أعراض الحمل

تحاليل تأخر الحمل المناسبة لكل من الرجال والسيدات وأسعارها

بات تأخر الحمل مشكلة أساسية يعاني منها الكثير من الأزواج خلال الفترة الأخيرة، حيث تصاب الزوجة بالقلق والتوتر ولا سيما الإحباط عند عدم حدوثه، ثم يلجئون سريعًا إلى تحاليل تأخر الحمل، أملين من الله أن تكون مشكلة بسيطة يمكن حلها، ولكن ما هذه التحاليل؟ وهل تقوم بها الزوجة فقط؟ العديد من التساؤلات حول هذا الموضوع، ولحسم الجدل سنوضح الاختبارات اللازمة لكليهما معًا وليست الزوجة فقط.

تحاليل تأخر الحمل وأسبابه

بمجرد تأخر الحمل لعام واحد مع الاستمرار بتجربة عدة أشياء يُطلق على السيدة “العقيمة”، ويكون اللوم عليها فقط بالرغم أن بعض المشكلات تتعلق بالزوج أيضًا، ليبدأ الضغط المستمر عليهما لعمل التحاليل المطلوبة لتأخر الحمل، وهي الأفضل بالفعل لمعرفة السبب بشكل أوضح، حيث تصل نسبة السيدات التي تعانين من تأخر الحمل أو عدم إتمام عملية الولادة 11%، ومن يعانون من العقم التام 6%.

يمكننا أن نضع الأسباب العامة لتأخره في هذه النقاط:

  • التدخين المستمر يقلل من حركة الحيوانات المنوية.
  • تعرض الزوج لدرجة حرارة عالية بسبب عمله تساعد في تقليل إنتاج الحيوانات المنوية.
  • الإصابة ببعض الأمراض من دوالي الخصيتين.
  • نقص الخصوبة عند السيدات بسبب تأخر الدورة الشهرية واضطراباتها.
  • يمكن رجوع سبب التأخير إلى مرض تكيس المبايض.
  • تعدد المشاكل بالرحم.
  • التهابات بداخل قناة فالوب أو الحوض قد تؤدي لتأخر الحمل.
  • اضطرابات النوم.
  • التغذية غير السليمة.
  • تناول الكثير من الكحوليات والقهوة.
  • مشكلات زيادة الوزن قد تعيق حدوث الحمل.
  • قلة الخصوبة لدى السيدات عند زيادة أعمارهن عن الأربعين.

ما هي التحاليل المطلوبة لتأخر الحمل للنساء؟

تختلف التحاليل المطلوبة من السيدات إجراؤها للتأكد من سبب تأخر الحمل لديها عن الرجال، حيث يصف الطبيب الاختبارات اللازمة من بينهم أو جميعهم معًا، وذلك بعد الاستفسار من الزوجة وأخذ المعلومات الضرورية عن الدورة الشهرية أو أوقات ممارسة العلاقة الحميمية، وتأتي الاختبارات بهذا الشكل:

اختبار الهرمونات

من الضروري معرفة مستوى كل هرمون داخل الجسم عند السيدات، ومن خلاله سيتم تحديد سبب تأخر الحمل، ويتم إجراؤه بأيام الدورة الشهرية خاصةً اليوم الثالث، وهم:

اختبار الهرمونات ضمن تحاليل تأخر الحمل
  • هرمون FSH: وهو الهرمون المساعد لإنتاج البويضات كما يحفز من هرمون الاستروجين، يُفرز من الغدة النخامية وارتفاعه يدل على ضعف التبويض.
  • هرمون البروجسترون: إذا وُجد خلل به سيصعب من عملية الحمل، حيث يتم متابعته لمعرفة مدى نجاح التبويض.
  • هرمون الاستروجين (الاستراديول): واحد من أهم الهرمونات اللازم فحصها، فهو المسئول عن تجهيز الرحم لإتمام الحمل وأيضًا عملية التلقيح، يُفرز من المبايض لنمو الأعضاء التناسلية.
  • هرمون LH: يُفحص هذا الهرمون جيدًا وعند رؤية ارتفاعه باليوم الثالث من الدورة الشهرية يدل على الاضطرابات بداخل المبيض.
  • هرمون الغدة الدرقية: من الضروري فحص هذا الهرمون؛ لأنه المسئول عن انتظام الدورة الشهرية وأي خلل به يؤثر على الحمل بشكل كبير.
  • هرمون البرولاكتين: يسمى بهرمون الحليب، زيادته تعني وجود مشكلة ما بالغدة المناخية، والتي بدورها تفرز الهرمونات المذكورة، وتتأثر أيضًا عند حدوث خلل.

إجراء منظار الجهاز التناسلي

ينصح الطبيب بإجراء منظار بالجهاز التناسلي كواحد من تحاليل تأخر الحمل، من خلاله يستطيع معرفة المشكلة المسببة لعدم حدوثه من الأساس، حيث يقوم بفحص ما يلي:

فحص الرحم وقناة فالوب

من الضروري فحص قناة فالوب من الداخل، فأي انسداد بها يُحدث مشاكل متعددة في الحمل، ويتم هذا الاختبار من خلال وضع صبغة تساعد في التصوير الداخلي بدقة، والشيء الجيد أن هذه الصبغة تساعد في العلاج وإزالة التكتلات.

تحاليل تأخر الحمل للرجال

ليست السيدات فقط من تقوم بإجراء التحاليل المطلوبة لتأخر الحمل، بل الرجال أيضًا لديهم بعضًا من الاختبارات اللازمة للتأكد من عدم وجود مشكلة تساهم في منع الحمل، حيث يحتاج الطبيب من الزوج عمل ما يلي:

فحص الخصية

من أكثر الأمراض الشائعة المانعة للحمل هو وجود دوالي في الخصية؛ لذلك يقوم الطبيب بفحصها جيدًا لمعالجة أية مشكلة بها أو التدخل الجراحي، مع التأكد من عدم وجود أي شيء يؤثر بشكل سلبي على إنتاج الحيوانات المنوية.

فحص الخصية لتحديد أسباب تأخر الإنجاب

تحليل السائل المنوي

بالطبع أول شيء يأتي في عقل الطيب هو تحليل السائل المنوي، فمن خلاله سيتم معرفة عدد الحيوانات المنوية، جودتها وحركتها وليس ذلك فقط بل أنه يكشف درجة حموضته وأية التهابات بالداخل، فجميع هذه الأسباب مؤثرة وبشدة على الحمل.

فحص الهرمونات

إحدى التحاليل اللازمة لتأخر الحمل هي فحص هرمونات الرجل كما يحدث عند السيدات، فهي من الأسباب المؤثرة في تأخر الحمل عند وجود ضرر ما بها، وهي:

  • هرمون LH: واحد من الهرمونات المنتجة من قبل الغدة النخامية، وله دور كبير في تحفيز التستوستيرون ويسمى باسم الهرمون المنشط للجسم الأصفر.
  • هرمون التستوستيرون: وهو هرمون الذكورة يقوم الطبيب بعمل فحص لمعرفة مستواه جيدًا؛ حتى لا يقلل من فرصة حدوث الحمل.
  • هرمون الحليب: وهو الهرمون الموجود بالدم ومؤثر بشدة على مدى صحة وعدد الحيوانات المنوية.
  • هرمون FSH: هرمون تنشيط الحويصلات وهام للغاية لفحص عدة أشياء منها القصور أو الخلل بالغدد التناسلية وخلل الخصية، كما أنه ضروري لمعرفة حالة الحيوانات المنوية.

ما أفضل وقت لعمل تحاليل تأخر الحمل؟

لا يجب أن يقلق الزوجين أول زواجهم بشأن الحمل، حيث جاءت أراء معظم الأطباء حول هذا الموضوع بأن يمكنهم البدء بمعرفة ما المشكلة بعد عام منه وليس قبل ذلك، مع ضرورة معرفة المعلومات الخاصة بكِ وبدورتكِ الشهرية فهي أول شيء يسأل عنه الطبيب ومن ثم سيبدأ في عمل الاختبارات اللازمة، وبشكل عام؛ أفضل وقت لعمل تحاليل الهرمونات للسيدات اليوم الثالث من حدوث الدورة الشهرية كما ذكرنا بالأعلى.

أسعار تحاليل تأخر الحمل للرجال

لا يمكننا توقع السعر الصحيح لتحاليل تأخر الحمل، فهي تختلف من دولة لأخرى حسب عملتها وأيضًا من معمل لآخر، فمن الضروري القيام بذلك بمكان جيد يقدم أفضل الخدمات، لنتعرف الآن على متوسط هذه الأسعار بداخل بعض الأماكن في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث جاءت بهذا الشكل:

أسعار تحاليل تأخر الحمل للرجال
  • 800 حتى 1500 دولار أمريكي.
  • 568 حتى 1065 دينار أردني.
  • ما يعادل 12560 جنيهًا مصرياً.

تحاليل تأخر الحمل مكلفة بشكل كبير، ولكنها تقدم نتائج فعالة وعالية الدقة ويمكن حل أية مشكلة بسهولة بعد ذلك، وأيضًا من الضروري اختيار مكان مناسب يساعد في عمل ذلك بأعلى جودة ممكنة.

المصادر:

هيلث لاين

فري ويل فاميلي

ميديسين نت

زر الذهاب إلى الأعلى