fbpx
العناية بالحامل

طرق طبيعية لعلاج جفاف شعر الحامل

بالتأكيد لاحظتِ التغيرات المزعجة التي طرأت على جسمكِ منذ بداية رحلة حملكِ السعيدة، وأبرزها: جفاف شعر الحامل وما يصاحبه من أعراض مختلفة ومفاجئة قد تصيبكِ بنوع من الدهشة والحيرة، ولكن لا داعي للقلق، فتلك الأعراض ما تلبث أن تتناقص حدتها بتقدم عمر حملكِ؛ لتختفي بشكل كبير بعد الولادة ووصولك إلى اللحظة المنتظرة؛ لاحتضان صغيركِ ليعود بعدها جسمكِ إلى طبيعته تدريجيًا.

جفاف شعر الحامل

الشعر من أول أجزاء الجسم التي تتأثر بظهور هرمونات الحمل وارتفاع معدلها في دم الحامل، فهي أحد أبرز علامات انغراس تلك النبتة الصغيرة برحمكِ وبداية نموها لتصبح جنينًا معافى، وتختلف استجابة الشعر لتلك التغيرات بأشكال مختلفة وبدرجات متفاوتة من امرأة إلى أخرى، ومن حمل إلى آخر لنفس السيدة في بعض الأحيان، فقد يُصاب الشعر بالضعف ويزداد معدل تساقطه، مع ظهور مشكلة جفاف الشعر في الحمل وتوقفه عن النمو؛ الأمر الذي قد يصيبكِ بنوع من الإحباط ويؤثر على حالتكِ النفسية بشكلِ كبير، في حين تتفاجئ بعض الحوامل بتحسن صحة الشعر وزيادة طوله وكثافته، خاصةً مع استخدام وصفات طبيعية للشعر الجاف للحامل.

ما أسباب جفاف الشعر في الحمل؟

ما أسباب جفاف الشعر في الحمل؟

تختلف العوامل المسببة لمشاكل الشعر خلال فترة الحمل باختلاف طبيعة جسم الحامل وعمرها، وكذلك حالتها الصحية، وما تتناوله من علاجات، أو عقاقير طبية خلال تلك الفترة؛ لذا كان من الضروري التعرف على تلك الأسباب؛ لتحديد الطريقة المثلى للتعامل مع جفاف شعر الحامل، وكيفية التخفيف من حدة ذلك العرض المزعج، وما ينتج عنه من هيشان وتقصف للشعر، ومن أهم تلك الأسباب:

الاضطرابات الهرمونية بالجسم

العامل الأساسي المؤدي إلى إصابة الشعر بتلك المجموعة من التغيرات وإصابته بتلك المشاكل، حيث يؤدي زيادة إنتاج هرمون البروجسترون والأستروجين في الجسم إلى فقد الشعر للكثير من الدهون الطبيعية التي تنتجها فروة الرأس؛ لترطيب الشعر فيما يُعرف بالزهم، الأمر الذي يتطلب تعويض ذلك النقص ببعض المرطبات والعلاجات الخارجية، مع بعض المكملات الغذائية إذا تطلب الأمر، وإلى تلك الاضطرابات يُرجع البعض الاعتقاد بوجود علاقة بين جفاف الشعر للحامل وجنس الجنين.

الأنيميا وسوء التغذية

يتأثر الشعر بشكل كبير بما تمرين به من تغيرات فسيولوجية ونفسية، وأهمها: تناقص العديد من العناصر الغذائية الضرورية لصحة الجسم عامةً وصحة الشعر بوجهٍ خاص، وذلك؛ نتيجة الإصابة ببعض الاضطرابات الهضمية أثناء فترة الحمل؛ مما يمنع امتصاص الجسم لتلك العناصر في المعدة، ومن ثم عدم استفادة الشعر بجزء كبير منها، بجانب اعتماد صغيركِ على المخزون الطبيعي من تلك العناصر في تغذيته.

ولا تنسي ما تمرين به من فترة الوحام والتي تعرضين فيها عن معظم الأطعمة والمغذيات الضرورية خاصةً في الثلث الأول من الحمل؛ لتجتمع تلك العوامل فتصيبكِ بنوع من الأنيميا والضعف العام، والذي ينعكس بشكلٍ كبير على صحة الشعر وترطيبه وجماله.

ناتج عن بعض أعراض الحمل المختلفة

الضغط النفسي والعصبي وما تصابين به من تقلبات مزاجية من أبرز أعراض الحمل التي ستُلاحظ عليكِ لفترات طويلة من حملكِ الممتد لتسعة أشهر من المتعة والتعب، ولكن للأسف سيتأثر شعركِ الجميل سلبًا بذلك العرض المزعج؛ مما سيفقده الكثير من حيويته ولمعانه وترطيبه بالطبع، ذلك بالإضافة إلى الأرق واضطراب عملية النوم التي تنتج عن تقلص عضلات الجسم، وزيادة وزن الجسم، وكبر حجم البطن كأعراض أساسية للحمل، تتسبب في جفاف شعر الحامل.

هل جفاف الشعر له علاقة بنوع الجنين؟

هل جفاف الشعر له علاقة بنوع الجنين؟

تربط الكثيرات بين جفاف الشعر في الحمل ونوع الجنين، وذلك من الأفكار المتوارثة والمتعارف عليها بين النساء، حيث يُعتقد أن تحسن ملمس الشعر وزيادة طوله ولمعانه من علامات الحمل بولد، بينما تأثر الشعر بالسلب ولا سيما إصابته بالجفاف وزيادة معدل تساقطه من العلامات البارزة للحمل في بنت.

قد أرجع البعض ذلك التأثير إلى زيادة نسبة هرمون الذكورة بالجسم لدى الحوامل في جنين ذكر، إلا إنه لا يوجد سند علمي قوي يعزز ذلك الرأي حتى وقتنا الحالي؛ لذا فانتظري عزيزتي الحامل إلى شهركِ الرابع من عمر جنينكِ والجأي فورًا إلى طبيبكِ للتعرف على جنس الصغير، من خلال أشعة الموجات فوق الصوتية؛ لتحصلي على نتيجة علمية دقيقة تبشركِ بعدها بصبي لطيف، أو أنثى رقيقة.

ما علاج جفاف الشعر في الحمل؟

من الضروري تكثيف العناية بالشعر الجاف للحامل، وتقديم المزيد من الاهتمام بكل ما يدعم صحته من مغذيات طبيعية وممارسات يومية، من شأنها تحسين حالة الشعر وإكسابه المزيد من الترطيب واللمعان، على أن يتم استشارة الطبيب قبل استخدام أيٍ من علاجات الشعر ومستحضرات العناية به، وذلك؛ لاختيار المناسب منها تبعًا لمدى الضرر اللاحق بالشعر، وكذلك؛ لتفادي كافة الآثار الجانبية التي قد تنتج عن أي منها، كما يساعد أيضًا ما يلي:

  • الاهتمام باتباع نظام غذائي صحي متوازن يمد الجسم بكافة احتياجاته من العناصر الغذائية الضرورية؛ لتنعكس على صحة الشعر وجماله.
  • الحرص على تناول كمية كافية من المياه والسوائل؛ للحفاظ على الجسم من الجفاف وتعزيز الدورة الدموية بالجسم.
  • تناول بعض المكملات الغذائية تحت إشراف طبي مباشر، والتي تدعم وصول قدر أكبر من المغذيات إلى الشعر.
  • ممارسة قدر من التمارين الرياضية المناسبة للحامل؛ للتغلب على الكثير من أعراض الحمل المزعجة، وعلى رأسها: جفاف شعر الحامل.
  • الصبغة والمواد الكيميائية الموجودة بها من أخطار ما قد تعرضين له شعركِ في تلك الفترة، بالإضافة إلى خطورتها على الجنين.
  • عدم تكرار غسل الشعر لما يزيد عن مرتين أسبوعيًا وذلك؛ لاحتفاظ الشعر بالدهون الطبيعية التي تنتجها فروة الرأس.
  • اختيار أنواع طبيعية آمنة من الشامبو والبلسم قدر الإمكان، وأفضلها: المستحضرات الخالية من مادة السلفات.
  • الاعتماد على المستحضرات المعتمدة على مادتي البيوتين والسيليكا في تركيبها.
  • تجنب تعريض الشعر لدرجات الحرارة العالية المستخدمة في أدوات فرد وتصفيف الشعر، والتي تُفقد الشعر ترطيبه وتُزيد من جفافه وتقصفه.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء مثل: تمارين التمدد واليوجا؛ مما يساعد على التخلص من التوتر والضغوط النفسية المؤثرة على صحة الشعر.

وصفات طبيعية للشعر الجاف للحامل

وصفات طبيعية للشعر الجاف للحامل

تمتلك الطبيعة من حولكِ الكثير من الكنوز الطبيعية التي منحنا الله تعالى لنا، والتي يمكن الاستفادة منها في التغلب على مشكلة جفاف شعر الحامل وضعف بصيلاته، سواء: من خلال تناول جرعات مكثفة من الأطعمة والمشروبات الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة الشعر وقوته، أو من خلال الاستخدامات الموضعية للكثير من الوصفات والعلاجات الطبيعية الآمنة، بعيدًا عن مخاطر استخدام الأدوية والعلاجات الكيميائية، التي قد تهدد سلامة الحمل والجنين في تلك المرحلة الحساسة، ومن أفضل تلك الوصفات:

حمام الزيوت الطبيعية

الزيوت الطبيعية من أفضل المرطبات الآمنة والتي تعالج الكثير من مشكلات الشعر مثل: ضعف الشعر وتساقطه مع ترطيبه وإكسابه لمعة محببة وساحرة، وأهمها: زيت الزيتون الطبيعي وزيت جوز الهند وزيت اللوز، على أن يتم الحرص على الحصول عليها من مصدر موثوق فيه؛ لضمان جودة الزيوت، وتستخدم تلك الزيوت في صورة حمام دافئ من خلال الخطوات التالية:

  • اغسلي شعركِ جيدًا باستخدام الماء الدافئ ونوع طبيعي من الشامبو، ثم جففيه برفق باستخدام فوطة قطنية.
  • ضعي مقدار كافٍ من الزيت المناسب لنوع شعركِ في وعاء نظيف وجاف، ثم قومي بتدفئة الزيت في حمام من الماء الساخن.
  • وزعي الزيت الدافئ على شعركِ بانتظام، وتأكدي من وصوله إلى فروة الرأس، ثم دلكيها بأطراف أصابعكِ برفق.
  • افردي الزيت على الشعر من الجذور إلى الأطراف ودلكيه لمدة 5 دقائق، ثم غطي رأسكِ بفوطة دافئة، أو الغطاء الحراري للشعر.
  • اتركي الزيت على الشعر لمدة ساعتين، ثم اغسلي شعركِ بعمق باستخدام الماء الدافئ والشامبو المناسب.
  • اختاري نوع من البلسم الطبيعي ووزعيه على شعركِ لمدة 5 دقائق، ثم اشطفيه جيدًا.
  • اتركي الشعر ليجف تمامًا قبل البدء في تصفيفه، وتكرر تلك العملية مرتين أسبوعيًا؛ للحصول على أفضل النتائج.
  • يمكنكِ خلط نوعين، أو أكثر من الزيوت الطبيعية؛ للمزيد من الفائدة والترطيب.

ماسك عسل النحل مع الزبادي

لا تخفى الفوائد العظيمة للعسل لصحة الجسم بالكامل، ولا سيما الشعر، فهو من أفضل المواد الطبيعية والتي اعتمدت عليها تركيب الكثير من مستحضرات التجميل والعناية بالشعر والبشرة منذ القدم، كما يمكن إضافة العديد من المكونات الطبيعية التي تزيد من فاعلية الماسك مثل: الزبادي؛ للحصول على شعر صحي جميل ولامع، بالإضافة إلى علاج مشكلة جفاف شعر الحامل، ولتطبيق ذلك الماسك نقوم بالتالي:

  • اخلطي ملعقتين من العسل مع كوب من الزبادي جيدًا، ويمكن إضافة مقدار من الموز المهروس.
  • افردي الخليط على الشعر بالكامل بعد غسله وتجفيفه، مع الحرص على وصوله إلى كافة أجزاء الشعر.
  • غطي شعرك باستخدام القناع البلاستيكي الخاص بالاستحمام لمدة ساعة واحدة.
  • اغسلي شعركِ جيدًا باستخدام الماء الدافئ والشامبو الطبيعي المناسب لنوع شعرك.
  • كرري تلك العملية أسبوعيًا وانتظمي عليها؛ لتحصلي على النتائج المطلوبة.

الحناء لعلاج جفاف شعر الحامل

الحناء لعلاج جفاف شعر الحامل

الحناء من المكونات المغذية للشعر، والتي تخلصه من الكثير من الملوثات وتحسن فروة الرأس، وقد يُعتقد البعض أن الحناء تزيد من جفاف الشعر، ولكن يمكن إضافة بعض الزيوت الطبيعية مثل: زيت جوز الهند مع مقدار من الزبادي والعسل؛ للتغلب على تلك المشكلة، مع الحرص على استخدام نوع نقي وطبيعي من الحناء؛ لضمان الحصول على أفضل النتائج؛ قومي بخلط تلك المكونات المميزة جيدًا، ومن ثم قسمي شعركِ إلى خصل صغيرة ووزعي الخليط على تلك الخصل بالتساوي، وتأكدي من وصوله إلى الشعر بالكامل، ويترك لمدة ثلاث ساعات، مع تكرار تلك العملية مرتين شهريًا لعدم إجهاد الشعر.

في الختام فإن جفاف شعر الحامل وما يصيبه من تغيرات مثل: التقصف والتشابك، ما هي إلا مرحلة مؤقتة ما تلبث أن تتلاشى في فترة لا تتجاوز 6 أشهر بعد الولادة؛ ليعود شعركِ بعدها إلى طبيعته الصحية والجذابة، ولكن ستحتاجين عزيزتي الأم المنتظرة خلال تلك الفترة إلى توجيه عناية خاصة إلى شعركِ؛ للحد من تأثيرها السلبي على الشعر فيما بعد الولادة قدر الإمكان.

المصادر:

مايد فور مامز.

مامز لاف بيست.

ذا بامب.

زر الذهاب إلى الأعلى