تغذية الجنين

تغذية الجنين في الشهر الثامن | أهم العناصر الغذائية المفيدة للحامل والجنين

عندما تتأكد المرأة بأنها حامل فإنها تجتهد في الوصول للمثالية في كل أمور حياتها من أجل المحافظة على جنينها، ويزداد هذا الاهتمام في الشهور الأخيرة من حملها، ومن أكثر الأشياء التي تلقى عناية من قبل الأم هي تغذية الجنين في الشهر الثامن نظرًا لاقتراب موعد ولادته؛ لأن التغذية السليمة في تلك الفترة الحساسة من الحمل تقي الأم، وجنينها من مشاكل صحية عديدة بعد ذلك، وبخاصة لأن هذه المرحلة من نمو الجنين في الشهر الثامن تحدث فيها تطورات كبيرة للغاية؛ حيث تصبح خلاياه على وشك النضوج، وتكتمل أجهزته الداخلية، والخارجية، ويصبح في أمس الحاجة لكل عنصر غذائي.

ما هي أهمية تغذية الجنين في الشهر الثامن

تعتبر تغذية الجنين في الشهر الثامن مهمة جدًا حيث أن الجنين يكتسب الغذاء الخاص به، والذي يحتاجه من الأم مباشرة؛ لذا فإننا عندما نقول تغذية الجنين فإننا نعني بالضرورة أن تتغذى الأم أيضًا بشكل صحي؛ الأمر الذي تعود ثماره على الجنين.

كما تكمن أهمية أن تعتني الحامل بما تتغذي عليه من طعام في النقاط التالية:

  • الغذاء المتوازن مليء بالكم الكافي للجسم من فيتامينات، وعناصر معدنية أساسية، وهذه العناصر، والمواد تنتقل عبر تدفق الدماء من جسم الأم للجنين مما ينعكس على صحته، وحيويته.
  • يوفر الطعام الجيد لكِ الطاقة التي تحتاجينها طوال الوقت، وهذا يحافظ على صحتك، ويحميها من التدهور إضافة إلى أنه يؤهلك للولادة بصورة طبيعية دون أن تلجئي لخطر العمليات القيصرية.
  • في كثير من الأحيان يولد الجنين، وبعد مدة بسيطة تحدث له، وعكات صحية، وضعف عام والغالبية منهم بعد الولادة يصابون بالشحوب، والصفار، وهذا الأمر راجع للأنظمة الغذائية السيئة التي كانت تتبعها الأم فحذري ذلك.
  • من الضروري أن يولد جنينك بوزن، وطول معلوم ليكون في حيز الأمان، ولن يتحقق ذلك إلا عندما تقدمين له كل ما هو صحي، ونافع من الغذاء الذي تتناولينه.
  • كثير من الحوامل معرضين في الشهور الأخيرة لأن يصبحوا عرضة للإصابة بفقر الدم؛ كنتيجة للإهمال في تناول الأغذية الهامة، والمفيدة لهم.
  • الغذاء السليم يحمي الأم من أن تصبح عرضة لعوامل الضعف، والألم التي تصاحب المرأة الحامل.
  • الحماية من الأمراض المزمنة كالسكر، ومرض ارتفاع ضغط الدم؛ إضافة لوقايتها من الأعراض المرهقة كـ الإمساك عند الحامل، والترجيع.

أهم العناصر المطلوبة في تغذية الجنين في الشهر الثامن

تتعدد العناصر الغذائية التي يحتاجها الجنين خلال مراحله المختلفة التي يمر بها، وبالأخص تغذية الجنين في الشهر الثامن حيث سرعة النمو، وزيادة احتياجه للغذاء، ومن أهم تلك الأغذية ما يلي:

الأغذية البروتينية

الأغذية البروتينية

يساهم البروتين في تكون الجنين، ويدخل في تركيب عضلاته، ومقوي عام لجسمه، وأيضًا للأم إضافة لذلك فالمداومة المعتدلة على تناول الأطعمة المختلفة المحتوية على عنصر البروتين؛ مساعدة بدرجة كبيرة في زيادة المناعة لدى الأم، وجنينها.

لكن يفضل أن تنوعي المصدر الذي تحصلي عليه من البروتين في غذائك؛ فالبروتينات الحيوانية متعددة الأشكال سواءً من لحوم أبقار، وأغنام، ودجاج، وأسماك، ولا مانع من إدخال مصدر نباتي غني بالبروتين في غذائك كالبقوليات.

من الضروري أن لا يمر أسبوع على الأقل بدون أن تقومي بتناول طعام يحتوي على البروتين؛ حتى لا تصابين بالضعف الشديد، ويصبح جنينك هزيل.

الأغذية الكربوهيدراتية

لا يستطيع أحد الاستغناء في غذائه اليومي عن الكربوهيدرات؛ فهي عنصر هام للحياة نظرًا لما تملكه من قدرة على إمداد الجسم بمتطلباته من الطاقة ليستطيع القيام بأنشطته اليومية المختلفة، وبناءً على هذا فإن الأم الحامل يلزمها كميات جيدة من الكربوهيدرات خلال يومها، ومن الضروري معرفة أن الكربوهيدرات تتواجد في معظم الأطعمة التي نتناولها على مدار اليوم سواءً من فواكه أو خضروات أو مخبوزات.

كما تستطيعين الاكتفاء بتناول الأرز أو الخبز فقط لتحقيق ما تحتاجينه من كربوهيدرات حيث أن كليهما يتميز بمحتواه الفائق من هذا العنصر الغذائي، ولكن إن كنتيِ تستطيعين الحصول على الكربوهيدرات من مصادر أخرى فعليكِ مراعاة عدم الإفراط الشديد في أكل الطعام الغني بالكربوهيدرات؛ لأن نتائج ذلك غير محمودة حيث ينتج عن ذلك زيادة في وزن الجسم، وهذا غير مرغوب في مرحلة الحمل على وجه الخصوص.

 الألياف

توجد الألياف بكثرة في الأطعمة الخضراء، والتي هي من أصل نباتي، ومن الضروري أن تهتمي بتناول كميات كبيرة من تلك الألياف الطبيعية، والتي ستساعدك على عدم الشعور بـ أعراض الحمل خاصة المتعلق منها بالجهاز الهضمي.

الفيتامينات

تتواجد في مواد عضوية أصلها نباتي، وتكثر بالفواكه، وأيضًا بالخضروات، ويحتاج جسم الحامل الفيتامينات بكثرة؛ فهي تدخل في تكوين كل كبيرة وصغيرة في جسم الأم وجنينها، وقلة تغذية الجنين في الشهر الثامن بالقدر الكافي منها يتسبب في ضعفه الشديد، وقد يتطور الأمر لفقدان الجنين المناعة.

أشهر الفيتامينات التي تلزم فترة الحمل هي فيتامين أ للحامل، وفيتامين ب، وفيتامين ج للحامل؛ إضافة لفيتامينات أخرى تحتاجها الحامل، ولكن بكميات أقل كفيتامين هـ.

الأحماض الأمينية

هي اللبنة الرئيسية في تكوين البروتينات داخل الخلايا الحية، ويعد الأوميجا 3 أحد أهم تلك الأحماض التي تتوفر بكميات جيدة في المأكولات البحرية، والأسماك لذا فإن حرص الحامل على تناول أطعمة غنية بالأحماض الأمينية يساهم بشكل ملحوظ في تحسين نمو الجنين؛ كما أن له دور فعال في نشاط خلاياه المخية.

الفوليك أسيد

هو مكون مفيد بدرجة كبيرة للأم الحامل، وللجنين، وهو يتواجد بكميات جيدة في السبانخ، وكذلك في العدس حيث يساعد الفوليك في الحماية من تشوهات الجنين، وينشط من تدفق الغذاء عبر الدم من الأم لجنينها من خلال الحبل السري.

الأملاح المعدنية

ضرورية في تغذية الجنين في الشهر الثامن وتشمل العديد من العناصر المغذية للحامل، وللجنين الذي تحمله، وبعض من تلك الأملاح كالحديد مهم في الوقاية من أمراض فقر الدم عند الحامل؛ التي تتسبب بمشاكل جمة خاصة عند الوضع.

الحديد متوفر بكثرة في الكبدة، وأيضًا في الباذنجان أو التفاح؛ كما أن أملاح الكالسيوم الهامة جدًا في تغذية الجنين في الشهر الثامن نظرًا لأن هذه المرحلة يحدث فيها اكتمال الهيكل العظمي للجنين، ولا بد للأم أن تتناول الألبان، ومشتقاتها فهي غنية بالكالسيوم.

كما توجد أملاح معدنية أخرى ذات أهمية قصوى في تطور الجنين، وسلامة تكونه، ومن بين هذه العناصر النحاس الهام جدًا في تكون رئة الجنين، وجهازه التنفسي، وأيضًا عنصر الفوسفور، وهو مصدر للطاقة الحيوية داخل خلايا جسم الجنين.

ولا يمكن نسيان الدور الذي يقوم به عنصر البوتاسيوم في تكوين خلايا الجلد، والبشرة الخارجية للجنين؛ إضافة لذلك عنصر اليود المسئول عن انقسام واستطالة خلايا الجنين بالتالي زيادته في الطول، والوزن.

تغذية الجنين في الشهر الثامن بالعصائر والمشروبات

ليست التغذية كما يظنها البعض طعامًا فقط؛ بل تشمل المشروبات أيضًا، ومن الضروري التنبيه على أن الشراب الطبيعي أو العصائر المجهزة بالمنزل من الفواكه أو خضروات هي ما ننصح به في تغذية الجنين في الشهر الثامن والبعد كل البعد عن المشروبات المحتوية على مواد حافظه فضرها على الجنين أكثر من نفعها.

تغذية الجنين في الشهر الثامن بالعصائر والمشروبات

كما تعتبر العصائر من أصح طرق تقديم الغذاء للجنين؛ فهي سريعة الامتصاص بجسم الحامل لتصل بشكل سريع من الأم للجنين؛ كما أن العصير الطبيعي غني بمحتواه من العناصر الغذائية، ومنعش للأم، والجنين، ومن أهم العصائر التي ننصحك بأن تتناولينها أثناء حملك ما يلي:

عصير الليمون

يفضل تناوله بسرعة بعد تجهيزه؛ حيث أنه يفقد جزء كبير من صفاته نظرًا لتأكسد بعض العناصر المتواجدة فيه عندما تتعرض للضوء، ويعتبر الليمون من الفواكه الأكثر حامضية، ويحمي الأم من أن تتعرض للفيروس المسبب لنزلات البرد، والحمى.

إضافة لذلك احتوائه على الستريك أسيد المقوي لمناعة الجنين، والمنشط لحركته داخل الرحم كما أن المداومة على تناول عصير الليمون تفيد في تحرر الحديد المتواجد في الأغذية الأخرى كي يستفيد منه الجسم بالتالي يعد الليمون مضاد للأنيميا بصورة غير مباشرة.

إلى جانب ذلك فالليمون هو السيد بين الفواكه في نسبة توفير  فيتامين ج للحامل؛ لذلك لا تغفلي عن شرب عصير الليمون الطازج، ولو لمرة كل يوم.

عصير الجزر

من العصائر الغنية بمحتواها من الكاروتينات الهامة لتقوية الخلايا البصرية، وهذا مفيد في تغذية الجنين في الشهر الثامن حيث أن اكتمال نضج تلك الخلايا يكون في أشهر الحمل القريبة من الوضع، إضافة لكون الجزر ضروري لنشاط الكبد لتأدية، وظائفه في تجميع السموم بالجسم، والتخلص منها، ولا يمكن إهمال الدور الفعال لـ عصير الجزر للحامل في جعل بشرتك ناضرة، وبراقة، ومانع قوي للتساقط الذي يصيب الشعر في نهاية فترة الحمل، وكذلك يقلل التكسير بالأظافر.

عصير الخوخ

به قدر كبير من الألياف الهامة المانعة للإمساك إلى جانب النسب المرتفعة فيه من عنصر الحديد السهل الامتصاص؛ لذا تناولي هذا العصير تجنبًا لأن تصابين بفقر الدم أو بعسر الهضم كأحد الأعراض الطبيعية المصاحبة للحمل.

عصير البرتقال

يتميز بغناه بعنصر البوتاسيوم الذي يعمل كناقل للمواد الغذائية من الأم للجنين؛ كما أن مداومتك على تناوله يفيد في جعل جهازك المناعي يعمل كحائط صد قوي ضد الأمراض؛ مما ينعكس على قلة ما تتناولينه من أدوية.

كيف يمكن للحامل في الشهر الثامن تحسين حالتها المزاجية

لكي تقدم الأم تغذية الجنين في الشهر الثامن بشكل صحيح، وصحي لابد لها أن تتناول أطعمة جيدة وصحية ومُحسنة لحالتها المزاجية والنفسية؛ فقد أكدت الدراسات الحديثة أن عملية الهضم تكون في قمتها عندما تكون نفسية الحامل جيدة، وبالتالي لا تحدث أي أعراض أو مشاكل بالجهاز الهضمي.

لهذا توصل الأطباء لبعض الأطعمة التي من شأنها رفع كفاءة الحالة النفسية للحامل، وتبعث في نفسها الراحة والفرح؛ حيث أن تلك الأغذية تزيد من الهرمونات المسئولة عن البهجة عند الحامل، وأهم هذه الأغذية ما يلي:

  • الزعفران؛ أحد الأعشاب الطبية التي تلعب دور هام في محو نوبات التشاؤم التي تصيب الحامل.
  • الأسماك التي مصدرها المياه المالحة فبها مقدار جيد من الأوميجا 3، و6 ذات الأهمية الكبيرة في تغيير مزاج الحامل من الاكتئاب للفرح.
  • تناولي قدر جيد من المياه كل يوم، ولا تتركي نفسك للعطش فهو يعكر المزاج بشكل ملحوظ؛ كما يمكن التقليل من الشعور بالعطش من خلال تناول العنب أو ثمار التوت أو التين فهي تتسبب ببهجة كبيرة بالنفس.
  • اللبن يساعد في استرخاء عضلات الأم، وتهدئتها خاصة لأن الفترة الأخيرة من حملها تصبح الأم متقلبة المزاج بشكل واضح، والسبب في ذلك هو أن المستويات الطبيعية في جسمها من فيتامين ب12 تقل لمستويات كبيرة؛ بالتالي فشرب اللبن الدافئ الغني بهذا الفيتامين يعوض ذلك النقص.

تغذية الجنين في الشهر الثامن بأطعمة تزيد من طاقته

الحامل في نهاية فترة حملها تكون أكثر احتياجًا لأن تتناول غذاء سعراته الحرارية مرتفعة نوعًا؛ حتى تستطيع أن تلبي طلب جنينها في الزيادة والنمو؛ فالحمل في تلك الفترة يصبح أكثر إرهاقًا، ويستنفذ ما بقي من طاقة الأم.

تغذية الجنين في الشهر الثامن بأطعمة تزيد من طاقته

تلبي العديد من الأطعمة الحاجة في تغذية الجنين في الشهر الثامن بدون أن تسبب له ولأمه أي ضرر، وتكون مليئة بالكميات المطلوبة من السعرات الحرارية، ويأتي الشوفان على قائمة الأطعمة الغنية بالطاقة؛ نظرًا لما يحتويه من محتويات مرتفعة من الكربوهيدرات البطيئة الهضم لذلك يُكسب الأم الطاقة لفترة ممتدة.

من الضروري التنبيه على البعد عن اكتسابك طاقة مزيفة سريعة الزوال، وذلك عندما تقومين بتناول الطعام الغني بالسكريات البسيطة كمختلف أنواع الحلويات، وأيضًا الأطعمة المقلية بالزيوت؛ فمثل هذه الأطعمة لا شك تعطيك طاقة لكن بشكل مؤقت، ولكن تأثيرها الضار أكبر حيث ينتج عنها تراكمات دهنية بجسمك تتسبب في إصابتك بالسمنة.

أفضل طرق التغلب على تعب المعدة أثناء الحمل

لا شك أن من أعراض الحمل الأكثر شيوعًا بين النساء أن تتعرض المرأة لأمراض المعدة والجهاز الهضمي وبخاصة كثرة الحموضة وارتجاع المريء والإمساك ومشاكل أخري متعلقة بالهضم.

تلك المشاكل أساسية ستتعرضين إليها، ولكن من الضروري عليك أن تساعدي نفسك في التخلص منها؛ عن طريق إتباع نظام غذائي من شأنه أن يقللها لدرجة كبيرة حتى لا تتفاجئين بأي أعراض أخرى جانبية لذا عليك إتباع الآتي:

  • البعد التام عن تناول المأكولات المسببة للحموضة؛ فمعدة الحامل أكثر حساسية من الوضع الطبيعي، وأهم هذه الأطعمة الحلويات، والطعام المقلي، والأطعمة السريعة المضاف إليها التوابل الحارة.
  • تجنبي شرب المنبهات بكافة أنواعها فبجانب تسببها في عسر الهضم فإنها من العوامل المؤدية لاستنفاذ الطاقة منكي، ومن جنينك.
  • قسمي الطعام الذي تتناولينه خلال اليوم على ثلاث مرات أو أكثر؛ فبهذه الطريقة لن تتسببي في زيادة الضغط على المعدة مما يسهل الهضم، ويقلل الحموضة.
  • تناولي الطعام على مهلٍ، وبدون تسرع مع مراعاة الجلسة الصحية عند تناوله؛ بأن تكوني جالسة بشكل مستقيم فلا يميل رأسك، وجسمك للأسفل، ومن الضروري أن لا تنامي بعد الأكل على الأقل بساعة.
  • شرب الماء للحامل بالكميات المعقولة مفيد جدًا كمحارب قوي للحموضة، وبدون اللجوء للأدوية لذا احرصي على ذلك.
  • قد يفيد تناولك للبن المبرد المعقم أو المغلي من قبل في الحد من الحموضة، وبخاصة لو تم تناوله بدون أن تضيفي له السكر؛ أيضًا الموز، والخروب يؤديان نفس الغرض.

أمثلة للأطعمة المفيدة في تغذية الجنين في الشهر الثامن

الغذاء الصحي الذي تتناولينه ليس فقط المفيد لك، ولجنينك بل هو أيضًا الذي لا يتسبب في أي أضرار تنجم بعد تناوله، وإليك بعض من الأغذية الأكثر صحية أثناء الحمل:

  • تناولي قطع الدجاج المطبوخ مع سلطة الخضروات المضاف إليها الخس، والجرجير، والذرة المسلوق.
  • أعدي وجبة أسبوعية من الفول النابت أو الفاصوليا الخضراء، وتناوليهم مع الطماطم.
  • لا تغفلي عن إعداد وجبة العدس، وبجانبه طبق البطاطس المهروسة بالبقدونس، وأضيفي لهم قطعة ليمون.
  • اجعلي الزبادي بشكل أساسي في وجبة العشاء، ومن الممكن أن تضيفي له بعض المكسرات، وحبة البركة، والتمر وبعض الفواكه كالفراولة.
  • لحم الغنم أكثر ما تستفيدين به أثناء حملك فهو سريع الهضم، ويفضل له الشوي، كما أنه قليل الدهون فأكثري منه.
  • كوكتيل الفواكه اليومي لا غنى عنه، ويفضل أن يكون من الأفوكادو المقطعة لشرائح صغيرة، والمضافة لعصير البرتقال أو عصير المانجو، ويزيد على ذلك إضافة بعض قطع البندق، وعين الجمل عليه.

عادات ضارة في تغذية الجنين

بعض السيدات لا تستطيع التفرقة بين الطعام النافع، والضار سواءً لها، ولجنينها مما قد يعرضهما للكثير من المشاكل الصحية، ويظهر ذلك جليًا على الجنين إذ يصاب بالهزال والضعف، وينقص وزنه بصورة ملحوظة؛ لذا فإنه من الضروري الابتعاد التام عن بعض الأطعمة أثناء فترات الحمل الأخيرة، والتي من بينها ما يلي:

عادات ضارة في تغذية الجنين

  • الإمتناع تمامًا عن تناول المشروبات الغازية للحامل بكل أنواعها؛ فهي مليئة بقدر عالي جدًا من السكروز المؤدي للسمنة.
  • إضافة لمحتواها المرتفع من الصويا المتسببة في تكسير الكالسيوم بالجسم مما قد يتسبب في إصابتك بهشاشة العظام، وبالتبعية يصبح طفلك عرضة أكثر لأن يصاب بالكساح.
  • المواد المنبهة قللي منها بقدر ما تستطيعين، وبخاصة ذات النسب العالية من الكافايين؛ إذ أنها تستهلك الطاقة منكي بقدر كبير.
  • إضافة إلى أنها تتسبب في إصابتك بالأرق الشديد، وتزيد من فرط الحركة لدى الجنين؛ مما يشعرك بألم بالبطن.
  • ابتعدي عن أكل الطعام المحتوي على مستوى عالي من الدهون، وبخاصة الدهون المشبعة؛ كالزيوت النباتية عدا زيت الزيتون فهو الأكثر صحية.
  • إذ ينتج عن الفرط في تناول مثل هذه الأطعمة تخزين للدهون بأماكن مختلفة بجسم الحامل خاصة منطقة الأرداف، والبطن.
  • وهذا غير نافع للأم، وللجنين، ويتسبب في مشاكل كبيرة أثناء الولادة الطبيعية أو القيصرية.
  • الأكلات المعلبة، والمصنعة تحتوي على مواد حافظة بكميات كبيرة؛ لذا تجنبي أن تتناولينها نهائيًا.
  • مرض سكر لحمل؛ أنت عرضة له بدرجة كبيرة إن أفرطي في تناول الحلويات بالكميات المبالغ فيها.
  • احذري اللحوم الغير مطهية جيدًا أو النيئة فهي كالسموم، وقد تؤدي لـ الإجهاض.
  • لا تشربي مغلي الأعشاب إلا بعد مشورة الطبيب؛ فالكثير منها له أعراض جانبية شديدة.
  • بعض الأسماك البحرية بالرغم من نفعها، وفائدتها الشديدة للأم، والجنين.
  • لكن كثرة تناولها لعدة مرات خلال الأسبوع قد يتسبب في تسمم الجنين، وموته.
  • نظرًا للنسب البسيطة المتواجدة فيها من الزئبق ذات التأثير السام؛ لذا باعدي قليلًا بين كل وجبة سمك، وأخرى.
  • الأسماك المعدة بطريقة التخزين كالفسيخ، وسمك الرنجة، وسمك السردين المملح قومي بحذفها تمامًا من قائمة تغذية الجنين في الشهر الثامن وعلى مدار أشهر الحمل.

نصائح غذائية هامة للأم والجنين

نقدم لكي بعض النصائح الهامة من أجل سلامتك، وسلامة جنينك فعليك الالتزام بقدر المستطاع باتباع نظام سليم في تغذية الجنين في الشهر الثامن، ومن تلك النصائح ما يلي:

  • تناولي الفواكه الطبيعية، والخضروات الورقية خاصة البقدونس، والخس، والجرجير.
  • قللي من تناول المخللات المالحة المحتوية على ملح الصوديوم، والخل.
  • بعض المشروبات كالقرفة أو منقوع العرق سوس يزيد من انقباضات الرحم بصورة شديدة؛ لذا تجنيبهم تمامًا أثناء الحمل.
  • يفضل لكي أن تتناولين منتجات الألبان المعقمة، وذلك نظرًا لخلوها من أي مسببات مرضية، وكائنات دقيقة.
  • الطعام المتبل بالتوابل الحارة يجعلك أكثر عرضة للإمساك، وقد تصابين بالبواسير فقللي منه قدر المستطاع.
  • لا تتناولين أي أدوية بخلاف ما يصفه لكي الطبيب المعالج.
  • الأطعمة الأكثر دسامة أو الأكل المسبك يصيبك بحرقة المعدة، والشعور بعدم الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية أمر ضروري لك، وبخاصة بعد تناول الوجبات فهذا منشط لعضلة القلب، والدورة الدموية، ومحسن للهضم.
  • كوني حريصة على تنويع المصادر التي تحصلين منها على البروتين، وأكثري منها فهي مانعة لأن تصابين بالحمى، والأنيميا.
  • خذي قسطك الكافي من النوم، والراحة خلال ساعات اليوم؛ ففي هذا نمو، وقوة لكي، وللجنين.
  • احذري حمل أوزان ثقيلة أو أن ترهقين نفسك في عمل شاق.
  • قومي بلبس الملابس الفضفاضة، وابتعدي عن الضيق الذي يتسبب بضغط زائد على الرحم، والجنين، واجعلي حذائك بدون كعب مرتفع.
  • عرضي نفسك للشمس وقت الصباح أو عند الغروب؛ ففي هذا قوة للعظام.
  • خذي الوضع الصحي عند القيام، والجلوس، والنوم حتى لا تشعرين بآلام العظام أثناء الحمل.
  • تجنبي السفر لأوقات طويلة؛ فهذا يتسبب بإصابتك بالترجيع، والدوار.
  • كوني دائمًا على علم بالأعراض المصاحبة للحمل خلال الأشهر المختلفة منه؛ حتى تعرفين الأعراض الشاذة إن وُجدت لتخبري بها الطبيب المختص.

الخاتمة

تغذية الجنين في الشهر الثامن تلزم منكي سيدتي عناية خاصة، وإتباعك لنظام صحي متكامل قد ترغبين فيه بتناول طعام معين، وقد تتناولين فيه طعامًا لا تفضلينه لكنه مفيد لجنينك؛ كل ذلك أملًا منك في سلامة وصحة جنينك حتى تضعينه بسلام، وبالمشورة الطبية الواعية ستجدين أن أعراض الحمل، وسوء التغذية أبعد ما يكون عنكي، ولن تشتكي مما يشتكي منه غيرك من آلام وأوجاع، ومشاكل متعلقة بحملهم.

المصادر:

كيدز هيلث

هيلث لاين

مايو كلينك

زر الذهاب إلى الأعلى