الرضاعة

تعلق الطفل بالأم أهم أسبابه وأشكاله على الطفل وكيفية علاجه

تعاني العديد من الأمهات من مشاكل تعلق أطفالهن بهن عن المعدل الطبيعي، والذي قد يصل به الأمر للبكاء بشكل هستيري عند دخولها الغرفة أو حتى الحمام وتركه بالخارج، وبالتالي تعلق الطفل بالأم من أكثر المشكلات لدى بعض الآباء لعدم معرفتهم كيفية التغلب عليها ومساعدته في استقلالية شخصيته، ومن خلال هذا الموضوع سوف نتحدث عن كل ما يخص أسباب تعلق الأطفال بأمهاتهم وكيفية علاجها.

تعلق الطفل بالأم

يجب أن تحددي سيدتي هل تعلق طفلك بكِ من الأمور الطبيعية والتي قد تأخذ وقتها وتقل، أم إنها مشكلة كبيرة ولا تستطيعي حلها، فإذا كان ذلك فيجب معرفة السبب الرئيسي وراء هذا التعلق المرضي، وذلك لكي يتم حل المشكلة على الفور ومساعدته في الاستقلالية عن والديه، حيث أنها تتسبب له ببعض المشاكل النفسية وأيضًا تجعلك غير قادرة على القيام بالمهام اليومية.

علامات تؤكد تعلق الطفل الزائد بالأم

يوجد بعض العلامات المختلفة التي توضح تعلق طفلك بكِ بشكل دائم ولا يستطيع تركك على الإطلاق، ومن ضمن هذه العلامات ما يلي:-

  • يريدك موجودة معه باستمرار وملاحقتك أينما ذهبتِ.
  • لا يستطيع الاعتماد على نفسه.
  • عندما تبتعدين عنه للحظات، تجدينه يبكي بشكل شديد.
  • لا يستطيع النوم بمفرده بدونك.
  • من الصعب إرساله إلى المدرسة أو الحضانة، ويبكي بشكل هستيري عند تركه.
  • عدم شعوره بالأمان غير معكِ فقط.
  • عدم استطاعتك بالقيام بأعمالك اليومية نتيجة بكائه المستمر.

أسباب تعلق الطفل بالأم

يوجد العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي بتعلق طفلك بك بشكل غير طبيعي، منها عصبية الأب على الطفل وعدم إحساسه بالأمان تجاه أبيه، مما يلجأ إلى أمه لتعويض هذا الشعور، مما يجعله يتعلق بكِ بشكل مبالغ فيه، كما يوجد العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى تعلق الطفل بالأم، ومن أهمها ما يلي:-

الانشغال عن الطفل

الانشغال عن الطفل

عندما تنشغلين سيدتي بأي من الأشغال المختلفة اليومية مثل الذهاب للعمل وتركه مع أحد أقاربك أو بالحضانة، فبالتالي يشعر بحاجاته الداخلية أن يكون بجانبك باستمرار، مما يجعله يتعلق بك بشكل زائد عن الطبيعي.

خوف الأم الزائد على طفلها

إذا بالغتِ في تدليل طفلك والخوف عليه بشكل مبالغ فيه، يؤدي إلى تعلقه بك بشكل زائد عن الطبيعي، لكونك لم تقومي بتقويمه على الاعتماد على النفس، والعمل على تنفيذ كل ما يريده منك.

التلاعب بمشاعر طفلك

عندما تكررين دائمًا بأنكِ سوف تسافرين أو تخرجين لأي مكان ما وتتركيه بمفرده، هذه من الأساليب الخاطئة في التربية، حيث أنها سيزداد تعلقه بكِ عن الطبيعي نتيجة عدم شعوره بالأمان إلا معكِ.

وجود الطفل بجانبك باستمرار

إذا كان طفلك دائم التواجد بجانبك ولا يقبل على الإطلاق بتركك، بل وأنكِ تلبي جميع طلباته بنفسك بدون اعتماده على ذاته، هذه من الأمور التي تجعل الطفل شديد التعلق بالأم، كما يولد من خلاله شخصية اعتمادية لا تستطيع الاعتماد على نفسها، بل تحاول جعل الآخرين أن تلبي رغباتها، كما أنها تجعله ضعيف الشخصية عندما يكون بمفرده.

عدم إعطاء طفلك الثقة بنفسه

إذا قام الأهل بحجب ثقة طفلهم عن ذاته، ولا يمنحونه أي فرصة في فعل شيء ما بنفسه، يؤدي به إلى تعلقه بأمه بشكل غير طبيعي، وذلك لكونه لم يعتمد على نفسه في القيام بأي عمل بمفرده، فهو بحاجة دائمة لأمه لكي يستطيع تلبية احتياجاته المختلفة.

الحب الزائد من الطفل لأمه

قد يكون طفلك هو المتعلق بكِ نتيجة حبه الشديد بكِ، وتجدين ذلك عندما يكون صبي، حيث أن الطفل ينجذب للجنس الآخر من والده، كما أنه يشعر بالغيرة بشكل كبير من ناحية والديه ولا يستطيع تركهم على الإطلاق، أو الشعور بالغيرة من أحد الوالدين على الآخر.

التعلق المرضي

قد يكون سبب تعلق الطفل بالأم هو معاناته من بعض العوامل النفسية أو الصحية، مثلما يعاني بعض الأطفال من مشاكل الغيرة أو الأنانية، وعدم الثقة بأي شخص غير الوالد، فبالتالي ليست لديه أي قدرة في الابتعاد عنهم ولا الثقة في غيرهم.

تأثير تعلق الطفل بوالديه على شخصيته

عند تعلق طفلك بكِ بشكل مبالغ فيه، تتكون لديه بعض الشخصيات بالمستقبل والتي تؤثر على سلوكه الشخصي، مثل جعله شخصية ضعيفة لا يستطيع أن يثق بذاته، كما أنه لا يقدر على اتخاذ أي قرار تابع له، إلى جانب أنه يشعر بشكل دائم بعدم قدرته على تركك ولا الاعتماد على نفسه بأي شيء بدونك، ومن أهم التأثيرات على شخصيته ما يلي:-

بناء شخصية اتكالية بالمستقبل

بناء شخصية اتكالية بالمستقبل

يجب أن تعلمي سيدتي بأن الأم قد تتسبب في سوء شخصية طفلها، واكتسابه لبعض الصفات المكروهة، ونتيجة تلبية احتياجاته باستمرار وعدم اعتماده على نفسه، يبني لديه شخصية اتكالية وعدم قدرته على القيام ببعض الأمور البسيطة نتيجة الخطأ في التربية.

لا يريد الذهاب للمدرسة

نتيجة تعلقه الدائم بكِ، لا يستطيع الذهاب إلى المدرسة والجلوس بمفرده بدونك، وذلك لكونه لم يعتمد على أناس آخرين غير والديه، مما يجعله رافض للذهاب إليها، وعند إجباره عليها تجدينه يبكي بشكل غير هستيري.

الشعور بالتملك

من الممكن أن يؤدي زيادة تعلق الطفل بوالديه إلى الشعور بالتملك تجاههم، حيث يقوم بالعديد من المشاكل المختلفة عند اقتراب أي شخص غريب لهم، كما أن الأمر قد يصل به إلى الشعور بالغيرة من قبل أخواته على والديه أو من أحدهما على الآخر.

يؤثر على علاقاته الاجتماعية

نتيجة تعلق طفلك بكِ من الصغر  فعندما يكون شخص بالغ، يهدد من حياته الاجتماعية وربما الحياة العاطفية له، وذلك إذا ظهرت صفات مختلفة عن صفات والديه، فهو بذلك يقوم بإطلاق الأحكام الخاطئة عليهم وعدم الاقتراب منهم، كما أنه يقوم/ تقوم بالبحث عن شريك/ة حياته مطابق لنفس المواصفات الخاصة بالوالدين، وعند الارتباط عاطفيًا هو غير قادر على اتخاذ القرارات بمفرده ويجب إدخال أحد الوالدين في كل ما يخص علاقته.

كيفية علاج مشاكل تعلق الطفل بالأم

يجب أن تعلمي سيدتي بأن تعلق طفلك في أول سنة له من عمره هي من الأمور الطبيعية، ويستمر هذا التعلق حتى السنتين من عمره، وفي ذلك الوقت يمكنكِ القيام ببعض الوسائل المختلفة لعلاج مشاكل تعلق الطفل بالأم، وهي كالآتي:-

  • عدم تلبية مطالبه باستمرار، بل كوني أم حنونة وحازمة أيضًا.
  • عليكِ باحتواء طفلك، وأن تشعريه بشكل دائم كم أنت تحبينه، مع مشاركته اهتماماته الخاصة لتعزيز ثقته بنفسه.
  • عدم كبت حرية طفلك، بل اجعليه يختبر عالمه بنفسه بدون أي مساعدة، وإعطائه الحرية غير المضرة به.
  • مساعدته في الابتعاد عنك والقيام بأنشطته بنفسه.
  • مساعدته في الاستقلالية وتعليمه الخصوصية، وعدم التوضيح له بأنكِ تعلمي كل شيء عنه، بل اتركي له المساحة.
  • اجعليه يقوم باللعب مع بعض أصحابه أو أقاربه من نفس سنه.
  • عدم التعصب عليه، بل يجب إشعاره دائمًا بالأمان حتى لا يزداد الأمر سوء.
  • عليكي بتنظيم وقتك معه، حتى يشعر بأهميته عندك.

تعلق الطفل بالأم عند النوم

من الممكن أن يكون سبب تعلق طفلك بكِ أثناء النوم هو حبه الزائد لكِ أو كونه الولد البكر وبالتالي يعتاد على النوم بجانبك، كما أن عدم شعور الطفل بالأمان من الأشياء التي تتسبب في تعلق الطفل بالأم عند النوم، ولعلاج هذه المشكلة من الممكن اللجوء للعوامل الآتية:

تعلق الطفل بالأم عند النوم

  • يجب على الأم أن تمهد في البداية ترك طفلها ينام بمفرده، وذلك من خلال بعض القصص التي ترويها له.
  • من الممكن وضع اللعب المحببة لدى طفلك على السرير الخاص به، لتشيع الهدوء بداخله.
  • ترك الطفل مع أبيه عند ميعاد نومه، لكي يقوم بهذه المهمة بدونك.
  • عند بكاء طفلك ليلًا، لا يجب عليكِ وضعه في نفس السرير الخاص بكِ، بل إعادته مرة أخرى لفراشه.
  • عدم ترك الطفل بمفرده عند مرضه.
  • من الممكن وضع بطانية محببة له، ويرتاح بالنوم عليها.

قدمنا لكِ سيدتي كل ما يخص مشاكل تعلق الطفل بالأم، وأسبابها التي دفعته لهذا الأمر وكيفية علاجها، ويجب أن تعلمي بأن ما تقومين به اليوم سوف يعود على شخصية طفلك غدًا، فبالتالي إذا شعرتِ بوجود مشكلة ما مع طفلك، لا تترددي في الذهاب لأخصائي تربية يساعدك في هذا الشأن.

المصادر:

أن سي بي أي

فاميلي أيديوكيشن

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى