الولادة

جلطة الساق بعد الولادة القيصرية | تعرفي على الأسباب وطرق الوقاية

مع اقتراب موعد الولادة، تراود الأم بعض الأفكار والتساؤلات، فعلى الرغم من أن عملية الولادة عملية طبيعية، يقوم الطبيب بأخذ كافة الاحتياطات اللازمة لحماية الأم وطفلها، يظل التساؤل بشأن الإصابة بالمضاعفات  موجود حتى وإن تمت العملية بسلام، جلطة الساق بعد الولادة القيصرية أحد أشهر المضاعفات التي من الممكن أن تصيب المرأة، نعم قد تتعرض الأم لبعض الاضطرابات بعد الولادة بعدة أيام أو أسابيع، ونتيجة لإهمالها قد تتحول بعد ذلك لمضاعفات فهيا نتعرف على أعراضه، أسبابه، وطرق الوقاية منه.

الجلطة

تجمع دموي ينتقل فيه الدم من الحالة السائلة إلى الحالة الهلامية أو ما يشبه الجلي، وعندما تحدث داخل شريان أو وريد، تقل نسبة إمداد الدم لهذا الجزء الذي يسير فيه هذا الشريان أو الوريد، وفي حالة تعرض الجسم لنزف، تتجمع الصفائح الدموية لتبني السدادة الصفيحية، فتقوم بإنتاج مواد كيميائية تساعد على إنتاج بروتين الفايبرين، وهو بروتين يتحد مع نفسه ومع الصفائح لتكوين الجلطة الدموية، وإغلاق مكان النزف والتحكم في النزيف، والجلطة ما هى إلا وسيلة إصلاح طبيعية في الجسم، ولكن إذا تكونت في وقت لا يحتاج الجسم لها سوف تسبب الكثير من الأضرار(حدوث تلف في بطانة الأوعية الدموية).

جلطة الساق بعد الولادة القيصرية

جلطة الساق بعد الولادة القيصرية تنتج بسبب تأثير الجلطة على صمامات الدم بأوعية الساقين، فينتج عنها ألم و تورم متكرر في الساق، وقد تصاب أوردة الحوض كذلك بجلطات خصوصاً بعد الولادة القيصرية مقارنةً بالولادة الطبيعية، حيث أثبتت الدراسات ارتفاع نسبة حدوث جلطة دموية داخل الأوردة والشرايين في الولادة القيصرية بمقدار 3 إلى  5  أضعاف عن الولادة الطبيعية.

أسباب جلطات الدم

أسباب جلطات الدمعليكِ إن كنتِ تعانين من أحد الأسباب القادمة، أو ظهرت عليكِ أحد الأعراض، عدم التكاسل واستشارة الطبيب مباشرة ً، لعدم تفاقم الأمر مع العلم أن إمكانية الإصابة بالجلطات تكون عالية في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وأول 6 أسابيع بعد الولادة مباشرةً، ومن تلك الأسباب:

  • العوامل الوراثية من أهم تلك الأسباب، حيث إذا سبق إصابة والديكِ أو أحد أقاربك من الدرجة الأولى بالجلطات مسبقاً سوف تزداد نسب إصابتك.
  • حملكِ بأكثر من جنين.
  • إذا كنتِ تخالطين الكثير من المدخنين، أو كنتِ نفسك مدخنة.
  • إن كنتِ مصابة بالسمنة.
  • إن كان عمرك أكثر من 35 عام.
  • إذا كنتِ قليلة الحركة.
  • زيادة نسبة الأزمات القلبية.

أعراض جلطة الساق بعد الولادة

كما عرفنا أن الأوردة والشرايين هي التي تمد الجسم بالأكسجين، فإن أصيب أحد الأوردة بانسداد سوف تقل تغذية هذا العضو بالأكسجين، وتتغير كثافة الدم و يتحول من الحالة السائلة للحالة الهلامية، وتتكون الجلطة، وقد تصاحب الجلطة بأعراض أو لا ولكن هناك بعض العلامات الشائعة التي تدل عليها منها:

  • الإحساس بألم يزداد مع المشي تصفه النساء (أن أحد يسحب قدمها بعنف شديد).
  • تورم الساقين أو أحدهما عند منطقة السمانة، قد يكون خفيفاً في بعض الحالات، وقد تزداد حدته.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • تواجد بقع حمراء في خلف الساق (تحت الركبة).
  • سخونة الجلد في المنطقة المصابة، وانبعاث حرارة منه.
  • تحول لون الكاحل والقدم إلى اللون الأزرق، نتيجة قلة إمدادها بالأكسجين.
  • تحرك الجلطات ووصولها للقلب أو الرئة.

عوامل تزيد من الإصابة بـ جلطة الساق بعد الولادة

هناك بعض العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بجلطات الساق بعد الولادة ومنها:

  • التعرض لعدد من الجراحات، ومنها الولادة القيصرية تزيد نسبة الإصابة.
  • نتيجة للتغيرات التي تواجهها المرأة الحامل أثناء الحمل، كبر حجم الرحم المتزايد، وضغطه على الأوردة في الحوض، تضاعف حجم الدم لتلبية متطلبات الجنين من أكسجين وغذاء.
  • زيادة الوزن بصورة كبيرة، مع قلة الحركة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب، السكري، وأمراض الرئة.
  • أن تكون طبيعة تركيبة دمكِ ذات قابلية لتكوين جلطات، فيكون دمكِ عالي اللزوجة وقليل السيولة.
  • انتقال بعض العوامل الوراثية من أفراد العائلة، سبق لهم التعرض للجلطات.
  • طول مدة الراحة في المستشفى، مع عدم الحركة والسير تعمل على دفع الدم للأوردة لإعادتها إلى القلب، ولكن في حالة السكون يحدث ركود الدم في أوردة الساق.
  • تعرض المرأة لنزيف بعد الولادة وإمدادها بالدم.
  • التعرض لضغط الدم المرتفع.
  • التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل.
  • استخدام حبوب منع الحمل، ونستثني من ذلك حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون، والغرسات واللولب.

مضاعفات جلطات الساق بعد الولادة

مضاعفات جلطات الساق بعد الولادةتعتبر جلطة الساق بعد الولادة نفسها ليست بالأمر الكبير، ولكن تكمن خطورتها في المضاعفات المترتبة عليها، فتسوء جلطات الساق بعد الولادة عند  25% من المتعرضين لها إلى جلطة الرئة و جلطة الدماغ، فعند حدوث الجلطة قد تنقسم إلى أجزاء وتسبح في تيار الدم، وتصل إلى القلب أو الرئة، وتعطل (انسداد) حركة سير الدم هناك، ومن أعراضها:

  •  انخفاض في ضغط الدم.
  •  ألم حاد في الصدر.
  • ظهور دم مع السعال.
  • زيادة ضربات القلب، مع سرعة في التنفس.
  •  ضيق في التنفس، وتلك حالة حرجة ولا يجب الإهمال فيها.

طرق تشخيص جلطة الساق بعد الولادة القيصرية

عند ظهور عليكِ أحد الأعراض بعد الولادة، عليكِ سرعة التوجه للطبيب ولتأكيد الإصابة سيطلب منكِ إجراء عدة اختبارات منها:

  • أشعة بالصبغة على الأوردة.
  • اختبار عوامل التجلط.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحص الدوبلر الملون.
  • استخدام فحص طبي يسمى (تخطيط الصدى الطبي).
  • إجراء اختبار ( D-dimer )، وهذه المادة تفرزها جلطات الدم في حالة تكونها.

علاج جلطة الساق بعد الولادة القيصرية

بعد انتهاء التشخيص وتقدير حجم الإصابة، سيقوم الطبيب بكتابة الدواء وفقاً لحالتك، وفي أغلب الحالات يتم وصف مذيبات الجلطة ومنها:

  • أقراص دوائية وقد تختلف مدة تناوله من 3 إلى 6 أشهر على حسب الحالة.
  • حقنة مسيلة للدم كل 6 ساعات، يومياً لمدة أسبوع.
  • وتصل في بعض الحالات إلى التدخل الجراحي، لاستئصال الجلطة الوريدية أو تفتيتها.

علاجات منزلية لـ جلطة الساق بعد الولادة القيصرية

علاجات منزلية لـ جلطة الساق بعد الولادة القيصريةهناك أيضًا بعض العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في التخلص من جلطة الساق بعد الولادة، بجانب العلاجات الطبية ومنها:

  • ارتداء جوارب ضاغطة طبية، ومحاولة تحريك الساق، في حالة عدم استطاعة الحركة لظروف طبية.
  • تجنب النوم في الفراش بعد الولادة القيصرية لفترات طويلة، وضرورة السير بعد الولادة مباشرةً.
  • عند لبس الجوارب الضاغطة طوال اليوم، يجب خلعها ليلاً لإراحة الساق.
  • رفع القدم المصابة على وسادة، أعلى من مستوى الجسم.
  • استعمال كمادات دافئة على مكان الجلطة.
  • الراحة على الأقل لمدة 6 أيام، وعدم تحريك القدم المصابة.

الوقاية من جلطة القدم بعد الولادة

يمكنكِ مساعدة نفسك والمحافظة على تدفق الدم في أوردة جسمك ومنع حدوث أي تجلطات أو مضاعفات باتباع الآتي:

  • عليكِ القيام ببعض التمارين التي تساعدك على تنشيط جسمك.
  • إذا طالت مدة جلوسك لأكثر من 2 أو  3 ساعات، عليك السير لفترة والتمدد.
  • المداومة على تحريك قدميك عند الجلوس (ارفعي كعبيك ثم أصابعك ثم أنزلهما).
  • إن تطورت حالتك، ووصلت لدرجة كبيرة من السوء فعليكِ ارتداء خرطوم الدعم لمنع الجلطات من التحول من حالة سيئة لأسوء.
  • لتحسين دورتك الدموية يجب عليك التمرن بصفة دورية.
  • اتباع نظام غذائي سليم.
  • الابتعاد عن بعض العادات الضارة كالتدخين.
  • سرعة التوجه للطبيب في حين ظهور أي عرض من الأعراض.

علاقة وسائل منع الحمل بتكوين الجلطات

تحتوي بعض وسائل تنظيم الأسرة (وسائل منع الحمل) على نوعين من الهرمونات وهما البروجستيرون والإستروجين، ويزيدا من نسب الإصابة بتكون جلطات في الدم، في الساقين والرئة على وجه الخصوص، والسبب العلمي لقيام هرموني البروجستيرون والإستروجين بذلك هو زيادة تركيز الدم والصفائح الدموية فبالتالي تزداد نسبة الإصابة بهذه الجلطات، ذلك ينطبق على جميع وسائل تنظيم الأسرة الهرمونية جميعاً، ومنها حبوب منع الحمل وحلقات النوفا رينج او الباتش (وهى لصقات لمنع الحمل) التي توضع على الجسم، باستثناء اللولب النحاسي أو الهرموني على حداً سواء.

والجدير بالذكر أن خطر الإصابة بجلطات الدم بسبب موانع الحمل قل حالياً، حيث أنه فيما مضى كانت تحتوي وسائل الحمل الهرمونية على نسب كبيرة من هرموني البروجستيرون والإستروجين وهما المسئولان الرئيسيان عن حدوث جلطات، أما الآن فقد قلت النسب كثيراً.

فترة علاج جلطة الساق

يعد الالتزام بالعلاج الموصوف أولى خطوات العلاج، ويحدده الطبيب بناءاً على الحالة الصحية للمريض، ودرجة إصابته، وفيما يلي بعض الخطوات المهمة لمسيرة العلاج منها:

  • ضرورة المواظبة على تناول الأدوية المضادة للتجلط على الأقل لمدة ثلاثة أشهر، أو لمدة أطول تجنباً لعودة التجلط مرة أخرى، ويتحدد ذلك بناءاً على درجة الإصابة، والحالة الصحية.
  • ضرورة الالتزام بمدة ثلاثة أشهر كاملة للعلاج، وعدم الفصل إلا بأمر الطبيب.
  • إذا عاودت الإصابة بجلطة أخرى على الرغم من عدم انقضاء فترة العلاج، توجب على المريض المواظبة على الأدوية لعام كامل.
  • عند وجود عامل خطر يزيد من فرص الإصابة، مثل التعرض لحادث، وتوجب عليه ملازمة الفراش لمدة طويلة، عليه متابعة العلاج لحين زوال الخطر.
  • الخثار الوريدي العميق، هو تخثر يصيب الأوردة الدموية العميقة الموجودة في الحوض، أو الفخذين، أو الساقين، ينتج عنه ألم حاد وتورم في الساق، إذا تكررت الإصابة به أكثر من مرة توجب استمرارية المواظبة على العلاج.

إجراءات خلال فترة علاج جلطة الساق 

إجراءات خلال فترة علاج جلطة الساق المواظبة على نمط صحي في المنزل له نفس القدر من الأهمية مثل المواظبة على العلاج ومواعيده، ويوجد بعض الإجراءات التي يجب إتباعها منها:

  • الالتزام بالحمية الغذائية الموصي بها من الطبيب، حتى لا تتعارض بعض الأغذية مع العلاج مثل تعارض الوارفارين مع الخضار الورقي مثل الملوخية والسبانخ.
  • الالتزام بالمواعيد المحددة للعلاج، لوجود فحوصات معملية للأدوية المميعة للدم تجرى من حين لآخر.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة بناءاً على طلب الطبيب.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة المسموح بها، لأن ملازمة الفراش تزيد من نسب الإصابة مجدداً.
  • مراقبة أي حالة نزف مهما كانت ضئيلة وإبلاغ الطبيب.

نصائح خلال فترة علاج الساق

قد تؤدي الأدوية المضادة للخثار إلى إمكانية حدوث نزيف، فعليك إتباع بعض النصائح منها:

  • استخدام فرشاة ناعمة للأسنان.
  • الحذر عند استخدام الأدوات الحادة كالسكاكين.
  • تجنب الأنشطة العنيفة، المسببة للإصابة.
  • تجنب استخدام الأسبرين أو الأدوية المضادة لالتهاب غير الستيرويدية مثل الأيبروفين، أو النابروكسين دون استشارة الطبيب.

أماكن قد يحدث بها نزيف أثناء علاج جلطة الساق

يجب على المريض معرفة بعض الأماكن التي يمكن أن تصاب بالنزف أثناء العلاج منها:

  • نزيف بكميات كبيرة أثناء الدورة الشهرية.
  • نزيف في الأنف.
  • نزيف في البول أو البراز.
  • كدمات أو نزيف في الجلد.
  • نزيف في اللثة.
  • تقيؤ مائل للاحمرار.
  • نزيف داخلي لا يتم الشعور به إلا عند حدوث وجع في البطن أو الظهر أو الإغماء.

قد تختلف المراحل التي تمر بها المرأة من حمل و ولادة، ولكل واحدة منهم مضاعفاتها التي يجب علينا الحذر منها وضرورة متابعتها للعلاج المبكر، فنرجو سيدتي أن نكون أوضحنا لكِ أحد المضاعفات وهو جلطة الساق بعد الولادة القيصرية التي يمكن أن تمري بها، وطرق الوقاية والعلاج، واعلمي أن الحفاظ على صحتك يمكنك من الاستمتاع بأمومتك.

المصادر:

ويب إم دي

بارينتينج

فود إن دي إي في

زر الذهاب إلى الأعلى