتعاد عن مسببات التوتر قبل الفحص.

علاج انخفاض هرمون الحمل

إذا أردنا الحديث عن علاج انخفاض هرمون الحمل يمكننا القول بأنه ليس دائماً ما يدل ذلك على وجود مشكلة ولسوء الحظ لم يتم اكتشاف أي علاجات للحالات التي تستدعي القلق بسبب انخفاض مستوى هرمون الحمل فيها لكن يفضل تغيير نمط الحياة؛ للتغلب على أعراض الخلل الهرموني بجانب الانتظام على العلاج الدوائي الذي يتم وصفه من قبل الطبيب وذلك عن طريق

  • تجنب التوتر والقلق لأنه يؤدي إلى افراز هرمون الكورتيزول مما يتسبب في نقص مستوى هرمون الحمل.
  • تنظيم النوم من أهم عوامل انتظام الهرمونات.
  • الاستمرار على ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الزنك مثل المحار.
  • الحرص على تناول الفيتامينات “ب” و “ج” التي تساعد في الحفاظ على مستوى الهرمون داخل الجسم.
  • هناك بعض الأطعمة التي تعمل على تحسين مستوى الهرمون مثل العسل الأبيض وحليب الصويا واليانسون والحلبة وغذاء ملكات النحل.

في الختام؛ يمكننا القول بأننا تناولنا أبرز المعلومات التي تدور حول انخفاض هرمون الحمل والأسباب المؤدية لذلك، وكيفية علاجه، فكل ما عليك هو اتباع نمط حياة صحي واستشارة الطبيب على الفور إذا تمت ملاحظة أي أعراض تدل على نقص الهرمون من التي تم ذكرها في الأعلى.

المصادر:

فبري ويل فاميلي

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى