الولادة

تسهيل الولادة بأكثر من طريقة آمنة لكِ ولطفلك | تعرفي عليهم الآن

كلما أوشكت رحلة أمومتك على البدء ربما يزداد الخوف بعض الشيء، ولهذا السبب تبحثين عن طرق تستطيعين بها تسهيل الولادة حتى تتخلصي من تلك الأفكار المزعجة التي تجعل يومكِ مليء بالتوتر، ونحن هنا لمساعدتك وتقديم كافة الطرق الممكنة التي تستطيعين من خلالها إتمام تلك المرحلة بصدرٍ رحب، وتجعلكِ تسعدين بلقاءٍ طال انتظاره تسعة أشهر كاملة، فحينها ستحتاجين فقط احتضان طفلكِ بين ذراعيكِ متناسية كل ما مررتِ به خلال رحلتك.

تسهيل الولادة

نستمع إلى تجارب كثيرة حولنا يومًا بعد يوم، وما تتركه تلك التجارب إلا خبرات نتعلم منها، وأحيانًا قلق كبير حيال القادم، إذ أن كل حامل تنشغل كثيرًا بلحظة الولادة تاركة بصمة أمام أعينها أنها لا تستطيع تخطي تلك اللحظة من هول آلامها، ولهذا يوم الولادة هو الهاجس المصاحب لأغلبية النساء إذا لم يكن جميعهن بلا استثناء.

تتنوع طرق تسهيل الولادة بين العديد من الأشياء؛ فهناك بعض المأكولات والمشروبات التي تم تصنيفها من محفزات الولادة، كما تم إيجاد مجموعة متنوعة من التمارين الأساسية التي ينصح بممارستها كلما اقترب الموعد المنتظر، كذلك روتينكِ اليومي قد يكون سبب يجعل ولادتك أسهل بكثير، فهيا نتابع معًا كل التفاصيل الهامة.

طرق تسهيل الولادة الطبيعية

طرق تسهيل الولادة الطبيعية

وفرنا عليكِ عناء البحث في جهات كثيرة، لذا بإمكانك الاعتماد على هذا الدليل في كل ما يخص تيسير عملية الولادة، فهناك طرق متعددة تجعل يوم الولادة خالي من الآلام المزعجة التي ربما سمعتيها يومًا ما من أحد أقاربك، وإن كانت هذا الولادة الأولى لكِ عليكِ بالاسترخاء ومحاولة تطبيق التالي وكل شيء سيكون على ما يرام؛ لا تقلقي:

اجعلي الرياضة روتين يومي

قد تتعجبين من أول طريقة؛ لكن صدقيني الرياضة تجعل الولادة أسهل بكثير، كما تجعل الجنين في الوضع الصحيح حتى تتجنبي الولادة القيصرية، فقط كل ما عليكِ هو معرفة النوع المناسب في كل مرحلة من الحمل، وسوف نتطرق في الأسطر التالية للشرح باستفاضة لأهم التمارين المساعدة لكِ تلك الفترة.

العلاقة الحميمية 

كل الأطباء أجمعوا أن ممارسة العلاقة الزوجية قرابة انتهاء الشهر الأخير من الحمل محفز قوي للولادة الطبيعية، إذ تعمل على توسيع عنق الرحم وزيادة معدل الانقباضات مهيأة الرحم لعملية إخراج الجنين بشكل سهل، والجدير بالذكر أن مني الرجل يحتوي على مادة طبيعية تسمى البروستاجلاندين؛ وظيفتها الرئيسية هو ترطيب الرحم مما يجعله لينًا ومرنًا في عملية الاتساع والانقباض.

استرخي أكبر وقت

البعد عن التوتر كنز؛ إذا تمكنتِ من إراحة جهازك العصبي طاردة القلق والانزعاج فإنك قطعتِ شوطًا كبيرًا، إذ أن الاسترخاء له القدرة على تخفيف آلام الولادة وتركيز طاقة جسمك على دفع الطفل، وكل هذا يعمل على تقليل وقت الولادة بمعدل كبير، وبإمكانك الاسترخاء من خلال الموازنة بين عملية دخول الأكسجين وخروج ثاني أكسيد الكربون، فقط تنفسي على مهلٍ حتى تملئي رئتيكِ، ومن ثم أخرجي ذلك النفس بكل هدوء.

تناولي بعض الأطعمة 

بمقدور بعض الأطعمة أن تساعد على فتح الرحم وزيادة معدل الطلق لتساعد على تسهيل الولادة؛ ومنها تناول التمر الرطب الذي يحفز انقباضات الرحم خاصةً في آخر شهر، كما أن الأناناس له نفس الدور، لذا فهم من الأطعمة التي يجب تفاديها نهائياً في أشهر الحمل الأولى.

غيري وضعيات الجسم أثناء المخاض

ألم انقباضات الولادة لا يُقارن بأي ألم قد تعرضتِ له من قبل، ويمكن تسهيل عملية الولادة مع تغيير وضعية الجسم؛ إذ بإمكانك الجلوس مع رفع قدم واحدة، ومن ثم التبديل بالقدم الأخرى، وتستطيعين الاستلقاء والتبديل بين الجانبين.

ابتعدي عن الاكتئاب والتوتر 

كلما كانت نفسيتكِ مستعدة لقدوم طفلكِ كلما هان الأمر عليكِ بالتأكيد، لذا تجنبي أي ضغوطات تُزيد من توترك، وبإمكانك مساعدة نفسك من خلال تدليك أعضاء جسمك بزيت طبيعي؛ مثل المرامية، ويمكنكِ استخدام واحد من الزيوت العطرية المفضلة لديكِ لمزيد من الراحة وتخفيف القلق، وفي كل مرة بإمكانك التبديل بين الزيوت التالية:

  • الزنجبيل.
  • اللافندر.
  • زيت البخور.
  • الليمون.

دلكي حلمات الثدي

إذ  يعمل هذا على مساعدة الجسم في إفراز هرمون الأكسيتوسين مساعدًا على اقتراب موعد الولادة، لذلك عليكِ يومياً القيام بتدليكهما على الأقل 20 دقيقة، ولا يضُر إذا وصل التدليك إلى 40 دقيقة.

فوائد الولادة الطبيعية السهلة 

فوائد الولادة الطبيعية السهلة 

تجعل الولادة السهلة عضلات الطفل أقوى؛ نظرًا لعدم معاناته أثناء الخروج من عنق الرحم، وهذا يؤثر بالإيجاب على وزنه وصحته، كما يجنبه الإصابة باليرقان (سكر الدم)، هذا بالإضافة إلى استمرار عملية التنفس بالشكل الطبيعي دون إلحاق أي مشاكل برئتيه، وبالتالي يجنب الجنين المكوث في الحضانة بعد الولادة.

مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية

يمكنكِ الاعتماد على أعشاب لتسهيل الولادة؛ ولكن يفضل دائمًا استشارة طبيبكِ ليصف الكمية المناسبة ووقت تناولها، ودور تلك الوصفات هو مرور مراحل الولادة بأمان؛ والتي تنقسم إلى 3 مراحل أولهم اتساع عنق الرحم ثم يليها بعد ذلك نزول الجنين وتختتم العملية بخروج المشيمة، وإليكم الآن أهم المشروبات:

الحلبة 

استعيني بالحلبة كمحفز قوي لانقباض الرحم وزيادة قوة الدفع في أيامكِ الأخيرة التي تسبق ميعاد الولادة، لكن إياكِ واستخدامها أول شهور الحمل، إذا تساعد على فتح الرحم وعمل الاستعدادات اللازمة لتسهيل خروج الجنين، ولزيادة تأثيرها يمكنكِ استخدام العسل بنوعيه للتحلية؛ الأسود والأبيض.

الشمر 

يحتوي الشمر على مجموعة من المواد الفعالة التي تنشط الرحم وتجعله يدفع الجنين ويساعد على فتح الرحم مسهلاً عملية إخراجه، وذلك بسبب احتوائه على مادة البروستاجلاندين المحفزة على الانقباضات مع تسكين الألم.

القرفة

يحفز كوب القرفة الطلق كثيرًا، لذا هو من أهم نصائح الجدات حتى الآن، فإن ظهر ألم الولادة على الحامل أقبلوا إليها بمغلي القرفة حتى يشتد الطلق ويسرع الولادة.

الزعتر

تناولي كوب مساءًا؛ سيساعدك على الاسترخاء وفتح عنق الرحم للاستعداد للولادة إلى أن تصل الفتحة إلى الحجم الذي يستطيع الجنين الخروج منها.

البابونج

يمكنكِ تحضير كوبًا واحدًا يومياً من مغلي البابونج؛ فهو يقوي عضلات الرحم، كما أنه مساعد فعال في توسيع عنق الرحم من خلال تقوية الطلق، لذا تستطيعين الاعتماد عليه أواخر الشهر التاسع.

شاي أوراق التوت الأحمر

أجرت جامعة أوستن الكثير من الدراسات التي ثبُت من خلالها أن هذا المشروب له القدرة على تسكين ألم المخاض لدرجة كبيرة، كما يساعد على جعل انقباضات الرحم منتظمة.

تمارين لتسهيل الولادة وفتح الرحم

الرياضة مفتاح بسيط يجعل جسمكِ لديه قابلية وقدر كافي من المرونة والطاقة التي تساعد دون شك في تسهيل الولادة بشكل كبير، كما أنها تقلل من حالات الضغط؛ سواء النفسي أو الجسدي، لذا حاولي قدر المستطاع ممارستها من أول حملك إلى أخره، ومن أبرز تمارين الولادة ما يلي:تمارين لتسهيل الولادة وفتح الرحم

تمارين التنفس 

إذا كنتِ من الباحثات عن تمارين لتسهيل الولادة فإن تمرين التنفس واحد من أهم التمارين المساعدة على الاسترخاء والهدوء، إذ أن القلق غالبًا ما يأتي بعواقب تُصعِب عملية الولادة، حيث يتم إفراز هرمون الأدرينالين، ويتم زيادة معدله كلما ازداد التوتر، ويأتي هذا على حساب هرمون الأوكسيتوتسين المحفز لعملية الانقباضات؛ إذ يمنع الأدرينالين مفعوله مما يؤخر المسافة بين الطلقة والطلقة التي تليها، لذا فإن الحل الفيصل هنا هو المواظبة على تمارين التنفس لتحصلي على ولادة سريعة وسهلة.

تمارين الكرة 

لا غنى عن استعمال الكرة المطاطية الخاصة بالحوامل طالما قررتِ الولادة الطبيعية، إذ أن لها الكثير من الفوائد التي تحملها تحت طياتها، ومنها ما يلي:

  • تعمل على تهيئة الحوض لعملية الولادة؛ وهذا من خلال جعله لين ومرن.
  • يقوم بضبط جسم الجنين في الوضعية الصحيحة؛ وهي أن تكون الرأس لأسفل باتجاه الحوض.
  • تخفف من الأوجاع المصاحبة للظهر بسبب ثقل الجنين على الفقرات؛ وخاصةً أواخرها.
  • تساعدك على تسهيل الولادة الطبيعية من خلال دعم عضلات الرحم والحوض.

تمرين المشي

كلما اقترب موعد الولادة المحدد لكِ حاولي قدر المستطاع أن تمشي حتى لو قليلاً، إذ يعمل المشي على ضبط معدل الدورة الدموية لديكِ مما يجعلكِ بصحة أفضل، أما الجزء الخاص بالولادة، فإن المشي يعمل على تسريع وتسهيل الولادة الطبيعية، فإذا استطعتِ ممارسته يوم الولادة سوف يساعد هذا في نزول الجنين إلى عنق الرحم بسهولة.

الإجراءات المتبعة للحد من ألم الولادة 

توجد بعض الطرق التي عند اتباعها تُسهل الأمر كثيرًا على الحامل أثناء الولادة، وتلك الإجراءات يمكننا أن نعتبرها طرق لتسهيل الولادة طبيًا؛ ومن شأنها أن تعمل كمسكن للآلام الناتجة عن انقباضات الرحم؛ ومنها الآتي:

  • هناك بعض الحقن التي يتم أخذها إما في العضل أو الوريد، وتكون بنسب دقيقة حتى لا يُصاب الجنين والأُم بأي مضاعفات.
  • قد يستخدم الأطباء تقنية خاص بالغازات؛ إذ يستخدمون غاز الضحك للتخفيف من الآلام الولادة.
  • أما الطريقة الأكثر شهرة بين هؤلاء هو استخدام الحقن فوق عظمة الجافية في أواخر فقرات العمود الفقري، ويستخدمها الأطباء في الولادة الطبيعية وكذلك الولادة القيصرية.الإجراءات المتبعة للحد من ألم الولادة 

الإجراءات الطبية لتسهيل الولادة

طرق تسهيل الولادة تنقسم إلى بعض العادات والتقاليد التي تم اكتسابها من الأجداد من قديم الأزل، والبعض الآخر ما توصل إليه العلم الحديث من خلال الدراسات والأبحاث والتجارب، ومن خلال ذلك تم اتباع إجراءات مُيسرة لتحصلي على طفلك بأمان وبذات الوقت سهولة؛ ومن أهمها:

الطلق الصناعي

هو الاسم الأشهر بين الأطباء والحالات؛ وهو عبارة عن تحفيز الطلق بوسيلة خارجية مساعدة تحفز سرعة الانقباضات وعددها؛ مما يُسهل على الجنين عملية الخروج، ويتم استخدامه في الحالات التالية:

  • تخطي الحمل الأسبوع الثاني والأربعين.
  • الشعور بالخطر على الطفل والأم.
  • توقف عملية الولادة حتى بعد انفجار كيس الماء ونزوله؛ وهناك بعض الأدوية من شأنها التسبب بتلك الحالة مثل (أوكسيتوسين / ميزوبروستول).

استخدام جهاز الشفط 

يتم استخدام بعض الأدوات في حالة صعوبة إخراج الجنين بالوضع الطبيعي، ويتم استخدام جهاز الشفط أو ما يسمى بالملقاط لإخراج الطفل، وينشأ هذا نتيجة عدة أسباب تُصنف كالتالي:

  • حالة كبر حجم رأس الجنين وصعوبة خروجها.
  • ربما تكون فتحة الولادة أقل من حجم الجنين نفسه.
  • إذا وجدت الأم صعوبة في توجيه الانقباضات للأسفل حتى تساعد طفلها بالخروج.

جرح المهبل 

هنا يقوم الطبيب بعمل جرح فتحة إضافية في المهبل لتوسيع مكان خروج الطفل، وهناك حالات خاصة تستلزم عمل هذا الإجراء، ومنهم:

  • وجوب خروج الطفل بأقصى سرعة.
  • إذا تمكنت الرأس من الخروج ومازال باقي الجسم في الداخل. 
  • إرهاق وتعب الأم.

خلطات لتسهيل الولادة وفتح الرحم

يمكنك الاستعانة ببعض وصفات لتسهيل الولادة وأنت في منزلكِ قبل الذهاب للمشفى، وسوف توفر لكِ تلك الخلطات تسكين لآلام المخاض وسرعة انقباض الرحم، والأهم أنها مواد طبيعية لن تلحق بكِ أو بجنينكِ أي ضرر،  ومنها الآتي:

 أوراق الزيتون

يمكن استخدامها من خلال وصفتين؛ إنا أن يتم تناول مغلي الأوراق وتحليتها، أو الاعتماد على زيت الزيتون نفسه في عملية تدليك الظهر وخاصةً أسفله، هذا بالإضافة لعنق الرحم.

دهان زهرة الربيع

يستخدم كدهان في منطقة عنق الرحم، كما يوجد لها بعض الكبسولات التي تحمل نفس المسمى؛ ولكن الطبيب هو من يصفها لأن وقت الاعتماد عليها يكون قبل ميعاد الولادة الفعلي بأسابيع معينة.

الحليب والقرفة

بإمكانك هنا الاستعانة بكوب من الحليب وأعواد القرفة والقرنفل بعدد متساوٍ مع ملعقتين من السمسم، ويتم تحضيره من خلال غلي كل المكونات معاً، ثم تركها لتبرد ومن ثم تناول فنجان واحد كل أربعة أيام، وتستطيعين تحليته بالعسل الأبيض.

نصائح لتسهيل الولادة

نصائح لتسهيل الولادةإذا كنتِ تبحثين عن أشياء تسهل الولادة إليكِ الآن مجموعة متنوعة من النصائح الهامة والطرق التي تجعل ولادة طفلك أسهل، فقط حافظي على تطبيقها وستجدين قطعة منكِ بين يديكِ بكل أمان وصحتك بكل العافية، ومن أهم تلك الوسائل التي يمكن أن تتبعينها ما يلي:

  • وزن جسمكِ عامل مهم جدًا، فكلما زادت رشاقتكِ كلما ازدادت الولادة سهولة.
  • حضور الحصص الخاصة بالحوامل؛ فمن خلالها سيمكنكِ التعرف على كل التغيرات التي تحدث لكِ في المراحل المختلفة، وبذلك سيكون من السهل تحديد العلامات الطبيعية والأخرى الدالة على الولادة.
  • الاستفادة من تجارب الآخرين.
  • في حالة الشعور بألم الطلق استعيني بحمام دافىء إذ يمكنه تسكين الألم بشكل كبير.
  • تناول أكبر كمية من المياه لضمان ترطيب الجسم، وحصوله على ما يكفيه من الماء.
  • الاستعانة بالمواد الكربوهيدراتية تلك الفترة حتى تضمني وجود كمية كافية من الطاقة بداخلك استعدادًا للولادة.

سردنا العديد من الطرق البسيطة التي بإمكانك الاعتماد عليها إذا كنتِ ترغبين في تسهيل الولادة واحتضان طفلكِ بأقل الآلام، نعدكِ أنها ساعات قليلة التي تفصل بينكِ وبينه، لذا تحملي من أجل رؤيته واستمعي لطبيبكِ.

المصادر:

مايو كلينيك

إن سي بي آي

ميدسين نت

زر الذهاب إلى الأعلى