الجنين

تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين | الأسباب المؤدية لذلك

تعاني الكثير من السيدات الحوامل من مشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، حيث يكون ذلك ناتجاً إما عن اقتراب الموعد الفعلي للولادة أو يكون ناتج عن وجود بعض الأسباب والمشاكل الأخرى، والكثير من النساء ينزعجن كثيراً من هذا التحجر خوفًا من حدوث الولادة المبكرة خاصةً النساء الذين يمرون بأول حمل لهم، ولذلك سوف نوضح العديد من الأمور التي تختلط عليهن حول هذه النقطة في السطور التالية. 

تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين

يعتبر تحجر البطن للحامل في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين سبب طبيعي نتج عن زيادة وزن وحجم الجنين، حيث أن مساحة بطن الأم أصبحت غير متسعة لحركة الجنين بشكل كافي كما كانت من قبل، وتشعر الأم بتحجر بطنها بشكل أكبر في الثلث الأخير من الحمل، هذا الشعور ناتج عن استعداد الجنين للنزول وتشعر الأم بالركلات عند القيام أو الجلوس وتزداد ركلاته في الليل وعند جلوس الأم في وضع غير مريح. 

أسباب تحجر البطن في الشهر الثامن

توجد الكثير من الأسباب التي تساعد على تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، أبرز هذه الأسباب ما يلي:

سرعة الجنين

تتغير سرعة الجنين في الحركة نتيجة لزيادة وزنه وطوله، وتعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، ولذلك نلاحظ أن مشكلة التحجر تزداد أكثر في الشهور الأخيرة.

الإمساك

يعتبر الإمساك عند الحامل من أبرز ما يؤدي إلى جعل بطن الأم متحجرة في شهور الحمل الأخيرة، يزداد حدوث الإمساك في نهاية الشهر الثامن وقد لا يظهر منذ بدايته، لذلك يفضل أن تتناول الأم أطعمة صحية تقي من حدوث الإمساك. 

إصابة الأم بالجفاف

عندما تصاب المرأة الحامل بالجفاف بشكل مستمر تكون عرضة أكبر للمعاناة والتعرض إلى تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، لذلك يجب الحرص على تناول كميات كبيرة من المياه والعصائر لعدم التعرض للجفاف. 

لمس سرة الأم

الكثير من النساء تقوم بملامسة السرة حتى تشعر بجنينها ويشعر بها، ولكن هذا الفعل يعمل بشكل كبير على حدوث تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، لذلك يجب على الأم عدم ملامسة السرة بشكل مستمر لعدم التعرض لأي مشكلة تؤدي إلى حدوث آلام في منطقة البطن. 

أبرز النصائح لتجنب تحجر البطن في الشهر الثامن

تعاني الكثير من السيدات الحوامل من الألم الناتج عن تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، ولذلك يجب على كل أم حامل اتباع عدة نصائح لتجنب حدوث التحجر وهي:

أبرز النصائح لتجنب تحجر البطن في الشهر الثامن

  • الحفاظ على كمية كافية من السوائل داخل الجسم بشكل يومي. 
  • يتم ممارسة رياضة المشي للحامل بشكل خفيف ويومي منذ بداية الشهر الثامن.

عند اتباع هذه النصائح بشكل جيد فإن المرأة الحامل تساعد نفسها على عدم التعرض لمشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، لذلك يجب أن تحافظ كل أم حامل على صحتها وصحة جنينها خاصةً في الشهور الأخيرة من الحمل.

كيف تتجنب السيدة الحامل تحجر البطن في الشهر الثامن

توجد عدة خطوات عند فعلها تعمل على تجنب حدوث تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين أو على الأقل تخفف من حدوثه، هذه الخطوات هي:

  • الحفاظ على تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف. 
  • الاستعانة بالطبيب للتعرف على أهم التمارين التي تساعد في ذلك. 
  • يجب تجنب أي مضاعفات وذلك بزيارة الطبيب باستمرار للتعرف على الحالة. 
  • الحفاظ على معدلات الحديد في الجسم من خلال تناول أدوية يحددها الطبيب.

ما هي طرق تخفيف تحجر البطن في الشهر الثامن؟

يوجد أكثر من طريقة يمكن من خلال ممارستها تخفيف تحجر البطن وفي بعض الحالات قد تؤدي ممارسة هذه الطرق إلى عدم التعرض لحدوث مشكلة التحجر بشكل نهائي، لذلك اتبعي أهم هذه الطرق:

الجلوس بشكل صحيح

يساعد الجلوس بشكل صحيح ومريح على عدم التعرض لمشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، حيث نجد أن المرأة تعاني منه عند الجلوس لفترة طويلة أو الجلوس بشكل غير مريح، لذلك يجب الانتباه جيدًا لوضعية الجلوس. 

أخذ حمام دافئ

تعتبر المياه الدافئة من أهم العوامل التي تعمل على تهدئة الرحم والحد من حدوث التقلصات والآلام، لذلك ينصح بأخذ حمام دافئ عند الشعور بأي تحجر في البطن، كما تساعد على تنشيط حركة الجنين.

البعد عن المشروبات الغازية

المشروبات الغازية للحامل تساعد على تكوين غازية مؤلمة، وهذه المشكلة مع المرأة الحامل تزيد من مشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، حيث تؤثر على العمليات التي تتم مثل الهضم وخلافه، لذلك يفضل عدم تناول أي مشروب غازي خلال فترة الحمل. 

السوائل الدافئة

من المعروف أن السوائل الدافئة تساعد على التخلص من أي آلام تصيب البطن وتساعد على التخلص من بعض التغيرات الطارئة على المعدة، لذلك فإن تناول السوائل يؤدي إلى زوال آلام البطن ويمنع تحجرها أثناء الفترة الأخيرة من الحمل وقد تخفف من الآلام الناتجة عنه. 

استخدام زيت الزيتون

زيت الزيتون يعتبر من أفضل الزيوت التي تستخدم للتخفيف من بعض الآلام التي تعاني منها المرأة، لذلك يمكن للمرأة الحامل أن تقوم بالتدليك بشكل خفيف مع دهان زيت الزيتون على منطقة الصدر حتى يتم التخلص من بعض الأمراض التي تتسبب في إحداث أي ألم وأيضًا زيت اللوز يساعد في الشفاء من بعض الأمراض.

الاسترخاء

في الطبيعي ينصح مرضى القولون والأمراض المعوية بالاسترخاء جيدًا لإزالة الشعور بأي تعب ناتج في منطقة المعدة والبطن، ولذلك يجب على المرأة الحامل عند حدوث تحجر في بطنها أن تقوم بالاسترخاء بشكل كامل حتى يزول هذا الألم ويتم التخلص منه. 

السكريات والدهون

تعتبر بعض الأطعمة خاصةً التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات أو الدهون هي أكثر أطعمة يساعد تناولها على إصابة المرأة الحامل بحدوث تحجر في البطن في الشهور الأخيرة، ولذلك ينصح الأم الحامل بالبعد عن هذه الأطعمة بقدر المستطاع خلال الثلث الأخير من الحمل. 

النوم الكافي

النوم الكافي

عندما تأخذ المرأة قسطًا كافيًا من النوم خاصةً النوم عندما يحل الليل تكون المرأة غير معرضة كثيرًا لتحجر البطن أو توقف الجنين عن الحركة، لذلك يجب على الأم الحامل عدم السهر لساعات متأخرة، ويجب ألا تقل عدد ساعات النوم عن 8 ساعات متواصلة بشكل يومي أو أكثر من ذلك. 

البعد عن القلق

يعتبر التوتر الذي تصاب به المرأة الحامل من أهم العوامل التي تساعد على العديد من المشاكل، لذلك يجب الابتعاد عن القلق والتوتر بشكل نهائي لعدم التعرض لحدوث تحجر البطن، وذلك لأن التوتر والقلق ينتج عنه بعض المشاكل في البطن عامةً، لذلك يجب عدم التعرض لأي ضغوطات.

لا تعمل هذه الطرق على عدم التعرض لمشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، ولكنها بالفعل تساعد على تقليل خطر التعرض لهذه المشكلة، كما أن تساعد على الحد من الآلام الناتجة عنه.

نصائح هامة للحامل في الشهر الثامن

الشهر الثامن من الحمل يعتبر هو أهم شهر للمحافظة على حياة الجنين، كما أنه يعتبر من أخطر الشهور التي قد تصاب فيه المرأة ببعض المخاطر هي والجنين، لذلك يجب على المرأة الحامل اتباع بعض النصائح للوقاية من مخاطر الشهر الثامن وعدم حدوث تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين وهي:

  • منذ بداية الشهر الثامن يجب المتابعة مع الطبيب المعالج وعدم التهاون بأي شكل.
  • يجب على المرأة القيام بتدليك منطقة أسفل البطن والفخذ باستمرار عند المعاناة من الآلام. 
  • الابتعاد عن جميع المشروبات المنبهة سواء القهوة أو النسكافيه أو غيره من المشروبات. 
  • ينصح بترك أي مكان به مدخنين وعدم التعرض لرائحة الدخان لضرره الشديد على الجنين.
  • تنشيط الدورة الدموية باستمرار من خلال الجلوس بشكل مريح والاسترخاء ووضع القدم على وسادة. 
  • الحفاظ على ممارسة المشي بشكل يومي ما لا يقل عن نصف ساعة. 
  • يفضل ترطيب الجسم وعدم التعرض لأشعة الشمس الضارة أو الوقوف فيها.

تعتبر هذه النصائح للحامل في الشهر الثامن بشكل عام، ولكن هذا لا يمنع أبدًا أنها تقلل من خطر تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، وتعمل على المحافظة على صحة الأم وجنينها حتى انتهاء الشهر الثامن.

أسباب الشعور بأعراض الولادة في الشهر الثامن

الكثير من النساء الحوامل ينتابهم الشعور بالكثير من أعراض الولادة في الشهر الثامن، والكثير منهم قد يتعرض لهذه الولادة، لذلك سوف نتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى هذا الشعور وهي:

  • الشعور بثقل في منطقة أسفل البطن وألم شديد في الظهر والساق نتيجة لاقتراب موعد الوضع. 
  • عند تناول كمية طعام كبيرة خاصةً في الليل تحدث حرقة شديدة في المعدة. 
  • عدم الشعور بالراحة والتعب المستمر في أي وقت. 
  • التوتر والقلق والاستيقاظ من النوم أكثر من مرة في منتصف الليل. 
  • كبر حجم الجنين وزيادة وزنه وضغطه على الرحم بشكل أكبر مما يُصعّب الحركة على الجنين. 
  • صعوبة التنفس وعدم الشعور بأي راحة عند النوم أو الاستيقاظ أو الوقوف والجلوس. 

أطعمة يجب تناولها في الشهر الثامن

يجب على المرأة الحامل الحفاظ على تناول أطعمة مختلفة وغنية في كلًا من البروتين والفيتامين والحديد وغيرهم من العناصر الهامة للجسم والتي تساعد على تطور الجنين بشكل صحيح، والتقصير في تناول الوجبات الصحية للحامل يؤدي إلى نقص نمو الجنين وعدم نموه بشكل صحيح، أهم هذه الأطعمة المفيدة للحامل مايلي:

أطعمة يجب تناولها في الشهر الثامن

  • اللحوم والدجاج بجميع أنواعها ولكن يفضل الخالي من الدسم. 
  • يفضل تناول الأسماك المفيدة بشكل منتظم. 
  • الحفاظ على تناول منتجات الحليب للحامل بشكل كبير في الصباح والمساء. 
  • تناول وجبة من البيض والعسل بشكل منتظم لأهميتها خلال فترة الحمل. 
  • يجب الإكثار من تناول الخضروات المفيدة للحامل الورقية الطازجة مثل الخس والجرجير. 
  • البقوليات أيضًا مفيدة جدًا مثل الفاصولياء البيضاء والعدس وغيرهم. 
  • تعتبر وجبة السبانخ المطبوخة من أهم ما يضيف حديد للجسم بنسبة عالية.
  • من أهم ما يجب تناوله خلال فترة الحمل الفواكه بجميع أنواعها. 
  • يجب على المرأة الحامل أيضًا تناول وجبة التونة والسردين بمقدار ليس بقليل خلال الحمل.

ما هي أسباب الولادة المبكرة؟

قد تتعرض المرأة الحامل للولادة المبكرة منذ بداية الثلث الأخير من الحمل، والولادة المبكرة هي وضع المرأة جنينها قبل الموعد المحدد لها من قبل الطبيب، تتعدد أسباب الولادة المبكرة والكثير من النساء لا يعرفها لذلك سوف نتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي لها وهي:

  • عدم الحفاظ على تناول الأطعمة الصحية المفيدة خلال فترة الحمل أهم أسباب الولادة المبكرة.
  • قد تكون التمارين الرياضية الشاقة سبب في الولادة قبل الموعد. 
  • يجب اتباع التعليمات الهامة عند الذهاب للطبيب حتى لا تتعرضين للولادة المبكرة. 

تعتبر هذه هي أهم الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الأم للولادة المبكرة، لذلك يجب على الأم الاهتمام بصحتها جيدًا منذ بداية الحمل، حيث تنعكس التغذية السليمة والصحية على صحة ونمو الحنين بشكل جيد وعدم تعرضه لأي مشاكل صحية تؤدي إلى نزوله قبل الموعد المحدد له. 

تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين وأعراض الولادة

قد تشعر المرأة أثناء حملها باقتراب موعد ولادتها قبل الأوان والموعد المحدد لها من قِبل الطبيب المعالج، وذلك الشعور ينتج عن تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين وشعور المرأة بالتعب والخمول وعدم القدرة على القيام بأي مجهود، ولكن في أغلب الأحيان يكون شعور المرأة بولادتها قبل الموعد المؤكد شعور حقيقي، حيث يوجد الكثير من الأعراض التي تؤكد على الولادة الحقيقية أهمها الإفرازات بشكل مستمر وكثير بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى، وهي:

التشنجات

تعتبر التشنجات من أكثر ما تشعر به المرأة الحامل عند اقتراب موعد الولادة المحدد لها، هذه التشنجات تصيب الرحم بشكل متواصل ومستمر وتشبه في أوجاعها الألم الناتج عن الدورة الشهرية، وهي من أكثر العلامات الدالة على الولادة. 

ألم في الظهر

من أكثر العلامات التي تدل أيضًا على الولادة هي الآلام التي تصيب الظهر، وهي آلام متواصلة لا تتوقف وتؤدي إلى تعب الساقين وعدم قدرة الأم على الوقوف لوقت قصير، لذلك يجب الاسترخاء لعدم اشتداد الألم والتعرض لشد عضلي في الساق.

تشنجات في البطن

تنتج تشنجات البطن من الإسهال الذي يصيب المرأة الحامل والذي يؤدي إلى شعورها بالتقلصات الحادة في منطقة الرحم وتتزايد مع الوقت وتصيب المعدة بأوجاع شديدة، وهي علامة دالة على الولادة ولا تتوقف بسهولة حيث أنها تستمر حتى وضع الجنين. 

الضغط على الحوض 

الضغط على منطقة الحوض من أبرز الأسباب الدالة على الولادة نتيجة لنزول رأس الجنين في الحوض مستعدًا للولادة، وهذا السبب يؤدي إلى كثرة التبول عند الحامل ويتسبب في آلام الحوض بشكل شاق.

الإفرازات المهبلية

بمجرد حلول وقت الولادة الحقيقي تتعرض الأم للكثير من الإفرازات المهبلية التي لا تتوقف بأي شكل، وهذا هو العرض الأول الذي يدل على الولادة وقد تحدث بجانبه بعض الأعراض الأخرى أو لا، في بعض الأحيان تختلط هذه الإفرازات بالدم أو تكون ذات لون وردي.

تقلصات الرحم 

تقلصات الرحم 

تقلصات الرحم هي ألم شديد يصيب المرأة الحامل أسفل بطنها، هذا الألم لا يتوقف ويزداد بمرور الوقت، يزداد هذا الألم حتى يصل لعضلات الرحم ويؤدي إلى عدم القدرة على الوقوف.

نصائح هامة لتجنب للولادة المبكرة

الكثير من السيدات الحوامل ترعبهن فكرة التعرض للولادة المبكرة لأي سبب من الأسباب، وذلك للكثير من المخاطر التي قد تنتج عنها، ولذلك يجب على المرأة الحامل اتباع بعض النصائح التي تقلل من خطر الوقوع في الولادة المبكرة، أهم هذه النصائح ما يلي:

  • المتابعة مع الطبيب بشكل دوري منذ بداية الحمل لعدم التعرض لأي مخاطر. 
  • يجب الحفاظ على التغذية الصحية السليمة منذ معرفة الأم بحملها. 
  • يجب الابتعاد عن ممارسة الرياضة للحامل الشاقة وممارسة رياضة المشي بشكل مستمر. 
  • الابتعاد بشكل كبير عن التعرض للضغط العصبي أو النفسي. 
  • يجب الانتباه جيدًا عند السيدات الذين يعانون من مرض الضغط والسكري حيث يكونوا أكثر عرضة لها. 
  • عدم القيام بأي أعمال شاقة أو مجهود زائد أو رفع أشياء ثقيلة. 
  • يجب أخذ فترة راحة بين كل حمل حتى لا تتعرضي للولادة المبكرة.
  • الحمل في سن صغير يؤدي في الكثير من الأحيان للولادة المبكرة.
  • يجب المحافظة على الوزن المثالي أي عدم النحافة الشديدة أو السمنة الزائدة.
  • أيضًا مشاكل الرحم من أهم الأسباب التي تعرضك للولادة المبكرة.
  • الحمل في توأم أيضًا من أهم المشاكل التي تؤدي في الغالب إلى الولادة المبكرة.
  • تعاني الكثير من السيدات الحوامل من الولادة المبكرة نتيجة لإصابتهم بمرض الكلى.
  • التدخين والأدوية المخدرة والكحوليات لها دور كبير في الولادة المبكرة.

أخطار الولادة المبكرة

تتسبب الولادة المبكرة في الكثير من المضاعفات للأم وجنينها، ولهذا السبب تخشى جميع النساء التعرض لها، ولذلك تسعى كل امرأة لإيجاد حلول صحيحة ومفيدة تقي من خطر الوقوع في الولادة المبكرة، أهم مضاعفاتها ما يلي:

  • نقص حاد في وزن الجنين مما يؤثر عليه بشكل كبير بعد ذلك.
  • بعد إتمام الولادة تتعرض المرأة للنزيف لفترة طويلة. 
  • إصابة الجنين ببعض القصور في جميع أعضاء وعضلات الجسم. 
  • في حالة الولادة المبكرة تحتاج المرأة إلى رعاية خاصة مختلفة تمامًا عن الولادة العادية. 

طرق تجنب مضاعفات الولادة المبكرة

توجد الكثير من الطرق والخطوات التي تعمل على التخفيف من التعرض لمضاعفات الولادة المبكرة، هذه الخطوات يجب الالتزام بها جيدًا منذ بداية الحمل وحتى إتمام مرحلة الحمل، أهم هذه الطرق ما يلي:

الرعاية الطبية المستمرة

يجب على المرأة الحامل الالتزام بزيارة الطبيب بشكل منتظم بين الحين والآخر، وذلك لمتابعة تطورات الجنين بشكل منتظم والتعرف على أي تغيرات تطرأ على الجنين بشكل سريع لعدم التأثير عليه بشكل سلبي. 

اتباع حمية غذائية سليمة

أكدت الكثير من الدراسات التي تمت حول موضوع الحمل وسلامة الجنين أن المحافظة على تناول غذاء صحي طوال فترة الحمل تمنع التعرض لجميع مضاعفات الولادة المبكرة، كما أنه يقلل من خطر حدوث الولادة المبكرة.

البعد بين كل حمل والآخر

أكدت العديد من الدراسات أن المرأة التي تعطي فترة هدنة وراحة بين كل حمل والآخر تصبح أقل عرضة للولادة المبكرة، لذلك يجب على كل أم المحافظة على وجود فارق مناسب من الوقت بين الحمل والآخر. 

تناول الأدوية الطبية اللازمة

تناول الأدوية الطبية اللازمة

يعتبر هذا الحل هو الحل الأخير الذي يلجأ إليه الكثير من الأطباء، وهو إعطاء الأم بعض الأدوية التي تمنع حدوث الولادة قبل الموعد الطبيعي لها، وتنجح هذه الطريقة مع الكثير من النساء. 

أطعمة يجب تجنبها خلال فترة الحمل

توجد الكثير من الأطعمة التي يجب على المرأة الحامل الابتعاد عنها بشكل نهائي، وذلك لخطورة تناول هذه الأطعمة على الأم والجنين، فهي تعمل على وفاة الأطفال حديثي الولادة، كما تصيب الأم بتسممات الرحم، وأهم هذه الأطعمة:

  • اللحوم النيئة، تعتبر من أخطر المأكولات خلال فترة الحمل.
  • أسماك القرش، يجب الابتعاد عن تناولها منذ بداية الحمل. 
  • اللحوم التي يتم تجهيزها على الكثير من الفترات. 
  • محار البحر، يفضل عدم تناوله نهائيًا حتى انتهاء فترة الحمل. 
  • الدهون والأكلات الدسمة، تضر الجنين بشكل كبير. 

تعتبر الدهون من أخطر الأطعمة خلال فترة الحمل، وذلك لأنها تعمل على زيادة وزن الأم بشكل كبير أثناء فترة الحمل، وبالتالي يصعب على المرأة بعد ذلك التحكم في ضبط وزنها بالشكل الذي تريده. 

أسباب وأعراض شد البطن للسيدة الحامل

بعد أن تناولنا الكثير من المواضيع حول هذا الأمر، يجب أن ننوه على المرأة الحامل بعدم تناول أي أطعمة تؤدي إلى إصابتها بالإمساك، وذلك لعدم التعرض لمشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين التي من خلالها قد تحتاج الأم إلى الولادة المبكرة، ومع تقدم شهور الحمل وزيادة حجم الجنين يصبح الرحم غير متسع بالشكل الكافي للجنين، لذلك يجب الالتزام والحرص على القيام ببعض الرياضات والتمارين الخفيفة التي تعمل على شد البطن وعدم إعاقة حركة الجنين.

الخاتمة

تناولنا في هذا المقال كل ما يخص مشكلة تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين، وتعرفنا بعد ذلك على أهم الأسباب التي تؤدي للولادة المبكرة وذكرنا بعض الطرق التي تعمل على تجنب حدوثها والتخفيف من أخطار مضاعفاتها، وفي ختام الحديث حول هذا الموضوع قدمنا بعض النصائح التي تقي من حدوث الولادة المبكرة، وتناولنا أهم الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها، ونتمنى من كل امرأة أن تحافظ على الالتزام بهذه النصائح حرصًا على صحتها وصحة جنينها. 

المصادر:

أبوت كيدز هيلث

فيتال ميديسن

بمبيرجنانسي إتشيلد بيرث

زر الذهاب إلى الأعلى