العناية بالطفل

الطرق الفعالة في تنمية مهارة القراءة عند الأطفال وأسهلها على الإطلاق

من المهم أن نعمل على تنمية مهارة القراءة عند الأطفال؛ حيث هناك نسبة كبيرة تخطت الـ 40% من الأباء حول العالم يذكرون أن أبنائهم لا يحبون القراءة ولا يستمتعون بها؛ وإن كنت تعتقد أن القراءة هي القدرة على تهجي الكلمات وفهم معانيها فقط فأنت مخطئ تمامًا؛ بل إن القراءة هي غذاء للعقل والفكر ولكي نتمكن من توسعة مدارك عقول أطفالنا يجب أن يعتادوا على القراءة، وسنتعلم معًا كيفية تنمية تلك المهارة.

تنمية مهارة القراءة عند الأطفال

إن لم تكن القراءة هامة لما كانت أول كلمة نزلت على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم “اقرأ”، وللعلم أيضًا؛ إن القراءة تعزز وتطور الفكر والعاطفة لدى الطفل؛ بالإضافة إلى إضافة كلمات جديدة إلى قاموسه الخاص ففي كل مرة يقرأ الطفل كلمة جديدة ستحسن من الارتباط اللغوي لديه وكذلك ستنمي أساسيات اللغة لديه؛ وتساعده القصص التي يقرأها على فهم العلاقات المختلفة بين المنطق والحكم، والأسباب والنتائج بالإضافة إلى أنها ترفع من مستوى تركيزه وتقلل من التشتت وعدم الانتباه؛ لذلك فإن من واجبات الأباء نحو أبنائهم في صغرهم أن يغرسوا فيهم حب القراءة وجعلها من أهم المهارات في حياتهم وإليك أهمية تنمية مهارة القراءة عند الأطفال:

أهمية القراءة للأطفال

إن تمكنا من اتباع طرق تنمية مهارة القراءة عند الأطفال سنتمكن من جعل القراءة من وسائل التسلية لديهم، والتي ستقوم بدورها الكبير في زيادة نسبة نجاحه في الحياة مستقبلًا، بالإضافة إلى أنها لن تكون مجرد تسلية فقط؛ بل ستكون نافذة الطفل ليتعرف منها على حياة مختلفة لأشخاص مختلفين ويستفاد من خبراتهم، ويتعرف على عدد كبير من الأماكن والأفكار الجديدة الغير محدودة بجانب الكثير من الفوائد التي يحصدها من القراءة، وتلك أغلب الفوائد التي سيتمكن الطفل من حصادها:

القراءة تقوي لغة الطفل وتثري مفرداته

من الهام أن نعمل على غرس حب القراءة في الطفل منذ صغره وهي أحد طرق تنمية  مهارة القراءة عند الأطفال بصورة فعالة جدًا؛ كما أن القراءة للطفل في سن مبكر بصوت عالٍ يعزز من مهارات التواصل اللفظية بين الطفل وأبويه، وعندما يكبر الطفل ويصل إلى سن النطق يبدأ الوالدين في الحديث مع الأطفال لتنمية تلك المهارة أكثر واكتشاف أن الطفل لديه مفردات ومرادفات كثيرة وقوية.القراءة تقوي لغة الطفل وتثري مفرداتهيجب أن يراعي الوالدين بأن تكون المفردات التي يستخدمونها والمواضيع التي يتحدثون عنها محدودة ومكررة، كذلك عدم الارتقاء بمستوى الكتب الغنية بالمفردات القوية أو الكتب التي تحتوي على تراكيب وقواعد وأنماط كتابية مختلفة، سنلاحظ أن استيعاب الطفل يتحسن بمرور الوقت فيمكننا تغيير المواضيع والارتقاء بمستوى الكتب المقروءة، بالإضافة إلى أن القراءة تزيد من مهارات التواصل لدى الطفل مع الآخرين وليس الأبوين فقط.

تثير فيهم حب المعرفة والاطلاع

لك أن تتخيل كم الكتب المتواجدة في العالم والتي تحتوي على مواضيع كثيرة مختلفة وهذا يساعد الطفل في الاطلاع على عدد كبير من الموضوعات والثقافات والأفكار المختلفة، ويدركون الكم الهائل من المعرفة التي يتشوقون لمعرفتها، وعليك أن تراعي التعمق أكثر في الموضوعات التي يحبها الطفل.

تزيد من تعاطفهم

إن معرفة الطفل للعالم من حوله وفهمه يكون محدودًا بعض الشيء؛ ويعود ذلك إلى عدم خوضه الكثير من التجارب المختلفة نظرًا إلى سنه والظروف التي نشأ فيها؛ لذا فإن الكتب التي تحكي عن بعض الشخصيات الكبيرة لا تجعله فقط يتعرف على حياتهم، بل أيضًا تجعله يضع نفسه في مكانهم والشعور بما تشعر به تلك الشخصيات في المواقف المختلفة، بجانب تعاطف الطفل مع تلك الشخصيات فهي ميزة تكسبه تطورًا ليكون مستقبلًا أكثر خبرة.

القراءة هي أفضل ترفيه للأطفال

أصبحت التكنولوجيا في الوقت الحالي هي وسائل الترفيه الوحيدة لجميع الأعمار البالغين والصغار؛ وبالرغم من أن الهواتف والبرامج المختلفة يمكنها أن تكون وسيلة تعلم للطفل إلا أن القراءة والتعود عليها تبقى دائمًا هي الخيار الأفضل في التعلم؛ فعوضًا عن الجلوس أمام الشاشات لساعات طويلة يجب تشجيع الطفل على القراءة؛ وأثبتت الدراسات أن الأسر التي تشجع أطفالها على القراءة لتكون عادة لديهم، يستطيع الطفل أن يطور من شغفه وحبه للقراءة بمفرده على الأمد الطويل.

تقوية الروابط الأسرية

تنمية مهارة القراءة عند الأطفال تلعب دورًا كبيرًا جدًا في تقوية الروابط الأسرية عندهم، فتعمل القراءة على تكوين صلة وصل بين الأبوين والطفل؛ فمنذ البداية وعندما يبدأ الأبوان في القراءة بصوت عالٍ للطفل فتعزز تلك الطريقة التقارب والألفة بين الأب والطفل وذلك بسبب قضاء وقت طويل معًا والتقارب الجسدي بينهما.

مع نمو طفلك يمكنك الاستمرار في قراءة الكتب له، أو أن يقرأ كلاكما نفس الكتاب في نفس الوقت كل على حدة؛ ومن ثم تقومان بمناقشة أكثر الأجزاء التي استمتعتما بها بعد الانتهاء من قراءته؛ وكذلك يمكنك أن تستغل القراءة في خلق فرص للانخراط والتفاعل مع الطفل؛ فتسأله عن رأيه حول موضوعات الكتاب المختلفة، أو يمكنك أن تربط أحد مواضيع الكتاب بالحياة اليومية.

القراءة تمرن أدمغة الأطفال

القراءة تمرن أدمغة الأطفالالقراءة تحتاج إلى استيعاب كبير وتركيز؛ والقوة الذهنية المستخدمة أثناء القراءة تساوي أضعاف القوة الذهنية التي يحتاجها الطفل عند مشاهدة التلفاز لأنه لا يبذل أي مجهود أثناء المشاهدة سوى النظر إلى التلفاز، فعندما يبدأ الطفل في قراءة الكتاب يستخدم جزءًا من دماغه متخصص في ربط الكلمات بالتفكير البصري والحسي.

في البداية يمكنك جعل أطفالك يطالعون الكتب التي تحتوي على صور ورسومات توضيحية لمساعدتهم على استيعاب المواضيع والكلمات الصعبة بسهولة؛ وفي المستقبل سيتمكنون من استيعاب المواضيع ككل باستخدام عقولهم بعد تنمية التفكير البصري والحسي دون الحاجة إلى رسومات، وأيضًا تمكن القراءة طفلك من التفكير النقدي الذي سيعلمه كيفية ربط الكتاب بالحياة الواقعية وتكوين رأيه الخاص.

تحسين تركيز الطفل

القراءة لها دور كبير في تحسين التركيز والانتباه عند الطفل وخصوصًا للأطفال مفرطي النشاط؛ و التركيز والانتباه هما من المهارات المفيدة والأساسية التي يجب أن يتمتع بهما جميع الأطفال، لأن القراءة تعمل على مساعدة الطفل في تمرين الذهن والجسد على الهدوء، وتجبره على الانتباه لإنجاز ما يجب قرائته اليوم في وقت محدد والتركيز في ربط الجمل ببعضها لفهم محتوى الكتاب.

النجاح في الدراسة والحياة العملية

هناك عدة دراسات أثبتت أن تنمية مهارة القراءة عند الطفل تكون سببًا كبيرًا في تفوقه ونجاحه دائمًا في حياته الدراسية ولا ينحصر تأثير القراءة على النجاح الأكاديمي فقط، بل تلعب دورًا أيضًا في تفوق الطفل ونجاحه مستقبلًا في حياته؛ فهي تعزز نمو الطفل وتنتج طفلًا أكثر فعالية في جميع نواحي الحياة المختلفة، فيصبح الطفل من الشخصيات الناجحة دائمًا في شتى المجالات الحياتية مثل الزواج والعمل وتكوين الصداقات.

تعزيز مهارتي الإبداع والخيال

عندما يبدأ الطفل في قراءة قصة؛ يحاول أن يتخيل صورة خاصة في ذهنه حول ما يقرأه في القصة مستخدمًا إبداعه وخياله الخاص؛ ويرى كل شخصية داخل القصة بصورة مختلفة تمامًا عن الشخصيات الأخرى، وتختلف أشكال الشخصيات مع اختلاف الكتاب الذي يقرأه والقصة التي تدور حول تلك الشخصيات؛ ويبدأ الطفل في خلق الإبداع والابتكار الخاص به في حياته اليومية.

أسهل الطرق لتعليم الطفل القراءة

قبل أن نعمل على تنمية مهارة القراءة عند الأطفال بالتأكيد علينا في البداية أن نعلمهم قراءة كل حرف على حدة مع معرفة شكل كل حرف في الكتابة، وهناك عدة نصائح سهلة يمكن اتباعها لتعليم الطفل القراءة قبل الذهاب إلى المدرسة وزيادة محبته للقراءة في نفس الوقت، وإليك تلك الطرق:أسهل الطرق لتعليم الطفل القراءة

  • يمكن أن نغني أغنية الحروف الأبجدية للطفل لكي يحفظ الحروف بعد فترة؛ ولنغنيها يوميًا حتى يحفظها.
  • يجب المواظبة على قراءة قصة في سرير الطفل قبل النوم بشكل يومي؛ حتى وإن كان عمر الطفل لا يسمح له أن يستوعب معاني القصة كاملة.
  • يعتاد على سماع نطق الحروف والكلمات، مع مراعاة تمرير الإصبع على كل كلمة ليحفظ شكل الحروف والكلمات.
  • إن كان هناك كتاب معين يفضله الطفل يجب تكرير نفس الكتاب وتلك الطريقة ستجعل الحروف تثبت أكثر في ذهن الطفل.
  • استخدام الصور والأشكال المختلفة لربط الكلمة بالشكل، فيمكن ربط اللافتات بالكلمات، وكذلك أسماء الأماكن الشهيرة التي تشير إليها اللافتات في الشوارع.
  • لكي نربط الكلمات بالصور أكثر يمكننا استخدام الكروت التي تحتوي على صورة شيئًا ما مع وجود حروف الكلمة على تلك الكروت.
  • مع تركها أمام الطفل عدة ثوانٍ حتى تعلق في ذهنه ونكررها عدة مرات؛ ومن ثم نعرض الكلمة دون الصورة ليتذكرها بنفسه.
  • استخدام المقاطع الصوتية المحتوية على عدد من الكلمات التي تتشابه في النطق مثل: حَمَدَ وحَمَلَ؛ ليستنبط الطفل أن هناك بعض الكلمات التي تتشابه في النطق.
  • يجب نطق جميع الكلمات بشكل صحيح، فهناك بعض الأمهات اللاتي ينطقن بعض الكلمات بشكل خاطئ يؤخر من نطقهم للكلمات الأساسية بشكل صحيح.
  • يمكن أن نطبع حروف كلمة ما؛ ونضعها على حائط غرفة الطفل ونطلب منه أن يُخمن تلك الكلمة أثناء تعلمه.
  • نكرر التمرين مع باقي الحروف حتى يتمكن من الربط بين شكل ونطق جميع الحروف.
  • نشتري للطفل الكتب الناطقة المتوفرة في المكتبات؛ فهي أحد الوسائل الممتعة التي تدرب الطفل على السماع والقراءة بمفرده مستقبلًا.

كيفية تنمية مهارة القراءة عند الأطفال

بعد أن تعرفنا على أهمية القراءة والفوائد التي يكتسبها الطفل بالإضافة إلى طريقة تعليم الطفل القراءة؛ سنطلع معًا الآن على الخطوات التي يجب اتباعها حتى تنمي من مهارة القراءة عند الأطفال:

جعل القراءة خيارًا وليس عملًا روتينيًا

أول طرق تنمية مهارة القراءة عند الطفل هي عدم إلزامه بقراءة جزء معين بشكل يومي؛ بل يجب علينا أن نشجعهم ونذكرهم دون إلزامهم بوقت وكم معين حتى لا يشعروا بأنهم مجبورون على فعل ذلك ويحرموا من متعة التجربة؛ ويجب أيضًا أن نختار الكتب المناسبة التي تجعلهم يفهمون محتوى وقصة الكتاب ليكتسبوا الثقة؛ ومن ثم نتدرج إلى كتب أكثر صعوبة مع مرور الوقت.

التدرج في القراءة

تنمية مهارة القراءة عند الأطفال بالتدرجإن كان الطفل ما زال في سن صغير؛ يجب التركيز معه على الكتب التي تحتوي على الكلمات الأساسية والتي تعمل على تعليمه الأحرف والنطق الصحيح لها؛ بحيث يبدأ الطفل في تعلم الحروف وأشكالها الصحيحة والمعاني الجديدة التي تظهر فيها الحروف ومن ثم ننتقل إلى كلمات تتناسب مع مستواه.

تطبيق ما يقرأه الطفل عمليًا

يبدأ الطفل في تخيل نفسه مكان الشخصيات الموجودة بالقصة؛ فلكي تتمكن من تنمية مهارة القراءة عند الطفل يمكنك أن تساعده في تصوير الأجزاء المفضلة لديه من الكتاب في حياته الحقيقية؛ ومن ذلك يمكن أن تبث الحياة في الكتاب المقروء؛ وفي نهاية الكتاب يمكنك أن تحتفل مع الطفل بمشاهدة الفيلم الذي يحكي عنه الكتاب إن كان موجودًا فيشجعه ذلك أكثر على القراءة.

كن قدوة لأطفالك

الأطفال يعتبرون أولياء أمورهم مثلهم الأعلى في حياتهم؛ ويحبون أن يقلدوهم في كل شيء تقريبًا، فليس على الأب أن يقوم بطلب القراءة من الطفل بل يمكنه جذبه من خلال القراءة أمامه، فبالتأكيد الأفعال أبلغ أثرًا من الأقوال.

تخصيص وقت للقراءة

بعد أن يعتاد الطفل على القراءة؛ يمكن أن نقوم بتحديد وقت معين بعيدًا عن الالتزامات الخاصة بجميع الأسرة، والتجمع في ذلك الوقت والبدء في القراءة، يمكن أن يكون ذلك الوقت بعد الغداء أو قبل النوم ويمكن أن تقرأ لطفلك بصوت عالٍ.

اجعل الكتاب في متناول الطفل

علينا اصطحاب الطفل إلى المكتبة لكي يشاهد كم الكتب الهائل أمامه وإعطائه فرصة لاختيار الكتب التي يريدها؛ فمن الممكن أن يحيي ذلك فيه الحماس لقراءة أحد الكتب المعروضة، ويجب علينا أن نمتلك مكتبة في المنزل بها عدد من الكتب لكي يشعر الطفل بأن لديه مكتبة خاصة يمكنه أن يختار من بينها الكتاب الذي يريده.

تأسيس نادي للقراءة

إن من طرق التشجيع هي تواجد شخص منافس لك في نفس المجال؛ وفي القراءة عندما يتواجد أشخاص مع طفلك سيجعله يقرأ أسرع ويزيد من الكم الذي يقرأه بالتدريج؛ فيجب تشجيع الأطفال على إنشاء نادٍ للقراءة مع أقرانهم أو حتى معك، واختر كتابًا ممتعًا بالنسبة لجميع المشاركين في النادي؛ مع مراعاة تحديد موعد لانتهاء قراءة الكتاب حيث أن تحديد وقت معين يلعب دورًا كبيرًا في التحفيز على الانتظام في القراءة؛ وبعد الانتهاء من القراءة يمكن التجمع ومناقشة أفكار الكتاب وسماع رأي كل شخص عن الكتاب.

نصائح لتشجيع الطفل على القراءةنصائح لتشجيع الطفل على القراءة

  1. قراءة عدد من القصص كل يوم بصوت عالٍ للطفل في أوقات مختلفة.
  2. محاوطة الطفل ببعض الكتب الملونة المحتوية على الرسومات والأشكال المبهجة لجعله يكسر الملل بأحد تلك الكتب.
  3. جعل القراءة جزءًا من حياة الطفل؛ كطلب قراءة قائمة الطعام، أو اسم الفيلم، أو قراءة حالات الطقس.
  4. استخدام الكتب الإلكترونية إن كان الطفل مرتبط بالهاتف المحمول أو الجهاز اللوحي، كذلك فهي تمكن الطفل من تكبير وتصغير الكلمات كما يريدها.
  5. إعطاء الطفل مساحة لاختيار الكتب التي سيقرأها ومساعدته في تحديد الكتب التي تتناسب مع عمره ومستواه في استيعاب الكلمات.
  6. إبداء الاهتمام بتقدم الطفل في القراءة وتشجيعه دائمًا.

خاتمة

في النهاية يجب عليك تنمية مهارة القراءة عند الأطفال لأنها ستكون عونًا لهم في حياتهم المستقبلية، فهي تنقلهم من عالمهم إلى عوالم أخرى؛ وتقدم لهم عددًا من الفوائد على الأمد القصير والطويل التي لا يمكن حصرها بعدد، ولكي نتمكن من تعليم أطفالنا القراءة بسهولة علينا أن نتحلى بالصبر والمثابرة ولا يجب الانتظار حتى يصل الطفل إلى سن المدرسة لكي يتعلم القراءة.

المصادر:

ووتر فورد

ريدينج روكيتز

بارنتس

زر الذهاب إلى الأعلى