اختبارات الحمل

تحليل الحمل الرقمي، تعرفي على كل ما يخصه

في السنوات الأخيرة أصبح تحليل الحمل الرقمي هو الطريقة الشائعة لمعرفة وجود الحمل من عدمه، وهي طريقة بسيطة يسهل على جميع النساء استخدامها، سواء داخل المنزل أو في إحدى معامل التحاليل الطبية، ولأن غالبية العظمى منا لا يعرف عن هذا التحليل سوى أنه يختبر وجود الحمل من عدمه، كان حريٌ بنا توضيح كل ما يتعلق به في هذا المقال.

ما هو تحليل الحمل الرقمي؟

تحليل الحمل الرقمي هو نوع من التحاليل الهرمونية التي يتم الكشف من خلالها عن نسبة هرمون البروجستيرون في دم المرأة، والذي يعرف من خلاله إذا كان هناك حمل أم لا، كما نتأكد من قوته أو احتمالية تعرضه للإجهاض، حيث أنه من الطبيعي أن يتضاعف هذا الهرمون في دم الحامل كل 48 إلى 72 ساعة، وإلا يكون الحمل في خطر، وهرمون البروجستيرون لا ينبئ فقط عن وجود الحمل، بل إنه يقوم بزيادة سماكة بطانة الرحم لتستوعب الجنين ويعمل على إرخاء جميع عضلات جسم الحامل ليتمكن من إكمال مدة الحمل ويحافظ عليه.

أنواع تحليل الحمل الرقمي

هناك نوعين من تحليل الحمل، أولهما هو التحليل الرقمي وثانيهما هو التحليل النوعي، يكشف تحليل الحمل النوعي عن وجود هرمون الحمل المعروف بموجهة الغدد التناسلية المشيميائية من عدمه، ولكن لا يحدد نسبته في جسم الحامل، وهذا هو اختبار الحمل المنزلي الذي يتم عن طريق اختبار هذا الهرمون في البول دون معرفة تركيزه في الدم، ويمكن إجراء هذا التحليل بعد مرور 12 إلى 14 يوم من حدوث الحمل، ويفضل أن يكون ذلك في الصباح الباكر، حيث يكون تركيز الهرمون أعلى في الجسم ونتيجة الاختبار تكون أكثر دقة.

أما تحليل الحمل الرقمي الذي يتم في المعمل، والذي نحن بصدد الكلام عنه، يقوم بقياس نسبة تركيز هرمون البروجستيرون في دم الحامل، ونشير في هذا المقام إلى أن هرمون الحمل هذا تقوم المشيمة بإنتاجه على مدار فترة الحمل، ويعتبر التحليل الرقمي أكثر دقةً من التحليل النوعي، حيث تخبرنا نسبة هرمونات الحمل بالكثير، فمنها نعرف مدى قوة الحمل أو نكشف عن وجود بعض المشاكل فيه، كاحتمالية الإجهاض أو الحمل العنقودي أو الحمل خارج الرحم، ويمكن القيام بهذا التحليل بعد مرور 11 يوم من حدوث الحمل.

موعد إجراء تحليل الحمل الرقمي

من المهم للغاية معرفة التوقيت الأفضل لإجراء تحليل الحمل الرقمي حتى نضمن دقة نتائجه ولا نضطر لإعادة المحاولة كثيرًا، ويفضل إجراء هذا الاختبار بعد مرور عدة أيام من انقطاع الدورة الشهرية، ويختلف ذلك من امرأة إلى أخرى باختلاف مدة التبويض ومعدل ارتفاع نسبة هرمون الحمل في جسمها، وكلما تأخر إجراء الفحص كلما كان أكثر دقة.

موعد إجراء تحليل الحمل الرقمي

كيفية استخدام تحليل الحمل الرقمي

هناك العديد من الطرق التي يتم عمل تحليل الحمل الرقمي بها، ونتكلم هنا عن التحليل المنزلي الذي تقوم به المرأة فور شكها في وجود الحمل، وهذه الطرق نجملها فيما يلي:

  • وضع الجزء الأمامي من الجهاز في مجرى البول عند التبول لمدة لا تقل عن 5 ثوانٍ حتى يتم الاختبار.
  • وضع كمية من البول في الصباح الباكر في وعاء صغير ووضع الجهاز فيه لبعض الوقت حتى تظهر عليه إشارة.
  • استخدام القطارة المرفقة مع الجهاز في سحب جزء من البول بها وتقطيره داخل فتحة الجهاز لثوان عدة حتى تظهر النتيجة.
  • بعد إجراء الاختبار انتظري لمدة 5 دقائق في المتوسط حتى تظهر لك النتيجة على هيئة خطوط حمراء.
  • إذا ظهر لك خط أحمر واحد فهذا يدل على عدم وجود الحمل، أما ظهور الخطين يدل على وجوده.

كيفية ظهور نتائج تحليل الحمل الرقمي

عند إجرائك لهذا التحليل تظهر النتائج بأكثر من شكل، على حسب نوع الجهاز الذي تستخدمينه ودرجة تحليله ومدى حساسيته لهرمون الحمل، فهناك أنواع متعددة منه في السوق، ويمكنك رؤية أي من الأشكال التالية على الجهاز عند إجراء الاختبار:

  • يمكن أن يظهر لك خط أحمر واحد رأسي يدل على عدم وجود الحمل أو خطين يدلان عن وجوده.
  • يمكن أن تظهر لك العلامة (+) إذا كنت حاملًا أو العلامة (-) إذا لم تكوني كذلك.
  • هناك أجهزة تظهر لك كلمة (Pregnant) في حالة الحمل وكلمة (Non pregnant) في حالة عدم وجوده.

أهمية تحليل الحمل الرقمي

بعد إجراء تحليل الحمل المنزلي وظهور خط ضعيف يطلب الطبيب المتابع إجراء تحليل حمل رقمي عن طريق أخذ عينة من الدم ومعرفة نسبة هرمونات الحمل به، ومن الممكن أن ترى الكثيرات أن هذه الخطوة عبثية، إذ ما أهمية أن أقوم بعمل تحليل دم ما دام الجهاز أخبرني بأني حامل؟ والإجابة على هذا السؤال هو أن اختبار الدم لا يخبرنا فقط بوجود حمل من عدمه، بل يحتاجه الطبيب لمعرفة مجموعة من الأمور الأخرى التي نوردها فيما يلي:

  • التأكد من وجود الحمل بشكل لا يقبل الشك.
  • التمكن من تحديد العمر التقريبي للجنين.
  • تشخيص وجود مشكلة بالحمل، كالحمل خارج الرحم.
  • التأكد من قوة الحمل أو الكشف عن احتمالية تعرضه للإجهاض.
  • الكشف عن إصابة الجنين بمتلازمة داون.

كيف تقرأ تحليل الحمل الرقمي؟

كما سبق وأسلفنا هناك الكثير من النتائج التي نتعرف عليها من خلال التحليل الرقمي للحمل، فهو لا ينبأ فقط عن وجود الحمل، ولكن هناك الكثير من الإشارات التي تخص سلامة الحمل يعرفها الطبيب من خلال هذا التحليل، وتختلف قراءة التحليل الرقمي باختلاف حالة الحمل ومدى كونه طبيعيًا، وفيما يلي نورد النتائج الطبيعية لهذا التحليل والنتائج غير الطبيعية له.

نتائج تحليل الحمل الرقمي الطبيعية

في الحمل الطبيعي يتضاعف هرمون الحمل في دم الحامل كل 48 إلى 72 ساعة من حدوث الحمل، ويقاس تركيزه بالوحدة الدولية لكل لتر من لدم، فإذا ظهر بأنه يتضاعف وكان تركيزه يزيد عن 25 وحدة دولية فهذه دلالة على أن الحمل بخير، أما إن قل تركيز هرمون الحمل عن 5 وحدة دولية لكل لتر من الدم فهذا ينفي وجود الحمل، أما التراكيز ما بين 6 و24 وحدة دولية فهي نتائج غير حاسمة ويجب إعادة إجراء اختبار الحمل عند رؤيتها.

نتائج تحليل لحمل الرقمي غير الطبيعية

نتائج تحليل لحمل الرقمي غير الطبيعية

تكلمنا في السابق عن أن درجة تركيز هرمون الحمل تكشف عن وجود أي مشاكل أو اضطرابات به، ولكن يحتاج تشخيص هذه الاضطرابات إجراء تحليل الحمل الرقمي بشكل متكرر، بحيث يكون هناك فاصل بين كل تحليل والآخر بعدة أيام، وعند الكشف عن ارتفاع هرمون الحمل أو انخفاضه عن المعدل الطبيعي تكون هذه إشارة إلى وجود إحدى المشاكل التالي ذكرها.

نسبة هرمون الحمل المنخفضة عن الطبيعي

يدل انخفاض نسبة هرمون الحمل على وجود خطأ في تقدير عمر الحمل أو حدوث الحمل خارج الرحم أو الحمل بكيس جنين فارغ أو ضعف الحمل واحتمالية إجهاضه، وعند قراءة انخفاض هرمون الحمل في دم الحامل فإنه لابد من إعادته مرات عديدة على مدار عدة أيام للتأكد من أنه يرتفع بالمعدل الطبيعي أو أنه باقيًا بنسبته المنخفضة.

نسبة هرمون الحمل المرتفعة عن الطبيعي

يدل زيادة ارتفاع تركيز هرمون الحمل عن المعدل الطبيعي على عدة حالات هي سوء تقدير عمر الحمل أو وجود حمل عنقودي بالرحم أو الحمل بتوأم، أي ما يعرف بالحمل متعدد الأجنة، وهنا يفضل أيضا إعادة إجراء تحليل الحمل الرقمي بشكل متقطع على مدار أيام عدة.

متى يدل تحليل الحمل الرقمي على إجهاض الجنين؟

كما سبق وأسلفنا، فإن انخفاض معدل هرمون الحمل عن الطبيعي قد يدل على احتمالية تعرض الحمل للإجهاض، ولكن هناك بعض الحالات التي تشير فيها هذه النتيجة على حدوث الإجهاض بالفعل، يحدث ذلك إذا تزامن انخفاض نسبة هرمون الحمل مع الأعراض التالي ذكرها:

  • الشعور بألم وتقلصات بأسفل البطن والظهر.
  • توقف أعراض الحمل التي كانت موجودة.
  • وجود نزيف دموي مهبلي مختلطًا ببعض الإفرازات المخاطية بيضاء اللون أم حمراء.
  • خروج تكتلات وأنسجة دموية عبر المهبل.

متى يدل تحليل الحمل الرقمي على تلف البويضة؟

في بعض حالات الحمل يحدث تخصيب البويضة وتلتصق في جدار الرحم ثم لا يكتمل نموها وتتوقف عن التطور، في هذه الحالة يتطور نمو كيس الحمل دون أن يحدث الشيء نفسه مع البويضة، وهنا تكون نسبة هرمونات الحمل منخفضة في جسم الحامل، رغم الاستمرار في إنتاجها، ومما يدل على حدوث هذه الحالة من الحمل أن تعاني الحامل في وقت مبكر للغاية من الحمل من نفس أعراض الدورة الشهرية.

متى يدل تحليل الحمل الرقمي على الحمل خارج الرحم؟

عندما تبقى البويضة ملتصقة بقناة فالوب بعد التخصيب ولا تنتقل لتنغرس في بطانة الرحم أو تنزرع في مكان آخر خارج الرحم، مثل عنق الرحم والمبيضين، تكون هذه من الحالات الخطيرة للغاية، والتي تشكل تهديد لحياة الحامل إذا ما لم يتم التخلص من هذا الحمل في أسرع وقت، ومن خلال تحليل الحمل الرقمي نتمكن من الكشف عن هذا النوع من الحمل، إلى جانب بعض الأعراض الأخرى التي تظهر على المريضة، وهي كالتالي:

  • الشعور بآلام شديدة في البطن والحوض، والتي تتفاقم بمرور الوقت وتزداد حدتها كلما تحركت المريضة.
  • وجود نزيف مهبلي شديد.
  • الشعور بألم في الكتف، وهو ناتج عن النزيف الشديد.
  • الشعور بالدوخة التي تؤدي في بعض الحالات إلى الإغماء.
  • ألم شديد عند العلاقة الحميمية أو قيام الطبيب بفحص الحوض.

جدول التحليل الرقمي للحمل

هناك دلالات كثيرة على نسبة هرمون الحمل في جسم الحامل، ويجدر بنا معرفة النسبة الطبيعية له على مدار فترة الحمل حتى نكشف وجود أي مشكلة في وقت مبكر ونتمكن من التعامل معها بالشكل السليم، وفيما يلي نورد جدول التحليل الرقمي للحمل:

  • بعد 3 أسابيع من الحمل: من 5 إلى 50 وحدة دولية.
  • في عمر 4 أسابيع: من 5 إلى 426 وحدة دولية.
  • في عمر 5 أسابيع: من 7340 إلى 8000 وحدة دولية.
  • في عمر 6 أسابيع: من 1080 إلى 56500 وحدة دولية.
  • من 7 إلى 8 أسابيع: من 7650 إلى 229000 وحدة دولية.
  • من 9 إلى 12 أسبوع: من 25700 إلى 288000 وحدة دولية.
  • من 16 إلى 13 أسبوع: من 13300 إلى 254000 وحدة دولية.
  • من 17 إلى 24 أسبوع: من من 4060 إلى 165400 وحدة دولية.
  • من 25 إلى 40 أسبوع: 3064 إلى 117000 وحدة دولية.

جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم

عند الحمل بتوأم تكون نسبة هرمونات الحمل في جسم الأم متضاعفة، وتعتبر هذه إحدى الدالات المبكرة على حدوثه، حيث لا يكون هناك مجال من معرفة ذلك عن طريق فحص السونار، أو الموجات الصوتية، وإليكم نورد جدول التحليل الرقمي للحمل بتوأم فيما يلي:

  • بعد 3 أسابيع من الحمل: من 10إلى 100وحدة دولية.
  • في عمر 4 أسابيع: من 10 إلى 852 وحدة دولية.
  • في عمر 5 أسابيع: من 14680 إلى 16000 وحدة دولية.
  • في عمر 6 أسابيع: من 2160 إلى 131000وحدة دولية.
  • من 7 إلى 8 أسابيع: من 15300 إلى 458000 وحدة دولية.
  • من 9 إلى 12 أسبوع: من 51400 إلى 576000 وحدة دولية.
  • من 16 إلى 13 أسبوع: من 26600 إلى 508000 وحدة دولية.
  • من 17 إلى 24 أسبوع: من من 8120 إلى 330800 وحدة دولية.
  • من 25 إلى 40 أسبوع: 6128 إلى 234000 وحدة دولية.

هل هناك استخدامات أخرى لتحليل الحمل الرقمي؟

لا يقتصر استخدام تحليل الحمل الرقمي على معرفة وجود حمل من عدمه والتأكد من سلامته فقط، بل هناك العديد من الاستخدامات الأخرى له، حيث أنه يمكنه الكشف عن بعض الاضطرابات والمشاكل الصحية غير المتعلقة به، والتي نوردها فيما يلي.

بعض أنواع السرطانات

يكشف هذا التحليل عن أنواع محددة من السرطانات والأورام التي يمكن أن تصيب كلا من المرأة والرجل على حد سواء، وهذه الأنواع هي سرطان الرحم وسرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان الخصية وسرطان المبيض.

بعض الأمراض غير السرطانية

بعض الأمراض غير السرطانية

يمكن من خلال تحليل الحمل الرقمي كذلك الكشف عن بعض الأمراض غير السرطانية التي يتزامن معها ارتفاع نسبة هرمون الحمل في الجسم، ومن هذه الأمراض وجود تشمع في الكبد أو التهاب به أو الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي.

طرق تساعد على دقة تحليل الحمل الرقمي المنزلي

على الرغم من أن أغلبية السيدات اللاتي يقمن بإجراء تحليل الحمل الرقمي في المنزل يحصلن على نتائج إيجابية ودقيقة، إلا أن هناك البعض ممن لا يحدث ذلك معهن، ويرجع ذلك إلى اختلاف مواعيد الدورة الشهرية أو الاستعجال في إجراء التحليل وعدم انتظار الوقت الكافي ليبدأ هرمون الحمل في الزيادة، وهناك بعض الطرق التي تساعد على الحصول على نتيجة دقيقة من هذا التحليل، وهي كالتالي:

  • إجراء التحليل في الصباح الباكر، حيث يكون تركيز هرمون الحمل في البول أعلى.
  • عدم شرب الماء والسوائل قبل إجراء التحليل حتى لا يتسبب ذلك في تخفيف البول، وهو ما يقلل نسبة الهرمون به.
  • التأكد من فاعلية وصلاحية الجهاز الذي تستخدمينه لإجراء الاختبار.
  • اتبعي طريقة استخدام تحليل الحمل الرقمي المرفقة معه ولا تحيدي عنها.
  • عند حصولك على نتائج سلبية انتظري لمدة 10 أيام ثم أعيدي الكرة.

مضاعفات إجراء تحليل الحمل الرقمي

نتكلم هنا عن تحليل الدم الذي تم إجراؤه في المعمل، والحقيقة أنه لا يسبب مشاكل صحية أو مضاعفات خطيرة تؤثر على صحة الأم وحملها، ولا يتعدى تأثيره احتمالية حدوث كدمات في مكان الإبرة أو حدوث نزيف عند سحب الدم أو الشعور بالدوار الذي قد يؤدي إلى الإغماء أو تراكم بعض الدم تحت الجلد مكونًا ورم دموي أو حدوث تورم في الأوردة أو تعرض الحامل لعدوى بسبب التلوث، ويمكن تلافي ذلك كله عن طريق اختيار المكان الذي يتم فيه إجراء التحليل والمختص الذي يقوم بسحب العينة بدقة.

بعد التعرف على كل ما يخص تحليل الحمل الرقمي أعتقد أن المعلومة الأهم هنا هي عدم الاقتصار على التحليل المنزلي والتأكيد على إجراء التحليل الرقمي بالمعمل لضمان سلامة الحمل وخلوه من أي مشكلة قد تؤثر عليه بالسلب، هذا لأن هناك نسبة غير قليلة من النساء اللاتي يعتقدن أنه طالما أشار اختبار الحمل المنزلي إلى وجود الحمل فالأفضل المكوث في البيت وعدم التحرك وتأجيل خطوة الذهاب إلى الطبيب لما بعد ذلك بفترة.

المصادر:

كلير بلو

بيبي ليست

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى