الولادة

تسريع الطلق البارد | تحفيز المخاض بطريقة طبيعية لولادة سريعة

طالت الرحلة حتى شارفت على الانتهاء، وأنتِ تحترقين شوقاً للحظة التي سيضم فيها قلبك فلذة كبدك، فها قد بدء شهرك التاسع من الحمل وتبحثين عن طرق تسريع الطلق البارد وتحفيز المخاض، حتى تتم الولادة الطبيعية بأقل قدر ممكن من الألم، وبدون اللجوء إلى استخدام الأدوية والمواد الكيميائية، حيث أن معظم النساء تشعرن بالخوف والقلق حيال لحظة الولادة، ولاسيما عند تجاوز الأسبوع الـ 40 من الحمل دون ظهور أي علامات للولادة المهبلية، حيث أن الكثير منهن يفضلها عن الجراحة القيصرية، وتعتبر تقلصات وانقباضات الرحم (الطلق) هو المحرك الأول والضروري لإتمام الولادة الطبيعية، لذا هيا بنا نتعرف على الطلق وطرق تحفيزه.

ما هو الطلق البارد؟

هو المرحلة الأولى من مراحل الولادة الثلاثة (الطلق البارد – الطلق الحقيقي – الولادة)، والذي يبدأ عندما يكتمل نضج رئتي الجنين فتفرز إنزيم يحث جسم الأم على بداية الطلق البارد، وفيه تتعرض الحامل إلى تقلصات مختلفة الشدة وغير منتظمة الوتيرة، قد تستغرق ساعات وفي حالة البكر قد تصل إلى أيام، يكون الفارق الزمني بين كل نوبة وأخرى من 30:45 دقيقة، وكلما قل هذا الفارق كلما اقتربت من مرحلة الطلق الحقيقي ومن ثم الولادة.

أعراض الطلق البارد وبداية المخاض

هناك مجموعة من العلامات التي تخبرك بأن الولادة قد اقتربت، عادة ما تظهر بعد الدخول في الأسبوع 39 من الحمل، بعض النساء تشعر بها منذ بدايتها والبعض الآخر قد لا يدركها إلا قبل الدخول في الطلق الحقيقي بساعتين، تتمثل هذه الأعراض فيما يلي.

  • ألم أسفل الظهر يمتد في البطن من أسفل.
  • تلين عنق الرحم.
  • تقلصات خفيفة أو متوسطة  الشدة غير منتظمة.
  •  انفتاح عنق الرحم تدريجياً حتى يصبح 3 سنتيمتر.
  • الرغبة المستمرة في دخول الحمام، نتيجة نزول الجنين وضغطه على المثانة.
  • زيادة الإفرازات المهبلية المخاطية المختلطة بالدم في بعض الحالات، وذلك دلالة على نزول سدادة عنق الرحم.
  •  تنتهي هذه المرحلة بنزول ماء الجنين، وهنا يجب التوجه إلى الطبيب على الفور.

أعراض الطلق البارد وبداية المخاض

طرق تسريع الطلق وفتح الرحم

إن الولادة الطبيعية هي الطريقة الأولي لخروج الجنين منذ قديم الأزل، أما القيصرية فهي حديثة العهد، لذا نجد أن هناك العديد والعديد من طرق تعجيل الطلق في التراث العربي وفي المراجع الطبية، تلك الطرق المتنوعة نجملها فيما يلي تابعي معانا.

تحفيز الطلق باليد

هذه الطريقة لا يمكنك القيام بها بنفسك إنما يلجأ إليها الطبيب، وذلك عندما تكوني قد وصلتي إلى موعد الولادة وقد توسع عنق الرحم وقد أتخذ الجنين وضع الولادة، ولكن لم تبدأ مراحل المخاض الفعلية بعد، حيث يستخدم الطبيب خطاف بلاستيكي معقم لمساعدته في نزع الأغشية المخاطية، وشق الكيس السلوي قد تشعري ببعض الألم ونزول ماء دافيء هو ماء الجنين، حيث تعرف هذه التقنية بـ (بضع السلى)، وتجعلك تدخلي المخاض في غضون ساعات قليلة، ولكن يتوجب على الطبيب عند اللجوء إليها قياس نبض الجنين قبل وبعد التنفيذ، كذلك تحليل ماء السلى للتأكد من وجود عقي به أم لا.

فرك حلمات الثدي

ينصح الأطباء باللجوء إلى هذه الطريقة لتحفيز المخاض وتسريع الطلق البارد، حيث أنها ليس لها أي أثار جانبية على الأم أو الجنين، كما أنها تعطي نتائج جيدة إذا تمت بطريقة صحيحة، بحيث تضعي حلمة واحدة بين أصابعك وافركيها بلطف، حتى تشعرين بالتقلصات الناتجة عن إفراز الجسم لهرمونات معينة تحث الرحم على الانقباض، بعد الشعور بهذه التقلصات من المستحب الانتظار لمدة 5 دقائق، ثم تحفيز الحلمة الأخرى وهكذا بالتناوب حتى تدخلي في مرحلة الطلق الحقيقي.

تحفيز الطلق الطبيعي بالجماع

إن ممارسة العلاقة الحميمة بكثرة خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل، أحد الطرق الفعالة التي تساعد على تسريع فتح الرحم للولادة، حيث أنها تحفز إفراز هرمون (الأوكسيتوسين) المسئول عن تفعيل انقباضات الرحم، ومع وصول المرأة إلى هزة الجماع يبدأ عنق الرحم بالاتساع نتيجة للانقباضات الخفيفة الحادثة به، حيث ينزل الجنين إلى الحوض ويأخذ وضع الولادة، بالإضافة إلى أن مني الزوج يحتوي على (البروستاغلاندين) الذي يعطي إشارة إلى مخ الأم للبدء بعملية الولادة.

أعشاب لتسريع الطلق

يعتبر التداوي بالأعشاب أمر شائع جداً لدى المجتمع العربي، وللإنصاف فهو قد أثبت فاعليته في أحيان كثيرة، حيث أن الأعشاب هي المادة الخام لصناعة معظم الأدوية، لذا فلا يمكن أن نتحدث عن تسريع الطلق البارد وتحفيزه دون ذكر دور الأعشاب فيه.

زيت الخروع

هو أحد أشهر طرق تحفيز الطلق وفتح الرحم ويرجع استخدامه إلى الحضارة الفرعونية، حيث أنه من ملينات البطن الأكثر فاعلية، فهو له القدرة على إحداث تشنجات وتقلصات بالأمعاء تمتد إلى الرحم فتحفز الطلق، ويظهر مفعوله خلال ساعات أقصاها 24 ساعة، ويمكن استخدامه بعدة طرق كشربة على دفعة واحدة أو إضافته إلى العصير والسلطة، كما أن تدليك أسفل الظهر والبطن به يعمل على ارتخاء العضلات وتوسيع عنق الرحم استعدادا للولادة، ولكن احذري الإفراط في تناوله حيث أنه قد يسبب الإسهال والقيء.

المرمرية

هي من الأعشاب ذات التأثير العالي في تحفيز الطلق، وذلك بسبب قدرتها على حث جسم الحامل على إنتاج هرمون (الأوكسيتوسين)، المسئول عن تحفيز المخاض واستعداد عنق الرحم للولادة، كذلك فإن استنشاق زيت المرمرية أثناء الطلق الحقيقي يساعد في ارتخاء الأعصاب.

زيت زهرة الربيع المسائية

عندما تبحثين عن طرق لتسريع طلق الولادة، تجدي أن زيت زهرة الربيع المسائية وكبسولاته في المقدمة، حيث أنه يعمل على تليين عنق الرحم، كما أنه يحتوي على حمض اللينوليك الذي ينشط استجابة (البروستاجلاندين)، مما يسرع الولادة، جدير بالذكر أنه متعدد الصور المتواجد عليها فمنه كبسولات فموية وأخرى مهبلية.

مغلي الكمون

طريقة استخدام مغلي الكمون في تسريع الطلق الباردإن الكمون من الأعشاب المفيدة للجهاز الهضمي، وهو من التوابل الأكثر استخدامًا في المطبخ العربي، وقد عرف عنه فاعليته في تسريع طلق الولادة، حيث يتم وضع ملعقة صغيرة من بذوره في كوب من الماء وغليه لمدة 5 دقائق، صفيه واشربيه دافئ.

الزنجبيل والقرفة

عندما تشعرين ببداية أعراض الطلق البارد، فإن اللجوء إلى خليط مطحون القرفة والزنجبيل هو حل مثالي، حيث أنهما يمنحان الجسم دفء وطاقة مرتفعة، ومن الممكن إضافة هذا الخليط كنوع من التوابل إلى أي طعام ترغبين، أو غليه وشربه مع شرائح الليمون المنعشة، وستبدأ انقباضات الرحم بالانتظام خلال ساعات بسيطة، وتدخلي مرحلة الولادة.

الكوهوش الأسود والأزرق

هو أحد النباتات ذات الخصائص الطبية، والذي تستخدمه النساء في علاج العديد من المشكلات لديها، ومنها تسريع الطلق البارد فهو محفز لنشاط عضلة الرحم، ولكن الإفراط في تناوله قد يعرضك لآثار سلبية وخيمة، لذا اغلي 2 كوب ماء مع 4 جرام من الكوهوش وتناولي الكمية خلال 24 ساعة مقسمة على أربع جرعات

مشروبات لتسريع الطلق

عندما تكون المرأة في بداية الحمل فإن هناك قائمة من المأكولات والمشروبات التي يجب الامتناع عنها، ولكن عندما تصلي إلى بداية الشهر التاسع أو منتصفه، تجدي الجميع ينصحك بتناولها، وهذا ليس تناقض، إنما يرجع إلى أن هذه المشروبات تحفز الطلق وانقباضات الرحم، حيث تتمثل في الآتي.

عصير الأناناس

حيث أنه يحتوي على إنزيم البروميلين، والذي يعمل على ارتخاء عضلات عنق الرحم، كذلك تفكيك الأنسجة المحيطة بالجنين مما يعجل بالولادة، رغم أن هذا التأثير لم يخضع لدراسة علمية شاملة، إلا أنه من المؤكد عدم وجود آثار سلبية له على الأم أو الجنين عند تناوله في الشهر التاسع باعتدال.

العرقسوس

هناك اعتقاد شائع أن منقوع العرقسوس يعمل على تحفيز المخاض وبدء الولادة، إلا أن الدراسات لم تثبت بعد مدى دقة هذا الاعتقاد، ويبق مجرد وصفة شعبية يمكنك اللجوء إليها بأمان ولكن بعد الدخول بالشهر التاسع.

القرفة بالحليب

من المعروف عن القرفة أنها تنشط الدورة الدموية بشكل كبير، حتى أنها تستخدم في علاج عسر الطمث، لذا يمكنك إعدادها مع الحليب لتسريع الطلق البارد، وذلك عن طريق إذابة ملعقة صغيرة منها في كوب من الحليب الدافئ، وتحليته بالعسل الأبيض.

شاي أوراق التوت الأحمر

على الرغم من أن هذه الوصفة متداولة منذ زمن بعيد في هذا المجال، إلا أن الدراسات التي أجريت عليه تؤكد أن تأثيره ضعيف في تسريع الطلق البارد، كذلك فإن تناوله آمن على الأم والجنين، بعد غلي الماء يمكنك وضع الورق وتحلية المشروب بالعسل، وشربه عدة مرات في اليوم الواحد بعد استشارة الطبيب.

الحلبة بالحليب والعسل

الحلبة من المشروبات المحببة للجميع، ولكنها مرتبطة بالولادة وفترة النفاس حيث أنها تحفز الرحم على طرد ما به، ويمكنك إعدادها عن طريق غلي ملعقة من حبوب الحلبة في القليل من الماء، ثم إضافة الحليب وتحلية المشروب بالعسل الأبيض أو الأسود.

كيفية تحفيز الطلق الطبيعي بالمأكولات

قديماً كانت معظم النساء تلد في البيوت دون الحاجة إلى الطلق الصناعي، ويرجع ذلك إلى الاعتماد على بعض الوصفات الشعبية والمأكولات المعروف عنها تحمية الطلق وتحفيز الولادة، ولعل أبرز هذه الأطعمة ما يلي.

عسل النحل

كيفية تسريع الطلق البارد عن طريق عسل النحلالعسل غذاء وشفاء للناس ولاسيما الحامل منذ يومها الأول، فهو مصدر طبيعي للسكريات والطاقة، ويلعب دور مهم في تسريع الولادة حيث يحفز المخاض ويقوي عضلة الرحم، كما يمدك بالطاقة اللازمة لتحمل الألم وبذل الجهد أثناء الولادة، ويمكنك تناول ملعقتين يومياً على الريق، أو إضافته إلى الزبادي والعصائر.

التمر

معروف منذ قديم الأزل بقدرته على تحفيز المخاض، وهو ما أثبتته الدراسات العلمية، حيث أن التمر وخاصة الرطب يحتوي على مادة تشبه في مفعولها هرمون (الأوكسيتوسين)، الذي يفرزه الجسم عند الولادة؛ كما أنه يقلل من معدل إصابة الأم بنزيف ما بعد الولادة، جدير بالذكر أنه يمكنك تناول التمر طوال فترة الحمل بأمان، إلا إذا كنت تعاني من سكر الحمل فلا تتناوليه إلا بعد الأسبوع 36، بمعدل 3 تمرات فقط باليوم؛ أما إذا كنت لا تعاني منه فيمكنك زيادة الكمية من 7 حبات يومياً.

الأطعمة الحارة

إن الأطعمة الغنية بالتوابل والمنكهات كالكركم والفلفل الحار، معروفة بين النساء كأحد محفزات الطلق، وذلك بسبب قدرتها على إثارة المعدة والأمعاء وامتداد التقلصات إلی الرحم محدثة انقباضات به، إلا أن الدراسات لم تثبت بعد مدى فاعلية هذه الأطعمة في تسريع الولادة الطبيعية، ومن الأفضل الابتعاد عنها لما قد تحدثه من آثار سلبية على الجهاز الهضمي، واللجوء إلى طرق أكثر أمان وفاعلية مثل التمر والمرمرية وتمرين حبس الأنفاس.

الثوم

هو من أكثر الأطعمة فاعلية في تسريع الطلق البارد، حيث أنه يقوم بتحفيز حركة الأمعاء والتخلص من الفضلات، مما يعطي فرصة لنزول الجنين في الحوض وتحفيز الولادة، إذا لم تستطيعي تحمل طعمه صحيح دون طهي، يمكنك إضافته إلى البيض المقلي وتناوله بالملعقة أو مع قطعة صغيرة من الخبز، وانتظري الدخول في مرحلة الطلق الحقيقي خلال ساعة.

تمارين لتسريع الطلق

مما لا شك فيه أن ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة في الشهور الأخيرة، تسهل كثيراً من عملية الولادة الطبيعية، ولاسيما إذا كانت أول ولادة لك، حيث أن هناك بعض الرياضات التي تساعد على توسيع منطقة الحوض، ونزول الجنين لأسفل متخذ وضع الولادة.

المشي

هذه الرياضة بسيطة ولا تطلب مجهود كبير، إلا أنها لها مفعول السحر في إسقاط رأس الجنين بالحوض، كذلك ارخاء عضلات الحوض وتوسيع عنق الرحم، ومن الأفضل المواظبة عليها طوال فترة الحمل ما لم يكون هناك سبب طبي يمنعك من الحركة، وحبذا لو حصلتي على نصف ساعة متصلة يومياً خلال الشهر التاسع.

تمرين الكرة

هناك ما بعرف بكرة الولادة تباع في محلات الأدوات الرياضية، والمواظبة على أداء هذا التمرين خلال الثلث الأخير من الحمل يهيئ جسمك لولادة طبيعية سهلة، كما يساعدك في التخفيف من آلام الظهر المزعجة.

تمرين حبس النفس

مارسي هذا التمرين بشكل يومي بحيث تحبسي نفسك لمدة 10 ثواني ومع الممارسة تزيد المدة تدريجياً، فهو مفيد جداً في تحفيز المخاض، بالإضافة إلى أنه الوحيد الذي يمكنك ممارسته أثناء الولادة، حيث أن حبس النفس لمدة طويلة خلال الولادة يعمل على توجيه الطلق إلى أسفل، ومضاعفة تأثيره وبالتالي يكون الانتقال من الطلق البارد إلى الحقيقي أسرع، والولادة تكون أسهل وأيسر.

صعود ونزول الدرج

إن الأمر هنا لا يحتاج إلى أدوات رياضية أو حتى تعلم كيف يمكنك أداء التمرين، حيث أن صعود ونزول الدرج من أبسط الأشياء التي تعمل على تسريع الطلق البارد، كذلك يمكنك زيادة فاعلية هذا التمرين عن طريق الجلوس في وضع القرفصاء لدقائق خلال النزول من حين لآخر، كما يمكنك البدء به منذ الشهر الثامن لمدة ربع ساعة مرتين يومياً.

رياضة اليوجا

من المعروف عن اليوجا أنها تساعد على الاسترخاء وهدوء الأعصاب، مما يساعدك في التغلب على القلق والتوتر نتيجة الخوف من الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى أنها تتضمن بعض التمارين التي تسهل الولادة مثل: النزول على ركبتيك ويديك مع المحافظة على الرأس مستقيم مع الرقبة، ثم ضم بطنك على الأرداف مع رفع الظهر لأعلى وإسقاط الرأس إلى أسفل، ثم ارجعي إلى الوضع الأول تدريجياً، وهكذا كرري التمرين على قدر استطاعتك.رياضة اليوجا كأحد التمارين الهامة في تسريع الطلق البارد

 

نصائح عند تحفيز الطلق وفتح الرحم

إن رحلة الحمل طويلة وشاقة، تسعى من خلالها الأم إلى أن تلد مولود صحيح معافى وأن تقري عينك به؛ لذا هناك بعض النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار، عندما تدخلين بالشهر التاسع وتقرري تحفيز المخاض للولادة المهبلية، هذه النصائح هي.

  • عدم اللجوء إلى طرق لتسريع الطلق قبل الوصول إلى الأسبوع الـ 40 من الحمل.
  • المواظبة على المشي لمدة نصف ساعة يومياً، منذ بداية الشهر الثامن قد تغنيك عن أي وسيلة أخرى لتحفيز المخاض.
  • شرب الماء بكثرة.
  • تجهيز حقيبة المستشفى قبل اللجوء إلى تسريع الطلق البارد، حيث أن آلام الطلق الحقيقي قد تعيقك عن تجهيزها لاحقاً.
  • عمل مساج لمنطقة الحوض والبطن، مما يساعد على الاسترخاء وإرسال إشارات للمخ تفيد بأن الجسم مهيئ للولادة.
  • ممارسة العلاقة الحميمية.
  • الرجوع إلى الطبيب المتابع لك قبل تحفيز المخاض، فقد تكون هناك بعض الطرق التي تتعارض مع حالتك الصحية بشكل خاص.
  • أخذ دش ساخن عند الشعور ببداية الطلق.
  • عدم البدء في تحفيز المخاض قبل ظهور أعراض الطلق البارد سالفة الذكر، حتى تتجنبي حدوث أي مضاعفات.
  • التوجه إلى المستشفى فوراً عند نزول ماء الجنين.

مخاطر محتملة لتسريع الطلق وتحفيز الولادة

قد تنطوي تحفيز الولادة بالمنزل على بعض الآثار الجانبية والمشاكل الصحية، نتيجة عدم خبرة الأم بما يتوافق مع حالتها الصحية هي وجنينها، بالإضافة إلى عدم توافر الرعاية الطبية الحالية لتفادي أي مشكلة فور حدوثها، هذه المخاطر تتمثل فيما يلي.

انخفاض معدل ضربات قلب الجنين

حيث أن الاستخدام المفرط لمحفزات الطلق قد يؤدي إلى إثارة انقباضات الرحم بشدة، مما يقلل وصول الأكسجين إلى الجنين بالشكل المطلوب، وبالتالي ينخفض معدل ضربات قلب الجنين وتتعرض حياته للخطر.

تمزق الرحم

قد يكون هذا الأمر نادر إلا أنه خطير، وتكون النساء اللواتي يعانين من ندوب الرحم الأكثر عرضة له، وذلك عند تسريع الطلق البارد بشكل خاطئ، حيث يخرج الجنين من الرحم إلى تجويف البطن، وهنا لابد من التدخل لجراحة قيصرية سريعة لإنقاذ حياة الأم والجنين.

العدوى نزيف ما بعد الولادة

يزيد تحفيز الرحم الشديد من اضطراب انقباضات عضلة الرحم، وعدم عملها بشكل صحيح فيما يعرف ب (وَنَى الرحم)، وهو ما يعرضك إلى نزيف حاد بعد الولادة، وقد يؤدي تحفيز الطلق باليد ونزع الأغشية المخاطية المحيطة بالجنين، أو استخدام قسطرة بالونية للمساعدة في توسيع عنق الرحم، إلى إرتفاع معدل تعرض الأم والجنين بالعدوى المختلفة.

تدلي الحبل السري

تسريع الطلق يؤدي في بعض الحالات إلى انزلاق الحبل السري ونزوله من المهبل قبل الولادة، مما قد يعرض الجنين إلى الاختناق نتيجة نقص الأكسجين، كذلك فإن ضغط المهبل على الحبل السري قد يوقف إمداد الجنين بالدم، وفي هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى الولادة القيصرية.

الحاجة إلى ولادة قيصرية

أوضحت الدراسات أن حوالي 25% من النساء اللواتي لجأن إلى تحفيز المخاض، وكانت هذه هي الولادة المهبلية الأولى لهن، فشل المخاض لديهن بسبب عدم نضج عنق الرحم بالشكل اللازم، وهنا يلجئ الطبيب إلى إجراء جراحة قيصرية عاجلة.

متى يجب تسريع الطلق البارد وتحفيز الولادة؟

متى يجب تسريع الطلق البارد وتحفيز الولادة؟إن الطبيب هو الوحيد الذي يستطيع إفادتك، ما إذا كان من الضروري تحفيز الطلق في الوقت الحالي أم لا، وذلك وفق مجموعة متكاملة من العوامل تتضمن عمر الحمل، وزن وحجم ومعدل نمو الجنين، حالة عنق الرحم، حيث أن الأسباب التي تستدعي تسريع الطلق البارد هي.

  • توقف نمو الجنين وضعف حجمه عن المتوقع.
  • نزول ماء الرحم وتمزق الأغشية المبكر، دون أن يبدأ الطلق.
  • الإصابة بعدوى في المشيمة أو السلى.
  • تأخر الولادة عن الموعد المحدد بما يقرب من أسبوعين.
  • معاناة الأم من سكري الحمل.
  • قلة ماء الرحم واحتمال جفاف السائل السلوي.
  • انفصال المشيمة الجزئي.
  • تسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم.

ختاماً عليك عزيزتي الرجوع إلى الطبيب، قبل اتخاذ أي إجراء من شأنه تسريع الطلق البارد وتحفيز الولادة المهبلية، حيث أنه الوحيد من يستطيع تحديد متى وكيف يمكنك فعل ذلك، وألا تنساقي وراء الوصفات الشعبية التي قد تفيدك أو تضرك على حداً سواء، وذلك حتى تصلي في نهاية رحلة الحمل إلى ما تشتهي نفسك، من وصول جنينك إلى الحياة وأنتِ تتمتعين بالصحة والعافية بجانبه.

المصادر:

وات تو إكسبكت

نيوز ميديكال

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى