مشاكل الحمل

تأخر الولادة للشهر العاشر | أهم الأسباب والحلول المناسبة لتحفيز الولادة

فترة الحمل أحد الفترات الهامة والصعبة أيضًا في حياة كل امرأة وخصوصًا إن طالت مدة الحمل عن المعتاد، فهناك حالات يحدث بها تأخر الولادة للشهر العاشر، مما ينتج عنها بعض المضاعفات الصحية على الأم والجنين، وإن كنتِ بآخر مرحلة من الحمل سنوضح لكِ أهم الأسباب لحدوث هذه المشكلة والحلول الطبيعية المناسبة لها عبر السطور القادمة.

أسباب تأخر الولادة للشهر العاشر

حساب موعد الولادة من الأشياء المهمة التي يقوم بها الطبيب خلال فحص المرأة الحامل، والسؤال الأول الذي يوجهه لكِ إن كنتِ حامل: ما هو موعد آخر دورة شهرية؟ ليحدد من خلاله ميعاد الولادة، ولكن في بعض الأحيان يكون حساب موعد الولادة خاطئ وتحدث قبل ميعادها بأسبوع لدى ما يقارب 15% من السيدات، وأحيانًا أخرى تحدث بعد موعدها المحدد بحوالي أسبوع أو أسبوعين، ولكن إذا استمر الحمل حتى الأسبوع 42، فهذا يكون نتيجة لبعض أسباب تأخر الولادة الى الشهر العاشر، وهي كالتالي:

الإصابة باضطرابات هرمونية

معاناة المرأة من اضطرابات في الهرمونات أو مشاكل نفسية وتوتر وقلق ناتج عن الخوف والتفكير الشديد في مرحلة الولادة وما يحدث بها، يمكن أن يؤدي إلى تأخر ميعاد الولادة عن موعدها الطبيعي، مما يستدعي اتخاذ أدوية تحفز على الولادة، ولكي تتجنبي حدوث ذلك حاولي ألا تفكري في ولادتك وما سيحدث بها وقللي من مصادر التوتر اليومية بقدر الإمكان.

مشاكل بالمشيمة

في بعض الحالات النادرة تصاب الحامل بمشاكل في المشيمة مما يؤدي إلى تأخر الولادة للشهر العاشر من الحمل، ولذلك يجب متابعة الحمل مع الطبيب للتعرف على أي مشكلة قد تطرأ عليكِ خصوصًا بآخر مرحلة من مراحل الحمل.

الحساب الخاطئ لموعد الولادة

قد يكون حساب موعد الولادة خاطئ في بعض الأحيان، وينتج هذا إما لخطأ في تحديد أول يوم لآخر دورة شهرية، أو كان حساب ميعاد الولادة بفحص الموجات فوق الصوتية بالثلث الثاني أو الثالث من الحمل، فغالبًا سيكون ميعاد الولادة غير صحيح.

الإصابة بالسمنة

الإصابة بالسمنة ودورها في تأخر الولادةإذا كان معدل كتلة الجسم لديكِ أكثر من 30، فهذا معناه أنكِ تعاني من السمنة أو زيادة مفرطة في الوزن، وهذا الأمر سيؤثر حتمًا على مرحلة حملك ويؤدي إلى تأخر الولادة الى الشهر العاشر.

إن كان نوع الجنين ذكر

توجد بعض الإحصائيات الطبية التي أشارت إلى أن تأخر الولادة للشهر العاشر قد يعود إلى أن الجنين ذكر، فقد تم ملاحظة ذلك في عدد كبير من حالات الولادة ولا يوجد أي سبب علمي محدد لهذا الأمر.

الحمل لأول مرة

في حالة الحمل الأول، يكون عنق الرحم ضيق وغير مؤهل للتوسع في بعض الحالات، لذلك تطول مدة الحمل على المرأة الحامل وقد تصل إلى الأسبوع 41، مما يؤدي إلى ولادتها قيصريًا، وقد يلجأ الطبيب إلى تحفيز الرحم عبر الطلق الصناعي في حالة الولادة الطبيعية.

مضاعفات تأخر الولادة عن ميعادها

قد تحدث بعض المضاعفات الصحية، نتيجةً لوجود الجنين داخل الرحم لفترة زائدة عن الوقت المحدد للولادة، ولذلك يفضل متابعة فترة الحمل بشكلٍ دقيق للتعرف على أي تغيرات قد تطرأ على الجنين بآخر مرحلة في الحمل؛ حتى تتجنبي حدوث أي مضاعفات أو مخاطر صحية محتملة، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

ارتخاء عضلة الرحم

قد يؤدي وجود الجنين في الرحم لمدة أطول من الطبيعي إلى حدوث ارتخاء في عضلة الرحم، وهذا الأمر ينتج عنه صعوبة كبيرة في الولادة، وحينها يلجأ الطبيب إلى اختيار الولادة القيصرية للتخلص من هذه المشكلة.

زيادة مادة الميكونيوم

مادة الميكونيوم هي عبارة عن براز الجنين، وإذا تم إفرازه في الرحم وقام الجنين باستنشاقه، من الممكن أن يصاب بالتهاب رئوي، ولذلك إن كانت ولادتك متأخرة عن ميعادها سيلجأ الطبيب إلى إجراء تشفيط للطفل بعد الولادة بشكلٍ مباشر.

نقص السائل الأمنيوسي

يعتبر من أحد المضاعفات التي تنتج عن تأخر الولادة للشهر العاشر ، وإذا حدث تناقص للسائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، قد يلجأ الطبيب فورًا إلى إجراء ولادة قيصرية؛ حفاظًا على حياة الجنين.

زيادة حجم الجنين

زيادة حجم الجنين ودوره في تأخر الولادة للشهر العاشرنظرًا لوجود الجنين داخل الرحم أكثر من المعتاد، قد يزيد وزن جسمه إلى أن يصل أربعة كيلو جرامات؛ وهذا قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة تصل إلى وفاة الطفل أثناء ولادته، وقد يحدث أيضًا تمزق في العجان لكبر حجم الجنين وصعوبة إخراجه من الرحم، وهنا تكمن أهمية متابعة المرحلة الأخيرة من الحمل، لتجنب حدوث أي مضاعفات صحية سواء على صحتك او صحة طفلك الجديد.

قلة كفاءة المشيمة

هناك بعض الحالات التي ينتج عنها شيخوخة في المشيمة؛ نظرًا لوجودها في الرحم أكثر من الوقت الطبيعي، مما يؤدي إلى قصور بوظائف المشيمة، فقد لا تصل التغذية المناسبة للجنين، وتحدث أيضًا قلة في نسبة الأكسجين، مما يشكل خطرًا على الجنين ويستدعي إجراء ولادة بشكلٍ فوري.

أهم الحلول المناسبة لتسريع الولادة

قد يقدم لكِ الطبيب تعليمات وإجراءات مهمة تساعد في تسهيل عملية الولادة دون استخدام أدوية طبية، وهذه التعليمات تساعد في تحفيز الرحم بشكلٍ طبيعي حتى يعمل على إخراج الجنين، وهذه الحلول سنوضحها لكِ تفصيليًا فيما يلي:

ممارسة العلاقة الحميمة

تعتبر ممارسة الجماع أحد الأشياء البسيطة والطبيعية التي تساعد على فتح عنق الرحم، وتحفيز الطلق الطبيعي، وتوسع المهبل، وقد يوصي الطبيب عادةً بالإكثار من ممارستها خلال آخر أسبوعين من الحمل، إضافةً إلى ذلك، فالسائل المنوي يحتوي على مواد طبيعية تعمل على زيادة تحفيز الرحم وتسهيل الولادة الطبيعية.

تناول بعض المشروبات الطبيعية

هناك بعض أنواع من مشروبات تسهيل الولادة العشبية يمكنك الاعتماد عليها بعد استشارة الطبيب، لأنها تعمل على توسيع عنق الرحم وتحفيزه بشكلٍ جيد منها مشروب الزنجبيل الحار، ومشروب القرفة المغلي، والنعناع واليانسون، بالإضافة إلى بعض العصائر الطبيعية مثل عصير الأناناس والبابايا.

ممارسة تمارين المشي

المشي للحامل يعتبر من الشياء السهلة التي يوصي بها الطبيب خصوصًا مع اقتراب موعد الولادة، حيث إنها تساعد على تسهيل الولادة وزيادة تحفيز الرحم، كذلك فالمشي له فوائد أخرى من ناحية الشعور بالاسترخاء، والتقليل من التوتر والقلق مع اقتراب الولادة، لذلك يجب عليكِ الاهتمام بالمشي كوسيلة جيدة في الحفاظ على صحتك وتحفيز الولادة الطبيعية، ولكن بعد استشارة طبيبك الخاص أولاً.ممارسة تمارين المشي للوقاية من تأخر الولادة للشهر العاشر

متى يُشكل تأخر الولادة قلقًا

متوسط مدة الحمل لدى المرأة يصل إلى 280 يوم، بمعنى أنه قد يظل إلى 37 أسبوع وحتى 42 أسبوع كحد أقصى، وهذا عند حساب موعد الحمل بدايةً من اليوم الأول لآخر دورة شهرية مرت عليكِ، وهذه الفترة قد تزيد أو تنقص مدة أسبوع، والشيء المحتمل في هذه الحالة أن تتأخر الولادة الطبيعية من سبع إلى عشر أيام على الأكثر، ولذلك إن زادت مدة الحمل كاملةً عن 42 أسبوع، حينها سيضطر الطبيب إلى إجراء ولادة قيصرية للحامل، أو تحفيز الرحم من خلال استخدام الطلق الصناعي.

بناءًا على ذلك، إذا زادت مدة الحمل عن 42 أسبوع، فهذا يعتبر من الأمور المقلقة التي تستدعي استشارة الطبيب حتى لا تحدث أي مضاعفات صحية سواء على الحامل أو على جنينها، وإن كنتِ على وشك الولادة وشعرتِ بقلة أو توقف حركة جنينك، يجب عليكِ مراجعة طبيبك الخاص بشكلٍ فوري لمعرفة الإجراء المناسب.

الإجراءات التي يقوم بها الطبيب عند تأخر الولادة

عند تجاوز مدة الحمل المتوقعة لمدة أسبوع عن الميعاد المتوقع لها، يلجأ الطبيب إلى بعض الفحوصات الطبية بغرض تشخيص الحالة واتخاذ الإجراء المناسب للحفاظ على حياة الأم والجنين، ومن أهمها ما يلي:

  • فحص عنق الرحم: يقوم طبيبك بفحص عنق الرحم، للتعرف على أي علامة واضحة على الولادة وهذا يكون تبعًا لحالة الجنين ووضعه داخل الرحم.
  • الأشعة بالموجات فوق الصوتية: يلجأ الطبيب لهذا الإجراء؛ بغرض معرفة حجم السائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين ووضعية الجنين ومدى حركته.
  • اختبار الجنين: هذا الفحص يتم من خلال جهاز خاص يراقب الجنين وتأثير الحركة على نبض القلب.

نصائح هامة للوقاية من تأخر الولادة

توجد بعض النصائح المهمة والبسيطة لحماية نفسك من أضرار تأخر الولادة للشهر العاشر ، وتجنب المضاعفات الناتجة عن هذه المشكلة عبر اتباع الآتي:

  • إن كنتِ ببداية الحمل، حاولي تحديد الموعد الدقيق للولادة بالاعتماد على تاريخ أول يوم بآخر دورة شهرية مرت عليكِ.نصائح هامة للوقاية من تأخر الولادة
  • يجب عليكِ إجراء فحص الموجات فوق الصوتية بالمراحل الأولى من الحمل، حتى يتعرف طبيبك على عمر الجنين من خلال حجمه.

في نهاية موضوعنا وبعد أن وضحنا لكِ تفصيليًا أسباب تأخر الولادة للشهر العاشر، نتمنى لكِ العيش بصحة جيدة أنتِ وطفلك القادم بإذن الله، ونوجه لكِ أيضًا نصيحة أخيرة بضرورة الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية بفترة الحمل؛ فالتغذية السليمة تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على صحتك وصحة جنينك حتى الولادة.

المصادر:

ذا إينديا إكسبريس

وات تو إكسبكت

ذا جارديان

زر الذهاب إلى الأعلى