fbpx
أمراض الحمل والولادة

جرثومة الحمل | هل لها تأثير على حياة الجنين

تصاب بعض الحوامل بالقلق عند سماعها عن جرثومة الحمل أو مايعرف بداء المقوسات، وذلك لما هو معروف عن أضرارها البالغة، ولكن لاداعي للقلق فهي من الأمراض نادرة الحدوث لكن الإصابة بها قد تسبب تشوهات خلقية بالغة للجنين، بالإضافة إلى الكثير من المشاكل الصحية الأخرى مثل تلف الدماغ والإصابة بالعمى، وتنتقل هذه الجرثومة للحامل من الطيور والحيوانات أيضاً، وهذا ما سوف نستفيض في الكلام عنه من خلال هذا المقال.

جرثومة الحمل

هي عدوى طفيلية تعرف بجرثومة القطط أو التوكسوبلازموس، وتتسبب في الكثير من المشاكل الصحية للحامل خاصةً التي تعاني من ضعف المناعة، وهو من الأمراض التي تتشابه أعراضه من أعراض الانفلونزا، وفي بعض الأحيان لا تظهر أي أعراض لدى المصاب، فهو من الأمراض التي قد تظل كامنة لسنوات دون أعراض، يتم تشخيص الإصابة بالجرثومة بعد عمل كشف كامل على مناعة الحامل أو من خلال فحص دمها، كما يمكن الكشف عن وجودها من خلال إختبار الحبل السري، فإذا تبين وجود هذه الجرثومة يتم العلاج باستخدام المضادات الحيوية لحماية الجنين من مخاطرها. 

كما يلجأ الأطباء عادةً إلى أخذ عينة من السائل الأمنيوسي للتأكد من إصابة الجنين بهذه العدوى، ويمكن الاطمئنان على الجنين والتأكد من عدم الإصابة بـ تشوهات الجنين من خلال فحص الموجات فوق صوتية الذي يتم عند زيارة الطبيب أثناء متابعة الحمل، ولكن لابد من العلم أن هذا الفحص لا يستخدم في التشخيص بإصابة الجنين بجرثومة الحمل، ولكن يستعان به للتأكد من سلامة الجنين من التشوهات التي تسببها الجرثومة. 

أعراض جرثومة الحمل

من المعروف أن هناك تشابه كبير بين أعراض جرثومة الحمل وأعراض الانفلونزا، لذلك يفضل عند الشعور ببعض هذه الأعراض الاستعانة بالطبيب المختص لكي التشخيص الدقيق والتأكد من عدم الإصابة بها، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الإصابة بالحمى، وارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بـ الصداع عند الحامل، وآلام الدماغ.
  • الإعياء الشديد. 
  • زغللة في العين.
  •  الإصابة ببعض الاضطرابات والنوبات التنفسية.
  • كما أنها تسبب عدم القدرة على التوازن والتناسق. 
  •  بجانب بعض الآلام الجسدية بشكل عام. 

وفي بعض الأحيان قد تتعرض الحامل التي تعاني من ضعف المناعة للإصابة بتضخم الغدد الليمفاوية، وقد يستغرق ظهور هذه الأعراض عدة أشهر أو أسابيع عديدة، وقد لا تظهر نهائياً رغم وجود الجرثومة في الجسم حيث تظل كامنة مدى الحياة.

طرق انتقال جرثومة الحامل

هناك عدة طرق يمكن أن تنتقل بها جرثومة القطط للحامل، لذلك يجب الحرص وأخذ الحيطة عند التعامل مع هذه المسببات لجرثومة الحمل لتجنب أضرارها، والتي تؤثر بشكلٍ كبير على الأم والجنين ومن بين الطرق التي تنتقل بها هذه الجرثومة إلى المصابة مايلي:

  • قد تنتقل من خلال لمس أو أكل اللحوم غير المطبوخة، أو اللحوم المصنعة مثل اللانشون والسلامي. 
  • توجد في حليب الماعز الغير مبستر ومنتجاته. 
  • تناول الفاكهة والخضروات دون غسلها. 

طرق انتقال جرثومة الحامل

  • كما قد تنتقل جرثومة الدم للحامل من الشخص المصاب إذا تم اختلاط دمه بدم الحامل. 
  • استخدام الماء الذي توجد به هذه الجرثومة. 
  • توجد أيضاً في براز القطط. 
  • العمل في الحديقة أو الحفر في التربة الملوثة ببراز القطط من الأسباب التي تؤدي للإصابة بجرثومة الحمل.
  • عدم الحفاظ على النظافة الشخصية. 

نسبة جرثومة الحمل

كما ذكرنا سابقاً أن الإصابة بالعدوى الطفيلية أو جرثومة الحمل نادر الحدوث، لذلك عادةً لا يتم الكشف عنها ضمن الإجراءات الروتينية التي تُطلب أول الحمل، فنسبة الإصابة بين المواليد تكون في طفل واحد مصاب بين عشرة الآف طفل معافي، لذلك فإن نسبة الإصابة بين الحوامل قليلة جداً، ومع ذلك يجب الحرص أثناء شهور الحمل لأن الحامل تكون ضعيفة المناعة في هذه الفترة، مما يجعل الإصابة بجرثومة الحمل أمرٌ وارد الحدوث. 

أما إذا تعرضت الأم للإصابة بها فإن نسبة إصابة جنينها تصل إلى 30%، والجدير بالذكر أنه كلما كانت الإصابة بـ جرثومة الحمل في الشهر الأول تقل فرص انتقال العدوى للجنين حيث تكون حوالي 10% فقط، بينما يزداد خطرها على الجنين عند الإصابة بها في الشهور المتقدمة في الحمل. 

هل جرثومة الحمل تسبب الإجهاض؟

يتوقف الإجهاض على عامل توقيت الإصابة بجرثومة الطيور للحامل، فكلما كانت الإصابة مبكرة كلما قلت فرص انتقالها للجنين حيث تكون مابين 10 إلى 15%، لكن في حال إصابة الجنين بها في الشهور الثلاثة الأولى تزداد احتمالية الإجهاض، أو ولادة الطفل باستسقاء الرأس والتهاب شبكية العين.

كيف تؤثر جرثومة الحمل على الجنين

أما إذا كانت الإصابة بـ جرثومة الحمل في الشهر الثالث فإن نسبة وصولها للجنين تكون 25%، إلا أنها قد تشكل خطراً على الجنين أيضاً، وذلك بإصابته بالتكلسات الدماغية أو بالتهاب الشبكية، لكن تقل احتمالية الإجهاض، في حالة الإصابة بـ جرثومة الحمل في الشهر التاسع فإنها قد تنتقل للجنين بنسبة 80%، لكنها لاتشكل خطراً كبيراً على الجنين في هذا الوقت؛ لأن أضرارها تكون أقل من ذي قبل، فعادةً ما يولد الأطفال بصحةٍ جيدة ولا تظهر عليهم أي أعراض إلا مع تقدم العمر مثل إصابتهم بالعمى. 

علاج جرثومة الحمل

في الغالب لا ينصح الأطباء باتخاذ أي إجراء إذا لم تظهر أي أعراض على المصاب، أما إذا كان هناك بعض الأعراض المسببة للآلام والإعياء فيجب اللجوء فوراً للطبيب المعالج، واتخاذ كافة الإجراءات العلاجية والتي قد تستمر طوال الحياة مع بعض المصابين بالمضاعفات التي تسببت فيها الجرثومة مثل الإصابة بالإيدز وغيره، تعتمد مدة علاج جرثومة الحمل علي مدي إصابة الجنين بها، ويستخدم الأطباء المضادات الحيوية المناسبة لعمر الجنين للحد من انتقال العدوى إليه، ويفضل عدم اتباع أي نظام دوائي في هذه الحالة دون استشارة الطبيب لتجنب التأثير الجانبي للأدوية على الجنين. 

علاج جرثومة الحمل بالأعشاب

العلاج بالأعشاب من بين الطرق العلاجية لجرثومة الحمل، والتي تعتبر من الطرق الآمنة ولا تسبب أي أضرار جانبية للأم أو الجنين، حيث أن بعض هذه الأعشاب لها تأثير قوي على هذه الجرثومة، كما أنها تحتوي على خصائص مقاومة للبكتيريا، ومن أهم هذه الأعشاب

 الثوم

يعد الثوم من أفضل الأطعمة التي لها الكثير من الخصائص المقاومة للفيروسات والبكتيريا، فهو يحتوي على مادة الأليسين المضادة للالتهابات، بالإضافة إلى أنه يشتمل على بعض العناصر الفعالة المضادة للفطريات وتحد من الإصابة بها أثناء العلاج بالمضادات الحيوية.

خلاصة شجرة الزيتون

خلاصة شجرة الزيتون لعلاج جرثومة الحمل

تستخدم خلاصة شجرة الزيتون في علاج جرثومة الحمل، لأن بها مادة الفينول الأوليوروبين التي لها خصائص مميزة في مقاومة الجراثيم والبكتيريا، ويتم استخدامها في إنتاج الكثير من الأدوية حيث تتوفر في الصيدليات على هيئة كبسولات ومرهم.

الكركم

الكركم للحامل أيضاً من الأعشاب التي لها خصائص مطهرة وتحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة التي تساهم في علاج جرثومة الرحم، حيث يوجد بها مادة الكركمين التي تعتبر من أفضل المواد المضادة للالتهابات، كما أنها تسرع من عملية التئام الأنسجة.

عوامل خطر جرثومة الحمل

هناك الكثير من العوامل التي قد ترفع من المعاناة التي تسببها جرثومة الحمل، والإصابة بالعديد من المشاكل الصحية والمضاعفات الناتجة عنها، لذلك ينصح دائماً بالابتعاد عن مصادر جرثومة الحمل في هذه الفترة للحفاظ على صحة الأم وجنينها، ومن بين هذه العوامل:

الإصابة بالإيدز

 هناك احتمالية تطور الأمر إذا كانت الأم مصابة بفيروس الإيدز الخطير أو أحد أمراض ضعف المناعة، سواء كانت الإصابة بجرثومة الحمل في وقتٍ قريب، أو كانت كامنة وأعيد تنشيطها، حيث تؤدي الإصابة بها في هذه الحالة إلى الكثير من المضاعفات التي قد تؤدي إلى خسارة الجنين والتعب الشديد للأم. 

العلاج الكيميائي

 للعلاج الكيميائي الذي يستخدم لمرضى السرطان تأثيرٌ كبير على جهاز المناعة، فهو يفقده القدرة على مواجهة العدوى ومقاومة الأمراض والتي من بينها العدوى الطفيلية، لذلك يجب على من تخضع للعلاج الكيميائي أن تتجنب المصادر المؤدية للإصابة بالجرثومة. 

مثبطات المناعة

إذا كانت الحامل تستخدم الأدوية التي تثبط المناعة في علاج أحد الأمراض تكون أكثر عرضة للإصابة بـ جرثومة الحمل؛ فإن هذه الأدوية تجعل جهاز المناعة غير قادر على القيام بوظائفه الحيوية في حماية الجسم من الإصابة بالجراثيم والميكروبات، لذلك ينبغي توخي الحذر واتباع كافة إجراءات الحماية. 

الوقاية من جرثومة الحمل

لكي تتجنب الأم الإصابة بجرثومة الحمل والحماية من المشاكل الصحية التي تسببها للجنين والأم، يجب عليها اتخاذ كافة تدابير الوقاية لأنها تعتبر من أفضل الطرق العلاجية، وهناك بعض الأمور التي ينبغي الالتزام بها خاصةً المرأة الحامل ومن أهمها:

  • يفضل ارتداء قفازات عند الحفر أو العمل في الحدائق أو البساتين، كما يجب غسل الأيدي جيداً بعد الانتهاء من ذلك. 
  • يجب غسل الأواني وأدوات المطبخ التي لامست اللحم النيئ عند إعداده وتطهيرها بالماء الساخن لقتل الجرثومة. 
  • ينبغي الابتعاد عن تناول اللحوم النية، وطهيها جيداً قبل أكلها.
  • غسل الفواكه والخضروات جيداً قبل تناولها. 
  • الابتعاد عن تناول اللبن الغير مبستر أو البيض غير الناضج. 
  • اتباع كافة تدابير السلامة عند التعامل مع الحيوانات الأليفة مثل القطط التي تتواجد في الكثير من المنازل؛ لأنها من المحتمل أن تكون حاملة للجرثومة.
  • كما يجب تحصين القطط باستمرار ومنعها من الخروج للأماكن الملوثة، كما يفضل إبعادها عن المطبخ عند إعداد الطعام. 
  • كما ينبغي الابتعاد عن تنظيف القطط أو ارتداء قفازات عند فعل ذلك.

جرثومة المعدة والحمل

ينبغي على المرأة الحامل أن تعتني دائماً بنظافة الأطعمة التي تتناولها، ويفضل أن تكون من الأطعمة الصحية التي تمد جسمها بالعناصر الغذائية اللازمة، وتجنب المأكولات السريعة أو غير المضمون نظافتها، حيث أنها تنتقل من خلال الأطعمة الملوثة، وذلك للوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة، والتي تعرف بالبكتيريا الحلزونية التي تعيش في جدار المعدة.

أعراض جرثومة المعدة للحامل

 هذه الجرثومة  تتسبب في الكثير من التهابات وآلام المعدة، فهي تعمل على تدمير المادة المخاطية التي تحمي جدار المعدة من التأثر بالعصارة، وتبلغ نسبة الإصابة بهذه الجرثومة إلى 60%، أي تصيب أكثر من نصف سكان العالم، لهذا يجب على الحامل الاستعانة بالطبيب فور شعورها بأي أعراض غريبة، لذلك يتوجب على الحامل أخذ الحذر والحيطة خاصةً إذا كان حملها مازال في الشهور الأولي، ويجب أن تراجع الطبيب عند الشعور بالأعراض التالية:

  • كثرة الغثيان والقيء.
  • الإصابة بـ الإسهال عند الحامل.
  • الشعور بالانتفاخ. 
  • فقدان الشهية، وبالتالي خسارة الوزن. 
  • المعاناة من حموضة وحرقان المعدة. 
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم. 
  • الشعور بالشبع مع أقل كمية طعام.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب

قد يتطور الأمر بعد الإصابة بـ جرثومة الحمل وتصبح الأعراض أكثر شدة، الأمر الذي يستوجب اللجوء للطبيب بأقصى سرعة، حيث قد تصاب الحامل بنزيف المعدة، ومن الأعراض التي تستدعي العلاج الطبي:

  • وجود آلام شديدة في الأمعاء.
  • ضيق التنفس عند الحامل.
  •  الإصابة بحالة الإعياء العامة مع التعب والإرهاق الشديد.
  • القيئ مختلط بالدم.
  • تغير لون البراز إلى اللون الأسود أو اللون الأحمر نتيجة اختلاطه بالدماء.
  • كثرة الدوخة وعدم التوازن.
  • فقدان الوعي باستمرار.
  • شحوب الوجه.

عوامل خطر الإصابة بجرثومة المعدة

هناك بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة من غيرهم، لذلك يجب على الحامل التي يوجد لديها أحد هذه العوامل أخذ الاحتياطات اللازمة للحماية من الإصابة بهذه الجرثومة، ولتجنب مضاعفاتها التي تهدد حياة الأم وجنينها، ومن بين هذه العوامل:

  • إذا كانت من الأشخاص العشوائيين الذين لا يهتمون بنظافتهم الشخصية، واتباع كافة سبل السلامة.
  • من بين العوامل التي ترفع من خطر الإصابة بهذه الجرثومة أن تكون الحامل من أصل لاتيني أو أمريكي مكسيكي.
  • إذا كانت الحامل تعيش في المناطق المزدحمة، أو المناطق النائية والعشوائيات.
  • أن يكون أحد المخالطين مصاباً بهذه الجرثومة.

تأثير جرثومة المعدة على الحامل

يشير الدكتور محمد منيسي إلى أن جرثومة المعدة تؤثر بشكلٍ كبير على صحة الحامل، لكن يتم التعامل معها بحذر حيث تمنع من تناول أي أدوية حرصاً على صحة الجنين، وأضاف أيضاً أنه يمكن التعايش مع هذه الجرثومة، وينبغي الانتظار حتى الولادة لتناول الأدوية المضادة لها، وقد نبه على ضرورة اجتناب بعض الأطعمة التي يحظر تناولها عند الإصابة بجرثومة المعدة من بينها:

  • الموالح والمخللات.
  • اللحوم المصنعة مثل اللانشون والسلامي وغيره.
  • الثوم والزبادي.
  • البروكلي.

أطعمة تساعد في علاج جرثومة المعدة

أطعمة تساعد في علاج جرثومة المعدة

  • التمر.
  • الموز للحامل سواء بتناوله كثمرة أو كمشروب.
  • عسل النحل.
  • زيت الزيتون النقي.
  •  الجزر.
  • الكركم.

جرثومة الرحم أثناء الحمل

من بين أنواع الجرثومات التي قد تصيب الحامل هي جرثومة الرحم، والتي تعتبر من الأمراض الجنسية التي تصيب الحوامل صغار السن غالباً، ومن الممكن أن تنتقل إلى الأزواج أيضاً عبر العلاقة الجنسية، وعلاجها ليس صعباً لكن إذا لم يتم مبكراً قد تتسبب في الكثير من المضاعفات غير المرغوب بها مثل الإصابة بالعقم، وبعض الأمراض الجنسية الأخرى. 

من المعروف أن مناعة المرأة الحامل تكون ضعيفة أثناء شهور الحمل، وذلك لكي يتقبل جسمها الجنين ولا يتخلص منه، لذلك ينبغي عليها أخذ كل الاحتياطات والتدابير اللازمة لكي لا تنتقل لها جرثومة الحمل، وتجنب الإصابة بالعدوى الطفيلية. 

المصادر:

هيلثى شيلدرن 

نيوز ميديكل 

ايميدسن 

زر الذهاب إلى الأعلى