أمراض الحمل والولادة

تحجر البطن في الشهر السادس | أسباب انقباضات البطن ومدى خطورتها على الجنين

تحجر البطن في الشهر السادس عرض مقلق ذو ترتيب متقدم في قائمة أعراض الحمل، تشعرين معه بأن ثمة صخرة ثقيلة قد ربطت ببطنك مع ألم وانقباضات وبخاصة أسفل البطن والظهر، ليصبح محور تفكيرك كيف يمكن أن تخففي من حدة هذا الألم؟ الأمر ربما يصبح أكثر حدة مع الدخول في الشهر السابع والثامن من الحمل لتتداخل عندكِ الأمور وتخلطي بين هذه الأعراض وبين تقلصات ما قبل الولادة وهو ما يصيبك بالقلق والخوف، لا تقلقي الأمر بسيط، وباختصار سنوضح لكِ كل ما تحتاجين معرفته عن أسباب تحجر بطن الحامل في الشهر السادس؟ وطرق العلاج.

تحجر البطن في الحمل

تحجر البطن أو متلازمة براكستون هيكس (Braxton- hicks) عبارة عن انقباضات وتقلصات قد تكون مؤلمة أحيانًا وأوقات أخرى تكون غير مؤلمة في عضلات البطن والرحم والظهر، تعرف باسم المخاض أو الطلق الكاذب، تبدأ هذه التقلصات منذ الأسبوع السابع ولكنها تكون غير ملحوظة، وتزداد حدتها مع التقدم في شهور الحمل لتصبح أمرًا مقلقًا في الثلث الأخير من الحمل، فتشعرين معها بوجود تصلب أسفل البطن وعضلات الرحم.

عرفت أعراض تحجر البطن باسم متلازمة براكتسون هيكس نسبة إلى الطبيب البريطاني جون براكستون هيكس، حيث يعتبر أول من عرف هذه المتلازمة وحدد أعراضها وبداية ظهورها وأسبابها وفوائدها وخطورتها في الوقت ذاته سنة 1872م، خاصةً مع أهميتها لتقوية أنسجة وعضلات الرحم استعدادًا للولادة والعمل على توسيع عنق الرحم لخروج الجنين.

أسباب تحجر البطن في الشهر السادس

شعورك بتحجر البطن ليس أمر مقلق، ولكن عليكِ تحمله، فمع كل انقباضه من انقباضات عضلات الرحم والبطن والتي تستمر من ثانيتين إلى 5 ثواني تزداد مرونة الرحم، وقوة أنسجته، وعلى الرغم من أن تصلب البطن في هذه الحالة قد يعود إلى أسباب أخرى مثل متلازمة القولون العصبي أو الـ غازات عند الحامل أو عسر الهضم؛ إلا أنه من السهل تمييز تحجر بطن الحامل في الشهر السادس، ومن أسباب تحجر البطن في السادس:

زيادة وزن الجنين

مع الدخول في الشهر السادس من الطبيعي أن يكون الجنين قد اكتمل نمو أعضائه، ويصل الوزن التقريبي للجنين في الشهر السادس لحوالي 900 جم، ويتراوح الطول من 25 إلى 30 سم، وهنا يبدأ في الضغط على جميع أجزاء البطن وأعضاء الجهاز الهضمي خاصة، بالإضافة إلى الضغط الزائد على الرحم فيسبب الشعور بانقباضات في أنسجته، وهو ما يعرف بالطلق الكاذب، لذا فإن سبب تحجر البطن في الشهر السادس هو النمو الطبيعي للجنين بالدخول إلى الثلث الثاني للحمل.

تمدد أربطة البطن

تمدد أربطة البطن تسبب التحجر في الحمل

مع الدخول في الثلث الأخير من الحمل، من المفترض أن الجنين قد اكتمل نموه، ويستعد للخروج، وهنا تستعد كل أعضاء البطن بما فيها الرحم لهذه اللحظة المرتقبة، فيحدث تمدد في أربطة البطن وهو ما يسبب الشد الحاد لها مسببة تصلب أسفل البطن وأعلى العانة وفي منطقة الحوض، وتزيد حدة تحجر البطن مع الحركة أو القيام بأي مجهود بدني.

ممارسة مجهود قاسي

المؤكد أن راحتك هي سبيل الخلاص لكِ من الكثير من الأعراض المزعجة للحمل، مثل آلام الحوض والظهر وتورم الساقين وتشنجات القدم، بالإضافة إلى تقلصات البطن، وبالتالي عند ممارسة مجهود كبير مثل الوقوف لفترة طويلة، أو المشي كثيرًا أو صعود الدرج يحدث شد في عضلات الرحم مع ارتخاء عضلات الحوض مسببة ألم تحجر البطن في الثلث الأخير من الحمل، بالإضافة إلى أن سقوط الحامل أو تعرض الظهر لصدمة قوية يمكن أن يكون سبب في تحجر البطن في السادس.

كما يمكن أن توجد بعض الأعراض الأخرى المصاحبة لتحجر البطن بسبب زيادة النشاط البدني ومنها حدوث انقباضات مستمرة في الرحم، مع ألم أسفل الظهر والدوار والإعياء الشديد، كما يمكن أن تتعرضي لحدوث نزيف حاد، وهنا يصبح من الضروري استشارة الطبيب على الفور لوقف هذا النزيف والتعامل بالأدوية مع تقلصات البطن.

فرط حركة الجنين

حركة الجنين سلاح ذو حدين، فإن كانت تدل على الوضع الطبيعي الآمن للحمل ونمو الجنين، إلا أنها في الوقت ذاته تسبب لكِ بعض الإزعاج وبخاصة مع نمو الجنين في الثلث الأخير من الحمل، فيبدأ في الضغط على أنسجة وعضلات الرحم والبطن، وخاصةً مع استقراره في مكان واحد لمدة طويلة برأسه أو بقدميه، فتشعرين بتحجر في الرحم، لذا فليس من الضروري أن تكون أسباب تحجر بطن الحامل في الشهر السادس هي مخاطر بل الغالب أنها ناتجة عن النمو الطبيعي للحمل.

الجفاف

الجفاف لا يمكن إنكاره هنا، فهو سبب تحجر البطن في الشهر السادس بنسبة كبيرة بين الحوامل، حيث يزيد احتياجك للماء بصورة أكبر من احتياج الشخص العادي، فأنتِ بحاجة لأكثر من 10 أكواب مياه يوميًا لتجنب الإصابة بالجفاف، لذا من المهم تجنب العطش لفترة طويلة خاصة في الأجواء الحارة، لأن حدوث تحجر البطن في الشهر السادس بسبب الجفاف يمكن أن يكون سبب خطير للولادة المبكرة لأنه سيؤدي إلى حدوث انقباضات شديدة في الرحم مما يهيئه للولادة.

توجد العديد من أسباب تحجر بطن الحامل في الشهر السادس الأخرى التي يجب الانتباه إليها، ومنها:

  • الإصابة بالكحة والسعال.
  • النهوض بسرعة وبشكل مفاجيء.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل مما يؤدي إلى امتلاء المثانة والضغط على عضلات الرحم والبطن وتحجرها، وأيضًا إمكانية تسرب البول.
  • ممارسة العلاقة الزوجية لفترة طويلة في الثلث الأخير من الحمل.
  • إفراز هرمون الأوكسيتوسين المسؤول عن النشوة الجنسية والذي يؤدي إلى انقباض الرحم وتحجر البطن.

أهمية انقباضات براكتسون هيكس

قد يبدو عرضًا مزعجًا ويسبب لكِ الكثير من التخوف وبخاصة عند ممارسة أي مجهود بدني، ولكن في الوقت ذاته هذه الانقباضات أو تحجر البطن تشير بحسب عدد كبير من أطباء النساء والتوليد إلى شد عضلات الرحم، وبالتالي حفاظه على تماسكه وقوة أنسجته وعضلاته، كما أنهم أشاروا إلى أهمية هذه الانقباضات في تهيئة الرحم على الولادة الطبيعية، حيث يساعد عنق الرحم على الاتساع والتمدد والمرونة من أجل خروج الجنين بصورة طبيعية.

الفرق بين أعراض تحجر البطن في الشهر السادس وطلق الولادة

قد تبدو انقباضات الرحم التي يسببها تحجر البطن شبيهة لحد كبير بأعراض الطلق الطبيعي أو المخاض قبل الولادة، لذا يسمى بالطلق الكاذب، وبخاصة بداية من الشهر الثامن يصبح الأمر مقلق للغاية، لذا يمكن التمييز بينهما كالتالي:

الطلق الكاذب الطلق الطبيعي
انقباضات الرحم غير مؤلمة انقباضات في الرحم مؤلمة
تأتي بشكل غير منتظم تأتي بانتظام
لا تستمر الإنقباضة أكثر  من ثانيتين تستمر من 50 إلى 90 ثانية.
تتوقف بمجرد تغيير الوضع أو نشاطك ولا تستمر لفترة طويلة تستمر لفترة طويلة حتى مع تغيير وضع الجسم وتزداد شدتها.
تبدأ التقلصات من البطن إلى عضلات الحوض والعانة وأسفل الظهر. تبدأ التقلصات من أسفل الظهر اتجاهًا إلى البطن.
يمكن التخفيف من الألم بالراحة أو بشرب بعض السوائل. لا يمكن التعامل معه بأي طرق أو إجراءات.

 

خطورة تحجر البطن في الشهر السادس

أعراض الطلق الكاذب أو تحجر البطن في الشهر السادس ليست خطيرة في كافة الأوقات، بل هي من الأعراض الشائعة التي تتعرض لها ما يزيد عن 80% من السيدات الحوامل وبخاصة في الثلث الأخير من الحمل، ولكن قد يسبب الأمر بعض الخطورة في حالات ليست بالقليلة وهو ما يحتاج منكِ إلى الحيطة والحذر عند التعرض لهذه الانقباضات، فيمكن أن تحدث بعض المخاطر المترتبة على المخاض الكاذب والتي تحتاج إلى الاتصال بالطبيب على الفور، من هذه المخاطر:

خطورة تحجر البطن في الشهر السادس

  • فتح الرحم بسبب التسبب في حدوث انقباضات قوية في عضلات الرحم، وهو ما يسهل من فتحه وربما الولادة المبكرة.
  • توسيع عنق الرحم مما يسمح بانزلاق الجنين لأسفل وبخاصة في الثلث الثاني من الحمل مما يسبب الإجهاض.
  • التعرض لنزيف مهبلي بلون أحمر.
  • زيادة حدة الإفرازات المهبلية.
  • وجود إفرازات مائية مستمرة.
  • الشعور بتغير بارز في حركة الجنين.
  • تقلصات مؤلمة مستمرة.
  • حدوث ألم شديد في عضلات الحوض.
  • ألم الظهر والساقين.

ودائمًا تأكدي أن وجود هذه الأعراض مع تحجر البطن يتطلب منكِ أهمية استشارة الطبيب على الفور، لأنكِ قد تكونين بحاجة إلى بعض الأدوية أو النصائح الطبية التي ستساعدك على استكمال حملك بأمان دون المساس بسلامة جنينك أو حقه الطبيعي في استكمال نموه ف الشهور التسعة بالرحم.

ألم الرباط المستدير

قد تتشابه أعراض ألم الرباط المستدير مع تحجر البطن، فهو عبارة عن تقلصات مؤلمة بدرجة كبيرة تكون في أحد جانبي البطن أو كليهما، بالإضافة إلى عضلات الحوض، تتعرض له نسبة كبيرة من السيدات الحوامل في الثلث الأخير من الحمل بسبب تمدد أربطة الرحم مع نمو الجنين، وهو من الأعراض المزعجة التي تؤثر على حركتك اليومية مثل الوقوف أو المشي أو صعود الدرج أو التقلب على السرير، ومن أعراضه:

  • الشعور بألم مفاجيء أسفل البطن من أحد الجهتين وبخاصة الجانب الأيمن.
  • ألم يمتد من الحوض إلى الفخذ.
  • تقلصات عند القيام بأي مجهود بدني.
  • ألم مفاجيء في الجانب الأيمن من البطن عند النهوض المفاجيء أو الكحة أو العطس.

يمكنك التخفيف من حد ألم الرباط المستدير في شهور الحمل من خلال تغيير وضعية الجسم عند الشعور بالألم، بالإضافة إلى النهوض والوقوف والحركة تدريجيًا، مع تجنب القيام بأي نشاط بدني بشكل مفاجيء، بالإضافة إلى أهمية ثني الفخذين عند العطس أو السعال يمكن أن يجنبك الشعور بالألم أو يخفف منه.

كيفية علاج تحجر البطن في الشهر السادس

دائمًا معرفة السبب وراء أي ألم هو نصف العلاج، لذا من المهم أن تكون على دراية بماهية أسباب تحجر بطن الحامل في الشهر السادس، من أجل تحديد كيفية العلاج، وبوجه عام طبيبك وحده القادر على مساعدتك في هذا الأمر، ويمكن أن نساعدك ببعض النصائح للحامل التي تجنبك مخاطر تحجر البطن، ومنها:

  • ممارسة الرياضة: فممارسة رياضة بسيطة منذ الشهور الأولى من الحمل يساعد على ارتخاء عضلات الرحم والبطن.

كيفية علاج تحجر البطن في الشهر السادس

  • أخذ حمام دافيء يساعدك بصورة كبيرة بتخفيف تحجر البطن في الشهر السادس، بالإضافة إلى الكمادات الدافئة أسفل البطن.
  • قومي بكل شيء تدريجيًا، لذا تجنبي النهوض فجأة أو الحركة أو التقلب أثناء النوم.
  • القيام بمساج للمنطقة التي يحدث بها التقلصات يساعدك على تليين الأربطة وتخفيف الألم.
  • ارتداء الأحزمة الطبية التي يصفها الطبيب لكِ قد تسهل عليكِ الأمر.
  • غيري وضعية الجسم عند الشعور بالألم أو التحجر في البطن، فيمكنك المشي إذا كنتِ جالسة، أو النوم إذا كنتِ واقفة.
  • كثرة شرب الماء للحامل، وفي نفس الوقت تجنبي السوائل بكثرة لتجنب امتلاء المثانة والضغط على البطن.
  • اهتمي بالراحة وبخاصة في الثلث الأخير من الحمل وتجنبي الإجهاد أو ممارسة نشاط بدني إضافي.
  • اهتمي بالمشروبات الدافئة مثل الشوربة والنعناع والينسون.
  • عدم حبس البول لوقت طويل للتخلص من انقباضات الرحم.

ختامًا، يمكن القول أن تحجر البطن في الشهر السادس ليس بالأمر الخطير، ولكنه يحتاج منكِ إلى حذر وبخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل للخلط بينه وبين أعراض الطلق الحقيقي التي تحتاج إلى تدخل الطبيب على الفور، وبوجه عام اهتمامك بصحتك وبصحة جنينك غذائيًا ورياضيًا ونفسيًا سيجنبك الدخول في الكثير من مخاطر الحمل ومنها تحجر البطن، وسيساعدك على الوصول بجنينك إلى بر الأمان.

المصادر:

أبوت كيدز هيلث

إن سي بي أي

توميز

زر الذهاب إلى الأعلى