العناية بالطفل

تهدئة الطفل الرضيع العصبي | كيف أخلص طفلي من تشنجات وتقلصات المغص؟

وضعتِ جنينك ولله الحمد تخلصتِ من كل مشاكل الحمل والولادة ولكن ظهرت مشكلة أمامك ألا وهي بكاء رضيعك وبدئتِ بالبحث عن طرق تهدئة الطفل الرضيع وما سبب بكائه، ولكن أُطمئنكِ سيدتي بأن الأمر طبيعي جدًا حيث أن البكاء هو الوسيلة الوحيدة التي يمتلكها الطفل ويستطيع التواصل بها معكِ للتعبير عن احتياجاته العاطفية والمادية كالجوع والمغص أو أنه بحاجة إلى تغيير الحفاض أو يرغب في النوم، وغيرها من الأمور الأخرى، وفيما يلي سنساعدكِ للتعرف على أسباب بكاء الطفل وبعض الحيل لتهدئته خصوصًا لو كان عصبي، تابعي معنا.

أسباب بكاء الرضيع

لا يبكي الرُضع بدون أسباب، فدائمًا توجد الكثير من الأسباب الطبيعية والمنطقية لبكائهم، وهي أسباب كثيرة جدًا ويمكن حلها بكل سهولة لتهدئة الطفل وتجنب بكائه مرة أخرى، في السطور التالي سنوضح لكِ أسباب بكاء الطفل لتتعرفي عليها وتقومي بتهدئته وعلاجها لأن العلاج يتطلب التعرف جيدًا على الأسباب، وبشكل عام تتمثل أسباب البكاء في التالي:

  • الجوع وستجدين طفلك يقوم ببعض الحركات ستدركين فيما بعد أنه بحاجة إلى تناول الطعام كتحريك يديه بقوة تجاه فمه أو يقوم بوضع يديه في فمه.
  • حاجته للنوم فيبدأ بتحرك قدميه ويديه كثيرًا ويقوم بحك أذنيه.
  • الغازات والانتفاخات عند الرضيع، وهي أشهر وأكثر الأسباب المزعجة، وفي هذه الحالة ينبغي استشارة الطبيب لتهدئة طفلك بالأدوية والمساج للظهر والبطن.
  • شعور الطفل بالوحدة فيبكي لأنه يمل ويخاف ويزداد بكائه كلما ابتعدت والدته عنه وخصوصًا في الست الشهور الأولى من ولادته.
  • الآلام الناتجة عن التسنين ينتج عنها بكاء هيستيري لساعات، إلى جانب حاجته باللعب أو الرضاعة.
  • حاجة الطفل إلى الراحة مثله مثل الكبار تمامًا، في كثير من الأحيان لا يشعر بأي راحة والسبب في ذلك قد يكون الحفاض أو ملابسه كثيرة أو يرتدي ملابس خفيفة، لهذا تابعي حالة طفلك بحيث تكون ملابسة متناسبة مع حالة الطقس.

كيفية تهدئة الطفل الرضيع عند البكاء؟

كيفية تهدئة الطفل الرضيع من المغص؟السيدات دائمات الشكوى من بكاء الأطفال وخصوصًا بالأيام الأولى بعد ولادة أطفالهن، والبكاء هو أمرُ طبيعي بين الأطفال لأنها وسيلتهم للتعبير عن حاجتهم، ومن هُنا تبدأ السيدات بالتعرف على أسباب بكاء الطفل وطرق تهدئة الطفل الرضيع لتخفيف الآلام عنه وتلبية جميع احتياجاته بحيث لا يبكي كثيرًا ولا ينزعج، وإليكِ وسائل وطرق فعالة لتهدئته كالتالي:

الضوضاء البيضاء لتهدئة الطفل

المثير للعجب أن الطفل يهدأ وتخف روعته عند سماعه لبعض الأصوات كصوت الغسالة أو المروحة أو مثلًا مجفف الشعر، وكذلك عند تجولك بالسيارة في الشوارع، ورغم أنها ظاهريًا تبدو مُزعجة إلا أنها تعمل على تهدئة الطفل وربما تهدئة الأم، وحديثي الأطفال يحبون سماع مثل هذه الأصوات حتى يناموا بشرط أن تكون هذه الأصوات بنمط ثابت ومتكرر، وهذه الأصوات تُشعر الطفل بالراحة والاطمئنان لأنها مألوفة بالنسبة له.

التربيت على ظهر الرضيع برفق

من ضمن طرق تهدئة الطفل الفعالة هو التربيت برفق على ظهره، فدائمًا ما يحتاج الطفل إلى أحضان والدته كي يشعر بالأمان، بل أنه يشعر بالخفة الذي كان يشعر بها أثناء وجوده ببطنها، لذا فإذا بكى الطفل يمكنكِ تهدئته عن طريق ضمه لصدرك ثم احضنيه بأمان وربتي على ظهره بكل رفق وبحركة ثابتة بحيث يهدأ تدريجيًا، ولا تقلقي ولا تستمعي إلى الأقاويل الكاذبة أنه سيعتاد على الحمل كما يقولون ذلك.

النظر مباشرةً لعيون الطفل

واحدة من الحيل المُجربة التي تساعد على تهدئة الطفل هي النظر بشكل مباشر إلى عيني الطفل دون أي حركة، بل ويمكنكِ الغناء والقراءة له أو حتى عمل بعض الأصوات الهادئة وفي نفس الوقت ثابتة متكررة، وحينها سيشعر طفلك بالاطمئنان لأنه اعتاد على حركات عينك ومع التكرار سيعتاد عليكِ ويبدأ بالهدوء، جربيها وستأتي معكِ بنتائج فعالة.

العناق لتهدئة الطفل

هل وصل لمخيلتك أن أحيانًا كثيرة يبكي طفلك من أجل معانقاتك؟ الكثير من الأحيان يحتاج طفلك للمسة رقيقة من يديكِ أو استنشاق رائحتك المميزة والمألوفة لديه حتى يهدأ ويكف عن البكاء، والسبب في ذلك أنه يشعر بالمزيد من الراحة والأمان ولا يشعر به إلا معكِ وخصوصًا بالليل فهو يحتاج لأحضانك أكثر من أي شخص، لذا ضميه ليلًا حتى يهدأ ويرتاح.

التقميط وتهدئة الطفل

أحد الخدع التي تساعد الأم في تهدئة طفلها وبالأخص الطفل العصبي، وفي هذه الطريقة يُوضع الطفل بداخل بطانية رقيقة كبيرة والغرض منها هو محاكاة للفترة التي قضاها الرضيع داخل الرحم فيشعر أنه مازال داخل رحم أمه فلا يخاف ولا ينزعج، ومن اللحظة الأولى من التقميط يقاومها الأطفال وينزعجون ولكن سرعان ما يهدئون ويتذكروا وجودهم بداخل بطن والدتهم وأيام الأمان والدفء التام.

تدليك الجسم

التدليك وسيلة قوية لتهدئة الطفل، وذلك لأن غالبية الأطفال يحبون اتصال جلد الآباء والأمهات بجلدهم وقد أثبتت الدراسات ذلك وأكدت على أهمية التدليك في تهدئة بكاء الأطفال، بل يجعلهم ينامون بشكل أسرع، ويتم التدليك عن طريق خلع الملابس للأطفال والتدليك بحركات ثابتة بطئية وبرفق على الوجه والصدر والظهر والذراعين وكذلك الساقين، ولكن استشيري الطبيب عن أفضل الزيوت ومستحضرات التجميل اللازمة أثناء تدليك الطفل.تدليك الجسم ودوره في تهدئة الطفل

تغيير نظام الأم الغذائي

هناك بعض الأطعمة التي يتحسس منها الأطفال وبالتالي تسبب لهم شعورًا بعدم الراحة، لذا ينبغي اتباع نظام غذائي سليم يضمن سلامة الجنين وتغيير النظام القديم الذي يجعل الطفل يشعر بعدم الراحة، فمثلًا قللي من الكافيين ومنتجات الحليب، وإذا حدث وقمتِ بتغيير نظامك  الغذائي ومازال الطفل يبكي عودي إلى نظامك المعتاد واستشيري طبيبك في الأمر، مع ضرورة الحرص على الأطعمة الحارة.

إعطاء الطفل لهاية

اللهاية أحد الوسائل الفعالة التي تساعد على تهدئة الطفل عند بكائه وتجعل الطفل يشعر بالراحة وخصوصًا بمرحلة التسنين، حيث ينشغل بها وينسى ما يزعجه بل ينسى آلامه وأوجاعه وتجعله يكف عن البكاء، وسواء كان معتادًا عليها أو لا، فإن الأم تقوم بوضعها للرضيع ليلتهي بها بشكل مؤقت وليس دائم عن الأشياء التي تزعجه وتقلق راحته.

مساعدة الطفل على التجشؤ

عند بدء الطفل بالبكاء فإنه يبلع الكثير من الهواء وهذا الأمر يزيد مشكلة البكاء ويجعله يشعر بآلام حادة بالبطن، لذا ساعديه دائمًا على التجشؤ كي يتخلص من الهواء والانتفاخات والغازات المزعجة الموجودة ببطنه، ويكف عن البكاء بدلًا من تعرضه لأمراضًا كثيرة بسبب كثرة البكاء، قومي بحمل الطفل على أحد كتفيك وقومي بالتربية على ظهره برفق حتى يقوم بالتجشؤ.

تهدئة الطفل الرضيع العصبي

عملية تهدئة الرضيع تأخذ ساعات أو حتى مرات متعددة حتى يستجيب الطفل للمداعبة من والدته والكف عن البكاء، كما تتعرف الأم على سبب البكاء وتحاول منعه مرة أخرى، ولكن ماذا لو كان الطفل عنيد وعصبي؟ سيتطلب من الأم الكثير من الصبر وتحملها لنوبات بكاؤه الهيستيرية التي قد تستمر لساعة وأكثر، وعليها أن تتبع التعليمات التالية حتى تتمكن من تهدئة طفلها والتخفيف من آلامه وهذه الطرق كالتالي:

  • قومي بحمل طفلك وهزيه ببطء ولطف لتساعديه على الاسترخاء وتقليل حركاته العصبية.
  • نفذي كل رغباته وغيري له الحفاظ وداومي على رضاعته أول بأول.
  • استخدمي لهايته أو أحد ألعابه لتهدئته وصرف انتباهه عن الألم.
  • غني له أن استطعتِ واستعيني بالضوضاء البيضاء لمساعدته على النوم.
  • نومي طفلك على بطنه وربتي على ظهره بشكل ثابت.
  • دلكي جسمه بزيت الزيتون بشكل دائري ناحية القلب والأذرع.
  • إن استطعتِ خُذيه في نزهة بالخارج لشم الهواء الطلق.

كيفية تهدئة الطفل الرضيع من المغص؟

قد يتعرض الطفل لمغص شديد يكون هو السبب الوحيد في بكائه بشكل هستيري، وهذا المغص قد يكون ناتجًا عن تعرض الجهاز الهضمي لأحد المشكلات فتجعل الطفل يمتص الحليب بطريقة غير سليمة، وقد يكون بسبب تدخين الأم خلال فترة حملها ويؤثر التدخين على رضيعها بشكل سلبي، أو قد يكون المغص نتيجة لوجود غازات أو بعض الانتفاخات بالمعدة، وعلى أي حال عليكِ باتباع العديد من الطرق والتي من شأنها التخفيف من شدة آلام الطفل، وهذه الطرق كالتالي:كيفية تهدئة الطفل الرضيع عند البكاء؟

  • حمل الطفل بأحد الطرق الصحيحة التي تقلل من آلام المغص كتنويم الطفل علي بطنه أو تدليك بطنه لأسفل قدميه، أو حتى ثني رجليه ناحية البطن.
  • بعد الرضاعة الطبيعية أو الصناعية ساعديه على القيام بالتجشؤ، ليتخلص من الغازات التي حصل عليها أثناء فترة الرضاعة والتي سببت له آلامًا حادة.
  • جربي تغطيه طفلك من خلال حمله ووضع بداخل بطانيه أو حتى أحد حقائب الظهر وتحركي به.
  • الجئي للضوضاء البيضاء كالمكنسة والخلاط ومجفف الملابس لتنويم الطفل.
  • سجلي صوته أثناء البكاء وكرريه على مسامعه مرة أخرى أثناء بكائه في وقتٍ لاحق.
  • قومي بحمله وابدئي في أرجحته وهدهديه لفترة حتى ينسى آلامه ومن الممكن أن ينام.
  • أعطيه حمامًا دافئًا كي يساعده على الاسترخاء والدخول سريعًا في النوم.
  • استخدمي ماء غريب للتخفيف من حدة المغص والمساعدة على تهدئة الطفل بكل سهولة.
  • احصلي على بعض الأعشاب كالنعناع والكراوية والكمون والبابونج والتيليو لتخفيف المغص.

عزيزتي الأم إذا كانت هذه تجربتك الأولى مع الحمل والولادة ومازال رضيعك يبكي دون سبب تعرفي أولًا على أسباب بكائه، ثم قومي بتهدئة الطفل بإحدى الطرق التي ذكرناها لكِ بالأعلى، وإذا كان طفلك عصبي وعنيد اتبعي نصائحنا التي قدمناها لكِ في هذا الصدد، وجئنا بالنهاية وذكرنا لكِ عدة نصائح للحفاظ على طفلك وتهدئته إذا كان يعني من مغص حاد ببطنه، ولا تقلقي سيستجيب رضيعك لكِ وستقومين بتهدئته فلا تقلقي، فقط تحلي بالصبر وثابري.

المصادر:

تشيلد مايند

سن شاين بارنتينج

بارنتس

زر الذهاب إلى الأعلى