fbpx
الحمل

بكاء الحامل ومدي تأثيره على الجنين

يعتبر تغيير المزاج أثناء الحمل، من الأشياء التي تزعجك عزيزتي بشكل كبير، لأنها تلازمك على مدار التسع شهور، ويحدث بكاء الحامل ذلك نتيجة لتغير مستوي الهرمونات واضطرابها كل شهر، فينتج عن ذلك حساسية الأم الزائدة تجاه كل شيء، مما يؤدي إلى البكاء على أتفه الأسباب مثل عدم قدرتها على ارتداء الملابس التي كانت ترتديها سابقاً، أو مشاهد فيلم مؤثر، وغيرهم من الأسباب التي تؤدي لبكاء الحامل،

بكاء الحامل

بكاء الحامل

أعددنا لكم تقرير شامل عن أسباب بكاء الأمهات على مدار شهور الحمل، سنتحدث فيه أولاً عن أسباب بكاء الحامل بصفة عامة ثم ننتقل إلى التحدث باستفاضة عن أسباب بكائها أثناء الحمل في كل شهر على حدة وما تأثير هذا على الجنين، عزيزتي إذا كنتِ تبكين باستمرار وعلى أطرف الأسباب فلا تقلقي، فهذا أمر طبيعي خلال الحمل، وسوف تتعرضين أيضاً لما يسمي اكتئاب الحمل، كل هذا طبيعي أثناء هذه الفترة، وإليكِ أطرف الأسباب التي قد تجعلك تبكين بصفة عامة:

  • رؤيتكِ للطفل في السونار لأول مرة، أو سماع نبضاته، وعند تجهيزك لغرفته.
  • قيامك بشراء أعراض الجنين واحتياجاته، وأيضاً مجرد رؤيتكِ لملابس الصغار في المحلات التجارية، ومدي جمالها ورقتها يجعلك تبكين.
  • عندما تشعرين بتغيير الأحوال الجوية سوء إلى الحرارة أو البرودة.
  • تعرضكِ لموقف مؤثر، أو مشاهدة مقطع أو فيلم رومانسي أو حزين ومؤثر.
  • إذا لم تجدي ملابسكِ التي كنتِ ترتديها سابقاً لم تعد على مقاسك، أو إذا وجدتي ثيابك المفضلة متسخة.
  • إذا لم يعجبك طعم الطعام، أو لم تعدِ تشتهين أي طعام، والغثيان المستمر.
  •  بصفة عامة يوجد أسباب عديدة لـ بكاء الحامل دون سبب، فقد تشعرين بغياب زوجك عنكِ، بسبب التغييرات المزاجية لكِ.
  • زيادة الضغوط النفسية للحامل، ولا تعرفين ما إحساسك في هذه الفترة.
  • ظهور بعض المشاكل في وجهك نتيجة إلى اضطراب هرمونات الحمل مثل حب الشباب.
  • عدم القدرة على القيام من السرير بمفردك خلال الشهور الأخيرة من الحمل، وخاصة الشهر التاسع بسبب كبر حجم البطن.
  • عندما تجدين إفرازات متعددة وروائح كريهة تخرج من المهبل أثناء حملكِ.

كل هذه الأسباب وراء بكائك، و سننتقل الآن إلى التحدث باستفاضة على أسباب بكاء على الحامل في كل شهر على حدة.

الحقيقة وراء بكاء الحامل

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها رغبة الحامل في البكاء المستمر دون وجود سبب واضح لهذا الشعور، وتتمثل أهم هذه الأسباب في الآتي:

  • ارتفاع مستوي هرمونان الحمل البروجسترون والاستروجين، والذي يقومون بالتأثير على مزاجك مما يسبب الحزن الشديد، فينتج عنه كثرة البكاء.
  • التغيير الكبير الذي يحدث في جسدكِ، سوء بسبب زيادة الوزن وتمدد الجلد المزعج.
  • أو زيادة البقعة الداكنة، والنمش وكلف الولادة في الثدي أو الرقبة.
  • عدم القدرة على التحرك مثل سابق كل هذه الأسباب تجعلك تبكين دائماً.

البكاء للحامل في الشهور الأولى

بالرغم من أن النساء تظل تبكي طوال فترة حملها نتيجة إلى الاضطرابات الهرمونية للحمل، إلا أن خلال الثلث الأول من الحمل (الشهور الأولى)، يزداد البكاء بشكل كبير بسبب ان الهرمونان المسئولان عن الحمل والتغييرات المزاجية والإكتئاب، وهما الاستروجين والبروجسترون، يرتفع مستواهم بشكل كبير في الشهور الأولى، مما يسبب العصبية الشديدة والزعل.

هل البكاء يؤثر على الجنين في الأشهر الأولى

بكاء الحامل الطبيعي لا يؤثر على الجنين، ولكن إذا تحول من نوبة بكاء طبيعية إلى اكتئاب الحمل الشديد فيصبح بالفعل له تأثير بالضرر على الجنين، وقد يسبب له قلة كبيرة في الوزن فيصبح وزنه غير طبيعي، أو يتسبب في الولادة المبكرة التي تؤدي لدخول الطفل الحضانة لاكتمال نموه بداخلها.

بكاء الحامل في الشهر الرابع

تستمر الاضطرابات الهرمونية حتي الثلث الثاني من الحمل وهو بداية الشهر الرابع حتي الشهر السادس، ولكن مع بداية الشهر الرابع يبدأ ظهور دوالي في أسفل الرجل وعلامات تمدد الجلد وتغير حجم الثدي، فتبدأ الأم بالشعور الاختناق بسبب تغير شكل جسمها وعدم قدرتها على ارتداء نفس ملابس سابقاً فتبدأ في نوبات البكاء والحزن.

ولكن هل البكاء يؤثر على الجنين في الشهر الرابع؟ بالفعل لا يتأثر بشكل كبير لعدم اكتمال حاسة السمع ويقتصر على الشعور فقط، ولكن بداية من الشهر السادس يبدأ الجنين بالفعل بالتأثر من أي حزن أو بكاء للأم، حتى لو بالقليل، مما يسبب ضرر له.

بكاء الحامل في الشهر الخامس

مع بداية الشهر الخامس يبدأ ظهورٌ بقع ونمش في الوجه فتبدأ الأم بالشعور بالرغبة المستمرة في البكاء لكثرة التغييرات التي تزداد يوماً عن يوم، بالإضافة إلى شدة الألم أسفل البطن بسبب زيادة حجم الجنين وتمدده مما يؤدي إلى بكائها من شدة الأوجاع والاضطرابات النفسية، كما تزيد الإفرازات المهبلية ذات رائحة كريهة تزعجها وتسبب في بكائها.

بكاء الحامل في الشهر السادس

بكاء الحامل في الشهر السادس

مع بداية الشهر السادس يبدأ شعور الحامل يزداد في القلق والتوتر نتيجة إلى التغير بشكل سريع في جسمها نتيجة لزيادة وزنها أكثر من الشهور السابقة، بالإضافة إلى بروز بطنها بشكل ملفت للأنظار عن سابقاً، وعدم قدرتها بالقيام بأعمالها اليومية، وتورم رجلها، فيؤدي ذلك إلى زيادة نوبات البكاء عندها بداية من الآن وحتى الولادة فكلما اقترب ميعاد الولادة، كلما زاد شعور الحامل بالقلق والخوف.

بكاء الحامل في الشهر السابع

وصولك للشهر السابع يعني أنكِ قمت بالتعرض للكثير من الضغوطات سوء المادية أو النفسية أو الصحية، وغيرهم من مختلف الضغوطات التي تحدث في الحياة اليومية، والتي تجعلك في النهاية تزيدين من نوبات البكاء بداية من الشهر السابع، بالإضافة إلى العديد من التغيرات الجسدية والأوجاع، التي تكون سبباً في الآلام النفسية، بالإضافة إلى القلق الذي يزيد كلما اقترب توقيت الولادة.

البكاء للحامل في الشهر الثامن

زيادة القلق في الشهر الثامن من الحمل والتوتر الزائد عن الحد بشأن كيفية الولادة، وهل ستكون صعبة وهل سيولد الجنين سليم؟ كل هذه الأسئلة التي تزيد في الشهر الثامن والتاسع من الحمل، وزيادة الأفكار السلبية تسيطر عليكِ بشكل كبيرة مما يزيد من البكاء المستمر، عزيزتي قومي بتهدئة الأفكار، بداخلك بقضاء أوقات ممتعة مع أحبائك وعائلتك هذا يقلل من البكاء والتوتر.

البكاء للحامل في الشهر التاسع

الخوف من الولادة، وتوقع الآلام الذي ستحدث أثنائها وزيادة الخوف والتخيلات كلما اقترب ميعاد الولادة يسبب الدموع بكثرة، كما أن الحرمان العاطفي، وعدم محاوطتك بالحب والاهتمام من قبل الجميع، وخاصة الزوج خلال هذه الفترة يزيد من حجم الهوس من الولادة بشكل مبالغ فيه فيؤدي إلى الحزن وبكاء الحامل، وفي أصعب الحالات، قد تشعرين بالرغبة في التخلص من جنينك من شدة الخوف.

هل بكاء الحامل يؤثر على الجنين؟

تتسائل العديد من الحوامل حول هل البكاء يؤثر على الجنين؟ يمكننا القول أن في بعض حالات الحزن الشديد يتأثر بالفعل الجنين ببكاء أمه وبشكل مباشر، حيث أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن الطفل يتأثر بشعور الأم بشكل كبير بداية من الشهر السادس، لأن الجنين يعيش بداخل أمه بعيداً عن العالم الخارجي، ويشعر بها ويتفاعل معها، ومع تغيراتها النفسية أيضاً، لذلك على الأم تهيئة الجو المناسب لطفلها حتي لا يتأثر بالسلب وتضمن له صحة جيدة ونمو سليم.

متي يبدأ الجنين بالتأثر ببكاء الأم؟

يتم اكتمال حاسة السمع عند الجنين بداية من الشهر السادس تحديداً الأسبوع السادس والعشرون من حملكِ، ولذلك يبدأ يشعر بالحزن إذا قمت بالبكاء، والخوف إذا حدث أي ضوضاء خارجية حتي لو قليلة، ولذلك يزداد شعور جنينك في هذه الفترة من أدني شيء، ويتأثر بشكل كبير فعليكِ بالهدوء والاسترخاء من أجل طفلك.

هل البكاء يسبب الإجهاض؟

نعم قد يسبب الإجهاض بسبب تأثر الجنين بشكل كبير للحالة النفسية للأم، وحزنها وبكائها عن الحد الطبيعي ووصولها إلى حالة اكتئاب الحمل يعرض حياة الجنين للخطر، ويسبب له مضاعفات خطيرة يتأثر بها على مدار حياته، يجب عزيزتي الهدوء أثناء الحمل، وتجنب القلق والحزن والتوتر الزائد، كما يجب المتابعة مع استشاري نفسي طوال فترة الحمل، ودكتور نساء من أجل سلامتكِ أنتِ والجنين.

كيف تتخلصين من البكاء أثناء الحمل؟ 

لسوء الحظ، لا يوجد أي وسيلة قد تجعلكِ تتخلصين من البكاء، لأنه ليس بإمكانك التحكم في تغير مستوي الهرمونات، واضطراباتها كل شهر طوال فترة الحمل، ولكن يمكنكِ القيام بالتخفيف من نوبات البكاء ببعض الطرق الآتية.

الراحة والنوم لساعات كافية

يجب عليكِ النوم بشكل كافٍ على الأقل من سبع إلى تسع ساعات يومياً، لأن قلة النوم تزيد من حالات التوتر فبالتالي تصبحين أكثر عرضة للبكاء سريعاً والحزن الشديد، فعليكِ بأخذ قسطً كافٍ من النوم، كما عليكِ بممارسة بعض الرياضيات المناسبة للحوامل للتخفيف من الطاقة السلبية، والتخلص من الآثار السلبية التي بسببها الحمل، اسألي طبيبك المعالج عن أفضل التمرينات غير العنيفة والمفضلة للحوامل.

الخروج لنزه

يمكنكِ السير ليلاً من أجل الاسترخاء النفسي وتغير الأجواء المشحونة بالحزن والقلق في المنزل، والابتعاد عن التفكير ولو قليلاً من خلال التحدث مع زوجك أو أصحابك وعائلتك، كل هذا سيبعدك عن التفكير ولو قليلاً مما يجعل التوتر والبكاء يقل، عليكِ بالذهاب إلى حمام السباحة للاستجمام، والحد من التوتر فالمياه تعمل على تهدئة الأعصاب تماماً والراحة.

افرحي بالجنين المنتظر

افرحي بالجنين المنتظر

يمكنكِ عدم التفكير بكل شيء يخص الطفل، لأن الأمور أسهل وأبسط مما تعتقدين، فلا تحملين نفسك جميع الأعباء، فمحاولة الاستعداد بقدوم طفلك وإحساسكِ بالتقصير تجاه الجنين، إذا لم تحضري له كل شيء بنفسك، أمر متعب للغاية، ويؤدي إلى نوبات من البكاء الإحباط والشعور بالذنب، خاصة إذا كانت أول تجربة إليكِ، عليكِ بالهدوء تماماً عزيزتي وسيصبح كل شيء علي ما يرام، ولا تفكرين كثيراً في هذا الموضوع فهو أبسط مما تعتقدين.

كسب الخبرات من الآخرين

عليكِ بالتحدث كثيراً مع الأمهات الأخريات من أجل أخذ الخبرة الكافية عن الحمل، أو قراءة ما يكفي بواسطة الإنترنت عن الحمل، فهذا يخفف تماماً من شعوركِ بالخوف الزائد والقلق، واستماعكِ للنصائح لمرور هذه الفترة بسلام عليكِ وعلى جنينك يجعلك أكثر هدوءً ويقلل من مخاوفك، فبالتالي تقل نوبات البكاء والحزن.

عزيزتي في النهاية عليك بالاطمئنان وسيصبح كل شيء على ما يرام و التقليل من بكاء الحامل، وستصبحين أنتِ وطفلك بسلام، حتي لا تصلين إلى مرحلة اكتئاب الحمل، فهذى المرحلة خطيرة لأنها تؤثر بضرر كبير على جنينك، كما أنها قد تصيبكِ بحمى PPD التي تحدث بعد الولادة على الفور.

زر الذهاب إلى الأعلى