fbpx
الرضاعة

برودة أطراف الرضيع ما هي أسبابها ومدلوليتها وطرق العلاج والوقاية

ما بين رهبة الأم وجهل الأسباب الحقيقة تشيع حالة برودة أطراف الرضيع بين كثير من الأطفال وحديثي الولادة خاصة في فصل الشتاء، فهل هذا الأمر طبيعي أم أنه دال على مرض معين؟ وما هي أسباب برودة أطراف الرضيع؟ وما طرق الوقاية والعلاج لمثل تلك الحالات؟ هذا ما سنعرفه تفصيلاً بهذا المقال.

برودة أطراف الرضيع

يعاني الكثير من الأطفال حديثي الولادة من حالات برودة الأطفال، وهو ما يُضفي شعور الخوف والقلق لدى الأمهات وكيف لا وهو أمر مجهول لهم بشكل كبير، ولكن كوني على اطمئنان ويقين تام بأن برودة أطراف الرضيع هي شعور عارض غير مُقلق طالما لم يكن الطفل مصاباً بأي مرض، وليس الطقس هو السبب الوحيد، فهناك أسباب طبيعية، وأسباب مرضية، وهو ما سنعرفه الآن.

أسباب برودة أطراف الرضيع

أسباب برودة أطراف الرضيع

“علام تدل برودة أطراف الرضيع؟” تم طرح هذا السؤال بكثرة من الأمهات التي لاحظت حالة برودة الأطراف عند أطفالهم، ولكي نُجيب على هذا السؤال يجب أن نوضح بأن هناك نوعين من الأسباب المتعلقة ببرودة أطراف الرضيع، وهي على النحو التالي:

الأسباب الطبيعية لبرودة أطراف الرضيع

انتقال الطفل من مرحلة الجنين في رحم الأم إلى عالمنا الخارجي، هو أمر صعب على الجسم تحمله بشكل سريع، فالتكيف مع البيئة الخارجية وظروفها المحيطة يحتاج إلى وقت كاف، لذا قد يعاني الأطفال في هذه المرحلة من برودة في اليدين والقدم بدون وجود أي مرض أو سبب معين، وذلك بسبب عدم جاهزية الدورة الدموية لأجسامهم للتعامل مع تغيرات درجة حرارة الجو.

تعمل أجهزة جسم الأطفال من حديثي الولادة على توجيه عمل الدورة الدموية نحو الأعضاء الحيوية، وهو ما يُشعر الطفل بالبرودة في أطرافه بسبب بعدها عن القلب الذي يعد المضخة الدموية بالجسم، كما يستغرق الجهاز العصبي للطفل وقتاََ للنمو بشكل كامل، وهو ما يسبب برودة في الأطراف مع وجود رعشة خفيفة في الجسم على فترات، وتبقى إلى حين اكتمال النمو.

الأسباب المرضية لبرودة أطراف الرضيع

بالإضافة للأسباب الطبيعية التي ذكرناها مٌسبقاً، فقد تحدث برودة أطراف الرضيع نتيجة لبعض الأسباب المرضيه ومنها:

ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ

بسبب ضعف المناعة لدى الأطفال حديثي الولادة، تكون فرصة إصابتهم بالأجسام الضارة والمُعدية كبيرة وينتج عنها ارتفاع في درجة حرارة الطفل وتلك الحالة قد يصاحبها برودة في الأطراف.

متلازمة رينود (Raynaud’s disease)

قد تصاحب بعض الأطفال متلازمة رينود (Raynaud’s disease)، والتي تشتهر بإحداث ضيق في الأوعية الدومية المُغذّية للأطراف، وبالتالي ينتج عنه برودة شديدة وعدم الشعور بالأطراف، وبالرغم من أن تلك الحالة نادرة الوجود إلا أنها شديدة الْخَطَر بسبب تطورها السريع وحدوث مضاعفات، ويجب الإسراع في زيارة الطبيب المختص لعلاج مثل تلك الحالات.

نزلات البرد والإنفلوانزا

نزلات البرد عند الرضع أو الزكام خاصة خلال فصل الشتاء، قد يُسبب انخفاض درجة حرارة الجسم عند المعدل الطبيعي، وبالتالي حدوث برودة في الأطراف.

التعرض للصدمة أو الخوف

قد يكون التعرض للصدمة أحد أسباب برودة أطراف الرضيع، وذلك بسبب نقص وصول الدم إلى الأطراف، وللتأكد من أن برودة الأطراف سببها الصدمة أو الخوف عند الأطفال يمكننا ملاحظة بعض الأعراض على الطفل مثل:

  • ارتفاع في معدل التنفس عن الوضع الطبيعي.
  • ازرقاق لون الجلد مع شحوب الملامح.

فقر الدم

يعتبر فقر الدم عند الأطفال أو “الانيميا” وهو سبب من أسباب برودة أطراف الرضيع، واستشارة الطبيب في تلك الحالة هو الحل الأنسب.

اضطرابات الأعصاب

قد تحدث اضطرابات الأعصاب عند حديثي الولادة نتيجة للعديد من الأسباب مثل (الوراثة، الصقيع، الخلل العصبي نتيجة أمراض الكبد أو الكلى أو العدوى)، وتلك الاضطرابات قد تكون سبباً رئيسياً في برودة الأطراف.

عند إصابة الطفل بالأمراض التي قد ذكرناها، لا شك أنه يعاني من برودة الأطراف في الصيف أو الشتاء على حد سواء، فالأمر هنا لا يتعلق بحالة الطقس ولكنه يتعلق بالأعراض الناتجة عن وجود أي من تلك الأمراض في الجسم.

متى يجب استشارة الطبيب؟

كما ذكرنا مُسبقاً فإن هناك أسباب طبيعية لبرودة أطراف الرضيع وأخرى مَرَضيّة، ويجب استشارة الطبيب في حالة حدوث أي سبب من الأسباب المَرَضيّة التي ذكرناها، وعند حدوث:

  • فقدان واختلال الوزن.
  • آلام المفاصل.
  • ظهور قرح على أصابع اليدين أو القدم.
  • تغيرات في شكل الجلد، مثل وجود طفح جلدي أو قشور.
  • تكرر حالة برودة الأطفال أكثر من الطبيعي.

علاج برودة اطراف الرضيع

اسشارة الطبيب هي الخيار الأول دائماً للعلاج، حيث أنه المسؤول عن التشخيص الكامل للحالة ووصف العلاج بما يتناسب مع حالة الطفل، وهناك أيضاً بعض العلاجات المنزلية وطرق الوقاية مثل:

  • تحريك الطفل بانتظام خاصة عند الاستيقاظ من النوم.
  • إذا كان الطفل يستطيع الحركة، يفضل أن تمارسي معه أنشطة رياضية لتحريك جسمه.
  • اجلبي جوارب عازلة للحرارة لطفلك لتدفئة قدمه بشكل صحيح.
  • يفضل فرش الشقة كاملة بالسجاد وعدم وجود أي مناطق بأرض مكشوفة لكي لا يتعرض لها الطفل.
  • نقع الأطراف في الماء الدافئ لمدة 10 – 15 دقيقة خاصة قبل النوم.

نصائح لتجنب برودة الأطراف عند الأطفال

نصائح لتجنب برودة الأطراف عند الأطفال

للحفاظ على طفلك بعيداً عن البرودة، وإضفاء الدفء والأمان على جسمه، عليك باتباع تلك النصائح:

  • احرصي على أن يرتدي طفلك الملابس القطنية الدافئة التي تتناسب مع درجة حرارة الجو.
  • تحققي من درجة حرارة طفلك بشكل دوري، من خلال استخدام الترمومتر لقياس درجة حرارة الجسم.
  • عند ملاحظة أي ارتفاع أو انخفاض في درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي يجب الإسراع في زيارة الطبيب .
  • احرصي على إرضاع طفلك طبيعياً، وشُرب المشروبات الدافئة إذا كانت مناسبه لعُمره.
  • احرصي على عدم تعريض الطفل للجو البارد لفترة طويلة، بالإضافة إلى ضرورة استخدام القفازات والملابس السميكة خلال فصل الشتاء.
  • حافظي على درجة حرارة الغرفة دافئة خلال فصل الشتاء.
  • ينصح بالتدليك الخفيف لليدين والقدمين بشكل دوري لأن ذلك يزيد من تدفق الدم إلى تلك المناطق، وبالتالي الشعور بالدفء.
  • عند ملاحظة برودة الأطراف يُمكن غسلها بماء دافئ لتعويض الحرارة المفقودة.
  • إذا كان الطفل يعاني من نزلات البرد أو الإنفلونزا يرجي زيارة الطبيب لمعرفة الإرشادات المناسبة لتدفئة الطفل.

إلى هنا نكون قد تعرفنا بشكل كامل على حالة برودة أطراف الرضيع، مع معرفة أسبابها الطبيعية والمَرَضيّة، وطرق الوقاية والعلاج، فمن الضروري اتباع جميع النصائح المذكورة بالمقال لتحقيق الرعاية الصحية الجيدة لطفلك، وأيضاً لا تنسي الاستشارة الطبية المستمرة لمتابعة حالة الطفل.

زر الذهاب إلى الأعلى