الرضاعة

تنظيف فم الرضيع | أسباب ظهور فطريات الفم والطرق المناسبة لعلاج اللثة

موضوعنا اليوم في غاية الأهمية وهو تنظيف فم الرضيع، حيث يعتبر نظافة فم الرضيع من أهم الأمور التي يجب على الأمهات العناية بها على الرغم أن لا شيء يدخل فم الطفل إلا الحليب ولكن لا بد من التنظيف جيداً خاصة في الشهور الأولى بعد ولادته، كما يوصى الأطباء بضرورة تنظيف الفم وخاصة قبل ظهور الأسنان حيث يمكن أن تتكون الفطريات داخل فم طفلك دون الشعور بها ولا يظهر لها أي أثر حتى تظهر الأسنان وتظهر معها كثير من الأمراض والإصابات في اللثة، لذلك من خلال موضوعنا هذا سوف نتجه للحديث عن أهم الطرق المناسبة للتنظيف.

أهمية تنظيف فم الرضيع

الاهتمام بنظافة الفم من البداية يقي الطفل من تعرضه للعديد من الإصابات حيث أن هناك أضرار لن تظهر في وقتنا الحالي ولكن تظهر فيما بعد عندما يكبر ما يسمى بالأمراض التراكمية لذلك يحرصوا الأطباء دائماً على نصح الأمهات على أهمية تنظيف فم الرضيع كما أن التنظيف له فوائد كثيرة والتي سوف نذكر البعض منها وهي:

  • التخلص من رائحة الفم الكريهة وأيضاً الحفاظ على صحة الطفل من تعرضه للعديد من الأمراض.
  • تجنب الإصابة بالعدوى والجراثيم والبكتيريا التي تسبب ضرر كبير على اللثة والأسنان.
  • زيادة قوة اللثة مما يساعد على زيادة نمو الأسنان وحمايتها من التسوس.

كيفية تنظيف فم الرضيع

فم الرضيع من أهم الأمور التي يجب الاعتناء بها وهو أكثر مكان يتعرض للفطريات والجراثيم ومن خلاله يمكن دخول العديد من الأمراض إلى جسم الطفل، كثير من الشائعات المنتشرة لدى العديد من الأمهات أن العناية بفم الطفل تبدأ بعد ظهور الأسنان وهذا اعتقاد خاطئ حيث العناية بفم الطفل يجب أن تكون من اليوم الأول للرضيع وخاصة بعد كل رضعة أما من جهة العناية بالأسنان تبدأ عند ظهورها،وسنعرض في التالي طرق تنظيف الفم.

تنظيف الفم قبل التسنين

يتوجب على الأم العناية بفم الرضيع من أول يوم بعد ولادته من خلال شاش طبي أو قطعة قماش، وتكون مبللة تستخدم لمسح اللثة حيث يتم وضع قطعة قماش ملفوفة على أصبع السبابة ويتم تمرير الأصبع بلطف على اللثة ولا حاجة إلى استخدام فرشاة الأسنان خلال هذه المرحلة العمرية للطفل.

تنظيف الفم بعد التسنين

تنظيف الفم بعد التسنينبعد ظهور الأسنان سوف يتوجب على الأم العناية الشديدة وتنظيف الفم، خلال هذه الفترة العمرية يكون الفم أكثر عُرضة للإصابة بالجراثيم والفطريات وقد يتطور الأمر ويسبب مشاكل في اللثة تؤثر عليه فيما بعد، ويمكنك في هذه الحالة استخدام فرشاة صغيرة مخصصة للأطفال لتنظيف الفم، ولأن كثير من الأمهات تقلق حيال تنظيف فم الرضيع وخاصة بعد التسنين لذلك سوف نتجه للحديث عن طريقة تنظيف فم الرضيع بعد التسنين وهي:

  • يتوجب على الأم أن تنظف أسنان الطفل مرتين كل يوم وتكون المرة الأولى في الصباح الباكر والمرة الثانية قبل النوم.
  • في هذه المرحلة العمرية يُمكن استخدام معجون على فرشاة الطفل شرط أن تكون كمية المعجون صغيرة جداً.
  • يجب عند استعمال الفرشاة بكل لطف أن تمرري الفرشاة داخل وخارج الأسنان وأيضاً أعلى وأسفل الأسنان وذلك للتخلص من الفطريات والجراثيم والبكتيريا التي تتكون على هيئة طبقات على الأسنان.
  • بعد غسل الأسنان لا حاجة إلى غسل الفم بالماء وذلك لأنه لم تستخدم كمية كبيرة من المعجون.
  • مراعاة تغيير الفرشة على الفور عندما تجد شعيراتها بدأت في التلف.

الأطعمة التي تُسبب تسوس الأسنان

هناك كثير من الأطفال تتناول العديد من الأطعمة والتي يترتب عليها المزيد من الأمراض وأهمها زيادة نسبة تعرض أسنان الطفل للتسوس، كما يُنصح دائماً بتقديم هذه الأطعمة بكميات محدودة وعلى الرغم من ذلك فلا بد من تقديمها للطفل لأنها تحتوي على عناصر غذائية مفيدة جداً للطفل وتساعد على نموه، كما يُنصح بتقديم هذه الأطعمة مع الوجبات الرئيسية للطفل ولا يُفضل تقديمها في أوقات أخرى خارج الوجبات الرئيسية بالإضافة إلى أهمية تقديم المياه بجانب هذه الأطعمة ومن خلال مقالنا اليوم سوف نتحدث عن أكثر الأطعمة التي قد تتسبب في حدوث التسوس للأسنان حتى يتم أخذ الحذر وعدم الإكثار عند تقديمها وهي:

  1. الفواكه المجففة.
  2. العصائر.
  3. زبدة الفستق.
  4. النشويات مثل الخبز والباستا والبسكويت المملح.
  5. الحليب.

كيفية العناية بفم الرضيع

كما وضحنا من قبل أهمية العناية بفم الطفل وذلك لأن الجهاز المناعي له ضعيف فمن السهل الإصابة بالأمراض كما أن اللسان واللثة من أكثر الأجزاء داخل الفم عُرضه للإصابة وكلاً منهما لهما عناية خاصة لذلك سوف نتكلم بالتفصيل عن أهمية وكيفية العناية باللسان واللثة وهي:

العناية بلسان الرضيع

من أعضاء الفم هو اللسان والذي يجب الاهتمام، ويذكر أن اللبن الناتج من الرضاعة يتراكم فوق طبقة اللسان مما يؤدي إلى زيادة فرصة إصابة الفم بالفطريات والتي يترتب عليها حدوث رائحة كريهة للفم، كما ينصح الأطباء بتخصيص قطعة من القماش ناعمة أو يمكنك تنظيف فم الرضيع بالشاش ، لذلك نعرض كيفية العناية بلسان الرضيع وهي:العناية بلسان الرضيع

  • نحضر قطعة من القماش أو الشاش الناعم ثم نقوم بوضعه في إناء به ماء دافئ.
  • بعد ذلك تقومي بلف قطعة القماش أو الشاش المُبلل حول الأصابع جيداً.
  • ثم مرري أصبعك على لسان الطفل بكل لطف مع مراعاة دخول أصبعك وإخراجه عن الفم في جهة واحد.
  • ثم قومي بمسح جميع أجزاء الفم جيداً بعد ذلك.
  • بعد ذلك يجب عليك التخلص من قطعة الشاش التي تم استخدامها أو غسل قطعة القماش جيداً بعد الانتهاء.
  • ينصح الأطباء بتكرير هذه العملية مرة أخرى من مرتين إلى ثلاثة كل يوم.

العناية باللثة للرضيع

كما وضحنا بالأعلى أن كثير من الأمهات تهمل تنظيف فم الرضيع خاصة قبل التسنين، يتأثر الفم بالفطريات والبكتيريا الموجودة بالفم بل وأيضاً إهمال نظافة اللثة تؤدي إلى حدوث التهابات حادة بها، لذلك ينصح الأطباء بأهمية العناية بالفم وبالأخص اللسان واللثة يومياً حتى تستطيع قتل كل الميكروبات والجراثيم قبل أن تتعفن في فم الرضيع، كما أن اللثة تكون في حاجة إلى الاهتمام الزائد والنظافة خاصة عند ظهور علامات التسنين والتي سوف نتطرق للحديث عنها.

علامات التسنين

كثير من الأمهات تجهل العلامات الأساسية التي تؤكد على تسنين الطفل ولكن يسيروا خلف الشائعات والتي تنص على أن من علامات التسنين هو حدوث الإسهال الشديد وارتفاع درجة الحرارة وهذا يعد مفهوم خاطئ، لذا سوف نوضح لكم العلامات التي تدل على التسنين وهي:

  • زيادة نسبة سيلان اللعاب.
  • ظهور آلام في اللثة.
  • البكاء دائماً خلال فترة التسنيم دون التعرض له.
  • ارتفاع درجة الحرارة بدرجة بسيطة.

العناية باللثة المتورمة

أيضاً هناك بعض الحالات لها تعامل خاص مثل اللثة المتورمة نتيجة الإهمال في النظافة، ما ينتج عنه وجود البكتيريا والفطريات وبقايا الطعام وغيرها من الجراثيم التي تتراكم على هيئة طبقات على الأسنان، كما تصبح هذه الطبقات أكثر شدة وصلابة وتُعرف بأسم الجير الذي يهيئ بيئة مناسبة لنمو البكتيريا أكثر، وقد ذكر الأطباء أن الحليب من أكثر المواد الغذائية التي تساعد على تكوين طبقة الجير لذلك ينصح الأطباء دائماً بتنظيف فم الرضيع من الحليب من البداية حتى لا تنشأ هذه الطبقات المتعفنة كما أن إهمالها قد يؤدي إلى أضرار كبيرة تصل إلى التهاب اللثة و تورمها، وأيضاً هناك عوامل كثيرة تؤدي إلى تورم اللثة وهي:العناية باللثة المتورمة

  • عدم الاهتمام بنظافة الفم: وهو سبب كافي لنمو البكتيريا والفطريات داخل الفم الناتج عن عدم استخدام فرشاة و تنظيف فم الرضيع أول بأول والذي قد يؤدي إلى التسوس والتورم و الالتهابات.
  • التنفس من الفم: وهو من ضمن الأسباب أيضاً التي تُسبب تورم اللثة حيث يؤدي هذا إلى جفاف الفم بالكامل من حول اللثة والأسنان والتي تظهر أعراضها فيما بعد.
  • التغييرات الهرمونية: يكون التغيير الهرموني سبب من التهاب اللثة حيث يسبب البلوغ والحيض مشاكل باللثة.
  • سوء التغذية: قلة التغذية للطفل تؤثر بشكل مُباشر على قدرته على مواجهة البكتيريا والعدوى مما يصيبه هذا العديد من الأمراض وأهمها الإصابة بمشاكل في اللثة.
  • ضعف الجهاز المناعي لدى الطفل.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل مرض السكر والفشل الكلوي.
  • تنظيف فم الرضيع بطريقة غير صحيحة.

كيفية تنظيف فم الرضيع في حالة اللثة المتورمة

حالات التهاب اللثة منتشرة بين الأطفال نتيجة إهمال الأمهات منذ البداية وعدم تنظيف فم الرضيع منذ أول يوم للطفل بعد الولادة وتعد أهم الأسباب التي أدت لهذه المشكلة لذلك سوف نوضح إليكم كيفية تنظيف فم الرضيع في حالة اللثة المتورمة وهي:

  • يُنصح باستخدام قطعة من القماش شرط أن تكون ناعمة وضعيها على إصبعك ودلكي بها على لثة طفلك بكل حرص ولطف.
  • يمكنك أن تبرد من حرارة اللثة عن طريق استخدام قطعة من القماش مُبللة أو استخدام عضاضة أسنان ولكن يجب وضعها في الثلاجة أولًا.
  • يجب على الأم تجفيف ومسح اللعاب الزائد الساقط من فم رضيعك دائماً حتى لا يحدث تهيج للجلد.
  • مراعاة المتابعة مع الطبيب باستمرار لأتباع الطرق السليمة بعد الفحص على طفلك.

فطريات الفم عند الرضيع

تعد فطريات الفم من أكثر الأمراض الشائعة بين الأطفال الرُضع، حيث تظهر هذه العدوى في الأسابيع الأولى بعد الولادة، مع العلم أن أعراض هذه العدوى لا تظهر عند بعض الأطفال، جدير بالذكر أن هذه العدوى تنتقل إلى فم الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم، وأيضاً أغلب الفحوصات تشير إلى أن هذه الفطريات لا تسبب إصابة خطيرة على الطفل ولكن تجعله يشعر بعدم الراحة والذي ينتج عنها حدوث مشاكل أثناء الرضاعة، كما أن هذه الفطريات تظهر على شكل بقع بيضاء اللون والذي ينتج من شرب اللبن وأكل الجبن، كما أن ينصح الأطباء بعدم محاولة مسح هذه البقع لأنها تؤدي إلى احمرار هذه البقع.

أسباب ظهور الفطريات

في الوضع الطبيعي توجد العديد من الجراثيم والبكتيريا في جسم الإنسان كما أيضاً لا تشكل هذه الجراثيم ضرر كبير على الطفل ولكن الجهاز المناعي يلعب دور كبير في التصدي لهذه البكتيريا والجراثيم، ولكن في بعض الأحيان ينتج عن هذه الجراثيم الإصابة بفطريات الفم وخاصة عند الأطفال وذلك لعدة أسباب والتي سوف نتطرق للحديث عنها وهي:أسباب ظهور الفطريات

  • ضعف الجهاز المناعي للطفل مما يسمح للإصابة بالعديد من الأمراض ومنها حدوث فطريات بالفم.
  • عند تناول الطفل أو الأم بعض المضادات الحيوية قد ينتج عنها قتل البكتيريا النافعة التي تعود بالفائدة على الجسم مما ينتج عنها حدوث فطريات في الفم.
  • من أكثر الأماكن المُفصلة لنمو الفطريات هي ثدي الأم وفم الطفل وأيضاً تزداد نسبة الفطريات بشكل ملحوظ خلال المناطق الدافئة والرطبة.
  • عدم الاهتمام بتنظيف فم الرضيع.

كيفية العلاج من فطريات الفم

ليس كل الحالات تحتاج للعلاج من الفطريات، حيث أن هناك العديد من الحالات الخفيفة لا تحتاج إلى علاج حيث توجد الفطريات بالفم لعدة أيام ثم تزول من تلقاء نفسها دون استخدام أي علاج، ولكن هناك حالات حرجة قد تحتاج إلى علاج تحت إشراف طبيب، حيث يتم استخدام علاج مُضاد للبكتيريا والفطريات الموجودة في الفم، والعلاج الٌوى هو تنظيف فم الرضيع يوميًا حتى يتم الوقاية من ظهورها بالأساس..

في النهاية..تناشد منظمة الصحة العالمية الأمهات بأهمية تنظيف فم الرضيع أول بأول لتلاشي تعرض أسنان الطفل بالعديد من الأمراض التي قد تؤثر عليه بتأثير سلبي، حيث يعتبر الفم من أكثر الأجزاء التي يمكن أن يُصاب منها الطفل بالعديد من الأمراض، وكذلك حتى يتم تجنب ظهور فطريات الفم.

المصادر:

هيلث لاين

ميديسين نت

نيو يورك ستيت

زر الذهاب إلى الأعلى